العنوسة - موضوع للمناقشة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • العنوسة - موضوع للمناقشة


      في حال خروج هذه الدنيا عن طبيعتها المألوفة ، وتنفرد بتلقائيتها السلسة ، وتخرج من قمقمها الحديدي وهي تصرخ للذاتها ، مستنكرة كل هذه التقلبات الحياتية التي تسرع الخطوات في حياتها ، تتسابق نحوها الالاف من الأيادي كل يد تمتد حسب الرغبة المكبوتة بين أظلاعها ، فهناك يد خير وأخرى تنزوي في الشر ..

      من خلال هذه المقدمه احب ان اطرح سؤال مهم جدا وهي سلوكيات الإنسان نفسه ، تلك السلوكيات التي تنزوي تحت رغبات كثيرة الكل يتمناها ، وربما يكون سبب من أسباب العنوسة ذاك الشبح الذي يطارد كل فتاة .

      وربما من وجهة نظري يعود سبب هذه المشكلة لسببين رئيسيين وفي نفس الوقت ربما متناقضين فكلاهما يكمل الأخر وكلاهما يشتكي من الأخر .. فالسبب الأول لهذه المشكلة هم الأهل أما السبب الثاني فهي الفتاة ، ولو أردت أن احلل السببين كالتالي :-

      1 - الأهل : نعم الأهل الذين يحاولون أن يطوقوا بناتهم برغباتهم وطلباتهم متناسين في نفس الوقت أن عندهم في البيت شاب سوف يتزوج وسوف يقع في نفس المشكلة التي وقع غيره ممن تقدموا لأخته .

      فهنا كيف نطالب الشاب أن يدفع مهر قدره الالاف من الريالات وطبعا هناك ملحق مرفق مع المهر وهو يحتوي على شروط تعجيزيه تحاول أن تطوقه هو أيضا – الشاب .

      وهناك سبب أخر وهو اذا كانت الفتاة موظفة فهناك أباء يخافون من تزويج بناتهم حبا لراتبها وخوفهم أن يذهب للزوج وهو الذي تعب وصرف في تربيتها ، لذلك تبقى الفتاه معلقة من خوف وطمع والدها من ذاك الراتب وتبقى هي الضحية الأولى أو كبش الفداء التي مهما تكلمت ومهما قالت فكلام الأهل وأفكارهم كالسكين كل يوم يقطع جزء من شبابها ، معتقدين بأنها السعادة التي ينشدونها لبناتهم .

      2 – الفتاه : كبريائها هي السكين التي تحاول أن تقطع بها شبابها وهي كبش الفداء ، وكذلك هي بنفسها ممن تضع الأغلال حول نفسها ، والسؤال هنا كيف؟

      فمثلا بنت جامعية بالتأكيد سوف ترفض أن تتزوج ممن هم اقل منها مستوى تعليمي وحتى المستوى المادي وتكون شروط فارس الأحلام محددة :
      - مستواه التعليمي - شاب جاهز - صاحب سفريات
      - أنسأن مرموق في المجتمع يستطيع أن يجعلها تنام في فراش من حرير - صاحب سيارة وبيت كبير ومزارع وعقارات … الخ .

      كل هذه المبررات الغير ضرورية سوف تجعل من الفتاه تعيش في شبح العنوسة وهي تنتظر ذاك الفارس إلى أن يأتي الفرج ( كلامي ليس تعميم لأي فتاه وعذرا لأنني ضربت مثلا عن الفتاه الجامعية أتمنى أن لا يأخذ كلامي بأنه هجوم المقصود به الفتاة الجامعية ، بل هي مناقشة ربما استطعت مشاركة إخواني في إثراء هذه القضية ) .

      فموضوع العنوسة مهما طرح ومهما تعددت مناقشاته ، فيبقى الحائط الحديدي الذي يحاول أن يكسر طموحات وأحلام كل شاب وفتاه هم الأهل أنفسهم .

