قصة لم تكتمل ....

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قصة لم تكتمل ....

      في الساعة الثامنة من مساء يوم الجمعة ،، وبعد ان انتهيت من تناول العشاء مع عائلتي التي تتكون من أمي واخواتي الاثنتين ، جهزت حقيبتي فالوقت حان لكي اودع اهلي واتجه الى العاصمة حيث مكان عملي ، ودعت امي واخواتي واتجهت الى الشارع العام مشيا على قدمي لان بيتنا قريب من الشارع وحيث انني لا املك سيارة فالطريقه الوحيدة هي سيارة اجرة كالعادة .
      وقفت على الشارع والسيارات تمر بسرعة هائلة وبينما انا واقف انتظر سيارة الاجرة اذا برجل (باكستاني الجنسية ) ومعة فتاة توقعت ان تكون ابنته وتبلغ من العمر 14 عام تقريبا . وقف الرجل بجانبي وكان ينظر الى وكانه يعرفني حتى انه داخلني شيء من الخوف ثم سالني :
      - وين يروح انته ؟؟
      ارتعشت لانني كنت سرحان افكر فية ثم اجبته :
      - انا رايح مسقط
      لم ازيد كلمة واحدة ثم تقدمت نحو الشارع لاوقف سيارة الاجرة القادمه ، رفعت يدي للتاكسي ووقف سائق التاكسي وبالصدفة كان وحدة ،،سالتي :
      - الى وين ؟
      - اتا رايح مسقط ، توصلني ؟؟
      - تفضل
      وبينما انا اكلم صاحب التاكسي التفت نحو الرجل الباكستاني واذا هو يفتح الباب ويركب هو والفتاة ، استغربت لم يخبر هذا الرجل السائق الى اين ذاهب .
      على اية حال ركبت اتا جنب السائق وركب الرجل والفتاة في الخلف ، حقيقة كنت متعب واحسست بالنعاس لان الطريق طويل لو لا ان السائق شغل لنا شريط (محمد عبدة بنت النور) فاندمجت مع الاغنية ، ثم بعد ذلك الظاهر ان النعاس غلبني واخذت غفة الى ان سمعت السائق :
      - انهض يا اخ وصلنا
      تثاوبت في وجه السائق ثم نظرت من حولي ورايت بالفعل اننا وصلنا الى برج الصحوه ، اخرجت محفظتي لاعطي السائق اجرته ، رفض ان ياخذ ما اعطيته سالته :
      - ما المشكلة كم تريد ، انني متعود ان اركب بهذا السعر ..... قاطعني :
      - صحيح ولكن اجرة زملائك
      استغربت ماذا يقصد ،، ثم نظرت الى الخلف واذا بالفتاة موجودة ولكن الرجل (الباكستاني ) غير موجود ، سالت السائق :
      - من تقصد بزملائي انا ركبت لوحدي
      - لا يا اخي انت ركبت ومعك الرجل الذي نزل في ......... وهذة الفتاة
      عرفت ان ذلك الرجل نزل وانا نائم في السيارة ولكن الفتاة لماذا لم تنزل معة ؟؟؟!!!
      الساعة كانت الحادية عشر تقريبا ، الوقت تاخر وغدا لا بد ان اذهب للعمل مبكر لهذا قررت ان اعطي السائق كامل الاجرة عني وعنهم :
      - كم حقك يا هذا ؟؟
      - هات ....... ريال
      اعطيته الاجرة ،والغريب ان الفتاة لا زالت في السيارة ، على كل حال اخذت حقيبتي وقبل ان اغادر المكان سمعت صاحب التاكسي ينادي :
      - لو سمحت ، لو سمحت
      - وبعدين ... ايش تريد الاجرة وعطيتك ايش بعد
      - يا اخي البنت اللى جت معاك نسيتها و الا ايش ؟؟
      - أي بنت ؟؟!! يا اخي انا جيت لوحدي هذلا الناس ما اعرفهم واذا كان على الاجار فانا عطيتك لاني ما اريد اتاخر وما اريد مشاكل .
      - لا يا اخي ، هذي البنت جات معاك وصاحبك قبل ما ينزل قالى كذا

