سفينه تبحث لمرسى ...

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • سفينه تبحث لمرسى ...

      ( ترشقنا الأيام بسهام كثيرة .. وليس أقوى من ذلك الأنسان الذي يستقبل كل السهام بصدر رحب مخاطرا بأغلى ما يملك ......) ..... ( سفينه تبحث لمرسى ...)



      لقد أتى وبكل هدوء باحث عن رؤية ليعيد ما قد فقده منذ بعيد , ليعود لغرفته الخاصة التي تعود كل يوم ليدندن العود على وتر الألم .. لم بقى بتلك الغرفة سوى بقايا لجدران لا تأب إلا وتسقط عند أول عبور لنسمة , وضوء يتسلل من بين الثقوب الضيقة , وغبار متراكم ومنتشر هنا وهناك .. نهار متعب لا يختلف عنه الليل بسواده القاحل , ولكن هناك أمل للرحيل لعالم آخر , عالم تسوده الوحشة , وجوه مزيفه , لو تتألم بعمقها تجد مجموعه من الأسرار تحاول أن تكتشفها بلغتك الخاصة أن تترجمها تتعايش مع حالة نفسية صعبه , تبكي بصمت تتألم , وعلى صوت الواقع تصحوا , لا يأتيك بهذه اللحظات سوى صوت , يحاول أن يبث لك روح التفاؤل التي فقدتها منذ زمن , أن يرسم لك صورة أجمل من تلك الصورة الذي تحملها في عقليتك المحدودة , يحاول بقدر الإمكان أن يلغي تلك السحابة الغريبة , وعندما تتسلل من بين ذلك الصوت المخدوع التي يعطيك دروس حياتيه بلونها الأبيض المزيف , لا تجد إلا نبرات حزينه تلتهمك .. تحترقك .. لا تجد ما يشفي نفسك من عنا هذا القلق الذي يذبحك بسيفه , يمضي الوقت وأنت تفكر وتسأل وتجيب .. تعيد الأسئلة وتطرح لها أجوبه واضحة مكتملة ..تصحوا على صوت الواقع .. الواقع الذي عبارة عن بحر متلاطم الأمواج , تبحث عن رائحة البراءة التي فقدتها ولكن للأسف كلما حاولنا لم يفاجئنا سوى جو ملوث , فتشعر عند ذلك بالمرارة .. بالحرقة .. بالعذاب , تزداد ويلات روحي فأبكي محزونة من القهر , ما زال عندي المقدرة لأركب جروحي .. وآلامي .. لأسافر إلى المجهول لعل أجد لتلك السفينة المحملة بأقسى أنواع العذاب مرسى , ولكني رحلت وأنا أجر أذيال الهزيمة بتلك الصرخات الصامتة ,أغيب عن الواقع أحلم , أتأمل , أتخيل , أسير بخطوات ضايعة بواقع مجهول كصفحاتي الحمقاء الذي لا تنطق إلا بحروفي الخرساء , ما عبرت يوم عن لسان حالي ...هذا هو زمني وزمانك أيتها السفينة التائه .. لم نستطع أن نكسر جدار البرد و الصمت ..لم ننجح للحصول على شواطئ الأمان .. إلى متى .. نظل بوسط الطوفان نبحث لمرسى ..إلى متى ..........؟؟؟

      جزء من مقالتي ....
    • الاستاذة ..الفنااار
      الآتيه من بعيد .. كاسرة جدارن الصمت والانعزال ..هازمة السكون والوحده .. داحرة الشكوك والظنون .. غارست الحب في القلوب .. بانية القواعد المتينه .. لتجردي اولائك من احزانهم وسكونهم ووحدتهم ..أرحب بك .. من اعماق سكوني ووحدتي .. اهدي اليك اعذب الكلمات ..مهللاً ببهاء طلتك الرائعه .. فارشاً لك سكك الساحه وروداً لتمشى اليه بأمان وسلام ..
      سيدتي العزيزه .. حينما نحس بطغيان الحزن يتسرب عبر مسامات قلوبنا .. لن نجد سوى من يكشر على انيابه .. ليس لديه سوى القهقه التي تزيدنا حزنا واسى .. وسخريتهم الحمقاء ..برغم جهودنا التي نبذلها لننتفظ من ملابسنا غبار قد تلوثنا به يوماً .. إلا اننا يصعب علينا مسح ذلك الغبار الذي نطرده من اجواءنا المعتمه اصلاً .. فلن يجدي نفعاً أن لم نصبر .. فهناك نجد رائحة السعاده ..

      فشكرا لك على هذه الكلمات .. والمقال الرائع الذي نتفاجئي به .. بعد انقطاع يؤذينا .ز فلك خالص شكري وامتناني .. وتقبلي اعذب التحيات ..
    • كان في قديم الزمان
      لكل بيت فنار
      يضي لأهله الطريق
      للمساعدة في التنقل بين
      ارجاء وفسحات الدار
      والأن أصبح لهذه الساحه
      فنارها الخاص
      الذي يضي طريقا
      حل عليه ليل من الليالي الحالكه.

