عفوا أماه عفوا يا أماه ......

    تم تحديث الدردشة في نسخة الأندرويد والأيفون لذلك يرجى تحديث البرنامج في هواتفكم

    • عفوا أماه عفوا يا أماه ......

      على كل إنسان أن يذرف دمعة عند رؤيته هذا المشهد المؤثر، متذكراً والدته التي حملته وهنا على وهن، حملته شهوراً وهي امرأة ضعيفة، ليست في قوة هذا الشاب العراقي، حملته وأرضعته وربته واعتنت به ودعت له بالليل والنهار، فمتى نعيد هذا المعروف ونرد هذا الجميل، إن المعادلة صعبة جداً، والتقصير كبير في حق الوالدين.

      حق على على من رأى هذه الصورة أن يبكي ويبكي ويذرف الدمع لبر هذا الشاب بأمه، ولحالنا مع أمهاتنا، كم مرة عقننا والدينا، وتخلينا عنهم لإرضاء صديق أو زوجة أو هوى النفس..

      إنها الحقيقة المؤلمة لكل عاقل... عفوا أماه عفوا يا أماه رحمك الله حية وميتة، وعفا عنك وعن والديك