البناء الثقافي والفكري

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • البناء الثقافي والفكري

      تعلمون ، بلاشك ، أن البناء الثقافي والفكري ، هو أصعب من البناء المدني المادي ، لأن الأخير لا يحتاج إلى تحقيقه سوى توفر الإمكانيات والخطة ووسائل التنفيذ ، وقد يتم استيراد أدواته وتقنياته بسهوله .
      أما البناء الفكري الثقافي ، وهو بناء الإنسان ، فلا يمكن أن يحدث بالأسلوب نفسه . لأنه يحتاج إلى كثير من الذر ووضوح الرؤية ، وخاصة وأننا في عمان نطمح دائماً إلى بناء الإنسان المثقف على أسس من الأصالة ، ودون أن نضيع معالم شخصيته العربية الإسلامية ، علاوة على الحفاظ على انطلاقه ثقافية طيبة ، كما أن المبدعين الذين ظهروا في ساحتنا كثيرون ، ومنهم تجاوزا الساحة المحلية إلى الساحات الإقليمية والعربية ، وهذا في نظري يبشر بخيركثير بإذن الله . ولا أطن أننا نقل في هذه الجوانب عن شقيقتنا الدول الخليجية .
      كذلك أن وسائل الأعلام المرئية والمسموعة والمقروءة لعبت دوراً هاماً في نشر إبداعات شبابنا . حيث خصصت مساحات كبيرة في برامجها والصفحات ثقافية . وذلك للتعريف بهم ، والأخذ بأيديهم في دروب الرقي والصعود ، ولا يمكن نكران هذا الدور الذي لعبته وتلعبه وسائل الأعلام (( بشتى أنواعها)) ودليلاً على ذلك هذه المؤسسة الإعلامية التي نكتب فيها الآن هي أحد منابر الثقافة العمانية .
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: glow(color=burlywood,strength=3);']
      موضوع جدا جدا مثقف وراقي وهادف والله يزيد من هذه المواضيع
      عندما نبدأ بمعرفة الجوانب الصحيه للثقافه الفكريه وبناء الأنسان ثقافيا يسهل علينا شق هذا الطريق
      وابدأ بأولها والأهم المصدر التعليمي في البلاد وهو المدرسه ..ابدا من هذا المنطلق بعد الأسره طبعا..فأذا بدأنا بتعديل مصادر التعلم والأرتقاء في المواد التي يطعم بها الطالب الصغير وتثقيفه وتوصيله للمعلومه بدل حفظها،، حيث يجب متابعة نوعية تلك المواد والمعلومات التي يتلقاها الطالب..اهي كافيه لتجعله بعد 12 سنه دراسه يحمل القدر المطلوب من الثقافه المبدأيه.. والتي تبدأ بالتوسع بالدراسه الجامعيه او القراءه الجاده من كل مصدر ثقافي في الحياة..كيف نجعل ابنائنا يحبون التعلم والقراءه
      كيف نجعل من الشخص الذي يعاني صعوبه في التعلم والفهم شخص ذا منفعه في الوطن ويحمل قدرا من التعلم يساعده على شق طريقه للتطور من دون تجاهله

      اخي
      عندما تكون في البلاد قوه ثقافيه هنا وقوه ثقافيه هناك اي مبعثره فأنها من دون فائده،،ولكن تخيلي عند تجميعها في نقطه واحده في مركز واحد مركز ثقافي يحتضن كل ذكي او مثقف او مبتكر او فنان او محلل..الخ ..
      هل تعرف ماذا يعني ...يعني كنز....
      [/CELL][/TABLE]
    • حيااااااااااااااك الله 000 وياهلا فيك

