عشر فوائد في حجاب المرأه

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • عشر فوائد في حجاب المرأه

      عشر فوائد في حجاب المرأة

      فضيلة الشيخ الدكتور بكر بن عبد الله أبو زيد (عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية)

      تعبد الله نساء المؤمنين بفرض الحجاب عليهن، الساتر لجميع أبدانهن، وزينتهن أما الرجال الأجانب عنهن، تعبدا يثاب على فعله ويعاقب على تركه؛ ولهذا كان هتكه من الكبائر الموبقات، ويجر إلى الوقوع في كبائر أخرى، مثل: تعمد إبداء شيء من البدن، وتعمد إبداء شيء من الزينة المكتسبة، والاختلاط وفتنة الآخرين، إلى غير ذلك من آفات هتك الحجاب.
      فعلى نساء المؤمنين الاستجابة إلى الالتزام بما افترضه الله عليهن من الحجاب والستر والعفة والحياء طاعة لله تعالى، وطاعة لرسوله صلى الله عليه وسلم قال الله عز شأنه: "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا " (الأحزاب 36) كيف ومن وراء افتراضه حكم وأسرار عظيمة، وفضائل محمودة، وغايات ومصالح كبيرة، منها:

      أولا: حفظ العرض: الحجاب حراسة شرعية لحفظ الأعراض، ودفع أسباب الريبة والفتنة والفساد.

      ثانيا: طهارة القلوب: الحجاب داعية إلى طهارة قلوب المؤمنين والمؤمنات، وعمارتها بالتقوى، وتعظيم الحرمات. وصدق الله سبحانه "ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن".

      ثالثا: مكارم الأخلاق: الحجاب داعية إلى توفير مكارم الأخلاق من العفة والاحتشام والحياء والغيرة، والحجب لمساويها من التلوث بالشائنات كالتبذل والتهتك والسفالة والفساد.

      رابعا: علامة على العفيفات: الحجاب علامة شرعية على الحرائر العفيفات في عفتهن وشرفهن، وبعدهن عن دنس الريبة والشك: "ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين"، وصلاح الظاهر دليل على صلاح الباطن، وإن العفاف تاج المرأة، وما رفرفت العفة على دار إلا أكسبتها الهناء. ومما يستطرف ذكره هنا، أن النميري لما أنشد عند الحجاج قوله:
      يخمرن أطراف البنان من التقى **** ويخرجن جنح الليل معتجرات
      قال الحجاج: وهكذا المرأة الحرة المسلمة.

      خامسا: قطع الأطماع والخواطر الشيطانية: الحجاب وقاية اجتماعية من الأذى، وأمراض قلوب الرجال والنساء، فيقطع الأطماع الفاجرة، ويكف الأعين الخائنة، ويدفع أذى الرجل في عرضه، وأذى المرأة في عرضها ومحارمها، ووقاية من رمي المحصنات بالفواحش، وإبعاد قالة السوء، ودنس الريبة والشك، وغيرها من الخطرات الشيطانية. ولبعضهم: حور حرائر ما هممن بريبة ****كظباء مكة صيدهن حرام.

      سادسا: حفظ الحياء: وهو مأخوذ من الحياة، فلا حياة بدونه، وهو خلق يودعه الله في النفوس التي أراد - سبحانه - تكريمها، فيبعث على الفضائل، ويدفع في وجوه الرذائل، وهو من خصائص الإنسان، وخصال الفطرة، وخلق الإسلام، والحياء شعبة من شعب الإيمان، وهو من محمود خصال العرب التي أقرها الإٍسلام ودعا إليها، قال عنترة العبسي: وأغض طرفي إن بدت لي جارتي **** حتى يواري جارتي مأواها
      فآل مفعول الحياء إلى التحلي بالفضائل، وإلى سياج رادع، يصد النفس ويزجرها عن تطورها في الرذائل، وما الحجاب إلا وسيلة فعالة لحفظ الحياء، وخلع الحجاب خلع للحياء.

