روايات من التاريخ العماني

    • روايات من التاريخ العماني

      دعوة العلامة أحمد بن حمد الخليلي0

      زار الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي أرض زنجبار وفي أحد مساجد زنجبار طلب امام المسجد من
      شيخنا الجليل ان يدعو على حانة للخمر قريبة ومجاورة للمسجد يتاذى منها المسلمون عند دخولهم وخروجهم وكان امام المسجد قد عرض على صاحب الحانة عدة أقتراحات اما نقلها أو شراؤها لكن صاحب الحانة لم يوافق على العرضين واصر ّ على ايذا المسلمين فشكا امام هذا المسجد للشيخ وطلب منه ان يدعو عليها ولم يتوان شيخنا عن ذلك فدعا عليها بما يسره الله عليه وبعد حين علم الجمع ان الحانة قد احترقت بما فيها ولم ينج صاحبها الا بجلده فاصبحت بعد دقائق قليلة كالرماد فاستبشر الجمع وحمدوا الله
      كثيرا0


      دعوة الشيخ ابي حاتم الاباضي0

      دعا الشيخ ابي حاتم الاباضي على قبيلة مليلة من البربر بدعوة قال فيها اللهم اذلل مليلة فاجاب الله دعوته فمن تلك اليوم الى يومنا هذا هم اذل البربر0


      الامام الخليلي وحب المطالعة 0

      حدّث القائم في مسجد القابل عن الشيخ محمد بن عبدالله الخليلي الذي صار بعد ذلك اماماً للمسلمين انه لمّا خرج الناس من المسجد بعد صلاة العشاء بقي الامام محمد وبعد دقائق قليلة وقف مسئول المسجد عند راسه فقال له : ما تريد ؟ قال اطفاء السراج فقال له اريد المطالعة ثم اكفيك اطفاءه قال فخرجت عنه ونمت في بيتي وقمت قبيل الفجر الى المسجد للاذان لصلاة الفجر فلما دخلت وجدت الامام كما هو وقت العشاء فوقفت على راسه فراني فقال : قلت لك انا اكفيك اطفاء السراج فاذهب انت فقال : يا سيدي ذهبت فنمت في بيتي والان جئت لصلاة الصبح قال : سبحان الله ما شعرت بذهاب الليل فترك الكتاب0


      عقوبة المخالف للامام سالم بن راشد الخروصي 0

      حُكي ان الامام سالم بن راشد الخروصي وجد ذات يوم رجلا ًَ نائماً في مسجد القابل وذلك قبل ان يعقد له بالامامة فقال له الامام ان المساجد ليست للنوم وانما للعبادة وانت من اهل البلد ولا يرخص بالنوم فيها الا للغريب فردّ عليه الرجل رداً قبيحاً وقال مخاطبا ً الامام اذهب الى بلدك ان كنت تريد ان تامر وتنهي ثم قام هذا الرجل من نومه فما شعر بنفسه الا وقد حمل والقي به خارج البلدة فهرع من مكان مرماه وكانه خارج من القبر فاسرع الى الشيخ نور الدين السالمي ( رحمه الله تعالى) فاخبره بما حصل معه ثم قال له : ان هذا الرجل ساحر فاطردوه من البلد ومن لطف الشيخ السالمي وبركته ان اجابه قائلا: اليوم سحرك انت فان طردناه فسيسحرنا كلنا لذا فالافضل ان تسمع كلامه ولا تخالفه فيما يامرك به0
    • روايات من التاريخ العماني(2)


      أبو زيد الريامي يعالج

      أصيب رجل من آل سعد بالباطنة بمرض عجز المعالجون عن علاجه فوصف له أبو زيد فذهب إليه وهو في بهلا فأخبره عن مرضه وفي الحال أعطاه الشيخ قرطاسة صغيرة وقال له ضعها على رأسك فوضعها المريض فأحس أن المرض اخذ ينزل من رأسه وهكذا يستمر في النزول حتى شعر كأنه خرج من أصابع رجليه وذهب عنه ما كان يعانيه في الحال .

