التقاعد المبكر!!!!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • التقاعد المبكر!!!!!

      السؤال الذي يطرح نفسه وبحاجة الى اجابة ما هي الاسباب التي دعت الحكومة الى اخراج مجموعة من الموظفين بداء من عام 94 والاعوام التي تلته في حملة تقاعدات اطلق عليها مبكره اي لا ينطبق عليها قانون الخدمة المدنية الذي ينظم العلافه بين الموظف وجهات العمل بما في ذلك بلوغ سن التقاعد والذي حدده القانون بستون عام،اي انها تمت بأراده ما فوق القانون،وربما قد استغلت فقره بين السطور لم تكن مسؤوله في نظر الناس والقوانيين الصحيحة (وهي عبارة حسب ما يراه الوزير) مع العلم ان الوزير هو ذاته يعتبر موظف بحكم القانون، وقد استغلت هذه الثغره في القانون من قبل بعض الوزراء وحتى لا نطلق التعميم،في تصفيت حسابات مع بعض الموظفين الذين لديهم رأي وربما عكس ما يراه الوزير وهذه ظاهره صحيه وعبارة عن اجتهادات اغلب ما في الامر انها تخدم المصلحه العامة ،لكن وفي ذات الوقت الوزير غير ملزم بها حسبما هو سائد ومعروف،وان كلمة الوزير هي العليا وكلمة الموظف هي السفلى ،فأين الضرر هنا على الوزير.؟وعلى الرغم من ذلك ولغاية في نفس الوزير قد استغل عبارة حسبما يراه، أسوأ استغلال عرفه القرن العشرين فقد تم طرد مجموعة من الموظفين العمانيين اغلبهم متميزين في اعمالهم في كل شيء ما عدا خدمة الوزير ومصالحه الشخصيه،وبعضهم يتمتع بقدرات تفوق قدرت الوزير ذاته ،ونعرف الكثير من هؤلاء ،لقد طردوا شر طرده وتحت بند التقاعد الاجباري المبكر دون الرجوع أليهم لاخذ رلأيهم او على الاقل يحاطوا علما او انذار قبل فترة ثلاثة اشهر حسب القانون،او حتى مجرد تقديم كلمة شكر لهم او رسالة مواساه،مع العلم ان الكثير منهم ساهموا في وضع اللمسات الاولى لقيام الدوله العصريه في عمان عام 1970 ومعنى ذلك انهم من المؤسسين لاركان هذه النهضه فهل هذه هي المكافأه التي تقدم لهم.؟!!!! فهذا الامر بحاجه الى جواب من الجهات صاحبة الشأن.؟
      كما ان اغلب هذه المجموعه التي تم طردها ليست من النوعيه التي استغلت وجودها في الوظيفه لاجل المكاسب الخاصة والثراء على حساب المصلحه العامة وواجب وشرف الوظيفة،ومعنى ذلك انها خرجت بخفي حنين وبخروجها مثقله بديون للبنوك وحتى بعضها بدين بنك الاسكان جراء عدم اكتمال تسديد اقساط بناء المنزل بسلفية البنك المذكور الى جانب اقساط شهريه لبنوك اخرى حتى ان بعضهم قد تم بيع منزله الذي يضم فيه عائلته من قبل البنك المذكور نتيجة عجزه عن الوفاء بتسديد الاقساط،لقد اخرجت هذه المجموعة لتنضم الى قائمة البطاله والعاطلين عن العمل براتب اجمالي ثمانون بالمئه من الراتب الاساسي والجميع يعرف مقدار الراتب الاساسي بدون العلاوات الاخرى،والسؤال المهم هنا والذي يطرح نفسه بألحاح وبحاجة الى ايجابات ما هو الفرق بين التقاعد المبكر الاجباري للموظف والتقاعد الاجباري للوزير،فكلاهما في نظر القانون تقاعد اجباري اي انه وخاصة في عمان لا يمكن ان يخرج وزير في تقاعد بأرادته هو سواء أكان اختياري او حسب القانون وصل الى سن التقاعد مثلا ما عدا الوفاه وهذه ارادة الله سبحانه وتعالى (وهذا بطبيعة الحال اذا اراد وزير ان يتقاعد وهذا شبه مستحيل)ولكون الاثنان متساويان تحت مسمى التقاعد الاجباري او الاعفاء من الوظيفه،فلماذا يخرج الموظف الكادح والمؤسس بعرق جبينه وبراتب ثمانيين بالمئه من اصل الراتب الاساسي،بينما يخرج الوزير بكامل راتبه وكامل امتيازاته التي كان يتمتع بها وهو على كرسي الوزارة بل ربما اكثر اذا تناولنا المكافأت التي تصرف له بعد الخدمة.؟ فأين الانصاف هنا واين العدل ومن هو المحتاج ؟بل اين المواد الثانية عشر والسابعة عشر من النظام الاساسي لدوله المسمى(الكتاب الابيض)

      -من هنا وهناك-

      احدهم كان صريح ربما بسبب سهرة البارحه،قال ان قرار التقاعد المبكر خاصة الشق الاجباري منه كان قرار سياسي وهو جزء من مكافحة الارهابيين من خلال تجويعهم لترضيخهم وهو جزء من الحمله التي تقودها الان امريكا وبريطانيا تحت عنوان العدالة المطلقة.؟!رد عليه الاخر ،لا معاليك اعتقد انها جاءت بناءا على توصية البنك الدولي لحكومتنا الرشيده واتفق معاك انها ايضا في سبيل مكافحة الارهابيين لكون سياسة البنك تربط بين السياسة والاقتصاد .! اما الثالث فكان رده يختلف حيث قال انا اسميها كارثه استهدفت فئه بعينها في المجتمع وانا لا اقرها .؟! عجبا ألم يكن على الاقل واحد من هذه المجموعة التي اشتركت في هذا القرار او حتى علمت به ان تقول كلمة خير على اقل تقدير والحال كذلك اعطوا هؤلاء راتبهم الاساسي كاملا والذي لا يكلف الخزينه الشيء الكثير فعلى سبيل المثال لو قسم راتب شهر واحد لوزير او مستشار على هؤلاء لكتمل الراتب الاساسي لهم.!!!!

      اخيرا وبأسمكم جميعا نحيي حملة العداله المطلقه ومكافحة ارهاب الدوله ضد مواطنيها والموضوع لاهميته مطروح لنقاش.؟

      نقل من سبلة العرب لكاتبه أمواج بحلر العرب