وداعاً مانشستر يونايتد ...

    • وداعاً مانشستر يونايتد ...

      الصحف الإنجليزية تتابع صدى صرخة بيكهام :

      استــــعدى يا فيكي سنذهب في الصيف الى (····· )
      بهذه الكلمات التي لم يكملها همس ديفيد بيكهام كابتن منتخب انجلترا ومانشستر يونايتد لزوجته فيكتوريا بعد حضورها لاجتماعه مع مدير اعماله في فندق مانشستر بالاس·· ليخبره بما سمعه يوم الاربعاء مما يوصف بمصادر لا تخطئ·· فقد قرر اليكس فيرجسون مدرب الفريق ان يكون بيكهام الضحية او القربان الذي يريد ان يقدمه لمجلس الادارة حتى يستطيع ان يشتري في الصيف من يريد وخاصة البرازيلي رونالدينهو من باريس سان جيرمان والحارس الدانمركي العملاق توماس سورينسون من ساندرلاند· و كان مجلس ادارة النادي قد اشترط على فيرجسون ان يبيع بعض لاعبيه ليتمكن من تغطية المشتريات الجديدة بل واشترط ان يكون البيع من الاسماء الكبيرة·
      هناك من يقولون ان القرار تأخر موسما كاملا على اساس ان ماسيمو موراتي رئيس انتر ميلان كان يريد بيكهام باي ثمن معقول طبعا·· وقبلها بفترة اقنع ادريانو جاليانو مدير ميلان الرئيس سيلفيو بيرلسكوني بان جلب بيكهام الى النادي سيجلب معه البطولات ولكن يجب ان تأتي زوجته ايضا معه لتجلب الناس مرة اخرى الى شبكات التليفزيون المتعددة التي يملكها الملياردير رئيس وزراء ايطاليا الحالي··و لكن هذا لم يحدث· نعنى عندما كان الحال على ما يرام بين فيرجسون وبيكهام··
      تغير كل ذلك فجأة الى الاسوأ·· اصبح بيكهام هو الوحيد تقريبا بين باقي اللاعبين الذي ينتقد خطة اللعب تلك او هذا التشكيل·· وهذا ما ازعج فيرجسون·
      كان الامر في البداية مجرد ملاحظات·· تحولت الى انتقادات علنية·· توجت بالانتقاد الحاد يوم خروج يونايتد من كأس انجلترا··و ساعتها ثار فيرجسون بشدة لانه اوكل مهام معينة لبيكهام لم ينفذها الاخير··· وزاد من حنقه القاء بيكهام المسؤولية على الويلزي رايان جيجز والذي له مكانة خاصة للغاية عند المدرب·· فكان الحذاء هو الشكل الديمقراطي المثالي للرد على بذاءات وتطاول اللاعب الذي كان طفلا في يوم من الايام وقدمه فيرجسون للاعلام فاصبح اشهر من النار على علم·
      و لكن الى اين سيذهب بيكهام وماذا قال لزوجته فيكتوريا عن المكان القادم·· هل هو الى مدريد فعلا ام جبلان حيث جدد موراتي عرضه وقرر ان يدفع اكثر من 55 مليون دولار لجلب بيكهام·· ولكن المغريات الاخرى التي يعرضها الريال يراها بيكهام افضل ومنها عدم اخذ الكثير للضرائب·· او التعامل معه مثل التعامل مع مواطنه ستيف ماكمانمان ولذا عقد بيكهام جلسة مع ستيف سرا ليعرف منه ربما ما لم يعرفه من مانشســــتر·· ولكن من حمل الخبر الى بيكهام؟
      الكثير من الناس في مانشستر يقولون ان تسريب الخبر الى الصحف المحلية واذاعة مانشستر كابيتال كان عملا مدبرا ومخططا له حتى ترتفع اسهم مانشستر يونايتد في البورصة وهناك من يقول ايضا ان الخبر ما كان ليتسرب الا لهدف رئيسي وهو رفع الروح المعنوية لباقي لاعبي الفريق قبل المباريات الحاسمة بنهاية الموسم حيث يقال ان الكثير من اللاعبين اصبح كل منهم يخشى ان يبيعه النادي ولا يجد ناديا اخر يتقاضى منه راتبا مماثلا لما يتقاضاه في مانشستر· العلاقة بين بيكهام وفيرجسون وصلت الى درجة من التدهور لم تحدث من قبل فهذا الموسم لم يتحدث الاثنان مباشرة الى بعضهما·· وكان التعامل يتم عن طريق البرتغالي كويروش مساعد فيرجسون·· ويوم حادثة الحذاء الشهيرة لم يكلف فيرجسون نفسه الاطمئنان على لاعبه وان كان قد حدث مكروه له ام لا بل ترك الغرفة مباشرة بعد ان كاد بيكهام يعتدى عليه لولا تدخل باقي اللاعبين والجهاز الفني وقررت ادارة النادي الاحتفاظ بنتيجة التحقيق حتى لا تكون فضيحة ولكنها اضطرت ازاء الضجة الى ان تعقد مؤتمرا صحفيا غير تقليدي لفيرجسون ليدافع عن نفسه للمرة الاولى بتاريخه· لم يعتذر فيرجسون عن شيء بل قال انه شيء عادي عندما تغضب فلابد ان يحدث شئ وتحاشى تماما الحديث عن العلاقة بينه وبين لاعبه بل ورفض الاجابة عن سؤال بهذا الشأن·· وسبق ان وجهت فيكتوريا اتهامات مباشرة الى فيرجسون في مقابلة نادرة معها بانه يريد ان يقضي على زوجها·· وفهم من هذه المقابلة ان هناك ودا مفقودا بين الطــرفين·· ولكن تبدو النهاية قريبة


      اذا فلنقل وداعا مانشيستر يونايتد ومبررروك على الريال




      منقول من جريدة الاتحاد