      دعوة الشيخ عبد الملك بن خلوف الإباضي

      يروى أن متكبرا منع الحق وأفسد في الأرض فدعا عليه الشيخ الجليل عبد الملك بدعوة قال رفيها : اللهم اجعل داره سجنا له فحبسه الله تعالى فيها كلما أراد الخروج تمثل له شيء مما شاء الله على الباب يفزعه ويصيح فيرجع حتى مات بعد أيام غما وكمدا من ذلك .

      الشيخ محمد بن خميس السيفي وعلم الأسرار

      وهب الله تعالى الشيخ محمد بن خميس السيفي باعا طويلا في علم الأسرار ومن شدة رسوخ قدمه في هذا الفن أنه إذا جاء عنده أحد ليقضي له حاجة يخبره بها قبل أن يتكلم عنها .

      العلاّمة ابن عبد الباقي وفلج الغنتق

      يروى عن العلامة محمد بن علي بن عبد الباقي أنه ذهب مع أصحابه إلى الحج وفي يوم عرفة قال الشيخ لأصحابه أتريدون الشرب من فلج الغنتق وهو فلج في منطقة الغنتق بسافل نزوى كان الشيخ يسكنها فقالوا له هل احضرته معك من نزوى ؟ فقال : لا قالوا : وما تفعل ؟ فقال لهم : أغمضوا أعينكم وإذا بفلج الغنتق يتحول إلى عرفة وقال لهم أسرعوا في الشرب فاني أنا اسقي به الآن . وما زال فلج الغنتق إذا جاء يوم عرفة ينقص كرامة للشيخ .

      ورع الامام سالم بن راشد الخروصي

      استأجر الإمام سالم بن راشد الخروصي حمارة ليحمل عليها وكان هو يمشي فسأله أحد المارة لم لا تركب الحمار ؟ فقال نسيت أن أستأذن صاحبها في الركوب .

      الزهد عند العابدة شيخة بنت الشيخ إبراهيم بكير

      ضربت الزاهدة شيخة أروع الأمثلة في الصبر على الشدائد عندما توفي زوجها حيث لم تستسلم مع النساء للبكاء والنحيب بل كانت تنفرد بنفسها على سطح الدار وتصلي لله تعالى بكثرة مدة أيام الحداد حتى أراها الله تعالى زوجها في مقام الخالدين بجنات النعيم كرامة لها .

    • مشكور أخوي على الموضوع الشيق وياريت ولو تزيد عن تاريخ أبو زيــد الـريــامــي
      لأنة يعتبر من أكبر علماء السلطنة وكثير ما نسمع عنة سوالف
      تصدق إن الشيخ جابر بن زيد عندة أثار باقية في ولاية إزكي
      موجودة كتب بخط إيدة وسيف وكتارة وأشياء كثيرة حتى أحفاده موجودين
      ونعرفهم زين .
      ___________________________________
      ___________________________________


      [rams]http://www.ozq8.com/she3er/s5s.ram[/rams]


      ***


      سوف أضحك يا وطني رغم أحزاني ..
      سوف أضحك رغم همي وحرماني ..
      أنا الضائع بين مد وجزر ..
      لكنك يا وطني قد زرعت كياني ..
      سوف اشدو لك يا وطني ..
      وأنثر بين جنباتك ألحاني ..
      وستشرق شمس المودة بيننا ..
      وتتحقق كل الأماني ..
      وأفتخر بأني عماني ..

      تحياتي ...
      راعي إزكي .
    • اشكرك اخي العزيز مواطن عماني على مرورك على الموضوع والتعقيب عليه اما عن رغبتك في قراءة قصص ابي زيد الريامي فارجو منك متابعة الموضوع وستجد فيه ما تطلبه لاني بصدد كتابة الحلقة الثالثة من روايات من التاريخ العماني0
    • ورع الامام سالم بن راشد الخروصي

      استأجر الإمام سالم بن راشد الخروصي حمارة ليحمل عليها وكان هو يمشي فسأله أحد المارة لم لا تركب

      الحمار ؟ فقال نسيت أن أستأذن صاحبها في الركوب .