      سابعا: الحجاب يمنع نفوذ التبرج والسفور والاختلاط إلى مجتمعات أهل الإسلام.

      ثامنا: الحجاب حصانة ضد الزنا والإباحية، فلا تكون المرأة إناءً لكل والغ.

      تاسعا: المرأة عورة، والحجاب ساتر لها، وهذا من التقوى، قال الله تعالى: "يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوآتكم وريشاً ولباس التقوى ذلك خير" (الأعراف / 26). قال عبدالرحمن بن أسلم (رحمه الله تعالى) في تفسير هذه الآية: يتقي الله فيواري عورته فذاك لباس التقوى. وفي الدعاء المرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم: ( اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي ) رواه أبو داود وغيره.
      فاللهم استر عوارتنا وعورات نساء المؤمنين، آمين.

      عاشرا: حفظ الغيرة: فالحجاب باعث عظيم على تنمية الغيرة على المحارم أن تنتهك، أو ينال منها، وباعث على ت هذا الخلق الرفيع في الأسر والذراري، غيرة النساء على أعراضهن وشرفهن، وغيرة أوليائهن عليهن، وغيرة المؤمنين على محارم المؤمنين من أن تنال الحرمات، أو تخدش بما يجرح كرامتها وعفتها وطهارتها ولو بنظرة أجنبي إليها.

      أحلى مسقط2001

      $$c
    • شكر كبير جدا لك اخي على المعلومه الي فعلا جدا رائعه ومفيده لان فعلا في قلب كل فتاه لحظه يضعف الايمان لديها واول شئ يضعف في المراه هو التفكير في خلع غطاء الشعر ولكن انشاء الله يقوي الرب الكريم الايمان في قلوبنا ونلتزم بشريعته ودينه.
      آمين
    • اختي : احلى مسقط

      تحياتي المعطره لك اختي ملونة بالوان الطيف الجميلة .... شكرا لك اختي على النصائح الغالية التي لا تزيدنا الا حبا وتمسكا بالحجاب الاسلامي الذي كرمنا به اسلامنا الغالي وميزنا به عن جميع الامم والاقوام .. ولكن للاسف اختي بعض النساء في مجتمعنا يعتبرن ان الحجاب تقليد فقط ورثناه عن امهاتنا وجداتنا وهذا ما نلاحظه حيث ان نسبة لا باس بها من النساء غير مقتنعات بلبس الحجاب .. والا فبما نفسر لبس قطعة صغيرة جدا من القماش لا تكاد تغطي الا بعض شعيرات الراس .

      واذا نظرنا الى طريقة لبس اخواتنا المسلمات في بلاد الغرب للحجاب فسنجدها افضل واستر من لبسه في منطقة الخليج العربي .. ربما لان اسلامهن كان عن اقتناع كذلك اقتناعهن باهمية ارتداء الحجاب الاسلامي الساتر .

      هدانا الله جميعا الى سبيل الرشاد . :)
    • تحياتي العطرة

      شكرا لكم جميعا وانا معك اختي الغاليه تسنيم بماقلته وانه هناك غالبيه تفكر بهذه الطريقه انما الحجاب ستر ويمنع من انتشار الفتن وهذا ماذكر الله يهدي الجميع بالتمسك به لينالوا رضا الله في الدنيا وألاخره.

      لكم مني احلى تحيه

      دوما أحلى مسقط2001

      $$c
    • شكرا لك أختي العزيزه على هذه المعلومات القيمة عن الحجاب و لى إستفسار هنا
      و إعذروني على إستفساري هذا فقط أردت أن أعرف من باب المعلومه بصراحة لا أدري ما المقصود بالحجاب هنا هل هو غطاء الرأس ام غطاء الوجه ؟؟؟؟
      و الاستفسار الثاني إذا كان المقصود هنا غطاء الوجه لماذا لم يأمرنا الرسول صلى الله عليه و سلم به و قال في حديث ما معناه : عدا وجهها وكفيها ؟؟؟

      فقط مجرد إستفسار لا أكثر

      و تحياتي لكم ... الرواحي :)
    • وهذه وصلتني عبر البريد للفائدة ،،،،

      الراوي : كتبت عن الحجاب يوما .. فكان هذا الحوار في أعقاب ذلك الموضوع :
      قالت :
      أخي ، معروف أن المرأة من اكبر نقاط ضعفها : إرضاء غرورها في شكلها ..