      في المقابل هناك فتاة تحاول أن تخرج من شروط أبيها ولكنها للأسف لا تستطيع لان الأب هنا هو الأمر والناهي وهو الأدرى بمصلحة أبنته ، إذا المشكلة الأولى والاهم في هذا الموضوع هم الأهل ، أما باقي المشاكل التي طرحت يمكن حلها بسهولة لو كان بالفعل عقلية الأباء تنحصر في مصلحة الفتاه ، فكيف يعقل على الأهل تزويج بناتهم ليظل الزوج محاصر بأغلال الديون التي تحاول أن تنعكس على العلاقة الزوجية فيما بعد ..

      الحلول :وربما قبل أن انهي هذا الموضوع أردت طرح حل شامل لموضوع العنوسة إلا وهو توعية الأباء بمخاطر المغالاة في المهور وكأن بناتهم سلعة للبيع ، وكذلك توعية ممن يحتاج للتوعية في هذا الموضوع سواء من الشباب أو الفتيات وذلك من خلال قنوات رسمية كالتلفزيون مثلا بعمل حلقة نقاشية . او اقامة ندوات ، وكذلك نقاشنا هذا ربما هو احد الوسائل النقاشية في هذا الموضوع ..

      دندنة قصيرة :حبيبتي مهما تعددت الآراء وتباينت خطوط الحب بيننا سيبقى هناك شعاع نتسلق من خلاله هرم الحب حتى نصل لنهايته ، بشرط صدق الإحساس العارم الذي يعتلي قلبك الصغير .
    • السلام الله عليكم

      يعطيك العافية أخى على موضوعك المتميز

      صراحة فى المجال ألاول السبب الرئيسى ألاهل بمعنى الطمع من الناحية المالية

      كل يوم والثانى عشرات من الشباب العمانى يتقدمون للزواج من أنسات لكن الاسف الشديد يتلقون صدمة جامحة لكهم الاوهي مقدار المهم المطلوب للزواج بمعنى تعجيز والمنعى الثانى الطمع من أبوا البنت

      يا ما مشايخ وناس ذو مكانة دينية عالية تكلموا لكن من يستمع لهم لا أحد مطلقا


      فى هذى الفترة الفتاة تقع فى أحواض عدة

      منها كما ذكرت العنوسة و

      التشتت الفكرى

      ارغبة فى تكون عائلة

      الغيرة من زميلاتهن فى الزواج وأنجاب ألاطفال

      والخوف أكبر هوا الانحراف والضيق الداخلى للفتاة

      الشايب اللى يخلية براسة من مهر لا يمكن يتغير طبعا كلمة وحدة تبى هذى شروطنا وهذا مهرنا طبعا فى معضم الحالات ينسحب الشاب بكل أسف

