تحذيرات جدية من فيروس "كود رد" الحاسوبي وتوقع موجة انتشار جديدة له تبدأ اليوم

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • تحذيرات جدية من فيروس "كود رد" الحاسوبي وتوقع موجة انتشار جديدة له تبدأ اليوم

      تحذيرات جدية من فيروس "كود رد" الحاسوبي وتوقع موجة انتشار جديدة له تبدأ اليوم

      حذر مسؤولون ومختصون أمس من فيروس حاسوبي جديد يصيب انظمة تشغيل تستخدم برامج شركة مايكروسوفت التي تعتبر من كبريات الشركات في صناعة البرمجيات بالعالم.

      وحذر مسؤولون فيدراليون وخبراء من الشركة العملاقة أمس من تعرض انظمة الكمبيوتر التي تعتمد برنامج النوافذ الذي تنتجه شركة مايكروسوفت والمستخدم على اطار واسع حول العالم لهجمات يشنها فيروس ظهر مؤخرا يحمل اسم كود رد.

      كما نشرت الشركة تحذيرات على موقعها في الانترنت حول هذا الامر وأوضحت انها ستعقد مؤتمرا عالميا في وقت لاحق أمس لشرح مخاطر الفيروس الجديد وسبل مجابهته.

      وعادة ما تعمل الحكومة الامريكية مع شركة مايكروسوفت وشركات اخرى على اصدار تحذيرات رسمية من هجمات يشنها قراصنة الحواسيب هاكرز باستخدام فيروسات الكمبيوتر لكن خبراء هنا وصفوا تحذير اليوم بانه غير مسبوق.

      ويعتقد على نطاق واسع الان ان مئات الآلاف من اجهزة الكمبيوتر المربوطة بشبكة الانترنت حول العالم اصبحت مصابة بالفيروس الجديد الآن مع التأكيد على اصابة نحو 250الف جهاز كمبيوتر في الساعات التسع الاولى فقط لبدء انتشار الفيروس في 19يوليو الحالي.

      وتوقع فريق الاستجابة لطوارئ الكمبيوتر الحكومي الامريكي ان يبدأ الفيروس الجديد وهو من نمط فيروسات الدودة موجة انتشار جديدة له بدءا من الساعة الثامنة من مساء اليوم الثلاثاء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (توقيت غرينتش ناقص اربع ساعات).

      وهاجم الفيروس مواقع على الانترنت ومحا صفحاتها تاركا خلفه عبارة هاجمه صينيون.

      وعلى الرغم من ان فريق الاستجابة اشار الى ان الفيروس لا يدمر البيانات الحاسوبية الا انه اكد امكانية تعديله لاداء تلك المهمة خاصة مع العثور على نسختين معدلتين منه.

      وحاول الفيروس الجديد مهاجمة موقع البيت الابيض على الانترنت الاسبوع الماضي من خلال التسلل الى آلاف الاجهزة الشخصية حول العالم وتسخيرها لمهاجمة موقع المقر الرئاسي على الشبكة من خلال اغراقه بآلاف الرسائل الالكترونية حتى يتسبب في انهيار نظامه الحاسوبي لكن الحكومة الامريكية نقلت عنوانها على موقع آخر للحيلولة دون ذلك.

      واضطرت وزارة الدفاع الامريكية بدورها الى اغلاق خدمتها على الشبكة امام الجمهور العام الاسبوع الماضي مؤقتا لحماية انظمتها من هجمة فيروس كود رد.