آخر الاخبار إنفجار في القدس

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • آخر الاخبار إنفجار في القدس

      انفجارات تهز القدس الغربية


      الانفجار أثار هلعا في الشارع الذي يغص بالساهرين والمتسوقين



      تقول الشرطة في إسرائيل إن انتحاريين مسلحين بقنابل محشوة بالمسامير قد فجرا نفسيهما في مجمع تجاري مزدحم وسط مدينة القدس الغربية.
      وقد تسبب الانفجاران في مقتل عشرة أشخاص وإصابة أكثر من مئة وسبعين شخصا.

      كما انفجرت سيارة ملغومة بعد الانفجارين السابقين بحوالي عشرين دقيقة.

      ويتحدث شهود عيان عن رؤية جثث قتلى وآخرين تقطعت أوصالهم أو قذفت بهم قوة الانفجار في الهواء.

      وقد وقعت الانفجارات، التي حدثت بعد منتصف الليل بقليل بتوقيت إسرائيل، في شارع بن يهودا التجاري حيث يوجد العديد من المحال التجارية والمطاعم.



      شرطية لم تتمالك دموعها أمام مشاهد الموت



      وقال شخص اتصل هاتفيا بمكتب بي بي سي في القدس ادعى أنه يمثل حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية إن الحركة مسؤولة عن هذا الحادث وهدد بأن مزيدا من الانفجارات سوف يقع بعد وقت قليل.

      وقد هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي يزور الولايات المتحدة حاليا برد يتناسب مع هذه الهجمات.

      وأعلن شارون أنه سيقطع زيارته إلى الولايات المتحدة اليوم الأحد ويعود إلى تل أبيب، وسيجتمع بالرئيس الأمريكي جورج بوش الأحد بدلا من الاثنين كما كان مقررا سابقا.

      وحمل آفي بازنر، المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، السلطة الوطنية الفلسطينية المسؤولية عن الانفجارات.

      وقال في تصريح لـ بي بي سي إن السلطة الفلسطينية تحرض على العنف ولم تفعل ما من شأنه أن يحد منه، على حد قوله.

      وتقول التقارير إن حوالي مئة وسبعين شخصا، غالبيتهم من الشباب، قد جرحوا في الهجمات، التي وصفها وزير الخارجية الإسرائيلي بأنها الأسوأ حتى الآن.

      وقال مسؤول في الحكومة الإسرائيلية إن الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات لم يقم بأي عمل في مجال محاربة الإرهاب

      غير أن القيادة الفلسطينية أصدرت بيانا أدانت فيه الهجمات ووعدت بملاحقة الفاعلين.

      كما قال ممثلها في واشنطن، حسن عبد الرحمن، في تصريح لـبي بي سي، إن السلطة تشجب مثل هذه العمليات، ملقيا بما حصل على عاتق الحكومة الإسرائيلية.

      وأوضح أن سياسة الإغلاق والاغتيالات التي تشنها على الفلسطينيين هي المسؤولة عن مثل هذه التصرفات.

      اعتقال

      وكانت الشرطة الفلسطينية قد أعلنت في وقت سابق عن اعتقال محمد الهندي، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في قطاع غزة.

      وقد جاء ذلك بعد ساعات من هروبه بمساعدة جيرانه من محاولة سابقة لإلقاء القبض عليه.



      الرئيس عرفات أدان الانفجارات



      وجرت اشتباكات مسلحة بين رجال الشرطة الفلسطينيين ومناصرين لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة عندما داهمت الشرطة منزل الهندي.

      ويأتي اعتقال محمد الهندي بعد لقاء بين المبعوث الأمريكي، الجنرال السابق أنتوني زيني، وكبار المسؤولين الفلسطينيين للضغط علي السلطة الفلسطينية لاعتقال أنصار الحركات الإسلامية.

      يذكر أن حركة الجهاد الإسلامي أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات التي وقعت هذا الأسبوع وأوقعت خمسة قتلى بين الإسرائيليين.