      أذا تسلف سوف يقع فى ديون ليس لها أول ولا لها أخر

      والحياة فى غلاء مستمر دوما

      تحياتى لك أخى على موضوعك وتشكر

      أخوكم فصول
    • حيااااااااك الله

      هلا اخي دندنة على سن القلم 000 موضوع جيد ويستحق النقااااش 00 لا شك ان العنوسة تهدد كل اسرة والكثير في مجتمعنا المحلي ينظر لهذه المشكلة التي تواجه البناااات بصفة خاااصة 000 والاهل كما تفضلت في المقدمة لهذا الموضوع وهذا نتيجة طمعهم في المال متناسين راحة البال التي المفروض تهنئ بها هذه البنت التي ترعرعت في مقتبل عمر الازهاااار وتتلاشى مع الايام في الذبول دون الاهتمام فيها لكي تعاود اشراقها المعهود في اسرتها 000 العنوسة لها من السلبيااات التي تنعكس على البنت فالشعور بالوحدة واليأس يولد الحالات النفسية التي تصاحب البعض من الفتيااات المقبلات على مرحلة العنوسة 00 فترى بنت الجيران تنخطب والثانية تتزوج والثالثة ترزق بطفل و0000الخ 00 فكل هذا المراحل من التطورات الحياااتية تولد عندها فقد الأمل بالأستقرار الاسري الذي تحلم فيه كل بنت وتضعه في بالها قبل تحقيق طموحهاتها المستقبلية 000 ولكن في هذا الزمان لا حياة لمن تنادي 00 (( واذكر قصة حدثت في الحي الذي نسكنه في بنت يتيمة الام تسكن مع خالتها والاب مهاجر محد يعرف وين مسكنه والمسؤول عنها خالتها التي ربتها منذ صغرها 00 المهم تقدم لخطبتها شاب يتحلى بالاخلاق الحميدة والكل كان يمدحه المهم عندما تقدم للبنت سألته خالتها وباقي الاسرة في بداية الامر عن وظيفة فقال : اعمل في شركة وراتب الشركة قليل 00 ردوا عليه فوراً ابنتنا لا زالت صغيرة بعدها عن الزواج في ذاك الحين كانت البنت عمرها 18 سنة 00 المهم درات الايام وكلما احد يريد ان يخطبها يجد هذا الرد في وجه مع ان اغلبية الخطاب يأتوا لهذه البنت بدل بنات خالتها 00 مرت الايام ومرت السنوات ولا زالت هذه الخالة ترفض الى هذا اليوم وعمر الفتاة الحين 29 سنة المسكينة موظفة وكل اللي تكسبه لخالتها وباقي افراد الاسرة 00 والهموم عندها مالها حدود من كثرها ولا زالت تواجه هذا الصراع مع مرارة الوحدة )) 00 فلهذا المفروض ان تكون هناك نظرة في ظروف الغير ويوم لك ويوم عليك ومافي احد في هذه الدنيا كامل من كل الشئ الكمال كله لله سبحانه وتعاااالى 000 اكرر شكري الجزيل لك اخي العزيز على هذا الموضوع القيم .

      اختكم للابد الفوفلة $$e|e

    • أخي فصول ..
      بارك الله فيك على هذه المداخله القيمه والتي تطرقت من خلالها لعدة امور ممكن اوجزها في التالي :
      1 - دور وزارة الاوقاف والشئون الدينية .
      2 - الاسباب الاخرى المترتبه على العنوسه .
      3 - مماطلة الاب في تزويج الفتاة بحجت انها صغيره والسبب الاكبر هو الطمع في راتب الفتاة اذا كانت متزوجه ..

      فعلا اسباب جيده جدا سوف تثري الموضوع في المناقشات والتي اتمنى ان يتفاعل معها المشرفين والاعضاء الكرام ، وسوف اقوم بشرح الدور المناط بوزارة الاوقاف في هذا الموضوع وهو على النحو التالي :
      فهذه الوزارة لها دور فعال في توعية افراد المجتمع بمخاطر اللعنوسة على الاب والاسرة بأكملها لما يترتب عليها من ضياع وتشتت ودمار .. فالبنت هي مخلوق رقيق جدا عاطفي لأبعد الحدود ، ربما عندما تكون البنت في سن الرشد فالبتأكيد سوف تراودها اطياف الزواج والاستقرار وتكوين اسره يعني كحلم ربما يتحقق وربما ينصدم ذاك الحلم بجدار متين جدا ككلمة البنت ما زالت صغيره . البنت سوف تكمل دراستها . البنت مهرها غالي لأنها تعمل ....... الخ والكثير الكثير من هذه المعوقات التي يعلقها الاب في رقبة الفتاة كحبل المشنقة .

      لذا يجب من الوزارة المؤقرة بحث المشايخ بعمل المحاضرات لتوعية عامة الناس ، وايضا الاكثار من هذا الموضوع في خطب الجمعه ..ولا ننسى دور الاعلام في هذا المجال فهناك برامج جماهيرية جدا جدا كسؤال أهل الذكر ليتم استضافة الوالد شيخنا العلامة بدر الدين سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي ليتحدث حول هذا الموضوع والرد على استفسارات المشاهدين حول الموضوع .

