رغم أنفك...

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • رغم أنفك...

      بسم الله الرحمن الرحيم

      قال الإمام مسلم: حدثنا زهير بن حرب. حدثنا جرير عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة. قال:

      قال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله سلم -: "رغم أنفه، ثم رغم أنفه، ثم رغم أنفه".

      قيل: من يا رسول الله؟

      قال: "من أدرك والديه عند الكبر أو أحدهما ثم لم يدخل الجنة".

      رواه مسلم، وقال الإمام الألباني: صحيح. [أنظر: صحيح الترغيب والترهيب، للألباني، 2/652، ط: مكتبة المعارف]

      معنى "رغم أنفه" أي: لصق بالرغام، وهو التراب.

      وهذا الحديث ذو فائدة عظيمة والأجر العظيم، وقال الإمام النووي في الحديث: "وفيه: الحث على بر الوالدين وعظم ثوابه، ومعناه: أن برهما عند كبرهما وضعفهما بالخدمة أو النفقة أو غير ذلك سبب لدخول الجنة فمن قصر في ذلك فاته دخول الجنة وأرغم الله أنفه".

      فأغتم يا أخي المسلم، هذه الفرصة، فإن في بر الوالدين فضل عظيم، حتى قد صنف في ذلك المصنفات، ككتاب "بر الوالدين" للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري - رحمه الله تعالى -. يرويه عنه محمد بن ذكرمة الوراق. وهو من تصانيفه الموجودة، ذكره ابن حجر.

      هذا والله الموفق.

      أخوكم/ أبو إبراهيم الرئيسي
    • تسلم اخوي بو ابراهيم على هذا الحديث نحن فعلا في زمن ......الواحد يقول ... اللهم نفسي نفسي..
      اذا ادرك امه والا ابوه والا الاثنين ...يقول وش هالمصيبة اللي انا فيهاا..يرميهم في دار العجزة...
      ويتناسي انه في يوم من الايام ممكن يكون هو اللي في مكانهم...ما نقول غير الله يثبتنا على طاعته وهدايته..

      ونقوم بحق..................ابائنا

      اليازية