ربط سوره التوبه بأحداث امريكا .. غلط غلط غلط

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ربط سوره التوبه بأحداث امريكا .. غلط غلط غلط

      يتناقل الناس هذه الأيام خبر توافق آيه من سوره التوبه مع احداث امريكا .. وانتشرت هذه الإرساليه بشكل كبير جدا جدا
      ووصلت هذه الرساله الى الشيخ السبيل جزاه الله خيرا .. واراد ان يعقب علي هذا الموضوع .. اليكم رده


      الشيخ السبيل محذرا:

      لا يجوز الربط بين آية التوبة وتفجيرات امريكا

      يتناقل بعض العامة ما زعمه البعض من ان هناك ارتباطا بين الآية القرآنية في سورة التوبة {لايزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم الا ان تقطع قلوبهم والله عليكم حكيم} وبين احداث 11 سبتمبر في نيويورك وواشنطن. هذا الارتباط الذي ردده البعض جاء في كون الآية رقمها 110 وهو عدد ادوار مبنى مركز التجارة العالمي وانها أي الآية في الجزء الحادي عشر وهو يوم التفجيرات وان سورة التوبة تقع في الترتيب التاسع من سور القرآن وهو شهر سبتمبر. "عكاظ" اجرت يوم امس اتصالا هاتفيا مع فضيلة الشيخ محمد بن عبدالله السبيل عضو هيئة كبار العلماء وامام وخطيب المسجد الحرام حول هذه الاعتقادات الخاطئة وقد حذر فضيلته من انتشار مثل هذه الشائعات المضللة, ونفى ان يكون هذا مرتبطا بذاك او ان هناك علاقة بين هذه الآية والاحداث التي وقعت في الولايات المتحدة الامريكية مشيرا الى انه بعيد كل البعد وقال فضيلته: ان الآيات واضحات ولا يجوز ربطها بما حدث من تفجيرات وقصة هذه الآيات ان المنافقين جاؤوا الى الرسول صلى الله عليه وسلم وقد بنوا بجوار مسجد قباء مسجدا ليكون مجمع المنافقين ويجتمع معهم من يضادون الرسول صلى الله عليه وسلم وقد اتوا الى النبي صلى الله عليه وسلم قالوا: يا رسول الله اننا عملنا مسجدا حولنا ليقينا المطر والبرد الشديد وكان النبي عليه الصلاة والسلام حينها يتجهز لغزوة تبوك وعند عودته وقربه من المدينة انزل الله عليه هذه الآيات {لا تقم فيه ابدا لمسجد اسس على التقوى من اول يوم احق ان تقوم فيه. فيه رجال يحبون ان يتطهروا والله يحب المتطهرين} والمسجد المعني هنا هو مسجد قباء, ثم بيّن الله تعالى الحالة {افمن اسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير ام من اسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم والله لا يهدي القوم الظالمين} والبنيان على تقوى الله هو مسجد قباء, وهؤلاء المنافقون يتظاهرون بالاسلام وهم منافقون فقال الله تعالى فيهم: {لا يزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم الا ان تقطع قلوبهم والله عليكم حكيم} وهم يعرفون انهم مخطئون لكنهم يريدون التلبيس على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم, امر عليه السلام باشعال النار على مسجدهم فانزل الله هذه الآيات فضيحة لهؤلاء المنافقين.

      عكاظ 7/9