في زمن الاهداءات ... الى دبدوب مع التحية