حديث الصمت

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • حديث الصمت

      عاد أحمد من سفره بعد أن أتم دراسته يتقدير إمتياز
      عاد ملهوفا ً لرؤية حبيبته حنان التي ما برحت صورته خياله

      وهاهو الآن يلتقي بها

      لم يبق َ أحد ٌ غيرهما بعد أن غادر الجميع وتلاشى الضجيج وعاد السكون مرة أخرى يجثم فوق المكان مثل طائر ٍ حزين ..

      جلس إلى جانبها .. أراد أن يجاذبها حديثا ً ما .. لكنه لزم الصمت .. ربما فعل ذلك احتراما لصمتها .. حيث أنها لا تنبس ببنت شفة .. وكأن العنكبوت نسج خيوطه على شفتيها التي غادرهما الكلام .. أو أنه استعذب الصمت مثلها .. فقد يكون للصمت أحيانا حديث يصغي له العاشقون .. مد َّ يده .. وراح يعبث بذرات التراب كأنه يبحث عن شيء ٍ ضاع منه منذ أمدٍ بعيد ..

      همس معاتبا ً : أهكذا يفعل الحب ؟!.. هل من الإنصاف أن تفعلي ذلك بي ؟


      لاذت بالصمت كعادتها .. وحز َّ في نفسه أنه لم يسمع جوابا ً


      تمتم من جديد : يمكنك البقاء صامتة ً كما تشائين .. ولكنني سأبقى أتكلم .

      سكت لحظة ً .. تمنى أن يسمع جوابا ً ، ولكن دون جدوى .. كتب اسمها على التراب ، حاول أن تكون الخطوط أشبه بزهرة متفتحة ، لكن رغم براعته في الرسم بدت الخطوط أشبه ما تكون بقلب ٍ جريح .


      إستأنف حديثه مغمغما ً : أتذكرين أفراحنا وأحلامنا وتلك الأماني العريضة ؟ أم تراك نسيت ِ كل ذلك ؟ لا أريد جوابا ً .. إنني ما زلت أحترم صمتك .. لكنني أتعجب .. ألا يحق لي أن أتعجب ؟! .. لقد كنت معي في كل خطوة .. وكنت ترسمين معي صورة المستقبل .. وكانت الدنيا لا تسع أحلامنا .. ربما تقولين : إننا لم نتعرف على بعضنا إلا مدة وجيزة .. إنها أيام فقط .. أو بضعة أسابيع .. ولكنها برغم كل ذلك كانت أياما ً جميلة وطويلة في عمر الحب الذي احتضن قلبينا كعش ٍّ ضم َّ عصفورين بللهما مطر الشتاء .. لقد شعرت بأنني أعرفك منذ زمن ٍ طويل .. منذ أن جئت ِ إلى الدنيا ..


      لم يسمع أحمد جوابا ً سوى الصمت الكئيب .. ترقرقت الدموع في عينيه .. وأجال بصره محدقا ً في المدى البعيد .

      كان الصمت ما يزال سيَّد المكان .. إلا غراب كان ينعق فوق شجرة أحرقها الخريف .


      استأنف حديثه بصوت أشبه بنشيج الميزاب في مواسم المطر : لقد اتفقنا على كل شيء .. هل غيرت ِ رأيك ؟! .. لا أريد جوابا ً .. إنني لا أزال أحترم صمتك .. لقد أتيت حين أتيت والشوق يلفني من رأسي حتى أخمص قدمي .. كعصفور شريد ٍ أضناه البعد .. فكان كل همه الوصول إلى عشه قبل أن تغيب الشمس ..



      إنسابت دمعة ٌ يتيمة وسقطت فوق التراب كقطرة مطر بائسة ..

      سمع خطوات تقترب منه .. رفع رأسه .. فإذا بعجوز ٍ غريب انتصب أمامه كقدر ٍ صارم .. كان ينوء بحمل رخامة بيضاء وضعها ببطئ فوق التراب ليمنعه من التحدث إليها .. إمتدت الرخامة أمامه كتابوت من الثلج .....