      اشكرك اخوي على طرحك هذا الموضوع فيما يختص بالجانب الثقافي والفكري 00 وللمزيد لأثراء هذا الموضوع نؤكد على انه الحكومة الرشيدة سعت الى الرقي بالجانب الثقافي والفكري للانسان العماني 000 ويتضح ذلك جلياً من خلال المؤوسسات التعليمية والاجتماعية التي انطلقت على اساس بناء انسان عماني مثقف وواعي بقضايا وطنه وأمته 000 ولكن لنا بعض الملاحظات حتى يصبح الجانب الثقافي الاهتمام الاكثر :-
      1- تفعيل دور الاندية في اعطاء مساحة واسعة للجانب الثقافي حيث نجد ان هذه الاندية لا تولي اي اهتمام لهذا الجانب 00فهو شبه مفقود لدى هذه الاندية 00مما يؤدي الى اختفاء المواهب والابدعات لدى الشباب نتيجة قلة البرامج الثقافية في هذه الاندية 00فهذه الاندية كأنها بنيت من اجل ممارسة الرياضة فقط .
      2- جمعيات المرأة العمانية 00 يجب ان تتطلع هذه الجمعيات بدور فاعل في استقطاب المواهب النسائية التي لا تجد من يأخذ بيدها نتيجة القيود الاجتماعية التي لا زال المجتمع يفرضها على المرأة 00 كما يجب على هذه الجمعيات ان توسع من نشاطاتها خاصة الثقافية خارج الاطار الجغرافي التي تتواجد فيه لتمتد الى الولايات المجاورة التي قد لا توجد بها مثل هذه الجمعيات 00 كما يجب على هذه الجمعيات ان تستقطب من اصحاب الخبرات من النساء الاتي قد يكون لهن دوراً في تنشيط هذه الجمعيات .
      3- توفير الامكانيات المادية للابداعات والمواهب الشابة للاخذ بيدها الى سلم النجاح .
      4- زيادة جانب التوعية من اجل تنشيط الجوانب الثقافية حيث نجد الان ان الشباب في مجالسهم يفتقدون الى الحوارات الثقافية الجادة نتيجة قلة الثقافة التي يمتلكونها وعدم ارتباطهم بالقضايا العالمية التي تحصل في العالم المحيط بهم .

      ***********************************
      اكرر شكري لطرحك هذا الموضوع الشيق وللامام دائما 00 اختك الفوفلة
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: glow(color=black,strength=2);']
      موضوع جدا متميز و من الدرجة الاولى

      حيث أن الثقافة هي من أهم مكونات شخصية أي فرد في أي مجتمع فعلى أساسه تقوم الحضارات و تبنى المجتمعات وينبغى على كل رب أسرة أن يعي هذا جيدا حيث يشكل الأطفال النواة الأساسية التي يجب التركيز عليها بالمقام الأول

      فغرس الأسرة الأفكار و المعتقدات في عقلية الفرد منذ نعومة أظافره من عادات و تقاليد وتوعيته بالمستقبل و المجتمع و المخاطر المحيطة جزء من الثقافة و التي سينشأ عليها الفرد و يصعب تغيرها مستقبلا فهذه أحد النقاط المهمة لذا يجب أن نركز عليها

      والثقافة ليس مجرد قراءة في كتاب أو شهادة جامعية أو حضور لمنتدى أو مشاركة بنادى أو مشاهدة برنامج على التلفزيون أو الابحار بالانترنت بل تتعدى ذلك بكثير وهي كيف نستغل ذلك

      و الحمد لله وسائل البناء الثقافي و الفكري مليئة في عصرنا الحالي سواء الأندية الصيفية أو الجمعيات أو وسائل الاعلام كالتلفزيون أو الأنترنت و يبقى السؤال:

      هل فعلا نطرح مواضيع هادفه ونقاشات جاده من أجل بناء ثقافة في المنتديات أو عن طريق الدردشة وبرامجها

      هل فعلا نتواصل في الأندية الصيفية أو الجمعيات من أجل بناء ثقافي أم مجرد قضاء وقت الفراغ وكسر الروتين اليومي

      هل فعلا نشترك بالمسابقات الثقافية لنرى مدى ثقافتنا و للحصول على المزيد من العلم و المعرفة أم مجرد الحصول على المال و الشهرة

      والحمد لله رب العالمين أن الثقافة العربية بشكل عام مليئة بالكنوز ويكفينا فخرا أن نكون من أوائل المكتشفين في الكثير من العلوم سواء في الرياضيات أو الفيزياء أو الطب و غيرها من العلوم وما زال الكثير من علماء الغرب في الذره أو الفضاء أو غيره عرب وهذا دليل واضح على أن الثقافة العربية من أعظم الثقافات العربية ويبقى أن نحافظ عليها في ظل الغزو الثقافي و العولمة التي نشأت مؤخرا وأن تستغل تلك الكوادر العلمية في صالح اللأمة العربية و الاسلامية وأن نبني ثقافتنا عن طريق استغلال كافة الوسائل المتاحة

      |a|a|a

      شكرا جزيلا لك أخي شهريار على طرحك هذا الموضوع وننتظر منك موضوع أخر متميز كالمعتاد
      [/CELL][/TABLE]