      وكانت السلطة الفلسطينية قد أكدت أنها ستقوم بكل ما في وسعها لمنع الهجمات على المدنيين الإسرائيليين، وقالت إنها أمرت أجهزتها الأمنية بملاحقة مدبري الهجمات وتقديمهم للعدالة.

      مقتل فلسطينييْن

      وكان فلسطينيان قد قتلا على يد القوات الإسرائيلية أحدهما صبي، وذلك خلال عملية في مدينة جنين في الضفة الغربية حيث تعمل إسرائيل على تضييق الحصار على المناطق الفلسطينية.

      وقد تحركت الدبابات الإسرائيلية أمس السبت إلى مدخل مدينة جنين وأغلقت جميع الطرق من المدينة وإليها.

      وقال متحدث إسرائيلي إن القوات الإسرائيلية تشدد من إغلاق مدينتي جنين ونابلس الخاضعتين للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية في أعقاب هجوم انتحاري نفذه فلسطيني على حافلة شمال إسرائيل وأسفر عن مقتل ثلاثة ركاب.

      انفجارات تهز القدس الغربية


      الانفجار أثار هلعا في الشارع الذي يغص بالساهرين والمتسوقين



      تقول الشرطة في إسرائيل إن انتحاريين مسلحين بقنابل محشوة بالمسامير قد فجرا نفسيهما في مجمع تجاري مزدحم وسط مدينة القدس الغربية.
      وقد تسبب الانفجاران في مقتل عشرة أشخاص وإصابة أكثر من مئة وسبعين شخصا.

      كما انفجرت سيارة ملغومة بعد الانفجارين السابقين بحوالي عشرين دقيقة.

      ويتحدث شهود عيان عن رؤية جثث قتلى وآخرين تقطعت أوصالهم أو قذفت بهم قوة الانفجار في الهواء.

      وقد وقعت الانفجارات، التي حدثت بعد منتصف الليل بقليل بتوقيت إسرائيل، في شارع بن يهودا التجاري حيث يوجد العديد من المحال التجارية والمطاعم.



      شرطية لم تتمالك دموعها أمام مشاهد الموت



      وقال شخص اتصل هاتفيا بمكتب بي بي سي في القدس ادعى أنه يمثل حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية إن الحركة مسؤولة عن هذا الحادث وهدد بأن مزيدا من الانفجارات سوف يقع بعد وقت قليل.

      وقد هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي يزور الولايات المتحدة حاليا برد يتناسب مع هذه الهجمات.

      وأعلن شارون أنه سيقطع زيارته إلى الولايات المتحدة اليوم الأحد ويعود إلى تل أبيب، وسيجتمع بالرئيس الأمريكي جورج بوش الأحد بدلا من الاثنين كما كان مقررا سابقا.

      وحمل آفي بازنر، المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، السلطة الوطنية الفلسطينية المسؤولية عن الانفجارات.

      وقال في تصريح لـ بي بي سي إن السلطة الفلسطينية تحرض على العنف ولم تفعل ما من شأنه أن يحد منه، على حد قوله.

      وتقول التقارير إن حوالي مئة وسبعين شخصا، غالبيتهم من الشباب، قد جرحوا في الهجمات، التي وصفها وزير الخارجية الإسرائيلي بأنها الأسوأ حتى الآن.

      وقال مسؤول في الحكومة الإسرائيلية إن الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات لم يقم بأي عمل في مجال محاربة الإرهاب

      غير أن القيادة الفلسطينية أصدرت بيانا أدانت فيه الهجمات ووعدت بملاحقة الفاعلين.

      كما قال ممثلها في واشنطن، حسن عبد الرحمن، في تصريح لـبي بي سي، إن السلطة تشجب مثل هذه العمليات، ملقيا بما حصل على عاتق الحكومة الإسرائيلية.

      وأوضح أن سياسة الإغلاق والاغتيالات التي تشنها على الفلسطينيين هي المسؤولة عن مثل هذه التصرفات.

      اعتقال

      وكانت الشرطة الفلسطينية قد أعلنت في وقت سابق عن اعتقال محمد الهندي، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في قطاع غزة.