      للمرة الثانية أتقدم بالشكر الجزيل للأخ العزيز فصول واتمنى ان تتواصل في نقاش هذا الموضوع حتى نخرج بمحصلة جيده ..
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: glow(color=black,strength=3);']
      |a|a|a

      عزيزي دندنة موضوعك جدا متميز و مهم في نفس الوقت لما نعانيه هذه الايام من عنوسة البنات ان صح التعبير
      و اتمنى ان لا اكون مخطئ في هذا الأمر و طبعا هناك الكثير من المسببات المترابطة ولكن دعنا نتدارسها كل على حده :

      لنبدأ أولا من سوء التربية:
      فهذه بحد ذاتها نقطة مهمة و يعاني منها الكثير في مجتمعنا الحالي فسوء التربية تنشئ جيل
      غير مكترث بأعباء الحياة وخصوصا من الشباب فنلاحظ بأن الأهل يهتمون بالبنت و دراستها
      أكثر من الولد في حين ترى الولد لا يهتم بدراسته و تجده أمام المقاهي و هذا واقع مرير نعيشه
      حيث تجد أغلب الخريجين سواء من المعاهد أو الكليات هم بنات و بالتأكيد سيؤثر ذلك في العنوسة
      بشكل او بأخر لأن العملية في ازدياد و سيأتي اليوم الذي لا تجد البنت شابا يكافئها في الدراسة أو
      الثقافه و غيره و هذا واقع لأنني شخصيا أعرف الكثير ممن لم يدرسوا و يعملون بوظائف صغيره
      جدا في حين زوجاتهم خريجات شهادات عليا و لهن مناصب كبيرة وليس كل البنات ترضى
      كهذا الزوج و هو مما سوف يؤدي الى العنوسة بكل تأكيد او التأخير في الزواج

      النقطة الثانية هي العادات و التقاليد:
      هناك الكثير من القصص حول الحب و ما يفعل به من راح أو مأساة لدى الكثيرين فتجد
      شخصان يحبان بعضهما حب شديد و لم يتطرقا الى الكثير من ألأمور كأعتراض الأهل مثلا
      و تجد المفاجأه بعد كل هذا الحب من اعتراض الأهل كمثلا الشخص هذا ليس من العائلة
      أو ليس من قبائلنا او ليس من مذهبنا و غيره من الأمور و كل ذلك يرجع الى العادات و التقاليد
      المتة و طبعا هنا لا نحمل الخطأ للعائلة و تبقى عادات متة من الصعب جدا لدرجة المستحيل
      تغييرها و طبعا سيؤثر كل هذا في العنوسة فالكثير بعد الرفض لم يتزوجوا كوفاء لحبهم أو تجد
      من يتزوج ولكن بدون راحة نفسية فقط مجرد زواج حتى لا يقال انها عانس

      النقطة الثالث هي المصالح الشخصية :
      طبعا مجتمعنا يختلف كثير عن المجتمعات الغربية فلا توجد حرية مطلقة للبنت و رأي الأب
      و الأهل في المقام الأول و احيانا كثير تجد اعتراض للأهل في الزواج و ذلك من اجل المصلحة
      فتجد الأب مثلا يريدها لصديقة الذي يعتبر أبوها لأنه يدفع أكثر أو ربما هناك صفقة تجارية
      بينهما على أن يزوجه ابنته و غيرها من الأمور و طبعا هنا البنت بين نارين نار العنوسة
      و نار البزنس و الكثير ممن تتعرض الى العنوسة بهذا الخصوص

      طبعا هناك الكثير ليقال في هذا المجال و نقطة أخرى مهمة وهي الأخيرة في هذا الرد
      المهور و ما وصلت اليه في الغلا:
      يا سبحان الله اصبح المرأة سلعة في يد الأباء في المجتمع و خصوصا في مناطق الظاهر
      حيث تصل 20 و 30 ألف و ربما أكثر هذا بجانب الطلبات الكثير و الحفلات
      و كان الله في عون الشباب و بالتأكيد ما يحدث هذا هو في مقدمة الأمور التي تسبب
      العنوسة في مجتمعنا العماني و خصوصا في ظل الرواتب الضعيفة التي يتقاضاها الشباب
      اليوم و المصاريف التي تلقى على عاتقه بعد الزواج و حتي قبله من سكن و منزل و سيارة
      و غيره من الأمور و احيانا تكون أحد شروط الزواج و خصوصا الشغالة

      السموحة على الاطالة ولكن الموضوع شيق و مهم ولم أستطع ان اوقف قلمي عن الابحار به
      و سيكون لي عودة على حسب نقاشكم بإذن الله

      |a|a|a
      [/CELL][/TABLE]
    • في البداية أحب ان أشكر الاخت فوفلة على ردها الرائع في مناقشة هذا الموضوع الذي يهدد فتيات كثيرات بل أصبح كالشبح الذي يهدد سن الشباب عند المرأه ..

