عدم تكافؤ ما تدفعه مقابل ما تحصل عليه

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • عدم تكافؤ ما تدفعه مقابل ما تحصل عليه

      كل فرد يمتلك مركبة آلية في السلطنة ، فلابد أن يتعامل مع شرطة عمان السلطانية من حيث تردده إليها بشكل دوري لتسجيل مركبته لديها وتجديدها في حالة انتهاء فترة صلاحية رخصة المركبة ، أو إذا أراد أن يبيع مركبته ، أو يشتري مركبة أخرى ، والبعض الآخر من مالكي المركبات يقدم بمركبته لإجراء عليها الفحص الدوري إذا تجاوزت المركبة ال عشر سنوات من عمرها ابتداء من تاريخ التسجيل ، والبعض يريد استخراج رخصة القيادة أو تجديدها .

      وكل هذه الإجراءات لا تتم إلا بإدارات المرور التابعة لشرطة عمان السلطانية ، وطبعا هذه الإجراءات أو بالأحرى الخدمات التي تقدمها هذه الإدارات للمراجعين ، ليست مجانية بل برسوم أي أن مالك المركبة يتحمل قيمة الخدمة المقدمة له حسب نوع هذه الخدمة .

      وقد قسمت شرطة عمان السلطانية هذه الخدمات على حسب الرسوم المفروضة من قبلها والتي تقابل كل خدمة تقدم لمالكي السيارات أو المركبات ، فمثلا نذكر البعض منها :
      · رسوم التسجيل ففي السابق كانت بريال واحد ، والآن بريالين ، لماذا هذه الزيادة وما الداعي في ذلك ؟ العلم عندهم .

      · رسوم تجديد المركبة وتكون على حسب قوة وسعة محرك السيارة ، وأدنى رسم يقدر بـ ( 15 ) ريال بالنسبة للسيارات العادية .

      · رسوم تبديل أو تغيير ملكية المركبة وتقدر بـ ( 5 ) ريال .

      · رسوم الفحص الدوري وتقدر بـ ( 5 ) ريال .

      عزيزي القارئ ويا عزيزتي القارئة

      لنقف قليلا ونتأمل في هذه الرسوم التي أشرت إليها أعلاه " التسجيل ـ تغيير الملكية ـ الفحص الدوري " ، سنجد أن مالكي المركبات يدفع هذه الرسوم للشرطة ، ـ وهي في الحقيقة مبالغ فيها ـ مقابل أمر بسيط جدا لا يستاهل ولا يساوي القيمة المدفوعة له مثل رسوم تغيير ملكية السيارة بـ ( 5 ) ريال ، لنتساءل يترى هل هذه القيمة تساوي الخدمة المقدمة ؟
      إذا نظرت إلى الإجراء الذي يقوم به الموظف المختص عند تغيير ملكية المركبة ستجد فقط ما يقوم به هو تغيير البيانات المتوفرة في حافظات الحاسب الآلي ، وهل هذا العمل شاق ، ويحتاج لهذا الموظف الكثير من الوقت والجهد لينجز العمل ؟

      فتمعن يا أخي القارئ ويا أختي القارئة في الجهد المبذول والمبلغ المدفوع فهل يستحق فعلا هذا المبلغ ، فتجد أنه ليس هناك تساوي ولا تكافؤ بين ما يدفعه مالكي السيارات من المبالغ لشرطة عمان السلطانية عند تغيير ملكية السيارة ، مقابل ما يحصل علية من الخدمة .

      فأليس ذلك سلب وانتزاع الأموال من أصحابها بطريقة مقنعة دون وجه حق ؟
      أليس ذلك انتزاع الأموال من أصحابها عنوة دون رضاهم ؟

      وفي الخاتمة :

      أحب أن أوجه هذه الدعوة للمسؤولين بشرطة عمان السلطانية ، قال الله تعالى في كتابه العزيز (ويلٌ للمطففين * الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون * وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون * ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون * ليوم عظيم * يوم يقوم الناس لرب العالمين ) صدق الله العظيم .

      بالطبع هذه الآيات الكريمة نزلت في الذين يبخسون الناس المكيال والميزان دون وجه حق ، وقياسا لموضوع الآيات ، ندرجه في هذا الأمر نظرا لتشابه المضمون وهو عدم التكافؤ فيما يدفعه المرء بمقابل ما يحصل عليه .

      إذا الويل الوارد في هذه الآيات يدخل هؤلاء ضمن دائرته .

      وعلى الدنيا السلام .