موزة واحدة يوميا قد تقيك خطر السكتة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • موزة واحدة يوميا قد تقيك خطر السكتة

      تناول الموز يمنع نقص البوتاسيوم في الجسم والمحافظة على ضغط الدم والوقاية من الجلطات القلبية والسكتات الدماغية.


      - موزة واحدة يوميا قد تقيك خطر السكتة! .. هذا ما أكده العلماء في هونولولو، فقد اكتشف هؤلاء أن تناول موزة واحدة كل يوم, يمنع نقص عنصر البوتاسيوم في الجسم الضروري للمحافظة على ضغط الدم الشرياني والوقاية من الجلطات القلبية والسكتات الدماغية.

      ووجد الباحثون خلال دراستهم التي أجروها على حوالي 5600 شخصا تجاوزت أعمارهم الخامسة والستين, أن نقص هذا العنصر المعدني يزيد خطر الإصابة بالسكتة بنحو 50 في المائة.

      وأظهرت الدراسة أيضا أن الأدوية المدرة للبول, التي تزيد كمية الماء المطروح في البول, تزيد أيضا هذا الخطر لأنها قد توقف امتصاص الجسم للبوتاسيوم الموجود في الغذاء, لذلك فإن تناول هذه الفاكهة الاستوائية الغنية بالبوتاسيوم يعوض هذا الفقدان ويوازن مستوى الأملاح في الجسم.

      وتوصف مدرات البول غالبا لكبار السن للسيطرة على ضغط الدم الشرياني, وتقليل خطر الإصابة بأحد أنواع السكتات, وللمرضى المصابين بقصور القلب لتخفيف الضغط والإجهاد على القلب والرئتين.

      ووجد الباحثون في مركز كوين الطبي بهنولولو, أن الأشخاص الذين يتعاطون مدرات البول مع وجود مستويات منخفضة من البوتاسيوم في دمائهم, كانوا أكثر عرضة للإصابة بالسكتة بحوالي مرتين ونصف, مقارنة مع من يتعاطون المدرات ويتمتعون بوجود أعلى مستويات لهذا العنصر.

      ويرى أطباء هونولولو في الدراسة التي نشرتها مجلة "علوم الأعصاب", أن على الأشخاص الذين يتعاطون مدرارات البول لأسباب طبية مقبولة, أن يلتزموا بتناول كميات إضافية من البوتاسيوم , سواء من الغذاء أو الأقراص, لضمان أفضل سيطرة على ضغط الدم.

      وكانت دراسة طبية سابقة أعدها خبراء التغذية في جامعة كاليفورنيا الأمريكية, قد أظهرت أن الأطعمة الغنية بعنصر البوتاسيوم مثل الموز والطماطم وعصير البرتقال, تساعد في الوقاية من مرض هشاشة وترقق العظام, خصوصا عند السيدات اللاتي تجاوزن سن اليأس.

      وأوضح هؤلاء أن الكميات الكبيرة من الملح تقلل المصادر المعدنية للعظام عند السيدات في مرحلة اليأس, والأطعمة الغنية بالبوتاسيوم تحميها من خلال تقليل فقدان الكالسيوم منها.

      ويرى العلماء في المؤسسة الوطنية الأمريكية لهشاشة العظام, أن للبوتاسيوم دورا مهما في منع انخفاض الكثافة والكتلة العظمية المتسبب عن الغذاء المالح, لذلك فان بإمكان السيدات الوقاية من هشاشة العظام بالإكثار من تناول الخضراوات والفواكه كأبسط طريقة لمنع الآثار السلبية التقدمية للأغذية المالحة الشائعة في الولايات المتحدة.

      ولفت الباحثون الانتباه إلى أن تناول غذاء مالحا مع مكملات البوتاسيوم بجرعة 3.5 غراماً يوميا, أو حوالي عشرة موزات, يعادل تناول غذاء قليل الملح من ناحية تأثيره على العظام, مشيرين إلى أن السبانخ والبطاطا والبطيخ تعد أيضا مصادر غذائية جيدة لعنصر البوتاسيوم.
    • السلام عليكم

      أشكرك أخي الكريم على هذه المشاركة ...
      وأسمح لي بهذه الإضافة

      يكاد الموز يكون غذاءً كاملاً فهو يحتوي على مقادير كبيرة من الفيتامين

      ( A - C ) وعلى عدد من المعادن أهمها الحديد والكالسيوم وهو

      مصدر حراري ممتاز نظراً لوجود مواد نشوية فيه بمقادير عالية

      بحيث يعتبر من عوامل بناء الجسم ويعتبر الموز غذاءً جيداً للأطفال

      والمسنين والرياضيين ولمن يمارس مهنة شاقة .

      ويجب الانتباه لأن تكون ثمرته طرية صفراء فالموز الأخضر يسبب

      إزعاجاً للمعدة الضعيفة ومن الضروري مضغه جيداً قبل ابتلاعه .

      الهدى|e