الى اين !! ومن المسؤول؟؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الى اين !! ومن المسؤول؟؟

      الى اين !! ومن المسؤول؟؟
      الى اين !! ومن المسؤول؟؟

      نعم...اسالكم الى اين نتجه..ومن المسؤول؟

      الموضوع هنا عن الاخلاق..ماذا حل بها في هذا الوطن!!.. لماذا نشاهد اعداد المعاكسات الهاتفية في ازدياد؟
      لماذا لا يخلى بيت من فرد معاكس سواء بنت او ولد، زوجه او اخت...ام ام اب..اخ او خال او عم؟؟؟ لماذا؟

      نشاهد المواعد بين الشباب والشابات...ونسكت! ..نقول لايهمنا ..اهلها تركوها ... الا نخاف ان ياتي اليوم على اهلنا..ويضحك الناس عليك كما ضحكنا عليهم.

      نسمع عن جرائم الاغتصاب..والتحرش اللفظي والجنسي في مواقع العمل والمدارس والجامعات ...ونسكت كان على رؤوسنا الطير!!!

      نسمع ونشاهد بيوت بيع الهوى والبغي والتجارة المحرمة..ونقول...تساعد على زياده عدد السياح في بلادنا؟ اي نوع من السياح ياترى؟؟ وهل نحن بحاجه لهم.؟؟

      هل سيأتي اليوم الذي تتعرف الفتاه وتحرج مع العديد من الشباب قبل ان تتعرف على فتا احلام الزواج...وهل يستمر الزواج من هذا النوع في ضل التربية الدينية والغيرة والشك والخوف من الماضي المجهول؟؟

      هل انعدمت فينا روح الاخلاق..هل غاب الوازع الديني الرادع؟ هل اصبحنا قوم بلا دين نلهث وراء المظاهر والمال ونستبيح كل حرام ونمنع كل حلال؟؟

      هل اصبحت البنت كالولد في الحقوق والواجبات ..في الملبس والمظهر..في القول والفعل؟ هل اندثرت الرجولة؟؟

      الم يحن الوقت لكي نضع الاسباب ونوجد الحلول..ونوقف نزيف المصائب التي نسمع عنها كل وفي كل بيت.!

      ام اختفت الكرامة وغاب الانسان... والكل يلهث وراء لقمه العيش...ويا لها من مذلة..!!

      وسامحوني... انما اردت ان اشارككم خواطري... لعل وعسى .. احدث هزه في قلوب قد اماتها محيط الحياه....

      تحياتي.....سليمان.|e|e|e|e

    • عندما يخطو الإنسان خطوات غير موثوقه ، خطوات متكسرة خائفة ، خطوات متعرجة غير مستقيمة فالبتأكيد سوف تهوي به في الهاوية ، هاوية سحيقة قاتمة الظلمه حتى يدق ناقوس الخطر ساعتها لا ينفع ندم .

      شكرا أخي سليمان على هذا الموضوع المهم جدا ، وربما هي مشاهد يومية نشاهدها بشكل يومي غير مبالين بالعواقب الوخيمة التي ستوصلنا في نهاية المطاف ..

      وكما تطرقت أخي العزيز إلا أن الواعز الديني والابتعاد عن دين الله القويم وعن كتاب الله المنزل على خير الخلق محمد صلى الله عليه وسلم والابتعاد عن سنته صلوات الله وسلامه عليه هو سبب حقيقي يجب ان لا نغفل عنه .. وقد قال حبيبنا صلوات الله وسلامه عليه فيما معنا الحديث : ( تركت لكم من بعدي كتابين لن تظلوا بعدهما كتاب الله وسنتي ) .

      في نظري فان استقامة أي فرد في المجتمع تأتي على النحو التالي :
      1. البيت
      2. التعليم في الصغر
      3. المدرسة
      4. المدرسة الحياتية


      ربما هي مقومات لو تعمقنا فيها لوجدناها مخرج لهذه المشاكل التي نلمسها بين الحين والأخر .. وسوف أتطرق لكل عنصر على حده .

      البيت :
      نعم البيت هو المدرسة الحقيقة لأي فرد في المجتمع ، وأي بيت فيه الاستقامة وفيه النصح والإرشاد ويدار ذاك البيت بطرق سليمة صحيحه بعيدا عن التخاذل في شتى من الأمور لصلح أهله ، ويكون الأب والام هم القدوة في ذلك .. فمثلا لو كان الأب شخص يتعاطى الكحول وفي أحد الأيام شاهد ابنه في حالة سكر هل يا ترى سوف يكلمه لما هو في هذه الحالة ؟ طبعا الإجابة لا والف لا ، وهكذا دواليك في هذا الموضوع وسوف اختصر شرح هذا العنصر بهذا القول ( لو كان صاحب البيت بضارب دف فشيمة أهل البيت الرقص ) .

      التعليم في الصغر :
      فالتعليم في الصغر كالنقش على الحجر .. أي لو كان الأب أعطى جل اهتمامه في تربية أبناءه في الصغر يعلمهم الحلال من الحرام ، يعلمهم الصح من الغلط ، يعلمهم أين نجاتهم وأين غرقهم ، يقوم بتعليمهم القران الكريم والسنة المحمدية أو إلحاقهم بإحدى مدارس تحفيظ القران الكريم المنتشرة في كل مكان لكان حاله كمن غرس بذره واعتنى بها من ماء وسماد فالنتيجة الحتمية محصول جيد جدا جدا ..

      المدرسة :
      البيت الثاني ، وهو ذاك المكان الذي يجلس فيه قرابة 7 إلى 8 ساعات يلتهم العلم من معلمين في نفس الوقت هم أيضا أولياء أمور وبالتأكيد سوف يعتنون بهم خير عناية من حيث التحصيل العلمي . والمدرسة في اعتقادي هي المكمل للعنصر الأول والثاني وهو البيت والتعليم في الصغر ، فهنا يتواصل الطالب ما تعلمه في البيت ومدارس تعليم القران الكريم ، إذا فالمعلم له دور أساسي وكبير جدا وهو مكمل للأب والام من حيث تربية الأبناء .

      المدرسة الحياتية :
      وهذه المدرسة هي تطبيق عملي لما تعلمه الطالب من علم وادب ، ويدخل في هذا الموضوع الرفقاء أو الأصحاب فلهم أيضا دور كبير جدا لو كان الرفيق رفيق سوء لفسد من معه ، ولو كان الرفيق رفيق خير فيصلح من معه ، وعلى الطالب أن يختار مع من يمشي حتى يظل في باب الاستقامة - أن شاء الله –

      إذا ربما هذه العناصر هي مكملة لبعضها ، وهي تأتي في إطار تربية الفرد تربية صحيحه سليمة ، وقبل أن أختم مناقشتي هذا الموضوع أحب أن أؤكد على نقطة مهمة جدا وهي يجب أن لا يغفل الأب على ابنه وعليه أن يخاوية في الكبر( إذا كبر ابنك خاوية ) حتى يستمر طريق الاستقامة في تنشئة هذا الشاب حتى يكبر ويعلم أبناءه ما تعلمه في حياته .. ولنا تواصل ان شاء الله ، ودمتم