      هذه طبيعة في المرأة من صغارهن إلي عجائزهن _ وتذكر ان امرأة التي تحدثك _
      هن عارفات انه حرام ومقتنعات .. ولكن ما في شئ يجعلهن يضعفن

      إلا أنهن يردن أن يكن دائما بأجمل صورة ..
      خاصة مع سباق الفضائيات وعرض النساء الدائم ..

      وفي النهاية يرجع السبب إلى الرجل .. هي تريد دائما ان تكون أمامه بأجمل صورة ..

      سواء كانت متزوجة او غير متزوجة .. المتزوجة تريد نظرة زوجها ..

      وغيرها تريد نظرة كل الرجال ان تكون لها دائما بالإعجاب ..

      اعتقد أولا انه يجب ان تضعف هذه النزعة والرغبة قبل كل شئ وبعدها يسهل أن تلتزم ..
      - - -----------------
      عرض جميل وبديع ونقاط مثيرة ولكن ………….

      ولكن أحب أن الفت نظرك إلى أمور مهمة .. هل تتصورين أن الحجاب الذي أمر به الدين ،

      هو جمال وزينة للمرأة في منتهى الروعة ..؟

      وهذا ليس كلامي هذا كلام الله بنص القرآن الكريم
      - - ---------------
      سبحان الله .. كيف ؟
      - - - -----------------
      يقول الله وهو يخاطب المؤمنين ( خذوا زينتكم عند كل مسجد )
      قال العلماء ..

      يعني عند كل صلاة يجب على المؤمن أن يتهيأ للصلاة بأخذ ما يستطيع

      من الزينة للقاء الله .. فإنه سيقابل ملك الملوك .. أليس كذلك ؟
      - - - ------------------

      صحيح .. صحيح بارك الله فيك ..
      - - - ---------------
      انتبهي الآن … المرأة عندما تصلي .. كيف يكون لباسها ؟ ؟
      - - -----------------
      بحجابها طبعا
      - - - ------------------
      ممتاز .. رائع ..
      يعني أنها في تمام زينتها ، حين تكون في الصلاة ..
      وتمام زينتها أن تكون محتجبة ..
      - - - ------------------
      نعم .. سبحان الله .. ما شاء الله عليك
      - - - --------------------
      الله يطالبنا بأن نكون في الصلاة في تمام الزينة والجمال ..
      والمرأة تلبس لباس الزينة والجمال بحجابها ..
      فحين تكون محتجبة : تكون في كمال زينتها وجمالها ..
      هل انتبهت لهذه اللفتة العجيبة
      - - ------------------------
      رائع .. الله أكبر .. بارك الله فيك
      - - - --------------------------
      وهناك أمر أخر دقيق ، ولفتة أخرى مهمة للغاية :
      إذا كانت المرأة في الصلاة تحتجب وهي بين يدي الله ربها وخالقها ..
      فكيف لا تحتجب من الناس وهم أهل شهوات وهوى ؟؟؟
      هذا عجيب والله
      - - ----------------------
      صحيح … كلماتك كأنها أهداف في مرمى القلب ..
      - - - -----------------------
      جميل هذا التشبيه ، المهم ..
      أن لباس المرأة وحجابها هو في نظر ( الله ملك الملوك ) هو بعينه تمام الزينة لها ..
      فلما طالبها بان تكون دائما في حجابها .
      معنى ذلك : أنه أرادها أن تكون دائما في تمام زينتها .. زينة سماوية ..
      زينة يحبها الله سبحانه وتعالى .. زينة تفرح بها الملائكة وتتهلل لها ..
      وليس تلك الزينة الحقيرة التي تفرح بها ولها ومعها الشياطين .. !!!!!!!
      - - - -----------------
      سبحان الله .. سبحان الله .. لا إله إلا الله ..
      - - --------------------
      ولهذا يقال أن الشيطان يفرحه جدا ويسعده ويطربه :
      يوم يرى امرأة متبرجة .. يرقص فرحا لسببين :
      أولا : لأن هذه المرأة بهذا السلوك تجفف نفسها للنار !!!!! لتكون حطبا معه ( مع الشيطان ) إلا ذا تابت . فيتوب الله عليها ، ويبدل سيئاتها حسنات ..
      - ------------------------- -
      يا الله سترك .. نسأل الله أن يعافينا ..
      - --------------------------- -
      السبب الثاني : وهو مهم عند الشيطان ..

