ماذا يفعل في مثل تلك الحالات

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ماذا يفعل في مثل تلك الحالات

      بسم الله الرحمن الرحيم



      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،،

      وفقكم الله اجمعين ،،،،


      انا اعمل وفي وقت صلاة المغرب اذهب لصلاه في المسجد وسؤالي هو

      1- هل يجب عند دخول المسجد ان نصلي تحية المسجد الركعتان ام لا ؟؟؟؟

      2- عند وجود عذر شرعي وعدم الصلاه هل يجوز دخول المسجد برغم ان المسجد لنساء عرفه واحده ولا استطيع الجلوس خارج المسجد لانه يكثر وجود الرجال ومسجد النساء مقابل الشارع لذلك في هذه الحاله ماذا افعل ؟؟؟؟

      3- في حالت الجلوس في الصلاه فهناك طريقه للجلوس ولكن انا لا استطيع الجلوس بها وذلك لوجود الم في رجلي فماذا افعل ؟؟؟؟؟؟

      4- هل يجب الصلاة جماعه عند دخولي المسجد أو لا ؟؟؟؟؟

      5- هل يجب الترتيب عند الوضوء ؟؟؟ واذا كنت منتهي من الاستحمام بمعنى الماء لمس جميع اعضاء جسمك هل يجب الوضوء او يعتبر الاستحمام كلوضوء ؟؟؟؟؟

      وشكرا
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:العيون العسليه

      [B]
      بسم الله الرحمن الرحيم



      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،،
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      وفقكم الله اجمعين ،،،،


      انا اعمل وفي وقت صلاة المغرب اذهب لصلاه في المسجد وسؤالي هو

      1- هل يجب عند دخول المسجد ان نصلي تحية المسجد الركعتان ام لا ؟؟؟؟
      سنة تحية المسجد مؤكدة ، فعلى من دخل المسجد أن يؤديها لقوله عليه السلام : (( إذا دخلتم المسجد فلا تجلسوا حتى تصلوا ركعتين )) ، ولكن إذا كان المصلي سيصلي المكتوبة منفردا أو في الجماعة مباشرة حال دخوله المسجد فلا يلزمه أن يصلي تحية المسجد ، والله تعالى أعلم .

      2- عند وجود عذر شرعي وعدم الصلاه هل يجوز دخول المسجد برغم ان المسجد لنساء عرفه واحده ولا استطيع الجلوس خارج المسجد لانه يكثر وجود الرجال ومسجد النساء مقابل الشارع لذلك في هذه الحاله ماذا افعل ؟؟؟؟
      إذا كان لأجل ضرورة ماسة فلا باس إذا دخلت مصلى النساء ، والله تعالى أعلم .

      3- في حالة الجلوس في الصلاه فهناك طريقه للجلوس ولكن انا لا استطيع الجلوس بها وذلك لوجود الم في رجلي فماذا افعل ؟؟؟؟؟؟
      في حالة عدم استطاعة المصلي الجلوس بالهيئة التي وردت بها السنة في التشهد لوجود العذر يجلس على حسب استطاعته ، والله تعالى أعلم

      4- هل يجب الصلاة جماعه عند دخولي المسجد أو لا ؟؟؟؟؟
      أما بالنسبة للمرأة فلا تجب عليها صلاة الجماعة ، ولها أن تصلي في الجماعة أن لو أرادت ، أما الرجل فصلاة الجماعة واجبة عليه ، والله تعالى أعلم

      وهذه فتوى لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي :
      السؤال : ما الحكم في رجل لا يصلي في جماعة ويرى أن صلاته منفردا في هذا الزمن خير من الصلاة في جماعة لعموم الفساد وكثرة المنافقين الذين لا يطمئن بالصلاة خلفهم فما حكم ظنه هذا؟ وهل تقبل صلاته منفردا؟

      الجواب : صلاة الجماعة فرض عين على القول الصحيح الذي تدل عليه أدلة الكتاب والسنة.. فالله تعالى يقول ( واركعوا مع الراكعين) وقال سبحانه0 (يوم يُكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون خعشة أبصرهم ترهقهم ذِلَّة وقد كانوا يدعون إلى السجود وهم سلمون) فإن كثير من التابعين قالوا إن هذا الوعيد خاص في المخلفين عن صلاة الجماعة من بعد الأمر.. ونصوص السنة تدل كذلك على فرضية الجماعة على الأعيان: منها قوله صلى الله عليه وسلم " لقد هممت أن لآمر بحطب فيحطب، ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها، ثم آمر رجلاً يؤم الناس، ثم أخالف إلى رجال لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار " رواه الربيع والشيخان عن أبي هريره رضي الله عنه، وتركه صلى الله عليه وسلم لتحريق بيوتهم بعدما هّم اشفاق منه على الأطفال والنساء الذين في البيوت كما جاء في رواية أحمد بلفظ " لولا ما في البيوت من النساء والذرية"، ومنها حديث ابن مكتوم عند مسلم وأحمد وأبي داود والشافعي وابن حبان فقد جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم- وكان أعمى- فشكى إليه شسوع الدار، وعدم القائد، وكثرة الهوام والسباغ في طرق المدينة، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم " هل تسمع النداء؟" قال له: نعم. فقال له: " أجب إذاً فإني لا أجد لك رخصة" وإذا كانت الرخصة لا توجد لمثل هذا فأحرى ألا تكون للمبصرين الذين يتمتعون بوافر الصحة. وروى أحمد وابن حبان والحاكم وغيرهم بإسناد صحيح على شرط مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " من سمع النداء إلى الصلاة فلم يجب فلا صلاة له إلا من عذر" قيل له: وما العذر يا رسول الله؟ قال: " خوف أو مرض " والأحاديث في هذا كثيرة وآثار السلف من الصحابة والتابعين أكثر من أن تحصى: منها ما روى الجماعة إلا البخاري والترمذي عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: " من سره أن يلقي الله غدا مسلما فيحافظ على هؤلاء الصلوات الخمس حيث ينادى بهن"- يعني في الجماعات- "فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى وإنها لمن سنن الهدى، ولو صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم ولو ضللتم لهلكتم، ولقد رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولق رأيت الرجل يهادي بين الرجلين من المرض حتى يقيماه في الصف".. ا هـ وبالجملة فإن التهاون بصلاة الجماعة والإعراض عنها ليس من شيمة المؤمن وإنما ذلك من درن المنافقين والعياذ بالله فهذا الرجل المعرض عنها بدعوى اختلاف حكمها باختلاف الالزمن ليس من العلم والإيمان في شيء ليت شعري هل هذا أنزل عليه شرع جديد ناسخ لحكم وجوبها؟ وإنما عليه أن يتدارك نفسه بالتوبة إلى الله وملازمة صلاة الجماعة لأن لا يلقي الله بدون إيمان ولا عمل أسأل الله السلامة في الدارين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه . والله أعلم.



