الجوف المباركة : عاصمة الخلافة النبوية ان شاء الله سبحانه .

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الجوف المباركة : عاصمة الخلافة النبوية ان شاء الله سبحانه .

      موقع المنـارة البيـضاء (( almanarah.net/forum/…
      - ملتقى الخلافة النبوية (almanarah.net/forum/forumdisplay.php?forumid=…)
      -- الجوف المباركة : عاصمة الخلافة النبوية ان شاء الله سبحانه . (almanarah.net/forum/showthread.php?threadid=…)
      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      كتب بواسطة عبدالواحد الصالح في 15/1/1424 .

      البيانات التمهيدية : الجوف المباركة في الشام : عاصمة الخلافة النبوية المعصومة ان شاء الله سبحانه .
      بسم الله الواحد القهار سبحانه .
      الحمد لله سبحانه على كل حال ما كان .
      السلام على الموحدين ورحمة الله سبحانه وبركاته ، وبعد :

      || 1/19 : مقدمة عن علم البصيرة : ||

      اللهم لا سهل الا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحزن اذا شئت سهلا سبحانك وتعاليت . قال سبحانه (( ولا تقف ما ليس لك به علم ان السمع والبصر والفؤاد كل أولائك كان عنه مسئولا )) . وكان من حكمة الله الحق سبحانه أن حجب الغيب وقطع الوحي عن كل الناس بعد خاتم أنبيائه عليه السلام ، ولاكنه سبحانه لم يتركنا هملا كالبهائم لا ندري ما اللذي يجري ؛ فقد منحناسبحانه بالاضافة الى القلب النيّر المؤمن ( نور الايمان القلبي ) عقلا مبصرا مدركا لا نقطع به في فهمنا للأشياء حولنا على اليقين دون قرينة حقيقية جدية سليمة ولاكنا على الأقل نستقرأ به ونسمع به ونبصر به ونفقه به ما يدور في واقعنا اللذي نسمعه ونبصره ونعيشه ، وعلى نقيض حال الغافلين في قوله سبحانه (( .. لهم قلوب لا يفقهون بها .. )) في بلاغة حكيمة مطلقة في ربط ( الفقه السليم ) بين مسالك ( القلب في الصدر ) من نور الايمان وهو مسألة روحية نفسية معنوية بحتة ومسالك ( العقل في الرأس ) من فراسة الاستنباط وهو مسألة عقلية حسابية حسية بحتة . ومنه قوله سبحانه (( وتعيها أذن واعية )) ؛ فالأذن حالة حسية والوعي حالة معنوية ، وغيره مثله كثير ، والتمثيل للتبيين . و ( علم الفراسة العقلي ) متاح صحيح في حق أهل الدنيا كلهم مع التباين النسبي في مدى القرب أو البعد من المعرفة الحقيقية لماهية الأشياء الثابتة ولتفسير الأحداث المتحركة تفسيرا سليما ..

      .. فاذا أضفت الى صفاء العقل الفطري براءة العقل من كل أصناف خبائث الغرائز والمصالح الدنيوية ، وأضفت ــ وهاذا مهم هنا ــ الى صفاء الايمان الفطري بالله سبحانه براءة الايمان من كل أصناف نوازع الذات والغير النفسانية والشيطانية .. وكل ما ينبثق عن هاتين الحقيقتين : ( الايمان الصافي البريء ) و ( العقل الصافي البريء ) وكل مدلولاتهما ومتعلقاتهما ومترتباتهما ومقتضياتهما من مثل التوكل والاستعانة والتضرع وخشية التقوى وحسن الظن والحمد على كل حال ما كان .. ومن التدبّر والتّأمّل والتفكّر .. ومن التحليل والربط والمقارنة والاستنباط والاستنتاج .. وغير ذالك مثل العلم والفقه الشرعي السليم والتأويل والاستخارة والالهام والفراسة والموازنة والترجيح وجمع واستقراء النصوص والأخبار والآثار والعلامات والأشراط والدلائل والقرائن والأحوال ، والقراءة المستقلة الحرة ـ غير الموجهة سلفا ـ الناضجة الشاملة الواعية لتفاصيل وخبايا وقائع ومصائب وأحداث التاريخ الماضي ، وفي مسآلنا وهمومنا المعاصرة اليوم قراءة الوقائع والأحداث والأوقات والتصريحات والتعليقات والتعقيبات والمتعلقات والتوقعات والمترتبات وكل المندرجات تحت ( فقه الواقع ) وتناسقه أو تناقضه مع الأصول الشرعية والعقلية والواقعية ، وغيره من حصيلة تكامل وتفاعل وتداخل مجموع أو ( خلاصة نور الايمان القلبي وعلم الفراسة العقلي ) ، وهو ما كنت ــ ولا زلت ــ أسميه اختصارا ( علم البصيرة ) أو (علم البصيرة الشرعية ) أو ( علم البصيرة الشرعية والعقلية والواقعية ) أو ( علم البصيرة الشامل ) ــ أو غيره نحوه فلا مشاحة في المصطلحات ولاكن في معناها ــ ؛ وهو في أصله علم بشري ظني اجتهادي ترجيحي لا قطعي ملزم في ذاته ؛ لأن ( علم الحقائق ) انما هو لله الحق سبحانه ولرسله وأنبيائه كل بحسبه ، وان كنت أنصح بالأخذ بهاذا النوع من العلم البشري الأقصى والعمل بمقتضياته لأنه اجتهاد راسخ وان كان دون حد العصمة الا أنه في أقصاه البشري ولأنه السبيل الأوحد الممكن الآن ــ قبل نزول رسول الله وروح منه المعصوم في علمه وفقهه مسيح الهداية الحقيقي عيسى ابن مريم اللهم صل عليه ــ لمعرفة وادراك ــ على أقرب ما يكون من الحقيقة ــ ما يحيط بنا وما يدور حولنا وما يعنينا بخاصة . وهاذا يكون لزاما حقا عند القناعة الشرعية بضرورة وحتمية اتخاذ موقف شرعي واضح للتعامل مع مجريات الواقع القائمة المحيّرة المعقدة المحتدة عبادة لله اتقاءا لسخطه وابتغاءا لمرضاته سبحانه . ولعلاّمة الاسلام ابن تيمية اللهم ارحمه مقولة مفصّلة حول ذالك ذكرت مجملها في المحجة الخاتمة : ( الخديعة الكبرى والشرك الأصغر ) . ولعله مما يلحق بما قلت ويعلم منه باللازم ألاّ أحد أبدا من الناس ـ حتى علاّمة الاسلام ابن تيمية اللهم ارحمه ـ قد أحاط تماما بكل علوم الاسلام وبتفاصيل مسائل الشرع والاختلاف الفقهي وبانزال النصوص القرآنية والنبوية منازلها السليمة على الواقع الماضي أو الحاضر ؛ ولم يقل بذالك أحد ولن يتأتى ذالك لأحد البتة لأن الناس من غير الأنبياء كلهم غير معصومين ؛ ولأن العقل البشري في منتهاه له حد محدود . وبهاذا تكون ( الاحاطة العلمية ) نسبية ما بين عالم وآخر ؛ ولاكن لا ضير ما دام اجتهاده في أقصاه وما دام لديه ( الآلية الشرعية اللازمة ـ وفق الصياغة المعاصرة ولا حرج ) وهي مسوّغات الاجتهاد السليم اللازمة لاستنباط الأحكام الشرعية الفقهية السليمة من ربط النص بالواقع ولو على الأقل في المسائل المستجدة في حياة الناس القائمة واليومية . ولعل أوضح مثال عندي وأقربه لما عنيت هنا اجتهادات الأخوان الصالحين الثلاثة ( العقديين أي هنا الراسخين في النـزوع للحق ) وعلى الأشهر كل في مجاله : أمير المجاهدين العلم ( أسامة ابن محمد ) وعلاّمة التوحيد ( أبو محمد المقدسي ) والامام ( محمد ابن عبدالله المسعري ) ؛ وبهاذا يمكن تفسير التناسق الواضح في فقههم للنصوص الشرعية وللواقع الحياتي معا وفي قناعاتهم ومواقفهم الشرعية الراسخة رغم عدم وجود تنسيق عملي مباشر واضح فيما بينهم ، حرسهم الله سبحانه وبدّل خوفهم أمنا وفك أسرهم وأخرجهم من حوزة الكافرين ونصر بهم الاسلام الحق ونصرهم به وأشفى صدورهم بالطواغيت الملاعين وأذهب غيظ قلوبهم وجمعني واياهم وبقية الموحدين المستقيمين والمجاهدين والمقاتلين في سبيله سبحانه على الحق الصافي في الدنيا والجنة الفردوس في الآخرة ، آمين .

      || 2/19 : حكومة رأس الكفر : ||

      .. وكان لابد من هاذه المقدمة ــ بالاضافة الى فائدتها العامة الهامة في أمور أخرى ملحّة ومقبلة أيضا ونحن على عتبة المصادمة المسلحة الفعلية الشاملة مع حكومة الدجال اليهودية في نجد جزيرة العرب ــ لاستيعاب ما أريد أن أقول أو على الأقل لتفسيره في هاذا الاطار لا غير . وقد شاع في شبكة منتديات الحوار العالمية ووسائل الاعلام المختلفة الحديث عما يشبه ظاهرة الاغتيال المتكررة ــ كما في بلاد الجزائر المسلمة ــ في منطقة الجوف شمال الحجاز ــ لأن القبلة فيها جنوب ــ وبخاصة في عاصمتها الوسطى الجامعة ( سكاكا ) الأبيّة النقية رغم حقد الحاقدين .. ورغم تمكن طغاة آل كرزاي الرياض من كل شيء تقريبا بأذن الله سبحانه ، وهو مصداق نبوءة الرسول الخاتم اللهم صل عليه عن خروج الكذّاب ( أعور الدجل ) من مشرق الحجاز القريب أي من نحو نجد جزيرة العرب اللتي تقع شرق الحجاز مباشرة لأن " القبلة " فيها غرب كما هو معلوم عند النجديين وعند غيرهم ؛ حيث قال عليه السلام وهو مستقبل المشرق " ألا ان الفتنة هاهنا ـ للقريب المجاور المباشر ـ ألا ان الفتنة هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان " وفي هاذا فائدة عزيزة لكل متجرد لمعرفة الحق : وهي أن في نص " من حيث يطلع قرن الشيطان " تحديد واضح وتخصيص دقيق لموقع مركز فتنة الدجل من الأرض ؛ وأنه من حيث تشرق الشمس على أقليم الحجاز ( مكة المكرمة والمدينة المنورة ) أي مما يجاوره ويواليه تماما من جهة الشرق وهو أقليم نجد الجزيرة العربية حيث أنه موقع مطلع قرن الشيطان على أقليم الحجاز ، ووقت مطلع قرن الشيطان على الحجاز اللذي حدد مكان الفتنة هو اللذي تكره فيه الصلاة صباحا ويكون مع بداية شروق الشمس كما هو معروف . وخرج رسول الله اللهم صل عليه من بيت عائشة اللهم ارض عنها فقال " رأس الكفر من هاهنا ـ للقريب ـ من حيث يطلع قرن الشيطان " أي من حيث زمان ومكان شروق الشمس على المدينة المنورة والحجاز تحديدا وحصرا ؛ والا فمطالع قرن الشيطان كثيرة بكثر مشارق الشمس غير المحصورة في موقع محدد ، وهاذ غير وارد وغير مقصود . ومثله قوله عليه السلام " رأس الكفر نحو ـ أو ـ قبل ـ المشرق .. " ؛ لتحديد الجهة تماما . ومثله قوله عليه السلام " أتاكم أهل اليمن < المجاورين > هم ألين قلوبا … ورأس الكفر قبل المشرق < المجاور > " ، وهو كما بيّنت ؛ ولعلّة المجاورة والمغايرة ونحوها ، وليس في النص ما يخرجه عن جزيرة العرب أيضا . ومثله : أشار بيده عليه السلام نحو المشرق وقال " ها < للتنبيه أو نحوه > ان الفتنة هاهنا ان الفتنة هاهنا ـ ثلاثا ـ من حيث يطلع قرن الشيطان " ، وغيره كثير جدا من الأحاديث والروايات والآثار في نفس المعنى حيث تقطع بتحديد وتخصيص موقع خروج الفتنة الكبرى : فتنة الدجل والدجال في آخر الزمان اللذي نحن فيه . ولذالك فانه يخطأ من يجعل رأس الكفر في أمريكيا الكافرة لمخالفتة لنص الأحاديث الواضح . ولا يجوز صرف معنى الأحاديث عن حقيقتها في نجد جزيرة العرب ، ولا عبرة في ذالك للمشاعر أو المصالح أو حتى التأويلات الفاسدة ولو كانت من عالم شاع ذكره في أوساط أتباع وأنصار الدجال أو غير ذالك ( ومن المعروف عند المعنيين أن هناك فرقا بين معنى " دار الكفر " كما في نجد الجزيرة الآن وفي كل الأرض تماما وبين معنى " دار الكافرين " ، وأن هناك فرقا بين معنى " دار المسلمين " كما في نجد الجزيرة وكل بلاد العرب والمسلمين وبين معنى " دار الاسلام " اللتي لا وجود لها على الأرض اليوم ؛ حيث لا تلازم حتمي بين معاني هاذه المصطلحات الشرعية اللتي وضعها واستخدمها بعض العلماء للتفريق بين حالة وحالة ) .
      .. وقد بدأت فتنة الكذب الكبرى من بحر العراق ( من كويت الخليج الفاربي ـ الفارسي العربي ) واستقرت في نجد الجزيرة حيث عاث مؤسسها الكبير الخطير الدجال يمينا وعاث يسارا وأفسد وقتّل ولا يزال .. والدجال الأكبر الآخر الآن في مرحلة غضبته المستميتة وانكشاف وبطلان أمره وذوبانه قبل الهلاك النهائي كما وعد الله سبحانه عباده المستضعفين . ونجد جزيرة العرب موعودة بالزلازل والخسف وعودة الفتن اليها وغير ذالك في نصوص نبوية صريحة في مظانها . ولكل ذالك فاني أنصح صالح الموحدين من أهل نجد الجزيرة ـ وهم كثر بفضل الله سبحانه ـ الى الهجرة عنها الى حيث يشاؤون ؛ وان كنت أنصح ـ ونحن في آخر الزمان ـ الى الهجرة الى أقليم الشام المبارك ، وأخص منه بلاد الجوف الواسعة لسهولة الانتقال اليها باعتبارها لا تزال في حوزة دولة الدجال التابعين لها .

