الف مبرو ك الى جميع المسلمين

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الف مبرو ك الى جميع المسلمين

      الف مبرو ك الى جميع المسلمين ....
      نهنئكم بقدوم شهر التوبه والمغفره والعبادات والاستغفار والرجوع الى الله الا وهو شهر رمضان المبارك ونسأل من الله العلى القدير ان يرزقنا تاديه هذا الركن من اركان الاسلام بقلوب صافيه ..أمين
    • - جزاك الله خيرا اخي الجريح على التهنئة لجميع إخوتكم وأخواتكم ،

      بعد أيام قلائل يهل علينا أيام شهر رمضان المبارك ، شهر يطول الشوق إليه ، فإن دخل ، شمر أهل السبق عن سواعد الإيمان ، وشدوا مئزر الجد والاجتهاد ... وهو شهر مبارك عند الله ، وعند أهل الإيمان فهنيئاً لنا شرف العيش ـ إن عشنا ـ لنصوم ونقوم هذا الشهر الكريم ..

      فكل عام وأنتم بخير وعافية ، في دينكم ودنياكم ، ورضوان من الله أكبر

      وليست التهنئة بشهر رمضان بدعاً من القول نردده ؛ فهذا أبو هريرة يأتيك بخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيه :

      ‏ ‏‏لَمَّا حَضَرَ‏ رَمَضَانُ ‏ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ جَاءَكُمْ رَمَضَانُ شَهْرٌ مُبَارَكٌ افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَيُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ ‏ ‏وَتُغَلُّ ‏ ‏فِيهِ الشَّيَاطِينُ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ ‏ شَهْرٍ ‏ مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا ‏‏ قَدْ ‏ حُرِمَ . أخرجه النسائي و البيهقي والإمام أحمد ، قال الشيخ أحمد شاكر رحمه الله في التعليق على مسند الإمام أحمد : إسناده صحيح .


      قال ابن رجب : ( قال بعض العلماء : هذا الحديث أصلٌ في تهنئة الناس بعضهم بعضاً بشهر رمضان . كيف لا يبشرُ المؤمن بفتح أبواب الجنان ، كيف لا يبشرُ المذنب بغلق أبواب النيران ، كيف لا يبشرُ العاقل بوقت يُغلُّ فيه الشيطان ، من أين يُشبه الزمان زمانٌ ) لطائف المعارف / 279 .


      قال ُمعلى بن الفضل : ( كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ، ثم يدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم ) وقال يحيى ابن كثير : ( كان من دعائهم : اللهم سلِّمني إلى رمضان ، وسلم لي رمضان ، وتسلمه مني متقبلا . ) لطائف المعرف / 280