      وفي سرد هذا النقاش الجيد تبلورت هناك نقطة مهمة جدا إلا وهي الطمع والجشع عند بعض الآباء .

      ففعلا هذه مشكلة عويصة وخاصة اذا كانت البنت جامعية ومتوظفة فيكون مهرها غالي جدا جدا ختى انها اصبحت كالماشيه – حاشا لله – ولكن هكذا يكون حالها بين مزايد واخر ..

      وتعايشت في تجربة مع أحد الاصدقاء من منظقة الباطنة وبالتحديد في منظقة صحار ، فكان يعيش في علاقة طاهره مع شريكة الحياة والتي اصبحت الان ام ابناءه ، وبعد قصة عاطفية طويله من ناحية ومن ناحية قصة مؤلمه لأنه على يقين ماذا ستخبىء له الايام من ناحية المهر وخلافه ..

      توكل على الله وتقدم للخطبة ، وأنا اقولها لولا انه كان على علاقة طاهره مع تلك الفتاة لما تقدم ابدا ، فتخيلوا مقدار المهر – ويعتبر هذا قليل جدا بالنسبة لمنطقة الظاهره - تسعة الاف ريال عماني مع بعض الملحقات التي تقدر بالاف ايضا ..

      المهم اخينا في تلك الفتره طرق جميع البنوك لكي يتسلف ليأخذ مراده ، وكان يبحث من يقرضة اكثر ، فتم القرض وتزوج وخلف اولاد ، ولكن ما زال إلى الان يعاني مشكلة البنوك والسبب جشع وطمع الاباء ..

      تخيلوا معي في هذه الواقغة بهذا النمط :
      ماذا كان سيحصل لو رفض ذاك الشاب ان يتزوجها ؟ ماذا سيكون الرده النفسية لتلك الفتاه ؟ كيف ستكون حياتها بعد ان كانت متعلقة بشاب كان تعتبره هو الحياة والاستقرار والاطمئنان والالفه والمحبة ؟ .

      في المقابل هناك اباء يثمن بناتهم ، ويحاولوا بقدر المستطاع ان يهيؤ الاستقرار الامثل لبناتهم من كل النواحي واهمها المهر .. لأنه يعرف بأن أبنته هي التي سوف تعاني التبعات للمهور غير المنطقية ، لأنها سوف تعيش مع زوج مديون لعمرا طويل .. وكم سمعنا من خلال وسائل الاعلام بأن هناك اب زوج ابنته 15 ريال عماني فقط ، وهناك الكثير من نوعية هذا الاب .

      والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا النقاش :
      كيفية الحد من جشع الاباء ؟
    • ما شاء الله عليكم كفيتو ووفيتو في الموضوع

      انا عندي احد الامثله على ظاهرة العنوسه

      هناااك فتاه تعيش مع اهلهااا في منزل صغير وقد تقدم لها اكثر من شخص للزواج ولكنهاا رفضت وذلك حتى تقدم لوالديهاا ا كل ما يحتاجونه وذلك بسبب كبر عمرهماا ولكن الى متى راح تظل هذي الفتاه هكذا؟؟؟
      النتيجة وفاة الوالدين وعنوسة الفتاه والتي اصبح عمرهاا ما يقارب 35 ولكن هل بقي لهاا شيء من فرص الزواج
      ام سوف تبقى عانسة الى مدى الحياه

      هناااااااك اسباب قد تؤدي الى عنوسة الفتاه
      فمعظم الفتيات ؟ يرفضن الزواج من الاشخاص المتقدمون لهن وذالك لاسباب تافهه(اسف لهذي الكلمه) منهاا لانه نحيف الجسم
      اسمر البشره
      يمكن قد يكون متين الجسم
      ولكن الى متى راح يرفضن الاشخاص
      هنااااااك اشخاص يتقدمون الى الفتاه بكل ثقه وحبه لهاا ولكن يبقى الجواب لدى الفتاه
      اما العنوسه ام الحياه الزوجيه!!!!

