ساعدا طفلكما ليحب مدرسته

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ساعدا طفلكما ليحب مدرسته

      يقضي صغار الأطفال معظم سنوات طفولتهم الأولى في المنزل ويمارسون نشاطاتهم حوله وتدور معظم اهتماماتهم بما فيه أو قريب منه. وزيادة اهتمام الطفل بالمدرسة هي واحدة من طرق تشجيعه على الاستفادة بأفضل صورة من كل التجارب التعليمية المتاحة فيها. وتوجد سبل معينة بسيطة لتعزيز السلوك الايجابي نحو المدرسة.

      إن الأطفال الذين تربوا في بيوت يعتقد الوالدان فيها أن فترة الطفولة يجب أن تكون فترة حياة خالية من الهموم تماما تنمو لديهم كراهية لأي نشاط شبيه بالعمل. ولذلك فان أمثال هؤلاء الأطفال يحبون المدرسة فقط طالما كانت مكانا للعب في المقام الأول. ولكن ما أن يتقدموا في المراحل الدراسية وما أن يطلب منهم بذل المزيد من الجهد للقيام بالوظائف المدرسية حتى يبدأون في كراهية المدرسة. واستنادا إلى ذلك إذا، فعندما تكلفان طفلكما القيام بالمهام الصغيرة وتسندان إليه بعض المسؤوليات وتركزان على اللعب الذي ينطوي على الخيال والنشاط الخلاق الذي يتيح المجال أمام التعليم البسيط وشحذ الذاكرة. كل هذه الأمور سوف تساعده على حب المدرسة إلى حد بعيد وتمكنه من التفتح في ربوعها.

      ومن الممكن أن يكون الالتحاق بروضة الأطفال أو حضانة من العوامل التي تساعد الطفل على جعل التكيف المبكر مع المدرسة أمرا أسهل. والأمر المؤكد هو أن الأطفال الذين يصبحون مستعدين جسديا وعقليا للالتحاق بالمدرسة يكون مسلكهم نحوها أكثر ايجابية بالمقارنة مع مسلك الأطفال الذين لا يكونون على استعداد تام للالتحاق بأول فصولهم الدراسية.

      ومن ناحية أخرى فان مسلككما الخاص نحو التعلم والتعليم والدراسة سيؤثر إلى حد كبير على مسلك طفلكما حيال المدرسة والمواضيع المختلفة التي تدرس فيها والمدرسين. والمسلك الايجابي حيال المدرسة مهم للغاية إذا ما رغبتما في أن يستمتع طفلكما بالمدرسة وأن يجني منها أكبر قدر ممكن من الثمرات. ومن المهم جدا بالنسبة لكما التأكيد على المناخ العاطفي في المدرسة وأثر مسلك المدرسين ونوع التربية المتبع فيها. والمدرسون الذين يطورون علاقات جيدة مع طلبتهم ويستخدمون أساليب تربية ديمقراطية يشجعون الطلاب على حب مدارسهم. أما المدرسون الذين يعانون من الملل من وظائفهم والذين يفضلون بعض التلاميذ على البعض الآخر والذين يلقون دروسهم بطريقة مملة والذين يتراوح سلوكهم بين التسلطية الشديدة والتسامح الشديد في سيطرتهم على الفصل الدراسي فسيكون لهم أثر سلبي على الطلاب.

      والعلاقة بين الطالب والمدرس مهمة بصورة خاصة فيما يتعلق بتحديد مدى حب طفلكما لمدرسة. وليس من المحتمل أن يحرز الطالب الذي يحضر إلى المدرسة مشبعا بمسلك سلبي نحو المدرسين نتائج طيبة فيها. وذلك لأن مسلكه حيال كل المدرسين سيكون غير ايجابي. وفرص حب طفلكما للمدرسة في مثل هذه الظروف محدودة جدا.
    • مشكوره ام حيدر على هذا المضوع المهم
      بالفعل يوجد اطفال لايحبون الذهاب إلى المدرسه
      ولاحتى ان يسمعوا اسم المدرسه يمر على اذهانهم
      وهذا مؤشر سلبي لمستقبلهم
    • مرحباااااا

      مشكووووورة ياالغالية على هذا الموضوع .. وفعلا هذه مشكلة تحدث في كل بيت ...

      وكما ذكرتي أختي الفاضلة أنه العلاقة بين الطالب والمعلم مهمة جدا ...

      أكرر لك شكري ولكِ مني أجمل تحية

      الهدى|e
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:رنين

      [B]مشكوره ام حيدر على هذا المضوع المهم
      بالفعل يوجد اطفال لايحبون الذهاب إلى المدرسه
      ولاحتى ان يسمعوا اسم المدرسه يمر على اذهانهم
      وهذا مؤشر سلبي لمستقبلهم
      [/B]




      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=deeppink,direction=135);']
      أختي الحبيبة رنين

      يتفوق الطالب وينجح متى ما أحب مدرسته وأحب مدرسيه

      وهنا يكمن دور البيت والمدرسة في جعل الطالب يحب مدرسته كي ينتج فيها

      أشكرك يا أختاه

      متمنية لك التوفيق الدائم من الله عز وجل لما يحب ويرضاه

      تقبلي مني تحياتي الحيدرية

      أم حيدر علي

      $$e
      [/CELL][/TABLE]
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:الهدى

      مرحباااااا

      مشكووووورة ياالغالية على هذا الموضوع .. وفعلا هذه مشكلة تحدث في كل بيت ...

      وكما ذكرتي أختي الفاضلة أنه العلاقة بين الطالب والمعلم مهمة جدا ...

      أكرر لك شكري ولكِ مني أجمل تحية

      الهدى|e



      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=orange,direction=135);']
      مشرفتنا الحبيبة الهدى

      الشكر لك يا أختاه على تعقيبك على موضوعي

      متمنية منك التواصل الدائم

      أختك

      أم حيدر علي
      |e
      [/CELL][/TABLE]