اللغة العربية والإعلانات ال ت ج ا ر ية

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • والله عندك حق اخي العزيز .. صارت الاعلانات التجاريه تاخذ حيز واسع من برامج التلفزيون في جميع القنوات الفضائيه .. يعني اتوقع في كل قناه .. البرنامج الديني في رمضان يساوي 1/10 مقابلة بالاعلانات التلفزيونيه التافهه :confused: :confused:
    • الشكر لحضورك أيها اللهيب

      أخي الفاضل :
      نحن حينما نتحدث عن أي موضوع يتحتم علينا الحديث عنه سلباً وأيجاباً فالإعلانات على كُل حال هي وسيلة لشهرة المنتج وكذلك صورة تنافسية نطمع أن تزيد فهيه تـُكثر التنافس مما يُتيح ذلك فرص شراء جيدة للمستهلك ، ولكن حينما نتحدث عن الموضوع سلباً نرغب في توضيح ذلك لعيباً ما أو إنتقاصاً .. وهُنا لا نقول الكمية لما في ذلك من إنتقاد شخصي ؛ بل الكيفية هي التي تعنينا كأفراد مُجتمع .

      في الإعلان أعلاه جاء ذكر مقدمته كالتالي : (رمضان كريم فقط مع .....) فحين نستفكر بلاغة المعنى لغةً وإصطلاحاً نجد إلتباساً في المعنى ، مما يجعل بنا القول أن شهر رمضان المُبارك بدون ...... لا يكون كريماً .

      هُنا نجد الكيفية سيئة جداً في الإعلان خاصة إذا علمنا أن هُناك مراحل إنتقالية متقددة معنية بالمُراقية يمُر بها الإعلان حتى يرى النور أمام الجمهور .

      ونحن والحمد لله في بلدنا عُمَان لدينا المقدرة اللغوية المؤهلة لتلافي هذا النقد .. إلا أنه وبكُل آسف أصبحت النتيجة كما ترون في الصورة المدروجة في أعلاه .

      وفي كُل المحافل الجميع يقول : لا تهمنا الكمية قدرما نتفنن في الكيمية ، فأين هي تلك الكيفية ؟؟؟ من الإعلانات الصادرة في صُحفنا ومجلاتنا وربما تلفازنا .

      (نقطه صاخنة حبذا يلتفت إليها المعنيون عامة) .