      تحياتي/فتى مسقط

    • شكرا للأخ العزيز Max99 على هذه المداخلة الرائعة وما طرحه من أسباب وراء العنوسة وهي تتلخص في أربع نقاط :
      - سؤ التربية
      - العادات والتقاليد
      - المصالح الشخصية
      - المهر

      فعلا فهي نقاط مهمة في مسألة العنوسة ، ولو ارتأينا لهذه النقاط لوجدناه تنصب في اتجاهين هما :
      الاتجاه الأول وهو الأهل :
      من ناحية تربية الأبناء والركض وراء المكسب السهل من حيث بيع البنات لمصلحة لشخص ما وأيضا من حيث المهر ..
      الاتجاه الثاني وهو البنت :
      يعني لو تعمقنا في هذه النقاط الأربع لوجدنا أن المتسبب الوحيد في هذه المعمعة هي البنت .
      ولو نظرنا من حيث سؤ التربية ربما يمكن ان تكون لها تسمية ثانية إلا وهي : التخطيط للمستقبل البنت لأنها ذات مردود مادي كبير ( ليس كل الأباء يحملون هذا التفكير ) واتفق مع كل كلمه قلتها في صياغة هذه النقطة .
      أما من حيث العادات والتقاليد نعم فهناك كثير من الأسر لا تحب أن تزوج بناتهم أو يزوجوا أولادهم إلا من قبيلتهم بحيث لا تخرج الفتاه أو الفتى عن نطاق العائلة ..
      وكن هناك مشكلة عويصة ما زالت ليومنا هذا متواجدة إلا وهي عندما يرزق أب بطفله ويرزق أخوه بطفل فيتم الاتفاق بأن الولد للبنت وهم ما زالوا في المهد .. وهذه خطأ جسيم يكون مردوده في المستقبل عندما يفكر الشاب الارتباط بفتاه معينه فينصدم بأن أبيه خطب له بنت عمه وهما صغار .. وهنا تحل المشاكل الجمة من حيث رفض الشاب الزواج بهذه الطريقة التعسفية ، والخروج عن هذا الإطار مما سيولد الكره والانشقاق وربما قطع الأرحام بين الاخوة وبين الشاب ووالده ، وهناك الكثير والكثير من هذه المشاكل .
      أما النقطة الثالثة والرابعة فتم نقاشهما مسبقا والاضافه رائعة أيضا من قبل أخي Max99

      وهنا تظهر مشكله أخرى من مشاكل العنوسه إلا وهي قطع صلة الأرحام كما ذكرنا سابقا ، للمرة الثانية أتقدم بجزيل الشكر والعرفان للقلم الرائعMax99 على هذه المداخلة الأكثر من جيده ونتمنى أن تبقى معا لنتواصل في هذا الموضوع .....
    • في البداية يسعدني ان ارحب بأخي فتى مسقط في هذا النقاش المثمر - ان شاء الله – واحب ان أشكره على هذه المداخله في بلورة المشاكل التي تؤدي للعنوسة ، وكما ذكرت أخي العزيز في سياق حديثك حول نقطتين مهمتين يسعدني أن إبداء في نقاش هذه المداخلة من خلالهما وهما :
      1. التضحية فالقصة التي ذكرتها أخي العزيز فعلا وقفت أمامها كثيرا متمعنا متعلما فرحا حول مدى تضحية تلك الفتاة من اجل مصلحة والديها وخوفا عليهما لو رحلت عنهما وهما كبار السن ، ضحت بنفسها من اجل رعاية والديها ، فكم أسعدتني هذه القصة بل وقفت لها إجلالا واحتراما رافعا اكف الدعاء لخالق الإنسان أن يرزقها زوجا صالحا نافعا على هذا التضحية .. فعلا قصة تقشعرت لها الأبدان وهي تقول يا ليتني كنت في مقامها .. وهي ربما تكون من مسببات العنوسه ولكنها أيضا تكون في نطاق الحالات النادرة والنادرة جدا جدا ..