      حدق في النقوش السوداء المحفورة على الرخامة .. وقد كتب عليها إسم حبيبته حنان .. وتمتم وهو يقرأ بحزن ٍ ـ وهو غير مصدق ـ إسم حبيبته حنان المنقوش على الرخامة ..

      قرأ عليها الفاتحة .. وشعر بأنه يقرؤها على نفسه أيضا ً.. وغادر المقبرة وحيدا ً ..


      كان ذلك قبر حبيبته الراقدة فيه بآمان سالمة . وهو يتكلم مها دون أن يجد جوابا ً من حبيبته ..

      ========================================
      مع تحياتي الحيدرية

      أم حيدر علي
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      ما زلت صامدا تريد لملمة كانك المحب
      ما زلت ارفض التنازل عن احلام الحب وبالحب ندرك الاشياء
      واحيانا الصمت لغة المحبين
      قصة جميلة اتحفتينا بها ودائما ستضلين متميزة في انتقاء مواضيعك
      يعطيك العافية
      تحيااااتي
      [/CELL][/TABLE]
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • قصه جميله جدا لم اتوقع النهايه ان تكون هكذا .

      مشكوره اختي ام حيدر علي . على هذه القصه



      hilal
      جت يداعبها الخجل قبل الكـلام لين ضاعت سالفتها من الخجل عز في همسة شفايفها السـلام كيف باقـي سالفتهـا تكتمـل في ملامحها تفاصيـل الغـرام وصمتها شوق واحاسيس وغزل جت تصب النور في وجه الظلام تهدي الخفاق لحظـات الامـل في شفايفها حديث الصمـت دام في حشاها جمر الاشواق اشتعل ودهـا مـره تنـادي للهيــام ودهـا لكـن يعاندهـا الثقـل غيمة العشاق وبـروق الغمـام لهفة المشتاق احلى من العسـل
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:إبن الوقبـــة

      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      ما زلت صامدا تريد لملمة كانك المحب
      ما زلت ارفض التنازل عن احلام الحب وبالحب ندرك الاشياء
      واحيانا الصمت لغة المحبين
      قصة جميلة اتحفتينا بها ودائما ستضلين متميزة في انتقاء مواضيعك
      يعطيك العافية
      تحيااااتي
      [/CELL][/TABLE]


      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: glow(color=orange,strength=5);']
      أخي العزيز ابن الوقبة

      نعم ... بالحب نحيا وعلى الحب نموت ... ولكن نادرا ما نستطيع البوح بهذا الحب باللسان ... فيصبح الصمت هو الوسيلة المثلى للتعبير

      أشكرك يا أخي ... متمنية لك حياة زاهرة ملؤها الحب والتوفيق من الله عز وجل

      تقبل مني تحياتي الحيدرية

      أم حيدر علي
      [/CELL][/TABLE]
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:mustang40000

      قصه جميله جدا لم اتوقع النهايه ان تكون هكذا .

      مشكوره اختي ام حيدر علي . على هذه القصه



      hilal


      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=orange,direction=135);']
      أخي الكريم هلال ( mostang40000)

      أشكرك يا أخي على مرورك الكريم لقراءة قصتي هذه ... متمنية ألا تكون نهاية أي محبين كهذه النهاية

      وفقك الله لما يحب ويرضاه

      مع تحياتي الحيدرية

      أم حيدر علي
      [/CELL][/TABLE]
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:النورس الراحل

      قصه رائعه اختي ام حيدر علي
      لكي مني الف الشكر والتقدير علي هذه المشاركات الجميله
      تحياتي لك



      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=coral,direction=135);']
      الشكر والتقدير لك مشرفنا العزيز

      أشكرك يا أخي متمنية دائما أن أكون عند حسن ظنكم بي

      تحياتي الحيدرية

      أم حيدر علي
      [/CELL][/TABLE]