      أين نحن من عظمة هذا الرجل وأمانتة؟؟؟؟؟


      أخي الكريم ,,,,,, اشكرك جزيل الشكر على طرح هذة الرواياااات الجميلة لنكتشف التاريخ العماني ومكنوناتة

      حقيقتا روايااااااااااات رائعة جدا وفيها من العبر الكثير

      ننتظر تواصلك بالروايات الاخري وسنكون متابعين لك

      يعطيك العافية
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • روايات من التاريخ العماني (3)

      حرص العلاّمة عامر بن خميس المالكي على العلم

      عندما رحل العلامة عامر بن خميس المالكي إلى القابل للدراسة مع الشيخ صالح رفض والده أن يتعلم وقال له : جئنا للعمل لا للعلم , وكان ذلك زمن المحل , فان كان لا بد لك منه فأتني كل يوم بقفير سماد لبيعه فكان من حرص الشيخ المالكي على العلم أنه يذهب قبل الفجر فيسمد ويعطيه والده ثم يصلي الفجر مع الشيخ .

      الأمانة عند الشيخ أبي زيد الريامي

      كان الشيخ أبو زيد الريامي حريصا على أن لا يضيع بيسة واحدة مملوكة لبيت مال المسلمين , فقد ذهب رجل إلى دبي للعمل هناك ومكث بها مدة من السنوات فلما عاد قال له الشيخ : عليك للدولة بيسة واحدة .

      الشيخ سعيد بن خلفان الخليلي ولغة الطير

      يروى عن الشيخ سعيد بن خلفان الخليلي انه كان مع جماعة من أصحابه فسمع الشيخ طائرين يتناجيان فقال الشيخ للجماعة : أتدرون ماذا يقول هذان الطائران ؟ قالوا : لا , فقال : هذا أخ يقول لأخيه قد وجدت شوب تين فأكلت منه نصفا وتركت لك النصف الأخر في الشجرة كذا وكذا فذهب الشيخ وأصحابه إلى الشجرة وفعلا وجدوا نصف شوب جاء الطائر ليأكله .

      الشيخ أحمد بن حامد الراشدي وتطبيق الشريعة الغرّاء

      من عجائب أمره أتاه ضيف وكان غير حاضر في منزله فنزل في مسجد بقرب بيته ولما حضر الشيخ وبقي ما بفي مؤانسا لهم استدعاهم أحد جماعة الشيخ لتناول القهوة من عنده فأجابه الشيخ فلما أرادوا الخروج من المسجد أخرج الضيف كيسا مملوءة قروشا فرنساوية , فقال للشيخ الرجاء حفظها فقبض الشيخ الكيس وتركه فوق جدار صرح المسجد كل يراه وقال : ما عليه بأس إن شاء الله فساروا جميعا وتناولوا القهوة ورجعوا ووجدوا الكيس مكانه , فقال الشيخ للضيف : إن شئت فخذ الكيس أو اتركه مكانه إلى حال ذهابك فتعجب الضيف من هذا الأمر الذي هو بمكان من الأمن وما ذلك إلا من شدة الهيبة التي من ورائها خشبة منصوبة على الطريق يصلب عليها أهل الجرائم من قومه .

      رؤية الشيخ أبي مسلم

      قال الشيخ أبو مسلم الرواحي للشيخ احمد بن خلفان الخليلي : آني رأيت في المنام نملا في فمي خرر فقال له الشيخ الخليلي : سيفتح الله لك باب الشعر على مصراعيه , فحدث ذلك .



      الامام السالمي والجني

      مر ّ الامام نور الدين السالمي يوما في الطريق فأخذ يضرب بعصاه يمنة ويسرة فتعجب من رآه واخبروه عن سبب ذلك فقال . تعرض لي جني فكنت اضربه على ذلك ( رضي الله عنه ) .

      الحيطة والحذر عند الشيخ سعيد بن خلفان الخليلي

      قال البدر أحمد بن حمد الخليلي في تفسيره " جواهر التفسير " ومن هنا نرى كثيرا من العلماء كانوا أميل إلى الحيطة والحذر في تفسير القرآن الكريم خوفا من الوقوع في الخطأ وخشية من استحقاق الوعيد ولقد حدثت عن أحد مشايخنا أنه بدأ يؤلف تفسيرا للقرآن حتى وصل إلى قوله تعالى : " ولو تقول علينا بعض الأقاويل , لأخذنا منه باليمين , ثم لقطعنا منه الوتين " فقام إلى ما حرره فمزقه .

