أسلوب التعامل في الإسلام

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أسلوب التعامل في الإسلام

      بسم الله الرحمن الرحيم

      لقد بعث الله سبحانه وتعالى سيدنا محمد عليه وآله أفضل الصلاة والتسليم ليكون رحمة للعاملين ونبراسا ينير طريقهم حتى يلقوا ربهم عزوجل راضيا عنهم. بمبعث رسولنا عليه وآله افضل الصلاة والسلام بعثت الرحمة معه لهذه الأمة الجاثمة فوق غياهب التسلط والجهل وغيرها من الأمور المشينه. قال تعالى( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين). فهو عليه أفضل الصلاة والسلام كان أرحم الأنبياء بأمته كيف لا وهو من سأل الله أن يشدد عليه سكرات الموت ويخففها على أمته، أم كيف لا وهو من يبعث يقوم أمتي أمتي مع صدح الناس في ذلك اليوم بأنفسهم فائلين نفسي نفسي.

      أيها الأخوة الدين الإسلامي دين الرحمة والمودة دين تقوم مبادئه على الاحترام المتبادل والود, قال صلى الله عليه وسلم (مثل المؤمنون في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا شتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر) ولم يمت الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام إلا وبين لناس أسلوب التعامل في شتى المجالات. سنطرح منه البعض .

      التعامل مع غير المسلمين:
      منذ مبعث الرسول وكانت مكة المكرمة تضج بعبدة الأوثان والنصارى، فكان الناس آنذاك بين مشرك وصاحب كتاب (يهود ونصارى) فتصادم مبعثه صلى الله عليه وآله وسلم بهم، وعرف الجميع ما جرى منهم لرسولنا وصحابه من إيذاء وإخراج من مكه. بعد ذلك عاش الرسول في المدينة وبجنبه اليهود فصارت المعاهدة بينهم ومنها نستنتج أنه عليه الصلاة والسلام لم يكن يمانع في ذلك الوقت ببقائهم على الصلح مبينا أن الإسلام يتعامل مع الديانات الأخرى بروح الرحمه. بعد ذلك صدر منهم ما صدر فما كان من الرسول الا أن طردهم .

      مما سبق إختصاره نلاحظ أن الرسول بين أن نرضى بالتعامل مع الأديان الأخرى مالم يكونوا مشركين بالحسنى ما ذعنوا لتشاريع الإسلام، على أن يدفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون، ويكون لهم السكنى وعليهم مشاركة المسلمين في حربهم إذا ما تعرضوا لغزو. أما إذا ما نكثوا عهدهم فيجب على المسلمين إخراجهم وطردهم وهذا ما فعله عليه وآله أفضل الصلاة والسلام.

      من هذا نقس على أن تصريح الرسول أنه إن أحياه الله ليطردن اليهود والنصارى من الجزيرة العربية دليل على حرصه بأن لا يسكنوا هنا بعدما نكثوا ، وأن تكون هذه الجزيرة مسلمة بأكملها، هذا دليل أستدل به بعض العلماء على عدم جواز بقاء غير المسلمين بالجزيرة العربية، مع قول البعض الآخر بجواز بقائهم مستدلين ببقائهم في عهد الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام. ما يهمنا أن الآمة الإسلامية أمة رحمة وتعامل حسن ولكنها في نفس الوقت يجب أن لا تكون أمة مستهان بها مستذله . فأمت رحمة بينه المعلم الأول عندما سمح لهم بالبقاء وأمة لا يستهان بها أيضا بينه عندما قام بطردهم من المدينة.

      في وقتنا الحاظر أمتنا أمة مستهان بها أمة سلبت قوتها ببعدها عن تشارع دينها،دخل النصارى في دمها فصار ولاة أمرها وغيرهم لا يتنفسون الا برئتي النصارى ولا يأكلون الا بفمهم النتن. بسسب هذه التبعية وهذه الإستهانة بالتشاريع الربانية التي نزل بها الوحي على خير البشر عليه أفضل الصلاة والسلام ، نجد هوان هذه الأمة في العصر الحالي. إن ما يجب أن يقال أن الإسلام بجانب رحمة له وجه آخر وهو وجه القوة والعزة، فلا يقبل الإنصياع ولا يرضى بالذل والهوان، فمن أسلوب التعامل أن يعامل الآخر بالمثل، قال تعالى (وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ ) وقوله تعالى ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ)

      على الأحداث التي تمر بها الأمة الآن فهل من عاقل يقول بأن النصارى هم السابقون فيتعامل معهم بنفس التعامل الأول لرسول عليه وآله أفضل الصلاة والسلام، أم أنهم الصنف الآخر الذي طرده عليه الصلاة والسلام وسعى لحربه؟. هذان السؤالان يدلان صاحبها بالطريق الذي يسلكه ليعلم أي القولين أحق بالاتباع. وللحديث بقية في حلقات أخر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      شكرا لك أختي الكريمة

      حقا أن الدين المعاملة ...

      هذا مما لا شك فيه

      ولكن ليس بالتنازل عن المبادئ وليس بالذل والهوان والتبعية ... أبدا

      إنما بالعزة والقوة

      وأما أعداء الله غذا ما تطاولوا او حدثتهم أنفسهم بالإساءة إلى الإسلام والمسلمين فإنه لا كرامة لهم ولا سلامة بل يأدبوا ويهانوا ...

      نسأل الله أن يعز دينه

      وفي انتظار البقية اختي الكريمة
    • بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اسلوب التعامل في الاسلام موضوع اكثر من ممتاز ونحن نفتقد مثل هذه المواضيع ولك اخوتي واخواتي نحن ينقصنا التطبيق الفعلي لهذه المباديء السامية التي جاء بها الاسلام

      ولكم مني اجمل تحية