      || 3/19 : عمارة مكة المكرمة ، ودنو قيام الساعة : ||

      قال عليه السلام " سيخرج أهل مكة منها ثم لا تعمّر الا قليلا ، ثم تعمّر وتمتلىء وتبنى ، ثم يخرجون منها فلا يعودون اليها أبدا " ، وقال الصحابي عبدالله ابن عمرو اللهم ارض عنه ـ في أثر لا يقال من قبل الرأي والاجتهاد لأنه أمر غيبي ولا يقال مثله الا عن توقيف ـ : ( اذا رأيت بيوتها ( يعني مكة ) قد علت أخشبيها ، وفجّرت بطونها أنهارا < ولعلها مما مع الدجال من أنهار ثابتة في روايات أخرى > ؛ فقد أزف الأمــر ) . قال العالم حمود التويجري اللهم ارحمه : ـ( ويشهد لهاذا الأثر روايته الأخرى في قوله اللهم ارض عنه : ( اذا رأيت مكة قد بعجت كظائم ، ورأيت البناء يعلو رؤوس الجبال ؛ فاعلم أن الأمــر قد أظلّك ) ... ، وقوله ( بعجت كظائم ) ؛ أي : حفرت قنوات . ذكره ابن الأثير وابن منظور وغيرهما من أهل اللغة )ـ .
      وقال التويجري اللهم ارحمه معلقا على ذالك : ( وقد ظهر مصداق هاذا الأثر والحديث قبله في زماننا ؛ فعمّرت مكة ، وبنيت ، واتسعت اتساعا عظيما ، وامتلأت بالسكان ، وعلت بيوتها على أخشبيها ، وأجريت مياه العيون في جميع نواحيها ؛ فعلم من هاذا أن الأمر قد أزف ؛ أي دنا قيام الساعة وقرب ) .

      || 4/19 : كيفية نهاية المدنـيّـة المعاصرة ؟ : ||

      .. وحيث أننا اليوم في آخر فتنة وآخر مدنـيّـة ـ زيـنـة الـدنيا ؛ ومدنيّة الشيطان ـ فلك أن تتدبّر كيفية نهاية التاريخ البشري في عمق هاذه الفتن والشيطانيات المهيمنة الآن على كل أصقاع الأرض : نحن الآن في مدنيّة واضحة ناصعة مجسّمة رهيبة غالبة مسيطرة متمكّنة متنفّذة منتشرة مستمرة متغيّرة مستبدّة .. ؛ تمكّن بشري في كل علوم الدنيا والبر والجو والبحر .. لم يسبق له مثال على الاطلاق .. فضائيات ، قنوات ، اتصالات ، جوّالات ، فاكسيات ، اذاعات ، كمبيوترات ، انترنيتات ، اعلاميات .. اليكترونيات ، كاميرات ، كهربائيات ، لنبات مضيئات الليالي السوداوات ، وتصويرات وألعاب ناريّة مبهرات .. سيارات وزفلتات ، طائرات ومطارات ، شوارع واشارات .. عمائر وناطحات ، أبراج وجسور معلّقات .. أسواق وسوبرماركتّات ، أكل وشرب مأكولات ومشروبات .. شركات ، تنظيمات ، أحزاب وتجمّعات ، مؤتمرات وجمعيات .. مباريات ومسابقات .. أفلام وسينمائيات وسياحات .. عمليات جراحية ومستشفيات ، واستنساخ وطب وطبيبات .. وهندسة ومخططات ومصممات وتنفيذات ومقاولات .. أنعام ، أموال وخيرات .. ذهب ، رخام ، حديد ، أخشاب ، زجاج ، بلاستيك بأشكال وألوان .. بترول وناقلات .. صواريخ ، مقاتلات ، دبابات ، قاذفات ومقذوفات .. غازات ، سموم وكيماويات .. قنابل ذرية نووية وهيدروجينية ونيترونية وعفريتية .. وكل ما لا يخطر على بال أحد من المخترعات اليومية والمصنوعات والمزروعات والملبوسات والتقنيات .. والى آخر تفاصيل وجزئيات مكوّنات هاذه المدنيّة الشيطانية السائدة || زيــنـة الـد نــيـا || ، هاذا في جانبها المادي الخارق للفطرة والعقل والعادة .. المرعب .. الرهيب ..

      .. أما في جانب هاذه المدنية الشيطانية المعنوي فان الهيمنة الحقيقية والأمر والنهي انما هو لنوذج الحكم والحياة البشري المسمى بالديمقراطية والحرية والعدل سواء في الغرب أو الشرق .. ولمقتضيات المحاورة والاقناع بالأحسن ــ وتأخير طرح المنهج الحق للحكم والحياة والبشر ، الاسلام الحق كما بدأ ــ .. وبتجاوز محاورة سلبيات التطبيق العملي في الأقطار والثقافات والأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية المختلفة للنموذج البشري الديمقراطي للحكم .. فان هاذه الديمقراطية وبتطبيقها الجدّي لو تحقّق ، ومقارنة بغيرها من نماذج الحكم البشرية السابقة .. هي أفضل ما توصّلت اليه التجربة والعقل البشري من نماذج للحكم .. الا أنها ــ على أحسن أحوالها لو وجدت ــ تظلّ في اطار المخلوق البشري المغلوب المقهور المتعدّد .. وتزيين الشيطان .. أي تظل بشرية ناقصة خارجة عن اطار العلم المطلق للمنهاج الأسلم للفطرة والعقل والروح والجسم والانسان .. منهاج الحق والخير والفضيلة : الاسلام اللذي ارتضاه الله الواحد الخالق القهّار سبحانه لمخلوقه البشري لأداء تفاصيل حياته المؤقتة الأولى وفق مجموع الشرائع الحقة القلبية والقولية والعملية اللتي تتابعت حتى ختمت بما جاء به النبي الخاتم عليه السلام لمن أراد الفرار الى الله سبحانه والتقرّب اليه لتحقيق نعيم حياته الدائمة الأخيرة ان شاء الله سبحانه بحكمته ورحمته .. ومن كان يكفر بالآخرة وكانت غاية الحياة عنده هي هاذه الحياة اللتي يعيشها فان هاذا النموذج هو الأنسب له وحديثي في أصله ليس موجها اليه ، ومن كان هاذا شأنه فهو أغبى من البهيمة . أما من كان يؤمن حقا بالآخرة فان هاذا النموذج الديمقراطي ليس طريقا سليما اليها ؛ فلا يستوي طريق البشر المخلوق مع طريق الله الخالق سبحانه ..

      .. ورغم ذالك .. فان الكفر دركات .. وشيء أهون أو أصعب من شيء .. وفتنة أهون أو أصعب من فتنة : فان النماذج البشرية الكفرية في الشرق أو الغرب معلنة وواضحة .. فهي اذن عدو بائن مكشوف ، ولاكن ماذا عن العدو الباطن المخفي اللذي تظاهر للناس بمنهج الله الحق سبحانه الاسلام ، ولاكنه في الحقيقة أخفى بين جنبيه الكفر اللذي تراه في عينيه وأبطنه امعانا في الدجل البشري على المخلوق والخالق سبحانه كما هي حال فتنة الدجال .. ومن هنا كان معنى ( أعظم وأشد وأكبر الفتن ) ، ومن هنا كان معنى ( رأس الكفر ) ..

      .. ثم ماذا بعد ؟
      .. ــ هل هاذه المدنيّة الشيطانية بشقيها ، وبكل مكوّناتها ومخترعاتها الخارقة المبهرة .. هي آخـــر المدنيات البشرية الشيطانية على الأرض بحيث أنها ستستمر حتى يورث الله سبحانه أهل الحق والتوحيد والجهاد الأرض والحكم بقدرته سبحانه ؟ .. وأن اليهود كلهم بمختلف أصنافهم ومواقعهم هم المتمكنون الآن والمتنفذون من الأرض والحكم وكل شيء تقريبا ، وأنهم في علوّهم الأخير ، ولم يبق عليهم الا تحقيق وعد الله سبحانه ووعيده بعذاب الاستئصال الدنيوي النهائي والموت الذريع على يد رسول الله وروحه وكلمته عيسى ابن مريم اللهم صل وسلم عليه اللذي نترقب نزوله من السماء لهاذا الأمر ولاقامة الخلافة الراشدة النبوية الأخيرة الموعودة ، والقضاء على كل الملل الأخرى وألا يبقى الا عبادة الله الحق الواحد القهار سبحانه .. ثم انما هو سنوات .. ثم انما هو قيام الساعة .. واما الى جنة واما الى نار .. ؟! .

      .. ــ أو أن هاذه المدنية القائمة الآن ــ وهاذا طرف المحاجة الآخر ــ ليست هي آخر مدنية ، وليست هي آخر فتنة للدنيا ، وليست آخر فتنة للدجل .. وأن هاذه المدنية سبقتها مدنيات وحضارات كثيرة متنوعة طوال التاريخ البشري صالحة وطالحة جيدة ورديئة ..وان هاذه المدنية الموجودة الآن انما هي سلسلة متصلة ولا تنتهي الا اذا قامت على أنقاضها مدنية بشرية أخرى مشابهة لها أو مثلها أو دونها .. لأنه كان هناك مدنيات وحضارات سادت ثم بادت .. وهاذه المدنية واحدة منها سائدة الآن ولاكنها بعد فترة قريبة أو بعيدة ستبيد مثل غيرها ثم تعود البشرية اما الى أوضاع مدنية صغيرة مشتتة هنا وهناك أو الى تردّي وانهيار وانحطاط مدني كما حصل فيما يسمونه القرون الوسطى مثلا .. ثم بعد عشرات السنين أو أكثر أو أقل تقوم مدنية أو حضارة بشرية أخرى في موقع ما من الأرض وهاكذا دواليك الدولاب يدور كما يقولون .. وقد لا يتسائل أحدهم عن كيفية نهاية هاذه المكونات المادية المشار اليها آنفا ومنها هاذه الأكوام من الأسلحة النووية والكيماوية وغيرها من نتاج العلوم الشيطانية ، وغير ذالك الكثير من تشعبات هاذه المحاجة اللازمة واللتي توصلك الى مفترق بين طريقين .. !

      أما أنا فواضح ـ بحمد الله سبحانه ـ شأني .. أما أنت ، فذالك وشأنك ؛ فتدبّر . والحمد لله سبحانه على كل حال ما كان ، الرحيم الحكيم اللذي لا يعبأ سبحانه بكل تفاصيل هاذه المكونات الشيطانية أن تزولا .. .

      || 5/19 : خراب المدينة المنورة : ||

      قال عليه السلام " لتتركنّ المدينة على أحسن ما كانت … فقالوا : يا رسول الله ! فلمن تكون الثمار ذالك الزمان ؟ قال اللهم صل عليه : " للعوافي : الطير والسباع " . وقال عليه السلام عن المدينة " ليتركنّها أهلها على خير ما كانت مذلّلة للعوافي ( يعني : السباع والطير ) " .

