* هيَيْبـة الموت *

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • * هيَيْبـة الموت *

      هيبة الموت ..
      لا هيبة تعادل هيبة الموت ، فالموت يقضي على الطموح الإنساني، وهو كفيل بالقضاء على حياة أيام عالية الهمّة ، ليجعل أمهر الرجال وأعزّهم نسْياً منسياً ،أو في خبر كان بعد حين .!
      الموت سٌلطة وسطوة لاتقوى عليها سُلطة ولاتُرْجئها سطوة، إنها قوة تعمل سراً ،وتبقى سراً في نفس الانسان، لاتعرف الهدوء ولا الركون ، حتى يخلص الجسد من دونها.. وبالموت تبقى الحياة لدى النفوس الآمنة وغير الآمنة ، من مبدأ كلُ نفس ذائقة الموت ، ولكل جسد حركه عند الموت إلاّ من يحتضرها ..فلكل عُقبى نهاية ، لحظة وداع الحياة التي نعرفها ، الموت يفتح عيوننا على واقع كائن لامحالة.. كل شيء أمامنا يتبيّن ، سهونا / غفلتنا / أعمالنا / صلاحنا / وخير حياتنا / وفسادنا على الحياة ..
      في ذات اللحظة ، َنْنتبه ، نرى كُل شيء / نفهم كل شيء / أعيننا ترى كُل شيء ، ولو أنها في الحياة لم ترى شيء ..!
      في ذات اللحظة ، نتحسّر / نتألّم ، حين نرى فضاءاتنا باسمة .. كل شيء وله جزاء .! كل شيء وله حساب..! ، وإن كان مثقال ذرة من خردلٍ ، يقول باعث الحياة بعد موتها ، ( أتيْنا بها ، وكفى بنا حاسبين ) .
      إذن ، لن يفوت أي شيء .. إنه قسطاس الحياة الباقية ، إنه العهد الأزلي الذي لا يتغير ، والوعد الأكيد ، إنّك لو كنت ذكياً ، حاذقاً ، لفهمت وعرفت ما معنى .. بل ما هو المغزى من حُزنك على شخص عزيز عليك ، إفتقدته في حياتك الدنيا ..!؟ لماذا تأسف على ما قد ضيّعه ذلك الشخص من حياة ..؟! لماذا تأتي في ذلك اليوم حزيناً ، مستغفراً ، راجعاً ، تائباً.. تدعو الله الواحد الأحد عملاً خالصاً ..!!
      لن تستقيم الحياة إن لمْ يستقم عليها الانسان .!
      لن يُحبّ الله أحداً إلا إذا أحبّ الانسان غيره بصدق ..!!
      الحُبّ الحقيقي تتدفّق عاطفته كما يتدفّق الماء من أعلى قِمّة.!
    • اني قادم لا محاله
      أشأت ام ابيت
      لا ولا غيرك سوف يوقفني
      سوف اخذك
      اكنت تتناول افطارك او تمارس رياضاتك او على فراش النوم

      انني الموت


      تحياتي اخي على هالموضوع الجميل والمفيد في نفس الوقت
    • شكراً أُستاذ مطروود ..
      وأرجو أن لا تكون مطروداً من رحمة الله .. إنه دُعائي إلى اللله إليك .
      أستاذي العزيز / سعدت بزيارة الصفحة التي كتبتُ فيها هذا الموضوع ، وكان لمرورك الكريم طيب الأثر في نفسي ، ولعلّ كلماتك زادتني حماساً وشدّتني لمعرفة هيبة الموت أكثر فأكثر .
      إلى اللقاء ..
      لن تستقيم الحياة إن لمْ يستقم عليها الانسان .!
      لن يُحبّ الله أحداً إلا إذا أحبّ الانسان غيره بصدق ..!!
      الحُبّ الحقيقي تتدفّق عاطفته كما يتدفّق الماء من أعلى قِمّة.!
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: glow(color=burlywood,strength=1);']
      عسى الله ان يرحمنا برحمته..
      أحببت ان ادلي بمعلومه وبيان عضمة رب العالمين حتى في الموت وعسانا ان نتعض في لحظات الموت التي نشاهدها ولا نعرف تفسيرها
      الحديث الشريف لرسول الله صل الله عليه وسلم((ان الروح إذا قبض تبعه البصر))((اذا حضرتم موتاكم فأغمضوا البصر فإن البصر يتبع الروح))
      لقد ذكر علماء الفقه علامات يستدل منها وبها على الموت منها: انقطاع النفس ، انفراج الشفتين، وشخوص العينين، وانخفاس الصدغيين ، وميل الأنف، وأنفصال الزندين ، وارتخاء القدمين حتى لا تنقبضان، واذا حصل شك في الموت اي اصابته سكته قلبيه او غيبوبه او صعقه كهربائيه فيجب الأنتظار حتى يتأكد من موته وظهور علامات نستدل منها وهي يبوس الجسم وتغير لونه وظهور رائحه، والذي ندين لله تعالى عليه وهو ظهور اليقين
      فالحياة بكل علاماتها يقين والموت ايضا يقين بكل علاماته ،سبحانه وتعالى فكل علامته يقين

