'الطفل الرضيع يستطيع القراءة!!'

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • 'الطفل الرضيع يستطيع القراءة!!'

      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      'الطفل الرضيع يستطيع القراءة!!'
      لا يخفى علينا جميعا أن الطفل في المهد يحتاج إلى المداعبة والملاحظة والمناغاة.. لكننا أبداً لم نفكر أن طفلنا الرضيع لديه القدرة على القراءة..!!.
      - نعم، صحيح.. فقد أثبتت الدراسات قدرة الطفل على التخاطب والتعلم منذ نعومة أظفاره..
      وهذا بالطبع يطرح هذه الأسئلة.. كيف.. ومتى.. وما هي الأساليب العلمية الواجب استخدامها في تعليم الطفل الرضيع القراءة.. وهل تختلف تلك الوسائل من مرحلة إلى أخرى؟!!.
      هذه الأسئلة والكثير غيرها تطرأ على ذهن القارئ.. وهذا ما نحاول الاجابة عليه في السطور القادمة..
      - إن كل أب أو أم يدرك بالفطرة أن ابنه قادر على التعلم منذ أول يوم لولادته.. فمثلاً: بماذا نفسر تحدث الام مع وليدها وهي ترضعه؟!
      أو بماذا نفسر أن تضع الجدة حفيدها وهولم يتجاوز بضعة أيام بين يديها لتلقنه "لا إله إلا الله" نعم إنها الفطرة، ومن هنا كان من الواجب وضع عدة اقتراحات للوالدين ليتقنوا سبل هذا الاتصال في هذه السن المبكرة ليؤسسوا مهارات القراءة والكتابة لدى ابنائهم. وتأتي تلك المهارات على اربع مراحل خلال عمر الشخص وهذه المراحل هي: فترة الرضاعة، فترة تمييز الطفل للكلمات، فترة ما بعد سن العاشرة، واخيراً فترة ما بعد سن الخامسة عشرة.
      وما يهمنا هنا هو تلك الفترة "فترة الرضاعة" حتى يتمكن الوالدان من الاعتناء بها واغتنامها لصالح الطفل. والتي فيها يجب على الام التحدث مع ابنها، فلا يهم عدم فهم ابنك لكلماتك ولكن التحدث معه سوف يجعله يعتاد على صوتك ولغتك، مما يجعله أكثر مهارة في استعمال المحادثة لبقية مهارات اللغة.
      أما الخطوة الثانية فهي تكمن في اعادة صوته. اي ان الام تقوم بتقليد اي صوت يخرجه الطفل الرضيع فهذا يعطيه الخبرة في التجاوب.
      واخيراً لا ننسى اهمية تعابير الوجه والتي تعتبر جزءاً من إيصال المعاني. فعندما تركزين علي بعض الكلمات اجعلي طفلك ينظر الي وجهك اثناء حديثك معه. وبهذا يمكننا ان نصل الى الاساليب الخاصة لجعل عملية القراءة عملية مسلية والتي من اهمها تحديد وقت خاص للقراءة كل يوم. وهنا لابد من مراعاة ان هذا الوقت مناسب للأم والطفل فلا يكون وقت نومه او اكله. اختيار كتاب مناسب لقراءته كأن يكون به صور توضيحية وأن يكون ذا ورق سميك حتى لا يمزقه الطفل. المتابعة بوضع اصبعك على الاشكال تجعل الطفل يربط بين حاستي النظر والسمع مما يرسخ المعلومة في ذاكرته. والطفل بطبيعة الحال كباقي الاطفال فهو ميال الى العبث واللعب بصفحات الكتاب فاذا ما قلب الطفل الصفحة يجب إشعاره بانها محاولة جيدة منه، كما ان استخدام تعابير الصوت المختلفة تجعل للقصة اثارة اكثر.
      واخيراً ان محاولة الأم تعليم طفلها القراءة سوف يكون في رصيده اثناء إلحاقه بالمدرسة وتعتبر خطوة مسبقة بين الأم وطفلها لمحاولة جادة. تهيئة الطفل الرضيع للقراءة

      د. لطيفة الكندري

      كانت الفلسفة التربوية القديمة تركز على إيجاد مؤسسات تعليمية تخدم الطفل منذ بلوغ سن السادسة ولكن الدراسات المعاصرة في حقل علم النفس تؤكد على أن الطفل عنده الاستعداد للتعلم قبل ذلك السن حتى أن خبراء التربية قاموا حديثا بتصميم برامج قصصية لمراحل عمرية مبكرة.

      تحتوي هذه الدورة على عدة ركائز لتهيئة الطفل الرضيع للقراءة:

      الاعتناء تربويا بالطفل في سن الرضاعة و توفير الأجواء العلمية له.

      يبدأ تعليم الأطفال القراءة منذ بلوغ سن ستة أشهر.

      تهيئة المنزل بالوسائل المختلفة التي تساعد الطفل الرضيع على القراءة .

      أهمية دور المكتبات العامة في تقديم برامج متخصصة لرعاية الطفولة المبكرة.






      منقوووووووووووووووول
      [/CELL][/TABLE]