هل سقوط طالبان يعني سقوط الاسلام ؟؟؟؟؟؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • هل سقوط طالبان يعني سقوط الاسلام ؟؟؟؟؟؟

      سقوط طالبان يعني سقوط الإسلام !!!
      بسم الله الرحمن الرحيم

      ماذا عساي كاتب في هذه اللحظات الكئيبة التي ذكرتنا بأيام النكسة ، ماذا عساي قائل و سفينة الغدر و العمالة تلوث بحر الإسلام . . .

      هل سقطت طالبان ؟ ربما ، لكن هل سقط الإسلام ؟ . . . . هذا السؤال سألته نفسي بعد هذه الحوادث التي حيّرت كل لبيب ، فجاءتني الإجابة من سفر الزمن ، و سجل الحِقب " التاريخ "

      لقد راجعت التاريخ الإسلامي مراجعة ذهنية سريعة و مررت عليه مرور الكرام علّني أجد فيه زاداً أتزود به . . . تلقت الأمة الإسلامية في تاريخها المديد العريق الذي يشغل من الزمن أربعة عشر قرناً ، ضرباتٍ كثيرة موجعة ، فبعد النصر في معركة بدر المباركة حدثت الهزيمة في غزوة أحد ، فهل مات الإسلام ؟! لا بل قام من جديد و بثوب قشيب ، قام ليأخذ دوره في النصر في كافة الميادين الحربية و غيرها ، فانتصر الإسلام في غزوات كثيرة على قريش حتى مسحهم من الوجود في " فتح مكة " 0

      و قبل ذلك في غزوة الأحزاب لما رمت العربُ " المدينة " عن قوس واحدة ، و تجمع الناس كلهم على الإسلام لاجتثاثه من أصوله ، و ساعدهم اليهود و المنافقون من داخل الصف الإسلامي ، مع كل هذا البلاء هل مات الإسلام ؟! لا و ألف لا ، لقد انتصر عليهم الإسلام لأنه هو الحقيقة و هم الوهم ، لأنه النور و لا بد للنور أن يبدد قسوة الظلام مهما طال أمد الظلام ،

      و في الحروب الصليبية رمتنا أوربا عن قوس واحدة ، و ألقت إلينا بفلذات أكبادها ، و تجمع " الآدميون المتوحشون " في صف واحد لا هم لهم سوى قتل الإسلام ، مع كل هذا البلاء ، هل مات الإسلام ؟ لا بل قام رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، قاموا بكلمة الله و حملوا البيرق ، و أعادوا روح الجهاد من جديد و بعثوا في نفوس المسلمين العزة ، فكان نتيجة ذلك أن اندحر الأوربيون في جميع المعارك و كانت النهاية للإسلام ،0

      و في أثناء الهجوم الصليبي جاء " الجراد " الذي لا يبقي و لا يذر " التتار "
      فسحقوا المسلمين و أسقطوا الدولة العباسية ، و خربوا بغداد ، و لم يبقى لهم سوى " مصر " قلعة الإسلام ، مع كل هذا البلاء ، هل سقط الإسلام ؟ لا بل جاءتهم الصيحة التي زلزلتهم و فلت جيوشهم " واإسلاماه " ، لقد خرج المسلمون من هذه المعمعة منتصرين ، مرفوعي الرأس ، كيف لا يرفعون رؤوسهم وقد أعادوا جيش " يأجوج و مأجوج " إلى سده 0

      و في أوائل القرن المنصرم " الميلادي " سقطت الخلافة الإسلامية " العثمانية " و من شدة هذه المصيبة قال الشاعر " أحمد شوقي " يرثي الخلافة :

      عادت أغاني العرس رجعَ نواحِ *** و نُعيتِ بين معالم الأفراحِ

      كُفنت في ليل الزفاف بثوبهِ *** و دُفنت عند تبلج الإصباحِ

      شُيعت من هلع بعبرة ضاحكٍ *** في كل ناحية و سكرة صاحِ

      ضجت عليك مآذن و منابرٌ *** وبكت عليك ممالك و نواح

      الهند والهةٌ و مصر حزينة *** تبكي عليك بمدمع سحّاحِ

      و مع هذا ، هل مات الإسلام ؟ لا فها نحن ما زلنا على القيد الحياة نبغي الإسلام و نحاول نشره بكل الطرق " لكل أناس شرعة و منهاجا " . . . .

      يا أخوان كلنا حزنا على الوضع الذي يجري الآن ، و كلنا ندعو " اللهم انصر الإسلام و المسلمين " ، لكن سقوط " طالبان " لا يعني موت الإسلام هناك ، إن الإسلام كما يقولون " يمرض لكنه لا يموت " ، إن ذهبت طالبان _ و لم يتأكد بعد ذهابها _ فإن الله وعد بالبديل و المجدد ، و الدوام للإسلام " إنّا نحن نزلنا الذكر و إنّ له لحافظون " فلا تيئسوا من رحمة الله هكذا هي الحياة
      " هناء و شقاء ، و سعادة و تعاسة ، قهقهات و شهقات ، . . . الخ "
      لا بد بعد الليل الحالك من نهار ضاحك ، و العبوس تتلوه الابتسامة ،

      اللهم انصر من نصر الدين

      اللهم أخذل من خذل الدين

      يقول الدكتور الشاعر عبد الرحمن العشماوي :

      إني لأرجو أن أصوغ قصائدي *** في نصر هذي الأمة الغراءِ

      "

      و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته