آداب الحديث

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • آداب الحديث

      $$t$$t$$7$$7$$7


      هناك آداب كثيرة للحديث نوجزها في هذه النقاط :
      1- التمهل بالكلام أثناء الحديث
      حتى يفهم المستمع المراد منه ويعقل من في المجلس مغزى الحديث ويتدبره، وهذا ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وآله وسلم تعليما لأمته ، فقد روى الشيخان عن عائشه رضي الله عنها (( ما كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يسرد الحديث كسردكم هذا ، يحدث حديثا لو عده العاد لأحصاه )) وفي روايه (( إنما كان حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فهما تفهمه القلوب )) وروى أبو داود عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
      قالت : (( كان كلامه صلى الله عليه وآله وسلم فصلا يفهمه كل من سمعه))
      2- المخاطبه على قدر الفهم
      فمن أدب الحديث ان يتحدث المتكلم بإسلوب يتناسب مع ثقافة القوم ويتفق مع عقولهم وأفهامهم وأعمارهم
      لقوله صلى الله عليه وآله وسلم (( أمرنا معاشر الأنبياء أن نحدث الناس على قدر عقولهم ))
      3- التحدث بما لا يخل ولا يمل
      ومن أدب الحديث إعطاء الحديث حقه حيث لا يصل الأمر إلى الإختصار المخل ولا إلى التطويل الممل ليكون الحديث أوقع في نفوس السامعين وأشوق إلى قلوبهم ، روى مسلم عن جابر بن سمره رضي الله عنه قال :كنت أصلي مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم فكانت صلاته قصدا وخطبته قصدا ( أي وسطا).
      4- الإصغاء التام إلى الحديث
      ليعي السامع ويستوعب ما يقوله المتحدث ،فقد كان الصحابه رضي الله عنهم حينما يحدثهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم بحديث كأن على رؤوسهم الطير من فرط المهابه وشدة الإهتمام.
      وفي المقابل كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يصغي كل الإصغاء إلى من يحدثه أو يسأله بل يقبل عليه بكليته ويلاطفه.
      5- إقبال المتحدث على الجلساء جميعا
      ومن أدب الحديث أن يقبل المتحدث بنظراته وتوجيهاته على الجلساء جميعا حيث يشعر كل فرد منهم أنه يريده ويخصه.
      6- مباسطة الجلساء أثناء التحدث وبعده
      ومن أدب الحديث مباسطة المتحدث جلساءه أثناء الحديث وبعده ، حتى لا يشعروا بالسآمة والملل.
      روى الإمام أحمد عن أم الدرداء رضي الله عنها قالت: كان أبو الدرداء إذا حدث حديثا تبسم فقلت: لا يقول الناس إنك أحمق - أي بسبب تبسمك في كلامك- فقال أبو الدرداء : ما رأيت أو سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يحدث حديثا إلا تبسم ، فكان أبوالدرداء إذا حدث حديثا تبسم إتباعا لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في ذلك.
    • أبو الأئمه
      كلام جميل وكثيرا منا يجهله..اواستوقفتني النقطه الثانيه وهي:


      2- المخاطبه على قدر الفهم
      فمن أدب الحديث ان يتحدث المتكلم بإسلوب يتناسب مع ثقافة القوم ويتفق مع عقولهم وأفهامهم وأعمارهم


      حيث واجهتنا او بالأحرى واجهتني مثل هذه المواقف التي احترت فيها وتاها لدي التصرف الصح..تحدثت للصغير وجهلت الطريق الى عقله فضاعت الترجمه بيننا ..وتحدثت للكبير فلم استطع صعود السلم للوصل الى تفكيره وعقله الشاهق الكبير

      واغلب الاحيان نجد نفسنا بين اشباهنا وتصبح اللغه واحده مهما زادت او قلة درجة الفهم.. بضع درجات فقط

      لك تحياتي ابو الأئمه
    • [TABLE='width:70%;border:1 double green;'][CELL='filter: shadow(color=deeppink,direction=135) glow(color=red,strength=2);']
      شكرا لك أختي بحرينيه علي تفضلك والتعليق علىالموضوع
      متمنيا من الإخوة أعضاء الساحة ألا يحرمونا من آرائهم السديدة وتعليقاتهم الرشيدة
      تحياتي أختي الفاضلة ولك جزيل الشكر
      [/CELL][/TABLE]