      وقد جاء ذلك بعد ساعات من هروبه بمساعدة جيرانه من محاولة سابقة لإلقاء القبض عليه.



      الرئيس عرفات أدان الانفجارات



      وجرت اشتباكات مسلحة بين رجال الشرطة الفلسطينيين ومناصرين لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة عندما داهمت الشرطة منزل الهندي.

      ويأتي اعتقال محمد الهندي بعد لقاء بين المبعوث الأمريكي، الجنرال السابق أنتوني زيني، وكبار المسؤولين الفلسطينيين للضغط علي السلطة الفلسطينية لاعتقال أنصار الحركات الإسلامية.

      يذكر أن حركة الجهاد الإسلامي أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات التي وقعت هذا الأسبوع وأوقعت خمسة قتلى بين الإسرائيليين.

      وكانت السلطة الفلسطينية قد أكدت أنها ستقوم بكل ما في وسعها لمنع الهجمات على المدنيين الإسرائيليين، وقالت إنها أمرت أجهزتها الأمنية بملاحقة مدبري الهجمات وتقديمهم للعدالة.

      مقتل فلسطينييْن

      وكان فلسطينيان قد قتلا على يد القوات الإسرائيلية أحدهما صبي، وذلك خلال عملية في مدينة جنين في الضفة الغربية حيث تعمل إسرائيل على تضييق الحصار على المناطق الفلسطينية.

      وقد تحركت الدبابات الإسرائيلية أمس السبت إلى مدخل مدينة جنين وأغلقت جميع الطرق من المدينة وإليها.

      وقال متحدث إسرائيلي إن القوات الإسرائيلية تشدد من إغلاق مدينتي جنين ونابلس الخاضعتين للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية في أعقاب هجوم انتحاري نفذه فلسطيني على حافلة شمال إسرائيل وأسفر عن مقتل ثلاثة ركاب.

      انفجارات تهز القدس الغربية


      الانفجار أثار هلعا في الشارع الذي يغص بالساهرين والمتسوقين



      تقول الشرطة في إسرائيل إن انتحاريين مسلحين بقنابل محشوة بالمسامير قد فجرا نفسيهما في مجمع تجاري مزدحم وسط مدينة القدس الغربية.
      وقد تسبب الانفجاران في مقتل عشرة أشخاص وإصابة أكثر من مئة وسبعين شخصا.

      كما انفجرت سيارة ملغومة بعد الانفجارين السابقين بحوالي عشرين دقيقة.

      ويتحدث شهود عيان عن رؤية جثث قتلى وآخرين تقطعت أوصالهم أو قذفت بهم قوة الانفجار في الهواء.

      وقد وقعت الانفجارات، التي حدثت بعد منتصف الليل بقليل بتوقيت إسرائيل، في شارع بن يهودا التجاري حيث يوجد العديد من المحال التجارية والمطاعم.



      شرطية لم تتمالك دموعها أمام مشاهد الموت



      وقال شخص اتصل هاتفيا بمكتب بي بي سي في القدس ادعى أنه يمثل حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية إن الحركة مسؤولة عن هذا الحادث وهدد بأن مزيدا من الانفجارات سوف يقع بعد وقت قليل.

      وقد هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي يزور الولايات المتحدة حاليا برد يتناسب مع هذه الهجمات.

      وأعلن شارون أنه سيقطع زيارته إلى الولايات المتحدة اليوم الأحد ويعود إلى تل أبيب، وسيجتمع بالرئيس الأمريكي جورج بوش الأحد بدلا من الاثنين كما كان مقررا سابقا.

      وحمل آفي بازنر، المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، السلطة الوطنية الفلسطينية المسؤولية عن الانفجارات.

      وقال في تصريح لـ بي بي سي إن السلطة الفلسطينية تحرض على العنف ولم تفعل ما من شأنه أن يحد منه، على حد قوله.

      وتقول التقارير إن حوالي مئة وسبعين شخصا، غالبيتهم من الشباب، قد جرحوا في الهجمات، التي وصفها وزير الخارجية الإسرائيلي بأنها الأسوأ حتى الآن.