      أن هذه المرأة تصبح سهما مسموما من سهام الشيطان
      يدمر به قلوب الناس الذين يمرون بها وينظرون إليها ..
      فتكسب المسكينة سيئات مضاعفة .. كل واحد نظر إليها وكسب سيئة … فعليها سيئة مثلها !!!! انظري الآن عدد العيون التي ستنظر إليها وتتأمل في جمالها !!!!!
      كل هؤلاء سيكسبون سيئات …
      أما هي فستكسب كل سيئاتهم جميعها !!!
      مسكينة !! مع أنها مغرورة ..!! خدعوها فقالوا .. فانخدعت ،،
      ولم تدر أنها سلكت غير سبيل المؤمنين .. وأن الله ساخط عليها حتى تعود إليه بتوبة نصوح .. فتحب ما يحبه لها ،
      وهو يحب لها أن تعشق حجابها وتحرص عليه ، وتباهي الدنيا به ،

      وتلتزم به ، لأنه يزيدها قربا من ربها ، ورفعة بين الناس ،
      وشموخا في وجه الدنيا ، وهو شوكة في عيون أعداء الله .. ..
      ثم لأنه لباس زينة وجمال لم تحدده بيوت الأزياء الفرنسية أو غيرها من أصحاب الأهواء ..
      ولكنه لباس زينة حدده لها الله جل في علاه ..
      والأصل ..
      أنها تلتزم ما أوصاها به الله تعالى ، حتى لو لم تعرف الحكمة ..
      فمقتضى الإيمان ، وقوته : يتجلى في المبادرة إلى الالتزام بما أمر الله تعالى .
      والمرأة التي تحب ربها حقا وصدقا :
      لا تتردد في أن تفعل ما يحبه الله ، مع الثقة ، أنه لن يأمرها إلا بما فيه مصلحتها ..
      تفعل ذلك حتى لو شق على نفسها _ ولن يشق إلا في البداية فقط ، ثم سيحلو الأمر _
      بل المرأة المؤمنة حقا :
      تقبل على ما يأمرها به ربها سبحانه في شغف وحرص وفرح ..
      لأنها تعلم أنها بذلك تنال محبة الله لها ..
      وتحصيل محبة الله هي الغاية بالنسبة للمؤمن الحق ، ويعمل لأجلها المستحيل ولو سخط الخلق كلهم ..
      شعاره : وعجلت إليك رب لترضى ..
      - - -----------------
      جزاك الله خير الجزاء .. فتح الله عليك فأحسنت .. رائع .. بارك الله فيك ..
      ومن لم تقنعه هذه الأفكار فهو عابد هوى .. ( أفرأيت من اتخذ إلهه هواه )
      يصبح الهوى إلها يعبده الإنسان وهو لا يشعر …نسأل الله السلامة ..
      - - ----------------
      هذا من فضل الله وكرمه ومنته . فله وحده الحمد والشكر والثناء الذي هو أهله ..