كم معك من القرآن ؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • كم معك من القرآن ؟

      السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..

      جعل الله لكل شيئا سببا وجرت المقادير بحكمته وعلمه وعدله ... فتاة شابه تخرجت حديثا من الجامعه وسمت همتها الى إتمام دراستها العليا ..أتى موسم الحج فهفت بنفسها الى بيت الله الحرام وتاق قلبها الى المشاعر المقدسه .

      ولقد كان هذا السفر بداية تحول في حياتها وأيامها إنها كلمه سمعتها من إمرأه كبيره في السن في مخيم الحج حين ألقت إليها نظره وسألتها بكلمه بسيطه لها ألف معنى :كم معك من القرآن ؟


      دهشت الشابه من السؤال فهذه هي المره الأولى التي تسأل عن هذا الأمر ؟! واحتارت في الجواب . وغلبها الحياء مع إمرأه كبيره في السن لكنها صدقت في الجواب وقالت: معي ثلاثة أجزاء ....ألقت المرأه العجوز نظرات شفقه على إبنة الإسلام فقالت لها في تعجب : كم لك سنه وأنت تدرسين ؟ فجاء الجواب بلا تردد : ستة عشر عاما !!

      تنهدت العجوز وهي ترى أن عمر الفتاه ضاع سدى ..لكن كلمتها بقيت تصول وتجول في فكر وعقل الفتاة , فاتجهت الى كتاب ربها وبدأت تحفظ فيه بجد ومثابره حتى حفظته في ثلاث سنوات _ماشاء الله! تبارك الرحمن _ وقالت : الآن الحمدلله أشعر إني درست وتعلمت واستفدت ...ويكفي فخرا أن أحمل كتاب ربي في صدري ..

      انتهى.......

      ما ان قرأت هذه القصه إلا وحزنت لما ورد فيها من سؤال وجيه ...أوجهه مرة أخرى لي ولكل مسلم ومسلمه ...كم معك من القرآن ؟ هو سؤال بسيط ..ولكنه يحمل ألف معنى و معنى .. سؤال قادر على ان يجعلك تقف مع نفسك وقفة مصارحه تعيد فيها حساباتك وتطلع فيها على رصيد اعمالك ...ولكن الأهم من ذلك أن تخرج بقرار حاسم ..قرار ! حفظ القرآن كاملا وبذلك نتقدم خطوه جديده في طريق التقرب الى الله .

      ويكفينا قول رسول الله صلي الله عليه وسلم **إن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن كالبيت الخراب **رواه البخاري.
      وفي حمل كتاب الله عز وجل بشارة عظيمه قال رسول الله صلي الله عليه وسلم **لو جمع القرآن في إهاب ما أحرقه الله في النار ** الله أكبر
      *وينادي صاحب القرآن بأجمل مناداه وأعظمها وأحبها للنفس قال رسول الله صلي الله عليه وسلم **يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق ورتل القرآن كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آيه تقرؤها ** أفلا تطمع في الوصول الى أعلى درجات الجنه ... !

      **ولكل أخ وأخت أسوق قول خباب الأرت ..تقرب الى الله ما استطعت و اعلم انك لن تتقرب اليه بشيء أحب اليه من كلامه وقال ابن مسعود : من أحب القرآن أحبه الله ورسوله .

      **وليهنأ صاحب القرآن بالأجر العظيم والثواب الجزيل قال رسول الله صلي الله عليه وس! لم : **من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنه والحسنة بعشر أمثالها لا اقول *الم*حرف ولكن الف حرف ولام حرف وميم حرف ** رواه الترمذي
      **

      ولمن سعى في تعليم ابنائه القرآن فليسعد يوم القيامه قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :**من قرأ القرآن وتعلمه وعمل به البسه الله تاجا من نور ضوؤه مثل الشمس ويكسي والديه حلتين لا يقوم بهما الدنيا قيقولان بم كسينا؟ قيقال : بأخذ ولدكما القرآن **
      فليكن حفظ القرآن منتهى أمل كل مسلم ومسلمه خاصة مع انتشار حلق التحفيظ وأشرطه القرآن الكريم وتعدد إذاعات القرآن ..لم يبق عذر لهمه ضعيفه أو حجه قديمه ..فليستعن بالله من أراد الآخره وأراد أن يرتقي في درجات الجنه ...جعلنا وإياكم من أهليها ممن يتبوؤن من الجنه غرفا تجري من تحتها الأنهار


      منقول
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: glow(color=burlywood,strength=6);']
      نعم يا أختاه ،،،، كم معنا من القرآن ؟؟؟ كل واحد منا سيستحي الاجابة بالطبع ، ولكن سأسال أيضا سؤالا مشابها لهذا السؤال المحير ولكنه سيكون أسهل باذن الله :

      ((( كم نقرأ من القرآن في اليوم والليلة ؟؟؟؟ ))


      على الرغم من بساطة السؤال والكل يعرف الاجابة الى أن الاجابة على سهولتها مبكية بالطبع ولا جدال في ذلك .

      يمر اليوم واليومان ، والاسبوع والأسبوعان ، والشهر والشهران ، والسنة والسنتان ، وكتاب الله يعتريه الغبار دون ان يفتحه احد ، فاذا كان هذا حالنا في قراءة القرآن ، فما هو حالنا في حفظه ؟؟ أترك الجواب لكم .......





      كلنا يعلم ان من يقرأ جزءا واحدا من القرآن في اليوم يعد هاجرا للقرآن كما أخبر بذلك النبي الكريم ، اذا فماذا نسمي أنفسنا ان كنا لا نقرأ الجزء ولا نصفه ولا ربعه ولا عشره أو لا نقرؤه أبدا ؟؟؟ أترك الجواب لكم مرة أخرى ...........



      (( اللهم ارزقنا تلاوة القرآن آناء الليل وأطراف النهار ، اللهم ذكرنا منه ما نسينا وعلمنا منه ما جهلنا ، اللهم اجعله نور أبصارنا وربيع قلوبنا وجلاء همومنا يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والاكرام )) .
      [/CELL][/TABLE]
    • نعم كم معنا من القرآن هذا سؤال بسيط لكن الإجابة عليه تبدو صعبه لهاجر القرآن, فكم نقرأ من القرآن وكم نحفظ منه ومنذ متى لم نقرأ القرآن أسئله نسأل بها أنفسنا, ماالمانع من عدم الإقتراب من كتاب الله هل هي الدنيا ومتاعها الزائل أم ماذا ؟! ماذا نقول عندم نقف بين يدي الله عزوجل, فلنعد لكل سؤال جواب, ولنعود لمنهج الله عزوجل وقرآة كتابه وحفظه والإتباع بسنته

      تحياتي لكي أختي البلوشيه علىالموضوع الطيب والمهم,,,,