      وقال مسؤول في الحكومة الإسرائيلية إن الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات لم يقم بأي عمل في مجال محاربة الإرهاب

      غير أن القيادة الفلسطينية أصدرت بيانا أدانت فيه الهجمات ووعدت بملاحقة الفاعلين.

      كما قال ممثلها في واشنطن، حسن عبد الرحمن، في تصريح لـبي بي سي، إن السلطة تشجب مثل هذه العمليات، ملقيا بما حصل على عاتق الحكومة الإسرائيلية.

      وأوضح أن سياسة الإغلاق والاغتيالات التي تشنها على الفلسطينيين هي المسؤولة عن مثل هذه التصرفات.

      اعتقال

      وكانت الشرطة الفلسطينية قد أعلنت في وقت سابق عن اعتقال محمد الهندي، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في قطاع غزة.

      وقد جاء ذلك بعد ساعات من هروبه بمساعدة جيرانه من محاولة سابقة لإلقاء القبض عليه.



      الرئيس عرفات أدان الانفجارات



      وجرت اشتباكات مسلحة بين رجال الشرطة الفلسطينيين ومناصرين لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة عندما داهمت الشرطة منزل الهندي.

      ويأتي اعتقال محمد الهندي بعد لقاء بين المبعوث الأمريكي، الجنرال السابق أنتوني زيني، وكبار المسؤولين الفلسطينيين للضغط علي السلطة الفلسطينية لاعتقال أنصار الحركات الإسلامية.

      يذكر أن حركة الجهاد الإسلامي أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات التي وقعت هذا الأسبوع وأوقعت خمسة قتلى بين الإسرائيليين.

      وكانت السلطة الفلسطينية قد أكدت أنها ستقوم بكل ما في وسعها لمنع الهجمات على المدنيين الإسرائيليين، وقالت إنها أمرت أجهزتها الأمنية بملاحقة مدبري الهجمات وتقديمهم للعدالة.

      مقتل فلسطينييْن

      وكان فلسطينيان قد قتلا على يد القوات الإسرائيلية أحدهما صبي، وذلك خلال عملية في مدينة جنين في الضفة الغربية حيث تعمل إسرائيل على تضييق الحصار على المناطق الفلسطينية.

      وقد تحركت الدبابات الإسرائيلية أمس السبت إلى مدخل مدينة جنين وأغلقت جميع الطرق من المدينة وإليها.

      وقال متحدث إسرائيلي إن القوات الإسرائيلية تشدد من إغلاق مدينتي جنين ونابلس الخاضعتين للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية في أعقاب هجوم انتحاري نفذه فلسطيني على حافلة شمال إسرائيل وأسفر عن مقتل ثلاثة ركاب.

      انفجارات تهز القدس الغربية


      الانفجار أثار هلعا في الشارع الذي يغص بالساهرين والمتسوقين



      تقول الشرطة في إسرائيل إن انتحاريين مسلحين بقنابل محشوة بالمسامير قد فجرا نفسيهما في مجمع تجاري مزدحم وسط مدينة القدس الغربية.
      وقد تسبب الانفجاران في مقتل عشرة أشخاص وإصابة أكثر من مئة وسبعين شخصا.

      كما انفجرت سيارة ملغومة بعد الانفجارين السابقين بحوالي عشرين دقيقة.

      ويتحدث شهود عيان عن رؤية جثث قتلى وآخرين تقطعت أوصالهم أو قذفت بهم قوة الانفجار في الهواء.

      وقد وقعت الانفجارات، التي حدثت بعد منتصف الليل بقليل بتوقيت إسرائيل، في شارع بن يهودا التجاري حيث يوجد العديد من المحال التجارية والمطاعم.



      شرطية لم تتمالك دموعها أمام مشاهد الموت



      وقال شخص اتصل هاتفيا بمكتب بي بي سي في القدس ادعى أنه يمثل حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية إن الحركة مسؤولة عن هذا الحادث وهدد بأن مزيدا من الانفجارات سوف يقع بعد وقت قليل.

