تعادل الاولمبي الكويتي مع الاولمبي البحريني

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • تعادل الاولمبي الكويتي مع الاولمبي البحريني

      تعادل المنتخبين الاولمبيين الكويتي والبحريني باداء لم يصل الى طموح محبي الفريقين
      والمنتخب الاولمبي الكويتي سيلعب مع منتخبنا يوم 27/4 بالتوفيق لمنتخبنا
      واترككم الان مع التقرير

      الأزرق الأولمبي يتعادل مع البحريني بأداء متواضع
      فرض المنتخب الأولمبي البحريني التعادل مع منتخب الكويت الأولمبي لكرة القدم 1/1 في المباراة الودية التي اقيمت أمس على ملعب محمد الحمد بنادي القادسية ضمن تحضيرات الفريقين للتصفيات الأولمبية أثينا .2004
      وفشل الأزرق الأولمبي بتحقيق أول فوز دولي له فسقط في فخ التعادل للمرة الثانية (تعادل مع قطر 1/1) وكان قد خسر امام الامارات 1/2 وسيلعب آخر مباراة ودية دولية يوم 27 الجاري في عمان.
      وكان المنتخب الأولمبي البحريني البادىء بالتسجيل في الدقيقة 19 من الشوط الثاني بواسطة المهاجم النشط دعيج ناصر الذي تابع كرة مرتدة من حارس المرمى شهاب كنكوني بنجاح بعد تسديدة قوية من محمد جميل.
      وأدرك البديل سعود سويد التعادل للأزرق في الدقيقة 33 بعد لعبة جميلة مرر خلالها محمد الهدهود كرة عرضية متقنة حولها سويد برأسه الى الزاوية البعيدة عن حارس مرمى البحرين.
      وفشلت جهود الفريقين باحراز أفضلية في النتيجة بعد ذلك رغم بعض الهجمات التي شنها الطرفان في الدقائق العشر الأخيرة.
      علامات الاستفهام قائمة!!
      وكعادته في اللقاءات السابقة قدم الأزرق الأولمبي نموذجا فنيا محددا يعكس الفكر الذي يسعى المدرب البرازيلي روبرتو تطبيقه والمعتمد على تأمين العمق الدفاعي على حساب التحولات الهجومية فوضحت من البداية الألعاب الروتينية التي أدخلت اداء الفريق في نمطية مفرطة أبطأت من الديناميكية المطلوبة وخاصة في الاكثار من التمريرات العرضية والتي وسمت اداء الفريق بالبطء التحضيري للهجمات مما اتاح دائما فرصة كبيرة للبحرينيين لتنظيم صفوفهم.
      والشيء الوحيد الذي يمكن التعويل عليه هو وصول المدرب للتشكيلة الاساسية التي انتهى منها في مباراة السالمية الودية مع تغيير وحيد في خط الهجوم باشراكه عبد العزيز فراج بدلا من عبد الله نهار الذي يبدو انه قدم ما لديه وفضل المدرب التعرف على ما يملك فراج في هذا الخط.
      ولأن تشكيلة الفريق بالأساس تضم 4 لاعبين بالوسط من اصحاب النزعة الدفاعية وهم حمد الطيار ومحمد فهاد ومحمد جراغ وجراح العتيقي فان العمق الهجومي للفريق كان ناقصا وهي نقطة على المدرب ان يبحث الحلول لها اما باللعب بمهاجمين متقدمين او بلاعبي وسط من اصحاب النزعة الهجومية مثل سعود سويد واحمد البلوشي اللذين دفع بهما في الشوط الثاني بدلا من جراغ والعتيقي لتحسين اداء الفريق في النصف الاخير.
      وما لا يمكن تفسيره هو ان الفريق كان مطالبا بأن يقدم بعضا من السيناريو التكتيكي للقاء الذهاب مع فلسطين والذي يتطلب نزعة هجومية الى حد ما الا ان الاسلوب والتشكيل الذي دفع به روبرتو ما زال فيه من القصور الشيء الكثير بهذا الجانب اضف الى ذلك ان المنتخب البحريني لم يستعد بعد بصورة جيدة ونجح في تنفيذ بعض الالعاب المقلقة التي يجب ان يفكر المدرب في الحلول الجذرية لها في هذه المرحلة وخاصة فيما يتعلق بالبدائل المثالية لخلخلة الدفاعات المركزية ورقابة الظل على لاعبي الوسط المتقدمين الذين يعول عليهم في التحولات الهجومية.
      عموما يمكن استقراء الأداء الجيد لخط الظهر وسط هذه الحالة وهو امر ايجابي اذا استقر المدرب على الثلاثي عبد الله البلوشي وعبد العزيز العلي ويعقوب الطاهر والظهيرين علي الشمالي ومحمد الهدهود ولكن كما اشرنا ان التفعيل الهجومي ما زال بعيدا.

      تعليق روبرتو
      وقد كان تعليق روبرتو مدرب الازرق عقب المباراة منطقيا حين قال «لقد قدم فريقي عرضا سيئا لكنه لم يكن كذلك حين اضاف انه لا يعرف السبب لأنه اجاب عن ذلك بالقول: لعب فريقي في آخر 20 دقيقة بعد اشراك سويد والبلوشي.
      اما مدرب البحرين الفرنسي فيوا ربين فقد قال ان النتيجة ايجابية وان مستوى الكويت كان جيدا.
      مراسل الساحة الرياضية