      وقال الصحابي حذيفة ابن النعمان اللهم ارض عنه : ( أخبرني رسول الله اللهم صل عليه بما هو كائن الى أن تقوم الساعة ، فما منه شيء ؛ الا قد سألته ؛ الا أني لم أسأله : ما يخرج أهل المدينة من المدينة ؟ ) . وقال عليه السلام " لا تقوم الساعة حتى يخرج الناس من المدينة الى الشام يبتغون فيها الصحة " . وقال عليه السلام " أما والله يا أهل المدينة ! لتدعنّها مذللة أربعين عاما للعوافي ، .. أتدرون ما العوافي ؟ الطير والسباع " . وقال عليه السلام " ليسيرنّ راكب في جنب وادي المدينة ، فليقولنّ : لقد كان في هاذه مرة حاضرة من المؤمنين كثير " . وقال عليه السلام " تـخـرب المدينة قبل يوم القيامة بأربعين سنة " .
      .. ثم ماذا بعد ؟
      .. ما المعنى الرابط لما جاء في هاذه الأحاديث والروايات والآثار ؟ . واذا كان من المقطوع به يقينا أن نزول مسيح الهداية عيسى ابن مريم عليه السلام من السماء الى الأرض انما هو علم أكيد للساعة لقوله سبحانه (( وانه لعلم للساعة فلا تمترنّ بها … )) ؛ واذا كان من المقطوع به يقينا أنه بعد نزوله عليه السلام يستمر في عهده ومرحلته الثانية في الأرض أربعين سنة لتجديد أمر الاسلام الحق بعلمه وفقهه المعصوم القطعي للنصوص وللواقع .. والقضاء على كل الملل الأخرى حتى يكون الدين كله لله الواحد القهار سبحانه ، وبالتالي القضاء على أحقر الأجناس البشرية اليهود الملاعين بزعامة الأعور الدجال واستئصالهم نهائيا من كل الآرض .. واذا كان من المقطوع به واقعيا أن اليهود الآن في أقصى علوهم الشامل .. وانهم هم المتمكنون والمتنفذون في كل الأرض ومن كل الحكومات الكفرية تبعا .. وعلى طليعتها شيطانة القوة الكبرى الأمريكية .. واذا كان أحبار ورهبان وعلماء ورؤوس وعقلاء اليهود أقرأ للنبوءات .. وللتاريخ .. وللواقع .. وللمستقبل .. واذا كانت مجازر خونة بني قريضة الجماعية في عهد الرسول اللهم صل عليه وغيرهم من يهود المدينة الخبثاء حاضرة في الذهنية الاسرائلية .. واذا كان اليهود هم هم وما تبدّلوا الا طغيانا .. ونزعة الانتقام والتشفي ما زالت فيهم قائمة .. فلا عهود ولا مواثيق ولا أمان ولا ذمة لهاؤلاء القوم الأنجاس منذ أبد التاريخ .. واذا سمعنا تهديد بعضهم باستخدام أسلحة الدمار الشامل علنا .. فهل يكون خراب المدينة المنورة هاذا انتقاما لعينا منهم أو نحو ذالك ؟ .

      || 6/19 : خراب الكعبة المشرفة : ||

      .. وعليه : فلعله ليس هناك تلازم وقتي بين خراب المدينة المنورة قبل يوم القيامة بحوالي أربعين سنة وبين خراب الكعبة المشرفة في مكة المكرمة اللذي قد يكون بعد خروج يأجوج ومأجوج بعد نزول نبي الله عيسى عليه السلام الى الأرض وذالك لقول خاتم الأنبياء عليه السلام " ليحجنّ هاذا البيت وليعتمرنّ بعد خروج يأجوج ومأجوج " ، وقد يكون بعد موت رسول الله عيسى اللهم صل عليه حيث أن المقطوع به أنه عليه السلام سيزور البيت الحرام ـ ولعله بعد قضائه على فتنة وحكومة الدجل والدجال ـ ان شاء الله سبحانه لقوله عليه السلام " ليهلنّ ابن مريم ـ عليه السلام ـ بفج الروحاء حاجا أو معتمرا أو ليثنيهما " . وفي هاذا سؤال : حيث أنه كما ذكر ان الروحاء مكان بين المدينة المنورة ووادي الصفراء في طريق مكة المكرمة ، فلماذا لم يمر عليه السلام بالمدينة ذاتها ؟ ألأنها مثلا تكون وقتها مخربة كما في الأحاديث أعلاه ؟ الله سبحانه أعلم . واللذي أرجحه أن خراب الكعبة المشرفة قد يكون قبل حلول يوم القيامة متفقا في ذالك مع ما ذكره في كتابه عن أشراط الساعة العالم ( مصطفى أبو النصر ـ آجره الله سبحانه ) حيث يقول : ( والظاهر من الأحاديث أن هدم البيت الحرام يكون بعد موت المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام وهبوب الريح اللتي يموت بها من في قلبه ذرة من ايمان ، وبعدها يهدمون الكعبة ثم لا تعمر بعدها أبدا ) ، كما في رواية " … لا يعمّر بعده أبدا … " ؛ أي في فترة الكفر الكلي المطبق على كل الأرض قبل الأذن بقيام الساعة الفعلي كما جاء في قوله عليه السلام " لا تقوم الساعة حتى لا يقال في الأرض الله الله " ، والله سبحانه أعلم .

      قال عليه السلام " كأني به أسود أفحج ، يقلعها حجرا حجرا ـ يعني الكعبة " . وقال عليه السلام " يخرّب الكعبة ذو السويقتين من الحبشة ، ويسلبها حليها ، ويجردها من كسوتها ، ولكأني أنظر اليه أصيلعا أفيدعا يضرب عليها بمساحيه ومعوله " .
      .. ثم ماذا بعد ؟
      .. قرأت قبل سنوات عدة في احدى المجلات المنتسبة للاسلام أن هناك دعوات استراتيجية ـ كما يسمونها ـ معلنة حديثة موثقة في كتب منشورة من قبل بعض مفكري الهند يطالبون بها بالعمل مستقبلا على اعادة ما يسمونه معبد راما في مكة المكرمة ـ وهو عندنا الكعبة المشرفة ـ باعتباره كان أول معبد هندوسي في الأرض ضمن حدود ما يسمونه الأمبراطورية الهندية القديمة ؟! . ولست بصدد تفاصيل هاذا الأمر ، ولاكن ألا يفسّر ذالك التقارب الشيطاني الواضح بين حكومة الهند وبين أكفر وأعدى وأحقر وألعن الأجناس البشرية اليهود الملاعين ؟ ، ثم أليس هناك تشابها في الخلقة بين الأحباش والهنود وتنسيقا في مهمات الشيطان التدميرية ؟ ، ثم أليس هاذا ما يعنيه حاكم الرياض الطاغوت في مقولته الاعلامية أنهم باقون في الحكم الى أن يرث الله ـ سبحانه ـ الأرض ومن عليها ، ومقولة حاكم الداخلية الطاغوت الاعلامية بأن الخلافة ولّت الى الأبد ؟ ألأنهم يقرأون المستقبل من خلال ما عندهم من نبوءات وتوقّعات صحيحة ومحرفة وامكانات تدميرية شاملة ؟ اللهم أخسأهم وآتهم من حيث لم يحتسبوا ، آمين .

      || 7/19 : عليكم بالشام .. الآن : ||

      .. ولا غرابة في تتابع الفتن تترى .. ؛ ولعله لهاذا اللذي تقدم ذكره نصح الرسول اللهم صل عليه بسكنى الشام في آخر الزمان . فليتدبر وليتدارك كل ذي عقل أمره . قال عليه السلام " … طوبى للشام ، قيل : ولم ذالك يا رسول الله ؟ قال : ان ملائكة الرحمان باسطة أجنحتها عليه " . ولعل الله سبحانه بذالك قد تكفّل بأهل الشام .

      وقال عليه السلام " لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق ، لا يضرهم من خذلهم ، حتى يأتي أمر الله سبحانه وهم كذالك " . وقال عليه السلام " لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين على من ناوأهم حتى يقاتل آخرهم المسيح الدجال " . قال الصحابي معاذ اللهم ارض عنه : ( وهم بالشام ) . قال العالم حمود التويجري اللهم ارحمه : ( .. الظاهر .. أن ذالك اشارة الى محل هاذه الطائفة في آخر الزمان عند خروج الدجال ونزول عيسى ابن مريم عليه السلام … ففي هاذه الأحاديث دليل على أن جلّ الطائفة المنصورة يكون بالشام في آخر الزمان ، حيث تكون الخلافة هناك … ) . وقال عليه السلام " يأتي على الناس زمان لا يبقى فيه مؤمن الا لحق بالشام " . وقال عليه السلام " ... ويكون بقية الماء والمسلمين بالشام " . وقال عليه السلام " ليأتينّ على الناس زمان يكون للرجل أحمرة يحمل عليها الى الشام أحب اليه من عرض الدنيا " . وقال عليه السلام " .. عليكم بالشام " .

      || 8/19 : لا قيمة للذهب ولا للفضة : ||

      قال عليه السلام " لا تقوم الساعة حتى تبعث ريح حمراء من قبل اليمن … وتقيء الأرض أفلاذ كبدها من الذهب والفضة ، ولا ينتفع بها بعد ذالك اليوم ، يمر بها الرجل ، فيضربها برجله ويقول : في هاذه كان يقتتل من كان قبلنا ، وأصبحت اليوم لا ينتفع بها " . وفي رواية ( … فبينما الناس كذالك ؛ اذ قذفت الأرض بأفلاذ كبدها من الذهب والفضة ، لا ينفع بعد ذالك شيء من الذهب والفضة ) . وفي رواية ( .. ثم تتقاحم الأرض ، تقيء أفلاذ كبدها . قيل يا أبا عبدالرحمان ! ما أفلاذ كبدها ؟ قال : أساطين ذهب وفضة . فمن يومئذ لا ينتفع بذهب ولا فضة الى يوم القيامة ) .
      ثم ماذا بعد ؟
      .. لو نظرت الى أسواق الذهب الكثيرة جدا في جزيرة العرب وتوابعها فقط كما في الجوف وحائل وبريدة والرياض وجدة وغيرها لهالك ما ترى ولقلت في نفسك هل بقي في الأرض من ذهب غيره . ولا أشك أن المعروض الآن في أسواق العالم كلها من الذهب والفضة وغيرهما انما هو مصداق حديث خاتم الأنبياء عليه السلام .. ولم يبق الا ما بقي من النبوة هاذه في مرحلة مقبلة لا يستفاد من الذهب بشيء حيث يتجه الناس الى شأن الآخرة مع وجود الآيات المعجزات في عهد كلمة الله عيسى عليه السلام .

      || 9/19 : لماذا تمارس حكومة رأس الكفر الدجلي قتل بعض رجالها غيلة ؟ ( ظاهرة الاغتيالات ) : ||

      .. وقد ذهب الناس في تفسير ظاهرة الاغتيالات هاذه كعادتهم مذاهب شتى سواء الجديين منهم أو الهزليين اللذين أكثرهم من مرتزقة حكومة الدجال المضللين . وكان العقلاء قد أدركوا تماما أن فاعل كل ذالك انما هو عناصر الدجال الحكومية المدربة من فرق الاغتيال المحترفة . أما أنا فأرجّح أنها في فرع المخابرات ( الجديد ) في منزل حاكم الجوف ( القديم ) واللذي توافقت مع افتتاحه عمليات قتل الغيلة برجال الحكومة المحسوبين عليها وعلى غيرها ..

