من قصص الحياة (( قضاء الدين ))

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • من قصص الحياة (( قضاء الدين ))

      ادعوكم لهذه الحكاية
      [TABLE='width:90%;border:1 double green;'][CELL='filter: dropshadow(color=silver,offx=1,offy=1) shadow(color=sandybrown,direction=90);']
      من قصص الحياة
      طويلة - مفيدة
      في النهاية 00 لها مغزي
      **************
      أي صداقة كانت تجمعهما
      بعدما انتهيا دراستهما
      وتخرجـــا !!
      افترقــــــــــــــــا
      ولكن - الحب الصادق
      السند والعضد يجمعهما
      يجعلهما يلتقيا بين فينة واخرى
      ولكن - ثمة فرق بينهما -
      أحمد طريقه واضح 00 يشد الخطأ نحو الأمام
      أمجد متباطئ ، كثير التسويف والغفلة
      مسكين يا أمجد - تحاول أن تكون كصديقك
      تعمل المعاصي - وتعود لتتوب
      تعود لأحمد - ينصحك فتقلع -
      قرر أمجد أن يذهب للعمرة
      يصطحب صاحبه أحمد
      يقول وكله أمل
      سأستغفر ربي كثير عن المعاصي
      وسأتوب وأنوب إلى ربي
      أحمد :: يفرح ويقول
      إنه غفار 00 غفار
      ******
      تمضي الليالي والأيام
      يسافر أمجد لعمله ويفترق عن صاحبه
      فترة ليست بسيطة 00 ولكنه
      معه قلباً ونصحاً
      يأمنه في نفسه ، ينصحه
      تمر الشهور 00 عاد أمجد بعد فترة
      يتألم وهو يشكو لصاحبه الوحدة والسفر
      الفتن كثيرة 00
      ينصحه أحمد كثير 00 ويعظه
      أمجد :: سأتوب هذه المرة توبة خالصة
      ود أن يرافقه للعمرة مرة ثانية
      أحمد يسأله ::ولماذا
      يقول سأتوب وأجدد التوبة
      وعليّ ارجاع الدين
      فأنا كالمقترض وعليّ ارجاع القرض
      فأنا أسأت وعليّ ارجاعه بالحلال والطاعة
      أخطأت وأسأت كثير 00 فلا تحرمني
      أحمد :: حسناً الله يتقبل من المتقين
      ولكن عاهد الله يا أمجد أن لا تعود للمعصية
      :: لسان حاله - باذن الله - ::
      ذهبا للعمرة - قضيا أوقاتهما بالطاعة
      عادا - كان أمجد كثير صلاة وخشوع
      وتوبة وانابة
      حان موعد مغادرة أمجد
      ذكّره أحمد بالتوبة والصبر على الابتلاء
      حس أحمد بحبه واخلاصه لصديقه
      أن يصل معه النصيحة حتى المعاهدة
      يسافر أمجد - للعمل - يقضي الليالي
      تمضي الشهور الآولى
      طرق أذن أحمد خبر أن أمجد سافر
      سافر خارج بلاده
      بصحبة - رفقاء السوء -
      إلى احدى البلدان المعروفة بالخلاغة وانواعها
      لكثــــــــــــرة مرتاديهــــــــــــــا
      احتار - تألم - ماذا يفعل
      اين العهود - اين قضاء الديون
      تذكر تسويف أمجد
      ******
      تمر الأيام 00 وجاؤه الخبر
      اشاعة فحقيقة - أن أمجد
      - مـــــــات ــ
      لا يعقل - كيف لا يعقل
      أو ما الموت إلا حق ثابت
      بكى - وتألم - وشهق
      احضر جثمانه - كيف
      ما حالة الوفاة
      وفاة وفي مسالك العهر
      بل وفي جيفها - وقززها
      لا سؤال - لا جواب
      حضر تشييع الجنازة من أولها
      وإلى أن وريت جثته التراب
      في القبــــــر
      خرجوا الناس - خرج وحيدا
      وعند باب المقبرة
      - التفت أحمد لقبر صاحبه -
      ** وتذكـــــــــر **
      أن أمجد لن تطع الآن أن يسدد
      الديــن الــذي عليــه
      لن يستطع أن يذهب العمرة
      لن يستطع أن يستغفر - ويتوب
      لم و لن ولم ولن ولم ولن
      الوقــت انتهـــــــى
      فـــــــإذا
      لماذا التسويف في التوبــــــة
      إلى متى نعصي الالــــــه وهو يرحمنا
      ***********
      عبـــــــرة وألـــــم
      [/CELL][/TABLE]
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: glow(color=burlywood,strength=5);']
      أذا يجب علينا التوبة الي اللة سبحانة وتعالي قبل فواة الاوان

      والدنيا فانية ويبقي العمل الصالح الذي نجازا بة في الدنيا والاخرة

      جزاك اللة خير الجزاء علي هذة القصة المعبرة

      نتمني تواصلك الدائم معنا

      تحياتي لك محملتا بعبق الرياحين
      [/CELL][/TABLE]
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • اشكرك اخي على هذه القصة الرائعه
      نعم فلنرجع إلى الله قبل فوات الآوان
      قبل ان نندم على مافات قبل ان نندم
      على فعل اقترفناه قبل ان نقف بين يدي
      جبار السماوات والارض من سينقذنا غيره
      من العذاب .

      أسأل الله المغفره لي ولكم
    • الأعــــــزة
      ابن الوقبة و رنين
      لكما عبق الأريح
      على تفضلكما بالاراء والنصيحة
      دمتم أخوتي رافعين راية الخير
      مكللين بنصر القدير
      مستغفرين في الليل والنهار
      *******
      وعلينا جميعاً البعد التسويف
      فما مضى مضى ، وما هو آت
      أصعب
      وفي نفس الوقت 00 أبقى
      *****
      وآمين على دعاؤكما