      جلست افكر ، ما الذي يحدث...... وما رايت الا صاحب التاكسي ينزل الفتاة حاولت ان اركض ولكنه لحق بي اشتد الكلام بيتي وبينه والتم الناس وما هي الا بضع دقائق ورايت سيارة الشرطة تقف بجانبنا ، لا اكذب عليكم بانني احسست بشء من الامان بعد ان رايت الشرطة لانهم سوف يساعدونني بالتاكيد ، عموما بعد الكثير من الاسئلة لي وللسائق اخذونا انا وهو والفتاة الى المركز ( نسيت ان اخبركم بانني كنت اسئل الفتاة : هل انا اعرفك ؟ هل تعرفيني ؟ هل اتيت معي ؟ ولكنها كانت لا تتكلم حتى خيل لي انها بكماء ) .
      في المركز بداء الضابط المسؤل بالتحقيق معي ومع السائق وكانت الساعة حوالى الواحدة بعد منتصف الليل ، لا اريد ان اطيل عليكم لقد قال السائق نفس الكلام بان الفتاة ركبت معي وانكرت انا ايضا ثم قرر الضابط ان يسال الفتاة فاخبرته انها لا تتكلم سالني كيف عرفت اخبرته بانني سالتها ولم تتكلم
      وهنا حدث شيء لم اتوقعة ابدا ..............
      بعد ان سال الضابط الفتاة مع من اتت جاوبته باتها اتت معي وانها كانت معي طوال اجازة نهاية الاسبوع ، ثم سالها ماذا كانت تفعل معي فاخبرته اننا .............................
      هنا نظر الى الضابط نظرة حقد وكنت انا قد احمر وجهي واسودت الدنيا في عيوني كنت افكر في امي واخواتي وعملي و....و...... ، امر الضابط الافراد بان ياخذوني الى السجن الى الصباح وسيكمل التحقيق ، كما امرهم ان ياخذو الفتاة ايضا وافرج عن صاحب التاكسي واخبرة بانه سوف يتصل به اذا احتاجة ، وقبل ان ياخذوني الى السجن طلبت من الضابط ان اتصل باحد من اهلي ، رفعت سماعة التلفون ثم سالني الضابط بمن تريد ان تتصل في هذا الوقت ؟ جاوبته اريد ان ا كلم عمي اللواء .........بن........ ارتفعت عيون الضابط الى ماذا تقول هل اللواء .......بن........ عمك ؟ اجبته ،، نعم

      ثم سمعت صوت امي انهض يا ............ الفطور جاهز ..

      تمنيت لو اني كملت الحلم ولا رحت افطر كان نفسي اعرف الضابط ايش بيسوي لما عرف ان اللواء عمي كان اكيد ب ............. ، يالله حلم ما اكتمل لكن كل واحد يتوقع نهاية احسن
    • السلام عليكم

      أخي العزيز رجل المستحيل ..
      أعجبت جدا .. بطريقة التشويق .. لتجعل القارأ .. ينشد لمتابعة الاحداث في القصة ..
      مع انه حلم .. إلا انني أعرف تماما .. ما تصبو إليه أخي العزيز ..
      الواسطة
      مهما فعل الشخص .. فالواسطة هي نجاته دائما .. سواء كان ظالما .. أو مضلوما ..
      وأحيانا إذا كان ظالما .. فبالواسطة يكون بريء..
      وأحيانا إذا كان مضلوما .. لكن بدون الواسطة .. فهو في الويل غارق ..
      ليس في مراكز الشرطة فقط

      على كل أنت تعرف .. لو كان الحلم حقيقة .. كيف كان سيتصرف الظابط ..
      عندما علم إن اللواء الفلاني عمك ..
      أكيد مثل ما قالة أختي ملاذ .. بيعتذر بشدة .. وبيكرمك بالمكتب بعد ..
      يعني بيعزمك على شاي أو قهوة ..
      هذا إذا ما سجن السائق بعد .. ليرضيك :p :D

      ( الواسطة داء المجتمع الاعظم .. فهل لنا من دواء له ؟! :confused: )


      مع تحــــــــ كونان ـــــــــــياتي
      :cool: :cool: :cool:
    • تحياتي لك اخي العزيز .... :)

      عاد ما قصه ترتوب ;) :D بس لو وضعتها على شكل مقاطع تركيبه .. بدون تصوير تكون شخصيه منك .. يعني .. تكون كذكر حاله شخص ... والا شو رايك :) ؟؟؟

      وعلى حالتها طيبه .. كذلك ..

      بريمااااوي