      2. الجمالنعم كما ذكرت أخي العزيز بأن هناك مقومات كثيره للبنت في اختيار شريك حياتها ، وهناك مواصفات نادرة أن لم تكن مستحيلة ، فتلك تريده اخضر العينين ، والأخرى تريده ذو شعر ناعم ، وتلك تريده وسيما ووووووو الخ .

      ولكن هناك نقطه مهمة جدا لو فكرت فيه الفتاة كثيرا ، وهو ما فائدة الجمال الظاهري والجمال الداخلي اسود .. ما فائده الجمال وهو بعيد عن الدين ، وأسأل سؤال ما فائدة الجمال إذا كان القلب ميتا متبع شهوات الدنيا متناسيا جماليات الروح .. والمصطفي صلوات الله وسلامه عليه قال فيما معنى الحديث : " من جاءكم ذو خلقا ودين فزوجوه " ولم يقل ذو جمالا ..

      إذا من خلال هذه النقطة التي ذكرتها أخي العزيز هي بمثابة نقطة مهمة ربما تؤدي فعلا للعنوسة لو الفتاة تكابرت على نفسها بخصوص مواصفات زوج المستقبل ..

      في الختام أشكرك جزيل الشكر والامتنان على هذه المداخلة الرائعة جدا ، أتمنى لك التوفيق .. ودمتم
    • الاخ الفاضل كاتب الموضوع
      الاخوة المشاركين
      تحية طيبة
      مع احترامي لكم جميعا ولجميع ما تكتبوه فأنني احب ان انوه بأن هذا الموضوع درج على الساحة وفي وسائل الاعلام والمحاضرات بعدة اشكال والفكرة واحدة ولكن للاسف ذهب كل ذاك مع ادراج الرياح فالضرب في الميت حرام , لكل متمسك برايه ولكل راض فلماذا تزعجوا انفسكم في موضوع كلت منه الاقلام فأصبح موضوع تدار له الظهور .لذلك اخي كاتب الموضوع لا تتعب نفسك في قوم احبوا الشقاء .فالكل يعلم هذه المشكله وهم يعلموا ايضا كيف يحلوها ولكن متمادين الى ان تقع كارثه لا تحمد عقباها .

      لكم خالص تحياتي واحترامي
    • الاخ الفاضل كاتب الموضوع
      الاخوة المشاركين
      تحية طيبة
      مع احترامي لكم جميعا ولجميع ما تكتبوه فأنني احب ان انوه بأن هذا الموضوع درج على الساحة وفي وسائل الاعلام والمحاضرات بعدة اشكال والفكرة واحدة ولكن للاسف ذهب كل ذاك مع ادراج الرياح فالضرب في الميت حرام , لكل متمسك برايه ولكل راض فلماذا تزعجوا انفسكم في موضوع كلت منه الاقلام فأصبح موضوع تدار له الظهور .لذلك اخي كاتب الموضوع لا تتعب نفسك في قوم احبوا الشقاء .فالكل يعلم هذه المشكله وهم يعلموا ايضا كيف يحلوها ولكن متمادين الى ان تقع كارثه لا تحمد عقباها .

      لكم خالص تحياتي واحترامي
    • الاخ الفاضل كاتب الموضوع
      الاخوة المشاركين
      تحية طيبة
      مع احترامي لكم جميعا ولجميع ما تكتبوه فأنني احب ان انوه بأن هذا الموضوع درج على الساحة وفي وسائل الاعلام والمحاضرات بعدة اشكال والفكرة واحدة ولكن للاسف ذهب كل ذاك مع ادراج الرياح فالضرب في الميت حرام , لكل متمسك برايه ولكل راض فلماذا تزعجوا انفسكم في موضوع كلت منه الاقلام فأصبح موضوع تدار له الظهور .لذلك اخي كاتب الموضوع لا تتعب نفسك في قوم احبوا الشقاء .فالكل يعلم هذه المشكله وهم يعلموا ايضا كيف يحلوها ولكن متمادين الى ان تقع كارثه لا تحمد عقباها .

      لكم خالص تحياتي واحترامي