      .. والفوائد الحكومية الواضحة أو العامة ـ غير الخفية أو الخاصة ـ في فعل ذالك كثيرة :
      ــ منها مثلا التخلص من بعض رجالات الدولة وبخاصة وأن المرحلة الحالية والمستقبلية حاسمة : اما معي فعلا واما علي فعلا ولا وقت للولاءات المزدوجة .. ،
      ــ ومنها الانتقام من بعضهم على مواقفه العدائية السابقة قبل أن يخدعوه ويستدرجوه بامكان المشاركة في الاصلاح .. ،
      ــ ومنها فوضوية اتهام عناصر مجتمعية أخرى ، ومنها فئة المجاهدين والمقاتلين في سبيل الله سبحانه اللذين شرعوا فعليا في محاربة مصالح شيطانة قوة الشر الكبرى الأمريكية اليهودية .. وبخاصة بعد خطبة أمير المجاهدين العلم أسامة الأخيرة ـ حرسه ونصره الله سبحانه ـ ولتكون في خططهم وتدبيرهم أشبه بحالة وتجربة بلاد الجزائر المسلمة المبتلاة .. ، ولا عجب فقد استمرأ طواغيت الدجل هاؤلاء الغيلة مع خصومهم منذ نشأتهم الأولى وقد يكون غاب عنهم أن الوقت يختلف والوعي يختلف والوضع كله يختلف .. ونسأله سبحانه أن يجعل تدميرهم في تدبيرهم وكل شأنهم وأن يهلكهم جميعا سبحانه .. ،
      ــ ومنها تصفية شرفاء بعض القبائل المعادية تقليديا ـ بالمقارنة النسبية العامة .. ـ لهاذه العائلة اليهودية الحاكمة .. مثل شمّر عبدة وشمّر الأسلم وشمّر الجرباء وغيرهم من أحرار القبائل والعشائر والعوائل والرجال .. في جزيرة العرب وتوابعها ..
      ــ ومنها التهيئة النفسية للناس للمرحلة الحرجة المقبلة والتبرير الاستباقي التلقائي لما ستحاول أن تقوم به عناصر وفرق حكومة الدجال من أعمال عنفية مختلفة مثل القتل المباشر أو الاعتقال العشوائي أو استخدام الكيماوي أو تسميم المياه أو اعلان ما يشبه حالة الطوارئ العامة في بعض المناطق كما حصل مؤخرا عندنا أو غير ذالك كثير مما لا يخطر على بال وقد تذكرونه آنذاك .. ،
      ــ ومنها تخويف رجال الحكومة ذاتهم على اختلاف مشاربهم بأنهم مستهدفون من أعداء الحكومة مما يزيدهم ولاءا للحكومة ورجالها ومصالحها واخلاصا لعملهم دفاعا عن النفس تبعا .. ،
      ــ ومنها تخويف الناس البسطاء أنفسهم ليلتمّوا بصورة انسلاخية مسخية أكثر على مجمع الحكومة اللتي توفر لهم متطلبات الأمن النفسي ـ وهو أول ما يحتاجه المرء ـ ونحوه من احتياجات الانسان المختلفة .. ،
      ــ ومنها اشغال الناس والاعلام بتتبع الأخبار والتحليلات ما بين وقت ووقت والهائهم عن أحداث حقيقية أخرى في مواقع أخرى ولتكن هنا مثلا مسألة العراق الأبيّ أو فلسطين أو أفغانستان أو غيرها ؛ فهم دائما يفتعلون الحدث في موقع ما ليصرفوا الناس عن حدث آخر أهم في أولوياتهم وترتيباتهم الشيطانية اللعينة .. ،
      .. ولعل من القرائن المساعدة في عملية الاغتيالات المتكررة المدروسة تماما من قبل خبراء مخططين محترفين عسكريين في أفضل طرائق التصفية الجسدية ومنفذين محترفين مدربين ما يسبق أو يصاحب أويتبع قرار وتنفيذ الاغتيال من سيناريو ـ كما يسمونه ـ اعلامي تضليلي مدروس تماما من قبل علماء نفس شيطانيين لكل أبواقهم اللعينة : الرسمية الحكومية المعلنة والرسمية الشعبية السرية والاذاعية والتلفزيونية والصحفية الخ ومن أخطرها مؤخرا : شبكة منتديات الحوار العالمية ( الانترنيت ) ؛ وذالك لتوجيه وتوظيف الحدث المفتعل لمجمل الفوائد المرجوّة ولتمييع وتضييع وتفريع وتشتيت المسألة ولتضليل الناس عن القاتل الحقيقي أو على الأقل التشكيك به أو فوضوية اتهام غيره من الأبرياء أو تسجيلها ضد من لا يعرف الى الأبد ، ومثله عندي قتل الحكومة للمثل المالي الشريف في وزارة الأشغال من شمّر الأسلم قبل سنوات وتسجيلها ضد عدو ..
      .. وهاكذا : فخطة مخابرات ( حكومة الشجرة الملعونة في القرآن الكريم ) لأغتيال المعروفين اجتماعيا تكون متكاملة الجوانب وقتيا ونسبيا بحيث تمتص أي ردود فعل متوقعة سلفا ثم لا تبالي بعد ذالك وقد تعمد هي لاحقا من خلال شياطينها المضللين الى تخويف الناس بمغبة أو بمثل ذالك الغدر اللعين .
      ومن يدرك الفحوى الحقيقية لما أقول يدرك حقا انها فتنة ، وأي فتنة ؟! ؛ : فتنة الكذب والكبر والغدر ( فتنة الدجال ) .
      .. وهاكذا دواليك ؛ فقد أذن الله سبحانه أن يملكوا العقل والمال والقوة والحلال والرجال والاعلام والبر والجو والبحر وكل شيء وأن يفعلوا ما بدى لهم دونما دين حق أو ضمير انساني أو خوف من أحد الا أن يشاء الله سبحانه .. ونسأله الفرج والغوث من السماء سبحانه .
      .. والقتل غيلة دون ضوابط رحمانية شرعية تقية واضحة انما هو نزعة شيطانية نفسانية عدائية غامضة . والقتل غيلة دون ضوابط الشرع والعرف والمروءة بصورة فجة دنيئة حاقدة انما هو صفة لازمة لهاذه الحكومة الشيطانية السهودية منذ أن أسسها الطاغوت الكبير قبل قرن مضى .. ولا عجب في ذالك ؛ فقد قامت حكومة الدجال المستكبرة الغادرة هاذه في الأصل ـ ولا زالت ـ على الكذب من جهة وعلى الكبر من جهة وعلى الغدر من جهة أخرى في ثلاث قوائم راكزة ثابتة عليها . وهي صفات مقيتة كما ترى ، وهي أشد ما يكون كرها عند الله سبحانه وعند رسوله اللهم صل عليه وعند صالح الموحدين ، وليس هاذا فحسب بل هي ممقوتة حتى عند الشرفاء من بقية الأمم الكافرة . وفي قناعتي أن حكومة آل سهود هاذه الشيطانية الدجلية المستكبرة الغادرة لا تنتهي الا بالصدق والتواضع والمواجهة أي بحكومة رحمانية صريحة متواضعة واضحة . وما لم يتم استئصالها من جذورها نهائيا من جزيرة العرب وتوابعها ـ أولا وقبل غيرها من كل الحكومات الكفرية الأخرى بما فيها اسرائيل وأمريكيا ومهما طال بها الأمد أو قصر ـ فاني أتوقع ـ وأجزم ـ أن تواصل فرق اغتيال حكومة الدجال اللعينة تصفية من انتهت مراحلهم وأدوارهم ومهماتهم ممن ليسوا منها دجليا واستكباريا وخيانيا في شيء ؛ فضلا عن غيرهم من الموحدين والشرفاء .. قال سبحانه (( ألم تر أنـّا أرسلنا الشياطين على الكافرين تؤزّهم أزّا . فلا تعجل عليهم انما نعدّ لهم عدّا )) .

      || 10/19 : أجنحة حكومة الدجال : ||

      .. ولا عجب أيضا فان حكومة ( فتنة الدجال الأكبر ) الكبرى حكومات متناقضة رأسيا وأفقيا وفي خطوط متعامدة ومتوازية أبدا لا تلتقي بحال الا بالزوال ؛ وهاذا من حكمة الله سبحانه الحكيم اللذي يمكر بهم ـ وهاذا أعنيه ؛ حتى ولو ظهروا سويا بالتلفاز في تمثيلية حب الخشوم وتوابعها ؛ وهو من الحرب النفسية المعلنة المدمرة ضدهم واللتي مارسها هاؤلاء الأرباب المتفرقون الطغاة مرارا وحان حينهم ان شاء الله الواحد القهار سبحانه ـ ، ومتصارعة عسكريا في ثلاث قوى مسلحة بين ما يسمى الشرطة والحرس والجيش ، ومتداخلة سياسيا في ثلاثة أجنحة رئيسة واضحة :
      1ـ [ جناح الدجاجلة الماسونيين ] : ذوي الأبعاد الصهيونية الخطيرة على كل أمة العرب والمسلمين ، وكبيرهم في هاذا الوريث الحقيقي لفتنة الدجل والكبر والغدر ومسخ الأمة ــ لمرض أخيه الدجال الأكبر الذوباني ــ رجل الماسونية الأول في جزيرة العرب وتوابعها الكذّاب وزير الحرب الرعديد .. وهاذا أخطرهم وله حكومة خاصة به ( أمنية حربية سرية كاملة من المعلومات والارتباطات والاتصالات وفرق الاغتيال الخاصة وما في نحوه من رجال المخابرات حتى على أخوانه ورجالاتهم في الأجنحة الأخرى ) ، وهو من تراهن عليه للمستقبل الصهيونية العالمية وبخاصة في حكومة وبلاد شيطانة القوة الكبرى / أمريكيا اليهودية . وأنصح كل تقي نقي لله سبحانه باستهداف هاذا الرجل وجناحه ورجاله وجنوده عند الأخذ بأولويات ومقتضيات المدافعة والمقاتلة حتى وان غاب مستقبلا عن الساحة العامة لنصيحة وحكمة مرحلية خبيثة ـ مثل استنفاد قوى الآخرين كلهم ـ الى ( هاوائي أو استراليا أو غيرها كالربع الخالي ) … ،
      2ـ [ جناح الدجاجلة المتعقلين ] : الواقعيين ( البراجماتيك ـ كما يقولون ) اللذين لا يعنيهم الأمر العام ولا الاسلام في قليل أو كثير الا فيما يثبّت عرش الطاغوتية الدجلية لتستمر في الحاكمية الى أن يرث الله سبحانه الأرض ومن عليها .. ورأسهم الرسمي الواضح في هاذا وزير خارجية الدجال .. . وهاذان الجناحان ـ رغم ما بينهما ـ فانهما يلتقيان عقليا ومصلحيا .. وقد يتوحدان مستقبليا تحت مظلة وقيادة واحدة متناسقة ..
      3 ـ [ جناح الدجاجلة المتذبذبين ] : بين الولاء العرقي لملأهم السهودي وبين التزاماتهم العامة المعلنة وارتباطاتهم المستعربة والمتأسلمة والدولية واختلاط الأمر عندهم وتذبذبه دونما حسم جدي نهائي .. وليس لهم صنيعة مخابراتية أو اغتيالية داخلية خاصة كما لدى الجناح الماسوني اليهودي البحت ، وهم أنفسهم مهددون جديا في أي لحظة بالخديعة والخيانة والغدر والاقصاء والتصفية الجسدية .. ورغم ( الخيرية ) اللتي قد تبدو في بعضهم فانهم ليسوا على حق ؛ فان ( الحق ) شيء و ( الخير ) شيء آخر ، وقد تجده كثيرا في كفار اليهود والنصارى وبقية المشركين أيضا ، وهو لا يغني عن الحق شيئا ولا يصح أن يكون بديلا عنه بل مكملا له .

      .. وخارج كل هاذه الأجنحة يظل وزير داخلية الدجال شاذا لوحده دون حزبية انتمائية ناضجة واضحة الآن وان كنت أرجح انضمامه التلقائي لاحقا الى جناح اليهود المستغربين ويظل فوق ذالك وقبله في حقيقته الأكيدة رجلا دجليا قمعيا حاقدا على الموحدين والمجاهدين وحتى الشرفاء حتى النخاع ، وبصورة مرضية مزمنة ليس لها علاج اطلاقا الا الاستئصال الجذري التام . وكل هاؤلاء ـ بمن فيهم الخيرون ، المستعربون المتأسلمون ـ ليسوا من الاسلام الحق في شيء ـ رغم تظاهرهم به ـ وما هم عندي كلهم على اختلاف نسبي الا من حزب الشيطان الأكبر ـ ابليس اللعين ، وكل من والاهم وحارب معهم ودافع عنهم وناصرهم فهو منهم المثل بالمثل ؛ ولا يلومنّ أحد مستقبلا الا نفسه .

      .. وليعلم أخيرا أنه ليس للشرفاء الجديين ــ فضلا عن الموحدين الصافين ــ مقام ولا مقر في هاذه الحكومة الكفرية الدجلية اللعينة ؛ ولذالك أنصح وألح على كل موحد وشريف أن ينأى بنفسه عنها بعيدا وعن كل وظائفها ومهمّاتها الكفرية بخاصة وأن يتبرأ منها كلها حتى يكون في فسطاط الايمان الصافي اللذي لا كذب ولا كبر ولا غدر ولا نفاق فيه .

      || 11/19 : عرفات جزيرة العرب : ||

      .. ونفس دور المهمة التمثيلية المخادعة … اللتي أداها طوال عقود مريرة ذو الأصل العرقي اليهودي … الممثل ( عرفات الشام ) بالنسبة لعرب فلسطين الشام ازاء آل يهود الظاهرين ( اسرائيل ) سيحاول أن يؤديه بجهود كبيرة ذو الأصل العرقي اليهودي … الممثل ( عرفات جزيرة العرب ) بالنسبة لعرب نجد الجزيرة ازاء آل يهود الباطنيين ( كرزاي الرياض ) ، وذالك عن طريق تزعّمه المدبّر المحبوك لمنظمة أو حركة الاصلاح السياسي من خارج جزيرة العرب مرحليا . وقد تحدثت عن ذالك في ( بقايا الخديعة ) ضمن المحجة الخاتمة ( الخديعة الكبرى والشرك الأصغر ) المنشورة في مواقع حوارية انترنيتية مختلفة . وكيما تنجلي بعض الحقائق عند مصادمة الواقع الآتي فاني أنصح ـ ولو بالاستمرار بالتعامل الحذر معه ـ ألا يكون له في شأن سلطة الأمر والنهي والقتال بخاصة أي شيء كما كان لعرفات الشام اللذي أهلك بخيانته الشريرة معظم المحاربين الجديين معه . وجرأتي في التحذير الاستباقي هاذا انما هي ابراء لذمة البصيرة الشرعية .. وقد يستنكره أكثر القوم ، ولا أبالي فكل حسيب نفسه ومردنا الى العليم الرحيم سبحانه .
      << اضافة جديدة بعد غزو العراق : لقد وضحت هاذه المسألة مؤخرا بأمثلة وتفاصيل أكثر في موقع القلعة العربي ـ الحصن السياسي ضمن مشاركات فرعية مقصودة للتمهيد التدريجي النفسي الاعلامي .. >> .

      || 12/19 : … : ||

      << اضافة جديدة بعد غزو العراق : تعمّدت حذف الفقرة أعلاه لعلة وقتية احتراسية .. >> .
      || 13/19 : الجـــوف مستهدفة من آل سهود ( كرزاي الرياض ) : ||

      .. وبتتبع مجريات الأحداث يتضح لكل بصير ان الجوف قد أصبحت هدفا رئيسيا لحرب وتشويه واذى الطاغوت الدجال السهودي .. وأن هاذه الحرب قد بدأت فعلا .. وسيستخدمون كل الاساليب الممكنة في هاذه الحرب مبتدأين الآن بالاعلامية والنفسية والاغتيالات الفردية .. وسينتهون بالعسكرية الثقيلة الشاملة رغم انها تحت سطوة حكومة الدجال الآن ؛ وقد بدأ مؤخرا ـ مطلع السنة العربية الهجرية الجديدة 1424 هـ ـ ما يشبه حالة الطوارئ العامة في شوارع سكاكا .. ولنحذر من الآن ولنعرف اين نحن وماذا نريد وما اللذي يحاك ، وعلى عقلاء المنطقة والعشائر المختلفة أن يتجمعوا في تكتلات شريفة متناسقة لرد ما قد يقع من أذى لاحقا ..
      .. وهاكذا فتوقّعا وتخوّفا من الدجال للاحداث المستقبلية عمل على استباق الامر .. وبدأ باشاعة بعض الادعاءات الموهمة للتضليل والامتصاص والاحتواء وغير ذالك .. واخيرا ـ كما شاع في كل الأوساط ـ بدأ بافتعال القتل الحقيقي ولو مع بعض رجالاته المحسوبين ـ ظاهريا ـ عليه وعلى غيره والمكروهين ـ حقيقيا وباطنيا ـ عنده ممن استخدمهم لفترة ومصلحة آنية انتهت في تقديراته الغادرة .. انها فعلا حرب وخدعة .. والملك لله سبحانه يؤتيه من يشاء وينزعه ممن يشاء سبحانه .
      .. قال سبحانه ( أم أبرموا امرا فانا مبرمون . ام يحسبون انا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون ) .

