حتى لا يخدعنا السراب الصليبي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • حتى لا يخدعنا السراب الصليبي

      بسم الله الرحمن الرحيم
      حتى لا يخدعنا السراب الصليبي





      منذ أيام قليلة شنت الإدارة الأمريكية والبريطانية ( والصهيونية من خلفهم ) الحرب على المسلمين في العراق ، وهذا أمر دبر منذ سنوات وغايات تتلخص في السيطرة على المنطقة وثرواتها وتأمين استقرار إسرائيل ليكون منطلقا لتأكيد سيطرة أمريكا على العالم بتحكمها المباشر في اكبر مخزن نفطي في العالم هذا مع الاستخفاف الكامل بالمسلمين واعتبارهم حثالة وقذارة يجب تطهير الأرض منهم ، فإما أن تكون مواليا أو نمحوك من الوجود أيها المسلم و أما ثرواتك فهي غنيمة باردة او ساخنة و لإسرائيل فيما بعد ندبر الأمور لتحقيق هذه السيطرة وهذا الاستغلال عبر معاهدات السلام والانفتاح وغيره .



      نعم ان الكثير من الشعوب المسلمة تعاني أزمة مزمنة مع حكوماتها وهذه مشاكلنا وعلينا حلها بأنفسنا فشعب العراق هو صاحب الحق الوحيد في قول كلمة الفصل في حكومته وعليه ان يكافح ويناضل لإزالة المنكر وكذلك كل شعب مسلم مظطهد ، هذا شيء ، ولكن تدخل الصليبية والصهيونية الحاقدة بزعم حل مشاكلنا فهذا خيال وهراء وهو أشبه ما يكون بشفقة الذئب على الحمل من الافتراس فقرر أن يفترسه بنفسه خوفا عليه من أن يفترسه غيره .



      صحيح ان حكومة العراق قامت بحماقات نعتبرها من الكبائر في المنطقة وقد جرت حماقتاها الويلات والجراح المؤلمة ولكن ما يريد الأمريكان خداعنا به هو شفقتهم علينا وعلى أهل الكويت أو أهل العراق فهذا هو الهراء ، ان أخطاء الحكومة العراقية تركت جراحا مؤلمة ولكن تدخل الصليبية بزعامة أمريكا وبريطانيا ومن معهم ومن ورائهم فيه مقتلنا وانسلاخنا عن أهم مبادئنا وهو عدم موالاة أعداء الله وقد استفاقت شعوب العالم قاطبة وانتبهت للخداع الانجلوامريكي وعبرت عن غضبها ومعارضتها لهذه الحرب العدوانية الغير مبررة على الإطلاق ، فهل كل الأنظمة الحاكمة صالحة باستثناء العراق ، ثم أين تدخلهم لإزالة نظام دولة إسرائيل وهي ترتكب المجازر وتمتلك أسلحة الدمار الشامل ، كفانا هراء أيها الأمريكان لقد أصبحت اللعبة مكشوفة وفصولها معلومة أنكم تسعون للقضاء على المسلمين ونهب ثرواتهم والسيطرة على مقدراتهم وهذا خطر يتهدد المسلمين جميعا وليس شعب العراق وحده مهما تذرعت أمريكا بالحجج .



      على كل مسلم أن يؤمن أن هذه الحرب حرب ضد الإسلام والمسلمين وقد نقلت من أفغانستان إلى العراق و أن بقية الدول المسلمة في قائمة الانتظار فإما موالاة وخضوع او حرب ودمار . أين الإنسانية في قتل المدنيين في أفغانستان والعراق وفلسطين وأين الشفقة في فرض الحصار على شعب بأكمله بحجة عدم رضا أمريكا على حاكمه بالأمس كانت تدعم حكومة بغداد ضد إيران ( فخار يكسر بعضه ) واليوم تدعم حكومات الخليج ضد العراق . ما هذه المهازل ولصالح من هذا السيناريو ؟ لماذا تلفت أمريكا نظرنا إلى فساد الحكومة و جرائمها وتغض الطرف عن معاناة الشعوب بسبب تدخلاتها السياسية والعسكرية ، إلى متى تنطلي علينا هذه الألاعيب .



      تحية وثناء للعراق الصامد ضد هذه الحرب المجرمة ، ونحن المسلمين ان عجزنا عن الوحدة كأمة متماسكة فلا ينبغي أن نعين العدو الأكبر والمشترك على آخينا العدو الأصغر والإقليمي وستبقى مشكلة الحكومة خاصة بشعبها ، و إنما تكون العلاقة بين الشعوب مودة و إخاء وتعاون على البر و التقوى ، فنحن مهما حدث كالجسد الواحد ومن قطع منك عضوا فقد أصابك بسوء .



      أن على حكومة بغداد أن تصد هذا العدوان وان تعمل على إصلاح أخطائها وليعلم الجميع أن أهل العراق أدرى بمشاكل العراق وان أمريكا ومن معها ليست الا دولة مغرورة بقوتها وتقنيتها المتفوقة ولكن النصر سيكون حليف أهل العزم والأيمان الصادق وليس لصاحب القوة الغاشمة سوى لعنة الله والناس أجمعين .






      الإعلام الإسلامي العالمي

      Global Islamic Media

    • أختي في المقال الذي نقلته لنا ذكرتي :

      صحيح ان حكومة العراق قامت بحماقات نعتبرها من الكبائر في المنطقة وقد جرت حماقتاها الويلات والجراح المؤلمة ولكن ما يريد الأمريكان خداعنا به هو شفقتهم علينا وعلى أهل الكويت أو أهل العراق فهذا هو الهراء ، ان أخطاء الحكومة العراقية تركت جراحا مؤلمة ولكن تدخل الصليبية بزعامة أمريكا وبريطانيا ومن معهم ومن ورائهم فيه مقتلنا وانسلاخنا عن أهم مبادئنا وهو عدم موالاة أعداء الله وقد استفاقت شعوب العالم قاطبة وانتبهت للخداع الانجلوامريكي وعبرت عن غضبها ومعارضتها لهذه الحرب العدوانية الغير مبررة على الإطلاق ، فهل كل الأنظمة الحاكمة صالحة باستثناء العراق ، ثم أين تدخلهم لإزالة نظام دولة إسرائيل وهي ترتكب المجازر وتمتلك أسلحة الدمار الشامل ، كفانا هراء أيها الأمريكان لقد أصبحت اللعبة مكشوفة وفصولها معلومة أنكم تسعون للقضاء على المسلمين ونهب ثرواتهم والسيطرة على مقدراتهم وهذا خطر يتهدد المسلمين جميعا وليس شعب العراق وحده مهما تذرعت أمريكا بالحجج .



      وهذه الحماقات التي قام بها العراق من المسؤول عنها أصلا غير لأمريكا التي أثارت الفتن بين القطرين المتجاورين ....نعم نحن حمقى حين صدقنها في ادعائها وهي على الجانب الأخر كانت ترنوا الى شئ يعيد كل البعد عن ما يسموه بالسلام أو الإنسانية ...