همسات غروب من .... صحراء عمان !!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • همسات غروب من .... صحراء عمان !!


      الشفق الاحمر
      يا مسافر
      ورايح الى اليوم التالي
      حملت معك اليوم صبر العاملين وجهد المجتهدين
      رسمت في شفايف من يحبك اجمل ابتسمات
      وتركت في من يكرهك اثقل الذكريات
      ليس الذنب ذنبك انت
      فانت قادم ومسافر
      اليوم حاضر معي ومعهم
      اعطيني من حمرتك الربانية قطرة
      اهديني من همسات صمتك كلمة
      ارجع لي الغايب بلهفة
      فانت تروح وترجع وكل يوم يجي معك الفرح والحزن
      بالامس كنت حزينا
      واليوم انا فرحانا
      انت الاحمر وانا الاسود



      طلوع قمر
      قمر في ليلة البدري صافيا
      والنفس من خلجات الشوقي هاميا
      والقلب يعصر في الليلة الف دمعة حزن داميا
      اي حال هذا يحل بالمشتاقي
      واي صبر يصبره المعذب با الاعشاقي
      معذور انت يا قمر فكلك ابتسمات وانا كلي دمعات
      سبحان الذي سخر الكون لناسي
      فيهم المشكر وفيه المبذر
      هم في سكرات النفسي يلهون
      وانا مع احتضار القلب والروح مطعون
      طلعت وسافرت
      اذا من بقى لي من اصحاب السكون



      الفجر
      ايه المخلوق اللطيف
      اقبلت مشرقا مبتسما ضحوك
      بنغمات الصبحي الشجية
      بهمسات الفجر الندية
      بزقزقة الطيور البهية
      ترسل للناس الرزق والسلام والامان بكل الارض
      هيا بنا الى دنيا الاحلام
      دنيا فيها بهجة وسرور وهناء
      نعيش معنا فليس مرغوب بنا في ذلك الزمان
      ......................ماذا تقول !!
      وقت الرحيل
      اي رحيل هذا
      اترك المكان لصاحب اخر
      فهذي سنة الحياة
      والله يفعل ما يريد
    • كلها همسات ولكن لطريقها ... معنى واحد ... ليل ونهار ...... غروب وشروق ....

      خلجات بينها وبين حياتنا اليوميه .... تصويرات طيبه ...

      ومشاعر اروع .... من ذكريات يوم ماضي ويوم تليد قادم ....

      أتمنى لك التقدم .. والتواصل

      بريمااااااوي
    • كان يوم عاصف حين أغضبت زوجتي لم أدرك العواقب حينها
      ولما كان الهدوء مني أدركت زوجتي بأني كنت على صواب وبعدها صحيت من نومي وإذا بي قدتأخرت عن الدوام ثم بدلت ملابسي في عجل واستقليت عربتي التي لم تكاد أن تشتغل ثم أتيت إلى مديري فإذا به
      يتبسم في وجهي ويقل ما الذا أتى بك باكرا