      || 14/19 : تحريف اليهود لمعاني حقائق ووقائع دينية ودنيوية تاريخية ثابتة : ||

      وقد يرتبط بموضوعنا الأصلي من جهة ما أن أذكر أن أعداء الحق وأنجس الخلق اليهود الملاعين كلهم عربـهم وعجمهم وهم قد استمرأوا تحريف التوراة والانجيل وحقائق الاديان والاذهان والوقائع والاحداث والتاريخ وكل ما يعنيهم في شيئ ؛ حتى أصبح تحريف الحقائق ميراثا يهوديا امتازوا به دون غيرهم كأولياء حقيقيين للشيطان اللعين يوحي لهم ويعتمد عليهم .. ولعل من تحريفاتهم على سبيل المثال :
      1ـ ما اكتشفه وعرفه ونشره منذ سنوات قليلة أحد طلبة العلم المستقيمين من مصر في كتابه ( الفراعنة لصوص حضارة ) اللذي أكّد فيه ان اللذي بنى الاهرامات في مصر هم قوم عاد وليسوا الفراعنه ؛ لعلل كثيرة أتذكّر منها : 1ـ ان الاحجار الكبيرة جدا لا يمكن جمعها ورفعها باجسام صغيرة مثل الفراعنه ، 2ـ ان كل نظريات البناء المطروحة فنّدت هندسيا وعقليا ، 3ـ ان من بناها من الناس العمالقة اللذين يزيد طولهم عن 20 مترا او نحوه ، 4ـ ان آثار مصر وجدت هياكل عظمية حول الاهرام لناس عمالقة ، 5 ـ ان حضارة قوم عاد في حضرموت امتدت بعيدا الى مصر ، 6ـ وان من حضارتهم واستكبارهم انهم يبنون بناء ضخما كالاهرام للتفاخر .. كما في قوله تعالى عنهم ( كذبت عاد المرسلين .. أتبنون بكل ريع آية تعبثون . وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون .. ) و" ريع " : هو المكان المرتفع المشرف .. و" آية " : البناء العالي الشامخ كأنه جبل ، وهاذه هي حال الاهرام ، و" تعبثون " : أي تلعبون وتعملون مالا فائدة جدية فيه غير التفاخر الاجوف .. ، و" مصانع " : أي حصون او قصور مشيدة .. ، 7ـ وقوله سبحانه ( ألم تر كيف فعل ربك بعاد . أرم ذات العماد . اللتي لم يخلق مثلها في البلاد ) و " ارم " أي هرم ، اسم بلدة عاد .. أي واحدها هرم ومجموعها اهرام ولم يخلق مثلها ابدا حتى عدوها من عجائب الدنيا .. ، 8 ـ انهم اهلكوا كلهم حول الاهرام بالريح الصرصر كما في قوله سبحانه ( واما عاد فاهلكوابريح صرصر عاتية . سخرها عليهم سبع ليال وثمانية ايام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم اعجاز نخل خاوية . فهل ترى لهم من باقية .. ) وقوله سبحانه ( فاما عاد فاستكبروا في الارض بغير الحق … فارسلنا عليهم ريحا صرصرا في ايام نحسات .. ) وقوله سبحانه ( كذبت عاد فكيف كان عذابي ونذر . انا ارسلنا عليهم ريحا صرصرا في يوم نحس مستمر . تنزع الناس كأنهم أعجاز نخل منقعر .. )) .. ، 9 ـ وانهم بذالك بطول النخل ( أي : عمالقة كبار طوال يقدرون على نقل وحمل ورفع الحجر الكبير بسهولة عادية .. والثابت شرعا أن الله سبحانه خلق آدم عليه السلام على ستين ذراعا ـ تقريبا مترا ـ ثم بدأ الجنس البشري يتناقص حتى أصبح على ما نحن عليه اليوم .. ) .. وماتوا وغطاهم التراب واندثروا .. ، ثم جاء بعدهم الفراعنة فسرقوا هاذه الحضارة .. وجاء بعدهم من زيّف حقائق التاريخ والأذهان والاديان ..

      2 ـ ومثله ما هو شائع عن تحنيط الفراعنة لجثثهم وانه علم سري اختصوا به دون غيرهم حتى ان العلم المعاصر رغم دقته الرهيبة عجز عن تفسير ذالك .. ولعنة الله سبحانه على الظالمين المحرفين اليهود الخونة الانجاس اللذين مسخوا عقول الامة وحرفوا حقائق الاشياء .. وصدقهم اكثر الامة في مسألة التحنيط هاذه بينما بقاء بدن وجسد فرعون ومن معه انما هو آية من آيات الله سبحانه مذكورة في القرآن المجيد في قوله سبحانه ( وجاوزنا ببني اسرائيل البحر فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا حتى اذا ادركه الغرق قال آمنت انه لا اله الا اللذي آمنت به بنو اسرائيل … فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية وان كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون ) ولا زالت الغفلة قائمة ، وأزيد من ذالك : لم يكتفى بأنها أصبحت تحريفا لحقيقة دينية ثابتة بل تبدّلت أيضا لتكون تفضيلا وامتيازا لفرعون ومن معه كأفضل ما يكون عليه علماء التحنيط .. فسبحان الله ، ولعنة الله سبحانه على اليهود الانجاس المحرفين المبدّلين ..