      5- هل يجب الترتيب عند الوضوء ؟؟؟
      اختلف العلماء في ترتيب الأعضاء عند الوضوء هل هو واجب أم لا ؟ والأحوط للإنسان أن يلتزم الترتيب لأن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يؤثر عنه التنكيس ، والله تعالى أعلم

      وهذه فتوى لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي :

      السؤال : ما حكم ترتيب أعضاء الوضوء والموالاة فيه؟

      الجواب : اختلف العلماء في ترتيب أعضاء الوضوء هل هو واجب أم لا؟ ذهب فريق من العلماء: إلى وجوب الترتيب وهذا مذهب الإمام الربيع بن حبيب- رحمه الله- فإنه قال: نبدأ بما بدأ الله تعالى به.

      ومن العلماء من لا يرى وجوب التريب، فالذين قالوا بوجوبه نظروا إلى أن الواو في قوله تعالى" فإغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وإمسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين" تقتضي الترتيب، وهذا رأي طائفة من علماء العربية وهو رأي الإمام الشافعي كم حكي ذلك عند غيره.

      والذين قالوا بعدم وجوب الترتيب نظروا إلى أن الواو لمطلق الجمع فإنه يقال: جاء زيد وعمرو مع احتمال أن يكون زيد جاء قبل عمرو ومع احتمال أن يكون عمرو جاء قبل زيد ومع احتمال مجيئهما معاً.

      كما تأتي الواو في الموضع الذي لا يمكن مع الترتيب فيقال تشارك وحمد وعبدالله في التجارة مع أن هذا التشارك لا يمكن أن يكون بالترتيب وإنما هو فعل أثنين، ويقال: اقتتلت قبيلة كذا وقبيلة كذا مع أن هذا الاقتتال لا يمكن أن يكون بالترتيب لأنه فعل طائفتين.

      وينبني على وجوب الترتب وعدمه : أن الذي غسل عضو من الأعضاء كاليدين مثلاً ثم يتذكر فعليه أن يبتدئ غسل ذلك العضو ثم يغسل ما بعده من الأعضاء هذا على رأي من يرى وجوب الترتيب وإلا فيجوز له غسل ذلك العضو الذي ترك غسله نسياناً في آخر الوضوء على رأي من لم ير وجوب الترتيب.

      أما عن حكم الموالاة فإن بعض العلماء يشترط الموالاة في أعضاء الوضوء، والبعض لا يشترطها فمن يشترط ذلك يقول ببطلان الوضوء إذا تأخر غسل عضو من الأعضاء حتى جف الماء الذي غسل به العضو الذي قبله وعليه أن يستأنف الوضوء من جديد، وعلى رأي من لا يشترط الموالاة لا يبطل الوضوء بل يمكن غسل ذلك العضو بدون موالاة.

      والأحوط للإنسان أن يلتزم الترتيب والموالاة وذلك لأن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- لم يؤثر عنه التنكيس في الوضوء بل الترتيب والموالاة، والإنسان يجب عليه أن يكون حريصاً على التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم، والرسول صلى الله عليه وسلم قال: " صلوا كما رأيتموني أصلي"، فإذا نسي الإنسان عضواً من الأعضاء وتذكر بعد جفاف الأعضاء التي غسلها بل فعليه أن يستأنف وضوءه من جديد، أما إذا صلى فعليه أن يعيد وضوءه وصلاته . والله أعلم.




      6_ واذا كنت منتهي من الاستحمام بمعنى الماء لمس جميع اعضاء جسمك هل يجب الوضوء او يعتبر الاستحمام كلوضوء ؟؟؟؟؟
      لا يجزيء الإستحمام عن الوضوء لأجل الصلاة ، إذ أن الوضوء شرط من شروط الصلاة مع وجود الماء والقدرة على استعماله ، وهو عبادة غير معقولة المعنى ، وفي الحديث : (( لا صلاة لمن لا وضوء له )) ، والله تعالى أعلم

      وشكرا
      [/B]