النكت

    • إخواني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أبعث إليكم هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم

      وهو خاص للذين يقولون النكت ويتداولونها





      الكذب للإضحاك

      عن معاوية بن حيدة قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ويل للذي يحدث بالحديث ليضحك به القوم فيكذب ، ويل له ، ويل له .

      رواه الترمذي ( 235 ) وقال : هذا حديث حسن ، وأبو داود ( 4990 ) .

      وفي صحيح البخاري

      ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏بهز بن حكيم ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏جدي ‏ ‏قال ‏
      ‏سمعت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏: ( ‏ويل للذي يحدث بالحديث ليضحك به القوم فيكذب ويل له ويل له ) ‏
      ‏قال ‏ ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن

      شرح الحديث

      ‏قوله : ( ويل ) ‏
      ‏أي هلاك عظيم أو واد عميق ‏
      ‏( ليضحك ) ‏
      ‏بضم أوله وكسر الحاء من الإضحاك ‏
      ‏( به ) ‏
      ‏أي بسبب تحديثه أو الكذب ‏
      ‏( القوم ) ‏
      ‏بالنصب على أنه مفعول ثان ويجوز فتح الياء والحاء ورفع القوم ثم المفهوم منه أنه إذا حدث بحديث صدق ليضحك القوم فلا بأس به كما صدر مثل ذلك من عمر رضي الله تعالى عنه مع النبي صلى الله عليه وسلم حين غضب على بعض أمهات المؤمنين . قال الغزالي : وحينئذ ينبغي أن يكون من قبيل مزاح رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يكون إلا حقا ولا يؤذي قلبا ولا يفرط فيه . فإن كنت أيها السامع تقتصر عليه أحيانا وعلى الندور فلا حرج عليك . ولكن من الغلط العظيم أن يتخذ الإنسان المزاح حرفة , ويواظب عليه ويفرط فيه ثم يتمسك بفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم , فهو كمن يدور مع الزنوج أبدا لينظر إلى رقصهم , ويتمسك بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن لعائشة رضي الله عنها في النظر إليهم وهم يلعبون ‏
      ‏( ويل له ويل له ) ‏
      ‏كرره إيذانا بشدة هلكته , وذلك لأن الكذب وحده رأس كل مذموم وجماع كل شر . ‏

      ‏قوله : ( وفي الباب عن أبي هريرة ) ‏
      ‏أخرجه النجار ومسلم والنسائي عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين ما فيها يزل بها في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب . ولأبي هريرة حديث آخر عند البيهقي ذكره صاحب المشكاة في باب حفظ اللسان . ‏
      ‏قوله : ( هذا حديث حسن ) ‏
      ‏وأخرجه أحمد , وأبو داود , والنسائي , والحاكم والدارمي
      منقول
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      جزاك الله خير أختي عواطف على هذا الموضوع الذي وللاسف الشديد تفشي في مجتمعاتنا الاسلامية العربية بشكل كبير جدا وصارت مجالس المسلمين اليوم كلها ضحك ونكت وابتسامات يسودها الكذب والاستهزاء والله المستعان.
      ولو سمحتي اخت نكتة مع احترامي الشديد لكي لكن اقول لكي انه ليس هناك فرق بين الكذب والنكته إلا اذا كانت النكتة من واقع الحياه وامر حادث فعلا وهذا نادر جدا فاغلب النكت اليوم كلها كذب في كذب لو تأملنا فيها حقا وابسط مثال عليها ما يتداول اليوم فيه صرصور ما اعرف شو يسوي ليش علشان كذا وكذا فهذا كذب وكفى بنا اسوة بالنبي محمدا عليه السلام حيث انه كان لا يقول إلا حقا حتى ان مزاحه كان حقا وللاسف واقعنا اليوم خلاف ذلك تماما نسأل الله الهداية .
      وجزاكم الله خير