      3 ـ اختلاف المفسرين في موقع ولادة المسيح عيسى عليه السلام :
      .. وقد يقول أحدكم ، ولماذا كل هاذا العناء والتفصيل في مسائل خارجة عن اصل الموضوع ؟ ماذا تريد ان تثبت ؟ فأقول : ان اليهود الملاعين الخونة اعداء الله سبحانه واعداء اوليائه الصالحين قد عبثوا ما استطاعوا منذ أمد التاريخ .. وقد يكون ما خفي عنا اكثر مما بان حتى الآن .
      .. ثم ماذا بعد ؟
      .. أقول : من باب العلم الظني لا العلم القطعي ، ومن باب الجزم لا القسم ، ومن باب الترجيح لا اليقين .. أميل الى أن موقع ميلاد المسيح الحقيقي عيسى ابن مريم عليه السلام لم يكن في فلسطين ولا في بيت لحم ـ كما هو شائع ـ ولاكن كان في منطقة أخرى في اطار أقليم الشام المبارك :
      ــ قال سبحانه (( وجعلني مباركا أين ما كنت … )) ، أي : وأين ما أكون . وقال سبحانه (( سبحان اللذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى اللذي باركنا حوله … )) ؛ فالبركة الرحمانية انما هي حول " البيت المقدّس " وليست فيه ؛ وعندي أن " القداسة " شيء و " البركة " شيء ، وقد يتوافقان في زمان ومكان وان لم يكن لازما .
      .. قال سبحانه (( وجعلنا ابن مريم وأمّه آية وآويناهما الى ربوة ذات قرار ومعين )) : واختلف المفسرون ـ كعادتهم المطردة آجرهم الله سبحانه على اجتهادهم الأقصى ـ في تحديد هاذا الموقع مما يتضح من أكثر التفاسير ، ومنها :
      ــ [[ تفسير ابن كثير اللهم ارحمه : (( ربوة )) : قال ابن عباس : الربوة المكان المرتفع من الأرض ، وهو أحسن ما يكون فيه النبات << أ ـ وعندي : أن ' الحماد ' مرتفع ومستو تماما وفيه أحسن النباتات البرية ، وحتى بشهادة خبراء دوليين اللذين يعدون الحماد أفضل مواقع المراعي ، وأضيف : لبركة الأنعام في الأبل والأغنام .. ، والحماد هو حد سكاكا ودومة الجندل الغربي الملاصق لهما تماما >> ؛ (( ذات قرار )) يقول ذات خصب (( ومعين )) يعني ماءا ظاهرا << ب ـ وعندي : أن دومة الجندل ـ الجوف سابقا ـ كانت ـ ولا زالت ـ فيها عيون جارية تلقائية منذ مئات السنين وقبل عهد آل كرزاي الرياض ، ولا زال ـ بفضل الله سبحانه ـ فيها وفي سكاكا الكثير من العيون النافورية التلقائية كما هو معروف >> ، وقال مجاهد : ربوة مستوية ، وقال سعيد ابن جبير (( ذات قرار ومعين )) استوى الماء فيها ، وقال مجاهد وقتادة (( ومعين )) الماء الجاري << ولعله من العيون الجارية كما ذكرت >> ، ثم اختلف المفسرون في مكان هاذه الربوة [ بين دمشق ، أنهار دمشق ، غوطة دمشق وما حولها ، الرملة من فلسطين ، البيت المقدس ] ، << ج ـ ولقرائن عندي : أختلف معهم أيضا متأولا لمحاولة معرفة الحقيقة وأقول انها : في وادي الجوف وربوة الحماد الملاصقة >> ]] .
      ــ [[ تفسير الشوكاني اللهم ارحمه : (( الى ربوة )) الى مكان مرتفع .. قيل هي أرض دمشق وبه قال عبدالله ابن سلام .. وقيل بيت المقدس قاله قتادة .. وقيل أرض فلسطين قاله السدي << قلت : وعندي هي منطقة الجوف من أقليم الشام >> (( ذات قرار )) أي ذات مستقر يستقر عليه ساكنوه (( ومعين )) أي وماء معين قال الزجاج : هو الماء الجاري في العيون << وهاذا كان في الجوف منذ آلاف السنين >> فالميم على هاذا زائدة كزيادتها في منبع .. وبمثل ما قاله الزجاج قال الفراء .<< ج ـ والحقيقة أن هيئة الجوف القديمة ـ دومة الجندل حاليا ـ على قسمين مختلفين مرتبطين : قسم مرتفع مستو مرتبط بالحماد الكبير ( الربوة أو : الظهرة أو أهل الغرب كما تسمى قديما ) ، وقسم منخفض به العيون الجارية مثل ( مصيريعة ) وغيرها وبه النخيل الكثير ( وبسمى الوادي سابقا ) ، وهاذا واضح الآن لكل ذي عينين >> ]] .
      .. << قال سبحانه (( واذكر في الكتاب مريم اذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا … ولنجعله آية للناس ورحمة منا … فحملته فانتبذت به مكانا قصيّا . << أي بعيدا ومنه " المسجد الأقصى " بالنسبة لساكني الحجاز ؛ د ـ وهو عندي أقليم الجوف أقصى ما في الشام شرق القدس ودمشق .. >> . فأجاءها المخاض الى جذع النخلة << هـ ـ والنخل في الجوف منذ آلاف السنين ، وليس في بيت لحم نخل أما بيسان فهي غرب القدس وليست شرقه .. >> … وهزّي اليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا … فامّا ترينّ من البشر << أذن قد تكون وحدها آنذاك في موقع خلي من الناس .. >> أحدا … فأتت به قومها تحمله << لأنها تركت كل منطقتها الأولى في البيت المقدس وهاجرت عنها بعيدا بعد أن آذوها وافتروا عليها وضاقت بها الأرض بما رحبت .. حتى اذا ما اتضحت لها آية الله سبحانه في ابنها المولود عيسى عليه السلام عادت من غربتها البعيدة واثقة من نفسها وأمرها كله .. >> … وجعلني مباركا أين ما كنت … )) . << و ـ وعندي : أن الآية (( واذكر في الكتاب مريم اذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا )) آية عامة مجملة تخبر عن قصة مريم عليها السلام بعد أن حملت وأنها اعتزلت شرق القدس ، والآيات بعدها تفسر وتفصل القصة من أولها الى آ خرها .. وعليه : فالمكان القصيّ : يفسر المكان الشرقي ، أي بعيد عن أهلها شرق البيت المقدس ، والمعروف أن الجوف تقع شرق القدس ودمشق .. >>.
      ــ [[ تفسير ابن كثير اللهم ارحمه : (( فانتبذت … مكانا شرقيا )) أي اعتزلتهم وتنحت عنهم … قال ابن عباس : خرجت مريم مكانا شرقيا فصلوا قبل مطلع الشمس ـ … وهاذه هي العلة في توجه النصارى جهة المشرق ـ ، وعنه قال : اني لأعلم خلق الله سبحانه لأي شيء اتخذت النصارى المشرق قبلة لقول الله تعالى (( فانتبذت … مكانا شرقيا )) واتخذوا ميلاد عيسى ـ عليه السلام ـ قبلة ، وقال قتادة (( مكانا شرقيا )) شاسعا متنحيا << شاسعا أي كبيرا بعيدا ، ويوجد الآن ــ ومعروف عند أكثر الناس ــ شرق دومة الجندل موقع يسمى ' محجّة ' أخذه حاكم الجوف السابق كله كمزرعة منحة من حكومة الدجال وقيل لعلمه بوجود آثار أو ذهب أو نحوه مما لا أعلم حقيقته . فهل سمي بهاذه التسمية مثلا لحج الناس الضالين اليه ؟ كما أن حوله قصر قديم على هيئة معبد في ' مويسن ' وآثار متنوعة كثيرة جدا . وعندما غزى الصحابة اللهم ارض عنهم دومة الجندل كان عليها ملك نصراني اسمه الأكيدر ! فما تفسير كل هاذا وهل له ارتباط باعتقادات نصرانية ضالة ناتجة عن ميلاده عليه السلام الفعلي قرب دومة الجندل كما حصل مع ضلالات غيرهم في عبادتهم لقبور أناس كانوا في أصلهم صالحين وليس لهم شأن فيما وقع بعدهم من شيطانيات ، وما أقاموه على قبورهم من أصنام مجسمة عبدوها فيما بعد انحرافا وضلالا .. ؟! >> … ثم اختلف المفسرون << كعادتهم في كل مرة >> في مدة حمل عيسى عليه السلام فالمشهور عن الجمهور أنها حملت به تسعة أشهر … والمشهور الظاهر … أنها حملت به كما تحمل النساء بأولادهن ؛ ولهاذا لما ظهرت مخايل الحمل بها وكان معها في المسجد رجل صالح من قراباتها يخدم معها البيت المقدس يقال له يوسف النجار فلما رأى ثقل بطنها وكبره أنكر ذالك من أمرها … فحمل نفسه على أن عرّض لها في القول فقال … وهل يكون ولد من غير أب .. ؟ فقالت نعم وفهمت ما أشار اليه … فصدقها … ولما استشعرت مريم من قومها اتهامها بالريبة انتبذت منهم مكانا قصيا أي قاصيا منهم بعيدا عنهم لئلا تراهم ولا يروها … قال محمد ابن اسحاق : فلما حملت به وملأت قلّتها << ز ـ هل هاذا يعني أن حملها كان عندما ذهبت لتروي الماء وان روح الله سبحانه جاءها هناك لينفث في صدرها في حالة عادية وليس أنها تعمدت أن تنتبذ مكانا شرقيا ليتم ذالك الحمل .. وأنه عندما وقع الحمل وأحست به انتبذت مكانا شرقيا .. قصيا .. >> ورجعت << بعد أن ملأت قلّتها ماءا الى بيتها >> … وأصابها ما يصيب الحامل على الولد من الوصب والتوحم وتغير اللون حتى فطر لسانها فما دخل على أهل بيت ما دخل على آل زكريا وشاع الحديث في بني اسرائيل فقالوا : انما صاحبها يوسف ولم يكن معها في الكنيسة غيره وتوارت عن الناس … وقوله تعالى (( فأجاءها المخاض الى جذع النخلة )) أي فاضطرها وألجأها الى جذع النخلة في المكان اللذي تنحت اليه << ح ـ بيت لحم قريبة من القدس وليس فيها نخل بينما الجوف قاصية ومليئة بالنخل .. >> وقد اختلفوا فيه << وأنا معهم من جملة المختلفين متأولا مثلهم .. >> فقال السدي : كان شرقي محرابها اللذي تصلي فيه من البيت المقدس << ط ـ أي أن المكان اللذي ولدت فيه هو المكان الشرقي لا المكان اللذي حملت فيه ، أي أنه حمل الآية والمكان الشرقي على موقع الولادة .. >> وقال وهب ابن منبه : كان ذالك على ثمانية أميال من البيت المقدس في قرية يقال لها بيت لحم وهاذا هو المشهور اللذي تلقاه الناس بعضهم عن بعض << ي ـ وللتحقيق عندي فان أي قضية دينية أو حتى دنيوية ليس في ديننا نص شرعي صحيح صريح عنها ثم يتناولها ألعن مخلوقات الله سبحانه المحرفين لكتب الله سبحانه من التوراة والانجبل ولحقائق أصول النصوص الأخرى أو معانيها ومراداتها ولوقائع وأحداث التاريخ ولكل شيء تقريبا اليهود الأنجاس فلا أقبلها أبدا مسلما بها هاكذا دون توقف وتقص وبحث وتحقيق ؛ فدائما لهم مآرب شيطانية استكبارية دنيوية عنصرية خبيثة منذ أمد التاريخ .. ولذالك توعدهم الله سبحانه بالهلاك والاستئصال الدنيوي كعذاب عاجل على يد رسوله ورحمة منه المسيح عيسى اللهم صل عليه وقبل يوم الحساب الأخروي ، وليس في الأرض الآن منهم أي طاهر فكلهم أنجاس ويحل قتلهم كلهم حتى المسالمين منهم ـ ان وجدوا ـ تقربا لله سبحانه وتمهيدا عمليا لما سيفعله معهم تماما نبي الله وروح منه عيسى عليه السلام كوعد رحماني بنصوص شرعية قطعية كثيرة معروفة في مظانها .. >> … وقوله تعالى اخبارا عنها (( قالت يا ليتني متّ قبل هاذا وكنت نسيا منسيا )) … فانها عرفت أنها ستبتلى وتمتحن بهاذا المولود اللذي لا يحمل الناس أمرها فيه على السداد ولا يصدقونها في خبرها وبعدما كانت عندهم عابدة ناسكة تصبح عندهم فيما يظنون عاهرة زانية … أي ليتني مت قبل هاذا الحمل … ولم أخلق ولم أك شيئا وكنت شيئا لا يعرف ولا يذكر ولا يدري الناس من أنا … ولم أكن شيئا قط … << د ـ وفيه أنها عليها رحمة الله سبحانه قد تكون سافرت بعيدا عن أهلها في جهة شرق البيت المقدس حتى لا تعرف ولا يدري من هي غريبة وحيدة معتزلة .. >> … (( قد جعل ربك تحتك سريا )) … وقال قتادة : هو الجدول بلغة أهل الحجاز << والجداول كانت كثيرة في الجوف القديمة >> ]] .
      ــ [[ تفسير الشوكاني اللهم ارحمه : (( اذ انتبذت )) … والنبذ الطرح والرمي … والمعنى تنحت وتباعدت … واعتزلت … وانفردت … (( مكانا شرقيا )) … أي مكان من جانب الشرق والشرق … المكان اللذي تشرق فيه الشمس وانما خص المكان بالشرق لأنهم كانوا يعظمون جهة الشرق لأنها مطلع الأنوار حكى معناه ابن جرير << ولعل هاذا هو السبب في توجهها عليها السلام بعد الحمل الى الشرق هروبا من أهلها واتجاها الى قبلة أنوار الشرق عندهم .. حتى جاءها المخاض بعد مسير طويل بعيدا .. >> … (( فانتبذت به مكانا قصيا )) أي تنحت واعتزلت الى مكان بعيد والقصي هو البعيد << وبيت لحم قريبة من البيت المقدس وليست نائية عنه .. >> قيل كان هاذا المكان وراء الجبل << أي جبل >> .. وقيل أقصى الوادي << أي وادي >> … (( فأجاءها المخاض الى جذع النخلة )) أي ألجأها واضطرها << فهل كانت سائرة مسافرة جهة المشرق والأنوار .. ولم تكن تقصد الوقوف في موقع النخلة هاذا الا أنها اضطرت لذالك ؟ >> … (( قالت يا ليتني مت قبل هاذا )) أي قبل هاذا الوقت تمنت الموت لأنها خافت ان يظن بها السؤ في دينها … (( فكلي واشربي )) أي من ذالك الرطب وذالك الماء او من الرطب وعصيره << ع ـ أي عصير التمر وهو ' المريس ' وهو موجود ومشهور في الجوف حتى أنهم يشتهرون بشربه ، ولا زال بعضهم يفعل >> … قال : انما اتخذت النصارى المشرق قبلة لأن مريم اتخذت من أهلها مكانا شرقيا فاتخذوا ميلاده قبلة … (( مكانا قصيا )) قال : نائيا … (( … سريا )) … عن البراء قال في الآية هو الجدول … لما اطمأنت مريم عليها السلام بما رأت من الآيات وفرغت من نفاسها << أي أنها غابت عنهم أياما وشهورا كثيرة ولم يفتقدوها لأنها لم يكن لها بيت وأهل بل كانت مكفولة عند زوج أختها .. ولم يبالوا بغيبتها وبخاصة وانها اتهمت بالسؤ أو نحوه ولذا غابت لمدة طويلة بعد ظهور حملها هروبا من كلام الناس مبتعدة الى اقصى ما استطاعت جهة المشرق قبل أن يفاجأها المخاض عند نخلة وجدول ماء عين .. >> (( أتت به )) أي بعيسى عليه السلام … وكان اتيانها اليهم من المكان القصي اللذي انتبذت فيه << أي أنها عادت اليهم من مكانها الشرقي البعيد جدا عنهم .. >> ]] .

      .. ثم ماذا بعد ؟
      .. لم يكن ما أفعله من العبث أو الفراغ أو نحوهما ، لا والله سبحانه ؛ ولاكنه لمحاولة معرفة الحقيقة اللتي ان اتضحت هنا فسيعقبها معرفة حقائق كثيرة عمل اليهود الأنجاس على تحريفها أو تبديلها أو الغائها تماما لمصالحهم الشيطانية الخبيثة . وكلنا ندرك أنهم ـ من خلال علوّهم وتمكّنهم الشامل الطاغي بما فيه الاعلام ودور التحقيق والطباعة والنشر ـ هم اللذين أظهروا لنا أكثر المخطوطات العربية والاسلامية وعملوا على طباعتها ونشرها بطريقة أو بأخرى والا فأين أهم وأكثر أصول المخطوطات الأصلية ؟! ، .. ولعل العقلاء المتبصرين يدركون المدى العلمي الرهيب والعمل الحاقد الدؤوب لسعي ومحاولة اليهود الملاعين ـ بمختلف طبقاتهم وجنسياتهم وأشكالهم ـ لمسخ عقل الأمة في كل مكوناتها ومعلوماتها وكل شأنها ، وقد كان لهم أكثر ما أرادوا .
      .. ومن الغريب أنني عندما أشعت بين بعض الناس وبخاصة من خلال رسائل هاتفية جوالية وفي دول مجاورة أيضا احتمال أن يكون مولد رسول الله وروح منه عيسى اللهم صل عليه في الجوف القديمة أو قريبا منها لقرائن محتملة وان لم تكن قطعية .. أتبع ذالك بفترة قريبة وقوع مسرحية وتمثيلية حصار ما يسمونه كنيسة المهد أي مهد النبي عيسى عليه السلام في بيت لحم بطريقة مفتعلة مدبرة مخططة سلفا استنكرها واستغربها أكثر الناس .. مما جعل بعض الأخوان يربطها بما أقوله عن ميلاد المسيح عليه السلام بمنطقة الجوف للتغطية والتعتيم واضفاء المصداقية على ما هو شائع سابقا واستبعاد أي قناعات جديدة .. وسمحوا لبعض المحاصرين داخل الكنيسة بالخروج الى اوروبا ونحوها ليجددوا من خلالهم أزمة الكنيسة ما بين فترة وفترة ويقضوا على أي تجديد لمثل هاذه المسألة .. والله سبحانه أعلم .
      ــ وليعلم في ذالك أن المنطلق لكل ما قلت هو أنني لم أقع أو أقرأ أي نص اسلامي صريح في هاذه المسألة لا في القرآن المجيد ولا في السنة المباركة يثبت فيه الموقع الحقيقي لميلاد المسيح عيسى عليه السلام أو يحدّده في بيت لحم في فلسطين . أما أقوال المفسرين آجرهم الله سبحانه فهي كثيرة ومتغايرة ولم تجزم على شيء بعينه ؛ أي أن الاختلاف حاصل أصلا بدون اجتهادي هاذا ، فكان لي ـ أو علي ـ أن أتعبد لله سبحانه بمحاولة معرفة الحقيقة وبالتالي معرفة ما يترتب عليها من كشف زيف اليهود المحرفين الملاعين وبالتالي هل كانت حياته عليه السلام في طفولته بمنطقة الجوف أو كما يشاع اعلاميا ـ وقد يكون امعانا في التضليل ـ أنها كانت في مصر أوغيرها ؟ ، ولعل في ذالك ما يؤيد من جهة أخرى قناعتي الشرعية التامة عن موقع جبل المنارة البيضاء غرب سكاكا . وليعلم في آخر الأمر أن اجتهادي عن موقع ميلاد المسيح عليه السلام انما هو كما ذكرت ابتداءا وحتى الآن من باب الظن لا القطع ومن باب الجزم لا القسم ومن باب الترجيح لا اليقين . وليكفّ كل ذي سؤ سوءه حتى يفصل الله سبحانه وهو خير الفاصلين . ولاكن كل من لديه اضافة أو تعقيب جدي في المسألة نزوعا منه لاشاعة ما في فقهه المجرد للحق فاني أرحّب بذالك وأسأل الله سبحانه له الأجر بمقتضى ما يعلم سبحانه من نواياه .

      || 15/19 : حالة المسيح الحقيقي عيسى عليه السلام الثانية في الأرض : ||

      ـ ولأن حالة عبدالله ونبيه ورسوله وآيته وكلمته ورحمة وروح منه المسيح الحقيقي عيسى ابن مريم اللهم صل وسلم عليه وعهده الثاني في الأرض بعد نزوله عليه السلام من السماء ـ ليس كحالته في المرة الأولى رغم غرابة هاذه أيضا على غوغاء الناس واستنكارهم في البدء أن تلد امرأة طفلا وهي ليست ذات رجل ، وليست كحالة كل الرسل والانبياء والصالحين قبله ؛ فهو عليه السلام في حالته الثانية الأخيرة ليس يولد كطفل بين الناس في بيئة وعائلة معروفة ويعرف الناس من اقربائه وجيرانه وغيرهم أنه ابن فلانه ـ كما في عهده الأول ـ ثم ينمو كطفل رضيع ثم يكبر شيئا فشيئا ثم بعد ذالك يعلن للناس أنه نبي الله ورسوله فيصدّقه من يصدق ويكذّبه من يكذب وقد ينكرون ( دينه ونـبـوّتـه ) ولاكنهم أبدا لا ينكرون ( شخصه وبـنـوّتـه ) وأنه فلان ابن فلانه كما حصل في حالته الأولى ؛ فلم يثبت أن أحدا أنكر أنه هو عيسى ابن مريم ذاته ـ عليهما السلام ـ عندما كان عليه السلام في الأرض قبل حوالي 2000 عاما ..

      ـ ولأن عهده وحالته الثانية في آخر آخر الزمان حالة فريدة ومختلفة تماما عن أحوال كل الناس ؛ حيث أنه عليه السلام الآن حي في السماء منذ ان رفعه الله سبحانه قبل أكثر من ألفين سنة ثم يـنـزل الى الارض في حالته الجديدة رجلا مكتملا كبيرا كما رفع ، جاهزا لنشر الاسلام الحق وتجديد أمره واقامة القتال في سبيل الله سبحانه .. وليس هناك في الارض من عاصره وعايشه في عهده وحالته الأولى اذ كان طفلا وكبر ، فهو قطعا انسان غير معروف بشخصه عند كل الناس ..
      ـ ولأن هاذه الحالة الثانية لا تخلو من احتمالين :
      (1) أن يـنـزل رسول الله عيسى اللهم صل عليه فجأة ـ دون اعلام او تبشير او تنذير او تمهيد ونحوه ـ في مكان ما في صحراء او مدينة او غيرها ثم يبدأ يعرّف نفسه بنفسه ويطرق مسامع الناس وأبوابهم ومجالسهم ويقول لهم : ايها الناس أنا رسول الله وعبده وكلمته عيسى ابن مريم << عليه السلام >> نزلت من السماء فهلاّ صدقتموني واستضفتموني واتبعتموني لاحياء وتجديد أمر الاسلام الحق .. الخ . وأجزم في هاذه الحالة ( أن لا ) أحد يصدّقه بل كلهم يكذبونه وسينكرون عليه " عيسويته " ( أي كون انه هو شخص عيسى ابن مريم وذاته عليه السلام ؛ وسينكرون عليه " نـبـوّتـه " ( أي كون أنه نبي الله عليه السلام ) ، وقد يتهمونه بأنه ( المسيح الدجال ) .. فالمسألة ليست بهاذه السهولة ؛ وبخاصة وأن ( الدجال الحقيقي ) منذ سنوات عديدة ـ كما فصّلت سابقا ـ وهو يهيأ ويمسخ عقول الناس وأتباعه بخاصة من خلال اعلامه وعلمائه المضللين لاعتبار ( المسيح الحقيقي عيسى عليه السلام ) هو المسيح الدجال وأن معه المعجزات والفتن ! . وكثير من الناس لا يعتبرون أن طاغوت نجد الدجال الحالي ( مسيح الضلالة ) هو ( الدجال الحقيقي ) ومتهيأون لذالك لخروج ما يعتبرونه ( الدجال ) اللذي هو ( مسيح الهدى عيسى عليه السلام ) اللذي سيقضي عليهم وعلى دجالهم السهودي ان ناصروه .. ولا كرامة لأحد من العالمين كائنا من كان في غير حق الله سبحانه .

      أو .. (2) : أو أن الله سبحانه بحكمته وعلمه وقدرته وأمره وتدبيره وفضله سبحانه يجتبي من أهل الأرض الحاليين رجلا مؤمنا حق الايمان صالحا معروفا عند الناس أنه فلان ابن فلان وله علاقات كثيرة وسمعة طيبة في مجالات الحق والفضيلة والخير والمعروف ومن عائلة معروفة في وسطها الاجتماعي ـ كما يقال ـ وذالك لكي يهيئ ويوطأ ويوجه ويمهّد ـ اعلاميا كما يقولون وعمليا ـ الأرض والناس من حوله ـ وبأقصى ما يستطيع ـ لترقّب واستقبال وانتظار نـزول رسول الله وكلمته وروح منه عيسى ابن مريم اللهم صل عليه الى الارض ؛ ويبشّر المؤمنين والمستضعفين بقرب الفرج والنجاة والغوث من السماء ؛ وينذر الكافرين والمنافقين والظالمين والضالين والمستكبرين ، ويكون قد كشف وعرف وفضح ( الدجال الحقيقي ) سلفا وحذّر الناس منه ، ويكون يعرف خصال وصفات ( المسيح الحقيقي ) عيسى ابن مريم عليه السلام اللتي بيّنها لنا النبي الخاتم عليه السلام أكثر من غيره من الناس لحكمة من الله سبحانه من خلال كل ما يندرج تحت ما أسميه (( علم البصيرة الشرعية )) السابق ذكره ، واللذي عرف به بفضل الله سبحانه حقيقة الدجال ـ وما يشهد لذالك ويلحقه من الرؤى الصالحة الصافية .. بحيث أنه اذا رأى ـ رؤيا العين ـ رسول الله عيسى اللهم صل عليه لا ينكره بل يعرفه ويرحّب به ويحييه ويفرح به ويستبشر ويبشّر به ويستقبله ويستضيفه بأحسن ما يقدر عليه ويبايعه على كتاب الله سبحانه القرآن المجيد وسنة النبي الخاتم محمد عليه السلام والسمع والطاعة في ذالك ، ويناصره بنفسه وماله وكل شأنه على ذالك لتجديد أمر الاسلام الحق واقامة الجهاد والقتال في سبيل الله سبحانه وأوله محاربة أعور الدجل في نجد الجزيرة والقضاء على حكومته وفتنته الى الابد .. ويطالب بقية الموحدين والمجاهدين والصالحين حوله لمبايعته ومناصرته عليه السلام ..
      .. ولذالك فكان لابد من هاذا الاحتمال ـ الحتمي ـ الأخير لمقتضيات الشرع للنصوص المتواترة في ذالك ، والعقل للمقدمات اللتي ذكرتها آنفا .

      .. وأخيرا ــ وقد كررت ذالك كثيرا في محجات أخرى لأهميته للتوضيح والتذكير ــ فان أحقر الأجناس البشرية على الأرض منذ أن ذرأ الله سبحانه الأرض وحتى اليوم ؛ شجرة اليهود الملعونة في القرآن الى يوم الدين ، ومن خلال أحبارهم ورهبانهم وعلمائهم ورؤوسهم ونحوهم ، أعرف لحقيقة النبؤات الاسلامية في التوراة والانجيل والقرآن المجيد والسنة الثابتة الخاتمة ، واللتي عملوا على محاولة اخفائها عن العامة أو تحريفها ما أمكنهم ذالك ، هاؤلاء الأنجاس كانوا يتوقعون نزول المسيح الحقيقي رسول الله عيسى اللهم صل عليه في 1/1/2000 ، ولذالك ـ ومن خلال علوّهم وتمكّنهم الشامل ـ افتعلوا ـ كما تذكرون ـ حملة التعبئة الاعلامية والنفسية الملحة لما كانوا يسمونه ب" أ زمـة الألـفـيّـة " وربطها بالأصفار الاليكترونية ، وما صاحب ذالك من تهيئة عامة في كل الأرض لانقطاع الكهرباء والاتصالات والطيران والعودة للتدفئة الخشبية وتخزين الغذاء .. الخ " الضجة المفتعلة " لصرف الناس عن حقيقة ما كانوا يتوقعونه ولاكنهم يجحدونه .. وخسئوا ، ويجب ألا ننسى .. ولله سبحانه المكر جميعا ويأتيهم من حيث لا يحتسبون .

      .. وأما نحن ، ومن خلال النصوص الشرعية ـ القرآنية والنبوية والآثار الصالحة ـ الثابتة عندنا ، فانا كموحدين نتعبّد لله سبحانه باجتهادنا لفقه ومعرفة أشراط القيامة على الواقع الحي اللذي نشاهده ، وهي عندي واضحة وكثيرة ومتواترة الى حد القناعة الشرعية التامة ، ومنه نعمل على ذالك آداءا لأمانة العلم والبصيرة الشرعية ؛ شهادة لله رب العالمين سبحانه ؛ ابتغاءا لمرضاته واتقاءا لسخطه سبحانه ؛ ونبشّر وننذر اقامة للحجة على الناس باللسان ـ وقد فعلنا بفضل الله سبحانه ـ ، وسنقاتل عليه باذن الله الواحد القهار سبحانه ؛ اقامة للحجة على الناس بالسنان ـ وسنفعل ان شاء الله سبحانه ـ ، الا أننا ـ رغم ذالك ـ لا نقطع بعلم شيء يخرج حتما عن اطار اجتهادنا الشرعي بضوابطه السائغة في أقصاه البشري . وأما حقيقة وقت نزوله من السماء عليه السلام فعلمها عند الله سبحانه حيث لا يعلم الغيب الا هو سبحانه . قال سبحانه : ( وانه لعلم للساعة فلا تمترنّ بها .. ) .

      || 16/19 : المـنــارة الـبـيـضــاء : ||

      ( موقعها وهيئتها ) .. واما موقع المنارة البيضاء فهو قطعا شرق دمشق والقدس ، ولاكنه ليس في دمشق أو القدس ذاتها بل في منطقة شرقها وداخل اقليم الشام المبارك وضمن اطاره المعروف ـــ أكناف البيت المقدس ، أي أطرافها واكتافها وأقاصيها وقريب منها ـــ كما انها ليست مئذنة كما هو شائع ولاكنها جــــــــبـــل كبيـــر جدا .. ؛ وهو هرمي بني ورأسه وجزؤه العلوي لونه أبيض < لم أصعد الى أعلاه .. ولاكن ذكر لي من فعل ــ رغم ارتفاعه ــ أن مساحة رأس الهرم العلوي تقريبا 30 م في 20 م ذات سطح مستو > ، محيط به منذ سنوات قليلة ما يشبه بخار الماء وهو واضح للعيان الآن من أي جهة ولاكنه من جهة موقع " الصالحة " في " الكيسومة " أوضح عظمة وهرمية وبياضا ، ويسمى جبل ( قيال ) ولعلها كلمة معربة عن ( ايال ، أو : ايليا ، أو نحوه ) ، ويقع غرب سكاكا ، .. ومما يؤكد ان المنارة البيضاء المقصودة ليست مئذنة مسجد اطلاقا ـــ بالاضافة الى عدم وجود نص بلفظ " مئذنة " ؛ وانه لم يكن ثمة مآذن على زمن الرسول اللهم صل عليه .. وان المقصود بها علامة كبيرة من صنع الله سبحانه ثابتة ــ مخلوقة منذ خلق السماوات والارض ــ راكزة لا من صنع البشر يغيرونها ويؤلونها كيفما تخدم مقاصدهم التضليلية او مصالحهم الدنيوية .. ـــ قوله عليه السلام في حديث آخر : " لعن الله ــ سبحانه ــ من غيّر منار الارض " اي علاماتها ، وقوله عليه السلام في رواية = ولعن الله سبحانه من غيّر المنار = .. ، وقوله سبحانه : ( وله الجواري المنشآت في البحر كالأعلام ) العلم : الجبل ؛ اي كالجبال الكبيرة ، ومنه قول احدهم : ( كأنه علم في رأسه نار ) اي كأنه جبل ، وقد حققت المسألة فيه وتدبرتها .. وانتهيت الى هاذه القناعة الشرعية التامة ، واللتي على أساسها تحددت مواقفي الشرعية فيما يتعلق بموقع نزول رسول الله المسيح الحقيقي عيسى ابن مريم اللهم صل عليه .

      || 17/19 : لـماذا الجــوف حــرّة مـبـاركة ؟ : ||

      .. ومنطقة الجوف الوسطى الجامعة :
      الوسطى : لتمركزها بين أقاليم العرب القديمة المشهورة قبل عهد الاستخراب الأوروبي ـ لا كما يسمونه ظلما : عهد الاستعمار ؛ فالأمة ممسوخة كلها حتى في مصطلحاتها الشائعة ـ والواقعة شـــمــال الحــجـاز ( لأن القبلة فيها جنوب ؛ وليس كما يقال شمال السهودية أو الجزيرة .. ) ؛ وجـنـوب العــراق ، وشــرق الشــام ( حيث يوجد جبل المنارة البيضاء المباركة ) ؛ وغــرب نجــد . ولعل من الطريف أن أذكر أن بعض القدماء كان يسميها ( جــوف الدنــيا ) ! .

      الجامعة : لاجتماع أشهر قبائل العرب الحرة المعاصرة في مركزها ( ســـكـاكـا ) مثل شــمّـر وعــنـزة وعــتـيـبـة وبــنـي خــالـد والســرحـان ، وغيرها من بقية خيرة القبائل والعشائر والعوائل والرجال ممن هم عندي من نـزّاع ( أحرار ) القبائل الواردة في حديث النبي الخاتم عليه السلام . وهم الآن ـ بفضل الله سبحانه ـ في تركيبة اجتماعية شبه متوازنة متآلفة متآخية متحالفة متراحمة متداخلة لا يطغى فيها أحد على أحد ؛ بحيث اندمج معظم الناس فيما بينهم بالتزاوج الشرعي وبالتالي بالتراحم القبلي ، ولا تكاد تجد عائلة واحدة مستقلة بذاتها لا ترتبط بمجمل عوائل كل هاذه القبائل في شبكة قبلية حميمة مترابطة شريفة فريدة رائدة . وهنا أسأل الله المتعال سبحانه أن يجمع صالح الموحدين منهم على الحق الصافي كطلائع حرّة مجاهدة في وسط الأمة المكلومة وكأمناء لاستمرار لواء الحرب على كل أعداء الله سبحانه . وأسأله سبحانه ـ العليم بأحقاد الصدور ـ أن يهلك كل من في نيته وعزمه اثارة فتنة الحمية الجاهلية المقيتة والعصبيّة النتنة .

