حبيبتي....من لبغداد ...اليوم...

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • حبيبتي....من لبغداد ...اليوم...

      :sad:sadحبـيـبـتـي .. مـن لـبـغـداد الـيـوم ...!!
      ( بدون تعليق ) ...

      -------------------------الخاطرة :-
      حبيبتي .. يا ذات الجمال البديع ...
      اليوم .. ينتهي الربيع ...
      فاليوم سقطت أول الأوراق ...
      كسقوط القنابل على العراق ...
      أتذكرين .. موعدنا الأخير في بغداد .. ؟؟
      تحت الكروم فوق الورود ..؟؟
      اليوم .. لم يعد لها وجود ...
      أتذكرين أبناء بغداد .. ؟؟
      لقد ماتوا ..!!
      فالطفل الآن يموت والعجوز وحتى الشيوخ ...
      نعم .. يموتون في بغداد ...
      وفي حدائق بابل المعلقة مات السندباد ...

      حبيبتي .. يا ذات الجمال البديع ...
      اليوم .. يموت الربيع ...
      أتذكرين يوم أن أعطيتني بغداد أمانة ...
      يوم أن قلتي .. لبغداد في قلوبنا مكانة ...
      اليوم .. اغتصبت بغداد ...
      و اليوم .. أعلن الجهاد ...
      واليوم فقدت الأمانة ...
      وتلك الربوة التي احتوتنا بخجل ...
      يوم أن أهديتك في ليلتها النجوم ...
      حيث زرعنا أول وردة حمراء بها ...
      اصبحت اليوم تضم أشلاء فلاح ...
      حاول يوماً أن يفديها .. بدون سلاح ...
      و مازالت وردتنا الحمراء يانعة ...
      و لكن .. بالدماء مخضبة ...

      حبيبتي .. يا ذات الجمال البديع ...
      اليوم .. ودعنا الربيع ...
      لا أدري كيف أصف لك حال الحوانيت ...
      أتصدقين .. ؟؟
      لم يعد في بغداد حوانيت ...
      و رحل عنها الشعراء والأدباء ...
      و بات الحزن في كل بيت ...
      في بغداد .. كل بيت فيه شهيد ...
      مات بكل بشاعة .. ولكنه .. مات سعيد ...
      حبيبتي .. كدت أنسى أن أخبرك ...
      حبيبتي .. أنتي اليوم يتيمة ...
      فأمك لم تعد بيننا ...
      وسقطت فداءاً لبغداد العظيمة ...
      إذاً أصبحتي ...
      حبيبتي اليتيمة ...

      حبيبتي .. يا ذات الجمال البديع ...
      اليوم .. يرحل الربيع ...
      حبيبتي .. لا تخافي على بغداد ...
      فلو مات عنها العباد ...
      لن ينساها رب العباد ...
      و بغداد اليوم في حماية المنصور ...
      فتمثاله فيها .. مازال غير مأسور ...
      و نخيلها شامخاً عالياً في السماء ...
      لم ينحني يوماً ولا يعرف الإنحناء ...
      وأسد بابل مازال فيها جاثماً ...
      ينتظر الإنقضاض على من غزاها آثماً ...

      ولكن يا حبيبتي ...
      وبرغم ذلك ...
      مازالت بغداد في جمالها ساحرة ...
      في ليلها .. ونجومها .. في أيامها الماطرة ...
      ومازالت الشمس تشرق وتغرب فيها ...
      رغم كل الألم الذي يعتريها ...
      فلا تخافي يا حبيبتي على بغداد ...
      ولا على أهل بغداد ...
      فنحن ما زلنا بسلام ...
      وارقدي انتي أيضاً .. بسلام ...
      فمهما بلغ بهم الغرور ...
      ومهما امتلأت قلوبهم بالشرور ...
      تأكدي ...
      بأنهم لن يقصفوا القبور ...

      حبيبتي .. يا ذات الجمال البديع ...
      اليوم .. ينتهي الربيع ...
      فأخبري من معك ...
      وأبلغي الجميع ...

      تحياتي .......سليمان.|e|e|e|e
    • فعلا انتهي الربيع !!!!!! من بغداد

      ابيات جميلة عن بغداد فمن ينقذها من الطغاة

      تحيااااااتي لك
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن