صاحت قائلة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • صاحت قائلة

      صاحت قائلة
      سمير عبدات
      جرت الأقدار ... صاحت فتاة قائلة ... إنكم يا دعاة الإسلام تدّعون أنكم مصلحون و تريدون الحياة السعيدة للمرأة ... إذا كان هذا صحيحا فلماذا نرى المرأة عندكم مظلومة مهانة ... مغصوبة الحقوق ... محرومة الأجور ... لماذا هذا ؟ قالت أنصتنا أدبا ... ثم أجبنا ... و بهدوء نطقنا .

      لقد حق لك أختاه أن تسألي عن السبب الذي أورد المرأة دائرة المهانة و أوقعها في بوتقة التأخر و السفالة ... السبب في ذلك أختاه أن كثيرا من الأوضاع في ديار المسلمين بعيدة عن المنهج الإسلامي في كثير من شؤون الحياة .

      و بسبب هذا البعد عن الشريعة الغراء ظهرت في المجتمعات الإسلامية أوضاع فاسدة ، و أخ! ذت تلك الأوضاع تؤثر سلبا في حياة المرأة حتى أخرجتها عن فطرتها التي فطر الله الخلق عليها ، فتخلت عن دينهاو تنكبت صراط ربها، و خلّفت كتابه وراءها ظهريا ، و ما كان ذلك إلا بفعل أيد باغية أرادت أن تجعل من المرأة الأداة الطيّعة لتحقيق مقاصدها الدنيئة.

      و لما فتحت المرأة عينها وجدت نفسـها في دهاليــز مظلمة و متاهات بعيدة الأفق و صادفت في الوقت ذاته أفكارا مشينة ينعق بها كل ناعق سواء في المجلات ذات الألسنة الحداد أو الشاشـة ذات الصورة الماجنة البلهاء ، فحادت المرأة المسلمة مرة إلى اليمـين و مرة إلى الشمال ، وتنكبت بذلك صراط الله المستقيم وهذا كله من جراء الإعراض عن شريعة الله ومحاولة فصل الدين عن حياة المسلمين وواقعهم،ولا خير يعود على هذه الأمة عامة وعلى المرأة خاصة إلا بالعـودة إلى الإسلام من جديد فهو الذي أصلح الحياة من قبل ، وهو الكفيل أيضا بإصلاحها و إعادتها إلى الحق السديد والمسلك الرشيد، و رحمة الله تعالى على إمام دار الهجرة الذي قال :(( لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها )). وصدقيني أختاه وأنا لك ناصح أمين لا ولن يصلح آخر هذه الأمة إلا بكتاب ! الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

      أما عن المرأة الكافرة فلن أطيل عنها الحديث سوى أنّي أورد الحادثة التالية التي تدل دلالة واضحة و تعكس صورة جلية ناصعة لما تعانيه المرأة الغربية في مجتمعات الإباحية و الانحلال (( ذهبت فتاة نمساوية إلى المركز الإسلامي بألمانيا و تبرعت بعشرة آلاف مارك ورغبت في الزواج من شاب مسلم لأنها تقول لم يعد لنا ثقة في الرجال النصارى لأنهم يعتدون على النساء )) وتقول الكاتبة آرنون: (( لئن يشتغل بناتنا في البيوت خوادم خير و أخفّ بلاء من اشتغالهن بالمعامل حيث تصبح المرأة ملوثة بأدران تذهب برونق حياتها إلى الأبد، ألا ليت بلادنا كبلاد المسلمين فيها الحشمة والعفاف والطهارة)) .

      { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَمْعَ وَ هُوَ شَهِيدٌ }

      سمير عبدات
      المصدر : إذاعة طريق الإسلام
    • الحمد لله على نعمة الإسلام ،،،

      - جزاك الله خيرا اخي على هذه النصيحة ،

      ولنا في أمهات المؤمنين قدوة ، فلو طبقنا شرائع ديننا الحنيف

      وجعلنا قدوتنا أمهات المؤمنين لعشنا حياة عزيزة ، حتى الغرب

      يحسدوننا عليها ، ولكننا وللأسف نجري وراء الغرب ،، وماذا

      جنينا ؟؟؟؟؟

      نسأل الله الهداية لنا ولجميع أخواتنا ولجميع أمة المصطفى -صلى الله عليه وسلم -