      .. ولكل ذالك ؛ ورغم أن أقليم الجوف الأوسط الجامع اللذي التقى فيه النزّاع من فصائل العرب ، ممن يعتبر تاريخهم ـ نسبيا بالمقارنة الى غيرهم ـ حرا ومشرفا وكريما ؛ كان من آخر ما دخل في قبضة الطاغوت الدجال سلما .. فاني أتوقع أن يكون من أول ما يخرج من سطوة الطاغوت الدجال حربا ..

      .. ثم ماذا بعد ؟
      .. وهاذه المنطقة الوسطى الجامعة الحرة ان شاء الله وبفضله سبحانه ( مباركة ) ؛ لأنها :
      أ ـ ضمن اقليم الشام المبارك كله ، والنصوص الشرعية على بركة الشام كثيرة وفي مظانها المعروفة ..
      ب ـ وفي امتداد هاذا المنطقة كلها توجد الشجرتان المباركتان معا : النخلة والزيتونة ، وما أظنهما مجتمعتين بهاذا الكثرة والجودة في منطقة أخرى من العالم كله ..
      ج ـ وواضح من حديثي أعلاه عن ( المنارة البيضاء المباركة ) أني أجزم أنها غرب سكاكا .. فاذا صح ذالك ، فهي منطقة نزول رسول الله وكلمته وروح منه مسيح البركة عيسى ابن مريم اللهم صل عليه .. واذا صح ذالك ، فانها مباركة لقوله سبحانه : (( وجعلني مباركا أين ما كنت … )) أي وأين ما أكون ..
      .. واذا صح كل ذالك فلا غرابة أن أرشّح أقليم الجوف الأوسط الجامع الحر المبارك ليكون مركزا وأمانة عامة للخلافة النبوية المعصومة بامامة المسيح الحق عيسى ابن مريم البتول عليهما السلام عند نزوله المرتقب من السماء .
      .. ثم ، لماذا ( خلافة ) ؛ لأن نبي الله عيسى عليه السلام لا يأت بدين وشرع جديد ولاكنه عليه السلام يجدّد أمر دين وشرع خاتم الأنبياء محمد عليه السلام . ثم ، لماذا ( نبويّة ) ؛ لأنه يؤمّها نـبـي فهي ليست راشدة بصحابيّ فحسب كما كانت في عهد الخلفاء المجتهدين الراشدين الأربعة اللهم ارض عنهم . ثم لماذا ( معصومة ) ؛ لأنه نبي معصوم من الله سبحانه بعلمه للنصوص وفقهه للواقع ، أي أن علمه بثبوت ودلالة النصوص الشرعية قطعي ملزم بذاته لا مجال للأجتهاد فيه من أحد البتة . ولكل دليله الصريح في مظانه ، ومع ذالك فان الشيطان الرجيم لا يقرب من المسيح عيسى ابن مريم عليهما السلام أبدا ؛ حيث يقول سبحانه (( … وانّي سميتها مريم وانّي أعيذها بك وذريّـتـها من الشيطان الرجيم . فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا … )) ، ثم وكيف لذالك أن يحصل والمسيح عيسى عليه السلام انما هو روح من الله سبحانه أيـّده بالآيات البيّنات المعجزات .

      || 18/19 : ســـكنى الـجــوف : ||

      ورغم كل ما ذكرت من وضوح استهداف الجوف من حكومة كرزاي الرياض وقد أعلن وأقيم فيها مؤخرا ما يشبه حالة الطوارىء العامة ـ كما يقولون ـ وقد يقع الأذى لاحقا عليها حتى من قبل شيطانة القوة الكبرى أمريكيا واليهود عموما .. فاني أنصح كل مقتدر من الموحدين أو المجاهدين من الاقاليم المجاورة او غيرها بسكنى جوف الشام المباركة تهيئا لمراحل مقبلة ان شاء الله تعالى .. ونحن في آخر آخر الزمان .. وبعد التعارف والتحاور والتباهل يتآخون في الله سبحانه ويتعاهدون على النصرة ويتبايعون على الموت .. ويقيمون ويعلنون نواة وعصبة التوحيد الحق والجهاد الحق .. كرأس جامع يصدرون عنه .. ثم يبدأون جديا وعمليا بمدافعة ومقاتلة اهل الباطل والشرك والفساد .. لا يخافون في الله سبحانه لومة لائم او يموتون دون ذالك .. وانعم بها من ميتة سويّة في سبيل الله سبحانه . ومن أين يبدأون ؟ من قول الله الواحد القهار سبحانه : ( يا ايها اللذين آمنوا قاتلوا اللذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة .. ) ومن فقه العلماء الصالحين : ان هاذه المقاتلة أولى من مقاتلة الكفار الابعدين . ثم منهم ؟ : اللذين نقضوا عهد الاسلام الحق بموالاة ومظاهرة الكفار الاصليين من اليهود والصليبيين وغيرهم .. وبمحاربة الموحدين والمجاهدين .. وبتحريف مقاصد الدين وتعطيل حقائقه الجدية الخ ( أي تبديل الدين الحق بأساليب جديدة ) . ثم : لا يخوفنّكم الآن تمكّن الطغاة الظالمين ؛ فالله أكبر سبحانه ، ولا يعلم جنود ربك الا هو قريب سبحانه من عباده الصالحين .
      ـ قال النبي الخاتم عليه السلام : " … عليكم بالشام " .

      || 19/19 : حـتـمـيّـة اقـامة خلـيـفة المسـلمين : ||

      .. وأخيرا ، لا يظنن أحد من الصالحين أني بذالك أعمل أو أدعو لنفسي كطالب دنيا .. ولا ينأى الشيطان بأحد غيرهم بعيدا .. ولو حدث في يوم ما أن طلبت الامامة أو سلطة الأمر والنهي من أحد حتى أن ألقى ربي سبحانه ، فلا تفعلوا ولاكن حثوا في وجهي التراب ؛ لأنه ليس لي فيها مطمع دنيوي مقارنة بما أعلمه تماما من مغبة عقابها الأخروي . ولاكن : ولأهمية اقامة خليفة المسلمين قبل أي شيء آخر لاقامة الدين الحق السليم فان الصحابة الأخيار اللهم ارض عنهم جميعا قد قدموا هاذا الشأن ( اختيار الخليفة ومبايعته ) على دفن خاتم الأنبياء الكريم عليه السلام ادراكا واعيا مسئولا أمينا منهم لحتمية وأولوية هاذه المسألة كرأس عام جامع للأمة يجتمعون عليه ويصدرون عنه . والآن فان اقامة الخليفة أمر حتمي على كل الأمة والا فهي مأزورة كل بحسبه . أما أنا وابراءا للذمة : ...
      << اضافة جديدة بعد غزو العراق : تعمّدت حذف هاذه الفقرة أعلاه لعلة وقتية احتراسية .. >>
      ، وليكون خليفة لرسول الله النبي الخاتم المتوفى اللهم صل وسلم عليه ، وخليفة لرسول الله النبي المجدد الحي الآن آية الله ورحمة منه اللهم صل وسلم عليه حتى ينزل من السماء . … .. وأسأله سبحانه الفرج من عنده فقد تقصّدتنا الأمم الطاغية وضاقت علينا الأرض بما رحبت .. فلا ملجأ لنا من الله سبحانه الا اليه سبحانه .

      .. وأسال الله سبحانه أن ينصر الاسلام الحق بألمانيين من أهل الغرب أو يابانيين من أهل الشرق ؛ فاني أرى في كثير منهم النزوع الجدي لمعرفة الحق والأخذ به حيثما انبثق لهم نوره كما في الاسلام الحق الصافي لا كما يتظاهر به دجاجلة العصر وأشياعهم من المتأسلمين .

      ــ قال سبحانه : (( هو اللذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وان كانوا من قبل لفي ضلال مبين . وآخـــــريــن مــنـهـم لـمـّـا يـلـحـقـــوا بـهــم … )) ، جاء في تفسير العالم ابن جرير الطبري اللهم ارحمه : ( الأميين : العرب ، وآخرين منهم : كل لاحق بأصحاب الرسول اللهم صل عليه باسلامهم من أي الأجناس كانوا ؛ لمّـا يلحقوا بهم : لم يلحقوا بهم بعد وسيلحقون ، أو لم يجيئوا بعد وسيجيئون ) .

      ــ وقال عليه السلام : " ألا ان عيسى ابن مريم عليه السلام ليس بيني وبينه نبي ولا رسول ، ألا انه خـلــيـفـتـي في أمتي من بعدي ، ألا انه يقتل الدجال … " . وقال عليه السلام : " سيدرك رجال من أمتي عيسى ابن مريم عليه السلام ويــشـــــهــدون قــتـــال الدجال … " . وقال عليه السلام : " … حتى يهلك في زمانه < زمان مسيح الهداية عيسى عليه السلام > مسيح الضلالة الأعور الكذاب " .

      ــ وقال عليه السلام : " … ثم تكون خلافة على منهاج النبوة " . وقال عليه السلام : " … واني أولى الناس بعيسى ابن مريم عليه السلام … وانه نازل فيكم … ويدعو ويقاتل الناس على الاسلام ويهلك الله سبحانه في زمانه الملل كلها الا الاسلام … " . وقال عليه السلام : " واللذي نفسي بيده سبحانه ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما عدلا … وتكون السجدة واحدة لله سبحانه رب العالمين " . وقال عليه السلام : " … وتكون الكلمة واحدة فلا يعبد الا الله سبحانه … " .

      ــ وقال عليه السلام : " ليدركن الدجال قوم مـثـلـكم أو خـــيــر مـنـكم ، ولن يخزي الله سبحانه أمة أنا أولها وعيسى ابن مريم عليه السلام آخرها " . وقال عليه السلام : " خير هاذه الأمة أولها وآخرها : أولها فيهم رسول الله اللهم صل عليه وآخرها فيهم عيسى ابن مريم اللهم صل عليه … " .

      ــ وقال سبحانه : (( هو اللذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله … )) ، جاء في مختصر تفسير الطبري اللهم ارحمه : ( ليظهره على الدين كله : ليبطل به الملل كلها ، لا يكون غير الاسلام ، وذالـك عـنــد نـــــزول عيسى عليه السلام ) .

      .. وفي اطار تبشير الموحدين وانذار المشركين بقرب نزول رسول الله عيسى اللهم صل عليه من السماء الى الأرض لدلائل وقرائن وعلامات كثيرة متواترة تضمنتها أكثر ( محجات آخر الفتن ) فاني أكرّر حديث الرسول الخاتم محمد ابن عبدالله اللهم صل عليه السابق حيث يقول عليه السلام : " … واني أولى الناس بعيسى ابن مريم عليه السلام … وانه نازل فيكم … ويدعو ويقاتل الناس على الاسلام ويهلك الله سبحانه في زمانه الملل كلها الا الاسلام … " . ومن هنا أذكّر بأني منذ سنوات عدّة ــ وأكثر المستقيمين في بلدي يعرفون ذالك ــ وأنا أبشّر وأنذر وأذكّر من خلال ما أسميه ( علم البصيرة الشرعية ) بقرب نزوله عليه السلام وقد أوذيت ـ ولا أزال ـ في ذالك كثيرا ؛ وأسأل الله الرحيم سبحانه لذالك أن يجعلني ــ اتباعا واقتداءا بخاتم أنبيائه محمد عليه السلام وعملا بمضمون حديثه عليه السلام المذكور آنفا ــ في آخر آخر الزمان اللذي نحن فيه الآن أولى الناس برسوله عيسى اللهم صل عليه وأقربهم منه عليه السلام تعبّدا لله الواحد القهار سبحانه في مصاحبته ومناصرته عليه السلام واقامة الدين الاسلام الحق كما كان اذ بدأ ؛ انه حي سميع فوق عرشه العظيم وحجابه النور قريب من عباده الصالحين اللذين يعلمهم سبحانه على الحقيقة .

      .. وقد يتسائل بعض من يقرأ لي الآن أن كيف أكتب مثل هاذا وأنا في حوزة سطوة حكومة الدجال الشيطانية النجدية الطاغية ؟ . قال سبحانه (( اللذين قال لهم الناس ان الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم ايمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل . فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم )) سبحانه وبه نؤمن وله نعمل وعليه نتوكل واليه نرجع . قال سبحانه (( وان جندنا لهم الغالبون )) ، وقال سبحانه (( ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعون )) . اللهم اقتضني في سبيلك ورضاك وارحمني سبحانك . اللهم ان كان في علمك سبحانك أنني كنت أحب فيك المجاهد الكبير الأخ ( قلب الدين حكمتيار ) منذ أن بدأ ولا أزال فاني أسألك سبحانك أن تنصره على عدوك وعدوه حيثما كان يا من أمره كن فيكون ، وانصر اللهم أمير المجاهدين العلم الأخ ( أسامة ) واشف صدره بالطواغيت ، وصلّ اللهم وسلّم على خاتم الأنبياء الأمين ، آمين . والحمد لله سبحانه على كل حال ما كان . وكتبه من سكاكا : عبدالواحد ابن عبدالكريم الصالح ، في 15/1/1424 ع هـ .

      << اضافة جديدة بعد غزو العراق : قالوا في الحكمة : تنتهي الحرب حيث يجب أن تبدأ >> .
    • ( قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ) (النمل:65)

      ونسأل الله أن يحفظنا من كل سوء ومكروه وأن يكتب لنا الخير اينما كان