      وتضل الحياة بعد الموت سرا مجهولا خلقه الله سبحانه تعالى واختص بعلمه
      اما الروح فلا ندري مآلها غير ما وصل الينا من وحي وبيان على لسان رسول الله صل الله عليه وسلم حيث تخرج من الحلقوم ويقبضها ملك موكل بها ثم يحدث لها بعد ذلك ما يحدث..والله العالم
      [/CELL][/TABLE]
    • الأستاذه الكبيرة / القديرة / بحرييييينية .
      تحياتي .
      أسعدني تواجدك ، كما أسعدتني حروفك .. تلك هي البحرينية التي نراها في كل ناصية ، وعلى كل واردة وبين كل شاردة .. أنت ايتها البحرينية معلمٌ من معالم طريق الساحة التي نستدلُّ بها إذا ما ظللنا.. وأنت الظِلُّ التي نسترِوحَ عنده ..
      كم هي معلوماتك قيمة مثلك تماماً .. نتمنى أن نرى مزيدٌ من تواجدك ، ونتشرّف بوجودك بيننا .. ونأمل تواصل المستمر معنا .. وأهلاً بكِ في شُرفاتنا ..
      أخيك الصغير / المرتاح
      لن تستقيم الحياة إن لمْ يستقم عليها الانسان .!
      لن يُحبّ الله أحداً إلا إذا أحبّ الانسان غيره بصدق ..!!
      الحُبّ الحقيقي تتدفّق عاطفته كما يتدفّق الماء من أعلى قِمّة.!
    • الموت هو الذي يأتينا بدون موعد ولا سابق انذار (كل نفس ذائقة الموت) فلا فرق بين غني وفقير ورئيس ومرؤس الكل سواسية في تلك اللحظة فتصعد الروح الي السماء ويبقي الجسد يؤاري بة في التراب وتبقي صالحات اعمالنا او سيئاتها هي التي تحدد مصيرنا الي الجنة او الي النار يوم الحساب الاكبر الذي يوم لا ينفع مالا ولا بنون الا من أتي اللة بقلب سليم.

      لك التحية ودائما ما تشدنا مواضيعك المتميزة

      أتمني لك الراحة دائما وابدا

      يعطيك العافية

      تحياااتي
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • أُستاتذي المشرف / المبدع .
      تحياتي وأشواقي .. مع قبول رضاكم عنّا ..
      لقد قرأت ردكم الكبير الذي كان له الأثر البالغ لتشجيع بعض ضعاف النفوس الذين تروق لهم المادة ، فتزينتْ لهم في الحياة الدنيا ، ومالهم في الآخرة من خلاق .. اولئك الذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم .. إن الراحة النفسية في إدارة شؤون الحياة بما يتفق وسيرورة متاع الآخرة الذي هو أكبر من متاع الدنيا ، ويكفي كل يوم نجد في كل مكان إشارة القادر المقتدر ( لا إله إلا الله ) او ( الله أكبر ) أو ( محمد رسول الله ) .
      سيدي الكريم / أدعوا كل إخواني أن يقفوا عند أنفسهم ويحاسبوها قبل أن تحاسب .. إنني وأنا أكتب أستشعر عظمة الخالق الذي رزقني فضله وخير علمه ولولاه لكنت في خبر كان .. ولولا فضل الله لكنت في الظلمات السحيقة .. كنت في نطفة لا يعلم ظهورها إلا الله .. وبالموت ايها السيد الكريم / نفهم أنفسنا أننا ضعفاء أمامه ، ذلك لآنه يقضي على جبروتنا ويفني مادياتنا ، فتقشعر منه أبدان الذين لم يأتيهم بعد .. ( اللله اكبر ولله العزة من قبل ومن بعد . وإليه مرد كل شيء .. )
      اسأل الله العافية والسلامة من كل شر .. كما أسأله أن يمنحك إيماناً تصعد به روحك الى السماء طاهرة مطهرة .
      وبه نستعين .. وشكراً لك سيدي .
      لن تستقيم الحياة إن لمْ يستقم عليها الانسان .!
      لن يُحبّ الله أحداً إلا إذا أحبّ الانسان غيره بصدق ..!!
      الحُبّ الحقيقي تتدفّق عاطفته كما يتدفّق الماء من أعلى قِمّة.!