      مقاله جميله أختي الفنار والي الأمام
    • عزيزتي ....
      تسألت الى متى ؟؟!!
      وأسطر لك من بين عينا دامعة لذالك المرسى الذي تبحثين عنه ... الى متى !!؟؟
      الى أن نتعلم معنى التجارب ... معنى الاختبار ... الى أن نجد نتائجها ترسو وتهدئ مع تلك الامواج الهائجة ...
      الى أن نعلم ونؤمن بقدرنا وأحكامة ... وبأننا هنا فقط نبحث عن كل ماهو صالح لنا لنثقل به ميزاننا ونرجو بأن يكتب كل عمل لصالحنا ولحسناتنا ..
      سنظل بوسط الطوفان نبحث لمرسى ... الى أن نصل الى بر الامان وشواطئه ... وبر أماننا هو بسكينة أرواحنا
      وخشوعها لقدر محتوم بالامس كنا نصارعة وشفاعتنا تكون بطرق المشروعة التي سرنا عليها لتوصلنا لهذه السكينة .....وما زلنا نسأل ونعلق علة كل تساؤلاتنا ؟؟؟؟
      تحية مخلصة لقلمك النابض بفكر متأمل ....
    • الفنار

      تعودت مجاراة بعض النصوص .... اعكر صفو كلماتها بقلمي المتهالك
      احاول ان احبو بين ازقة كلماتها واسطر حروف متواضعة تتدلى من على اسطح الكلمات

      لكنني وقلمي و اوراقي الصفراء العتيقة نقف عاجزين عن مجرد التفكير في ان نكتب حرفاً امام ابداعك
      فلقد عقدت اجتماع عاجل حاولت خلالة ان استجمع قواي لكي اجاري نصك لكني عجزت واكتفيت
      بالتصفيق بحرارة امام هذا الابداع المتميز.

      تحياتي الى قلمك الرائع الذي اراه يخطو خطوات واثقة في عالم الحرف
      سلمت يمناك
    • عضب الامواج ......

      أستقببلتني كعادتك .. بالورود ... ورحلت بي مره أخرى ..الى عالم أبداعك المتميز هنا دوما .. ردك رائع بما تحمله ها الكلمه من معاني .. وعدة قراءته عدة مرات .. فأنت الاستاذ فنحن ما زلنا طلبه أمام أبداعكم .. واشجعك على مثل هذي الردود .. تحياتي لك #d
    • مدردش متقاعد .....

      مع كلماتك في الرد.. احتار باي قواميس اللغة العربيه استعين بها لاكون رد على هذا الابداع.. اتنمى ان ارى توقيعك دوما بالصفحة ..لانه منتهى املي ..مع احلى المنى .. لمثل ردودكم يشجعنا على الاستمرار بالكتابه .. لك مني التحيه ..#d
    • أمل الحياه .. المشرفه المتميزه ...

      ورود الحياة تسقى بماء الدموع..و شموع الأمل لا تنطفئ..و سواد الليل بشرى بمولد الفجر...و الصمت هدوء تتبعه الابتسامه..نحن نحيا...نحن نعيش...إذا لابد من الألم...لابد من الفرح...فهذه الحياة...الألم لذته في لحظته...فلو لم نحس بها لما سعدنا...

      شكرا على توقيعك في الصفحة و على حضورك الاجمل ..شكرا لك .. واتمنى أن نلتقي قريبا .. أيتها الامل بالحياه ..#d
    • روحانيااات ...

      توقيعك ليس كلاما على ورق و لكنه بصمة هنا ..في القلب .. لا تعكف عن الرد ..فمجاراتي سهلة جدا ..يكفي ان تتحسس الروح في داخل و تقرأ بلغة القلب و تحس ان ثمة نور يشع من داخلنا حين نكتب و حين نتواصل .. سهل جدا ان تلتقي الروح بالروح ..لا النص لدي جزء مقتطع من حاشية الصدر .. التنهيدة منه .. لهذا لن ارى طعما لعبوري دون عبورك الي .. ومازلت انا تلميذه في مدرسة ابداعكم ... لقد سعدت بكلامك بالرد لي ..أذا كان بعيد عن المجامله .. فابقى متمنيه ....#d
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      سيدتي الفنااار
      في قافلة الحياة أسافر ..

      وعلى طريق الهجــر اسير .. وفي محطات الوداع أتوقف

      انتظر قطار الزمن ليقلني الى المجهول

      لأبحث عن عالمي المفقود

      الحزن زادي ...

      الدمع مائي ...

      والمرار راحلتي...

      أبحث لحياتي عن مرسى.. ولقلبي عن شاطيء امان

      يرسي قاربه على ميناءه .. وتنتهي رحلتي بأمان

      فهل ستنتهي رحلتي

      بالرسوء على شواطيء امانك ؟

      أم انني سأظل طوال العمر رحالا !!! ؟

      عندما كتبتتي تفتحت الورود

      وفاحت رائحتها الزكيه بالصدق والوفاء

      من عذب كلماتك ونداوتها

      اتمنى لك حياه بعيده عن العذاب وملؤها التفائل

      تقبلي تحياتي الابدية
      [/CELL][/TABLE]
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • الفناااااار ...الحزن حين نعريه في داخلنا ..و نحوله سمادا لارواحنا ..منه نتعلم كيف نصمد و كيف نتحسس الم الاخرين ..و منه ايضا نتعلم ان اشعر بك و الجرح في كل مكان .. الذين يفرحون ..او هكذا يشعرون ..لا يعرفون للفرح نكهة الا حين يعرفون نكهة الحزن .. و للامل و الخيبة و السقوط و الوقوف ..كلها معادلات تتاكد اهميتها في حياتنا من الاضداد .. شكرا لانك تعبرين من هنا ..و تلقين بريق تاجك ...أبدعتي ..
    • أبن الوقبة .......
      بيني و بين القلم و الحزن استلطاف غريب كالذي بين النار و النور.. كالذي بين العذاب و العذوبة ..
      حضورك مازال استثنائيا مدهشا في ساحة القلب .. هل تكون كلماتي كلمات دون توقيعك ..؟
      أسعدت بمرورك .......#d

    • االصوت الحزين ..

      الى صوت ..جنن الشعر والقرطاس والقلم ..الىى صوت أخذنا في كل رد وموضوع إلى أبعد من الخيال والحلم ..شكرا على ودك ووردك .. لك انهار من الحب في جنان الروح .. #d