      وقد هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي يزور الولايات المتحدة حاليا برد يتناسب مع هذه الهجمات.

      وأعلن شارون أنه سيقطع زيارته إلى الولايات المتحدة اليوم الأحد ويعود إلى تل أبيب، وسيجتمع بالرئيس الأمريكي جورج بوش الأحد بدلا من الاثنين كما كان مقررا سابقا.

      وحمل آفي بازنر، المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، السلطة الوطنية الفلسطينية المسؤولية عن الانفجارات.

      وقال في تصريح لـ بي بي سي إن السلطة الفلسطينية تحرض على العنف ولم تفعل ما من شأنه أن يحد منه، على حد قوله.

      وتقول التقارير إن حوالي مئة وسبعين شخصا، غالبيتهم من الشباب، قد جرحوا في الهجمات، التي وصفها وزير الخارجية الإسرائيلي بأنها الأسوأ حتى الآن.

      وقال مسؤول في الحكومة الإسرائيلية إن الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات لم يقم بأي عمل في مجال محاربة الإرهاب

      غير أن القيادة الفلسطينية أصدرت بيانا أدانت فيه الهجمات ووعدت بملاحقة الفاعلين.

      كما قال ممثلها في واشنطن، حسن عبد الرحمن، في تصريح لـبي بي سي، إن السلطة تشجب مثل هذه العمليات، ملقيا بما حصل على عاتق الحكومة الإسرائيلية.

      وأوضح أن سياسة الإغلاق والاغتيالات التي تشنها على الفلسطينيين هي المسؤولة عن مثل هذه التصرفات.

      اعتقال

      وكانت الشرطة الفلسطينية قد أعلنت في وقت سابق عن اعتقال محمد الهندي، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في قطاع غزة.

      وقد جاء ذلك بعد ساعات من هروبه بمساعدة جيرانه من محاولة سابقة لإلقاء القبض عليه.



      الرئيس عرفات أدان الانفجارات



      وجرت اشتباكات مسلحة بين رجال الشرطة الفلسطينيين ومناصرين لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة عندما داهمت الشرطة منزل الهندي.

      ويأتي اعتقال محمد الهندي بعد لقاء بين المبعوث الأمريكي، الجنرال السابق أنتوني زيني، وكبار المسؤولين الفلسطينيين للضغط علي السلطة الفلسطينية لاعتقال أنصار الحركات الإسلامية.

      يذكر أن حركة الجهاد الإسلامي أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات التي وقعت هذا الأسبوع وأوقعت خمسة قتلى بين الإسرائيليين.

      وكانت السلطة الفلسطينية قد أكدت أنها ستقوم بكل ما في وسعها لمنع الهجمات على المدنيين الإسرائيليين، وقالت إنها أمرت أجهزتها الأمنية بملاحقة مدبري الهجمات وتقديمهم للعدالة.

      مقتل فلسطينييْن

      وكان فلسطينيان قد قتلا على يد القوات الإسرائيلية أحدهما صبي، وذلك خلال عملية في مدينة جنين في الضفة الغربية حيث تعمل إسرائيل على تضييق الحصار على المناطق الفلسطينية.

      وقد تحركت الدبابات الإسرائيلية أمس السبت إلى مدخل مدينة جنين وأغلقت جميع الطرق من المدينة وإليها.

      وقال متحدث إسرائيلي إن القوات الإسرائيلية تشدد من إغلاق مدينتي جنين ونابلس الخاضعتين للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية في أعقاب هجوم انتحاري نفذه فلسطيني على حافلة شمال إسرائيل وأسفر عن مقتل ثلاثة ركاب.

      news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsid_1687000/1687432.stm

      اللهم عليك باليهود ومن هاودهم
    • تو الحين الغم انه اسرائيل تشاركها القوه الفلسطينيه ضد الحركه الاسلاميه
      المهم الحين همه خايفين لانهم مستغربين من الانتحاريين كيف مستغنين عن ارواحهم
      وخلهم في رهبتهم00000





      والسلاااام
      فــــــارس