      العلامة جميل السعدي وقاموس الشريعة

      يروى عن العلامة جميل بن خميس السعدي أنه كتب كتابه قاموس الشريعة الذي يقع في اثنين وتسعين مجلدا ثلاث مرات حتى انكفّت أصابعه .

      توقير الامام الخليلي ( رضي الله عنه لشيوخه )

      يروى عن الامام محمد بن عبدالله الخليلي انه كان كثير التوقير لشيوخه ويحترمهم أيما احترام ردا لجميلهم حيث قال عن نفسه : لما كنت أتعل\م في القابل نويت يوما صياما واعتكافا في المسجد وفي الضحى دخل عليّ شيخي نور الدين فتذاكرت معه ملا ولما قام أخذ بإصبعي وقال هلم أبا عبدالله إلى البيت , ولحبي مذاكرته وانسي بقربه تناسيت الاعتكاف وخرجت معه إلى البيت وأمر بإحضار القهوة وقال لزوجته عندنا أبو عبدالله فاصنعوا له السيويا قال ولما حضرت أكلت منها نزولا على رغبته ونويت أن أبدل ذلك الاعتكاف والصيام فتحينت لي الفرصة ونويت البدل وقعدت في المسجد والقصد من ذلك أن أتفرغ للقراءة فإذا به يأتيني مثل المرة الأولى وقعد عندي يعلمني مليا حتى إذا هم بالقيام اخذ بإصبعي كذلك فلما كنت عند الباب أخبرته أني معتكف فأطلقني وسار عني .

      الشيخ محمد بن خميس السيفي وعلم الأسرار

      وهب الله تعالى الشيخ محمد بن خميس السيفي باعا طويلا في علم الأسرار ومن شدة رسوخ قدمه في هذا الفن انه إذا جاء عنده أحد ليقضي له حاجة يخبره بها قبل أن يتكلم عنها .

    • الشيخ محمد بن خميس السيفي وسيف الامام سالم

      يروى عن الشيخ محمد بن خميس السيفي وهو قاض على نزوى منعه الامام نور الدين السالمي عن ممارسة علم الأسرار فامتنع وما هي إلا أيام حتى سرق سيف الامام سالم بن راشد الخروصي من جامع نزوى وهو يتوضأ لصلاة العصر فشق ذلك على الامام السالمي فذهب إلى الشيخ السيفي وطلب منه أن يعمل كل ما عنده لرجوع السيف فامتثل الأمر وعمل سرا في جريدة خضراء وقال لأحد الثقات : اتبع هذه الجريدة وهي تسير بنفسها وحيث تقف فالسيف هناك وهكذا سارت الجريدة مسافات ثم وقفت الجريدة خارج نزوى في ارض زراعية فحفر الرجل في الأرض فوجد السيف فأعاده للإمام .

      الشيخ سعيد بن خلفان الخليلي وطلب العلم

      ذكر الشيخ سعود بن سليمان الكندي بأن المحقق سعيد بن خلفان الخليلي كان يتردد على الشيخ سعيد بن عامر الطيواني ببلدة بوشر طلبا للعلم فافتقده الشيخ الطيواني فترة من الوقت وذهب إلى أمه وسألها عنه فلما عاد أقبلت عليه تلومه وتقرعه بسبب انقطاعه عن الدراسة عن الشيخ فذهب إليه وهو يحمل إنتاجا علميا وهو ألفية في علم التصريف .

      دعوة الامام الخليلي على واليه

      خرج أحد القضاة من حصن ولاه الامام محمد بن عبد الله الخليلي فرفع العسكر خروجه إلى الامام محمد فرد الامام على العسكر بجواب قال فيه : حسبه الله ثم حسبه ثم حسبه , فما لبث في مكان إلا والكوارث تنصب عليه حتى هلك .

      اتهام قاضي الامام الصلت بن مالك

      اتهم جماعه قاضي الامام الصلت بن مالك بالزنا وشهد عليه عند الامام أربعة من العدول وهو المسكين بريء من هذه الجريمة فقر ر الامام الصلت قتله بعدما حضر الشهود فلما قتل القاضي زورا وبهتانا سلط الله عليهم الريح العقيم والأمطار الشديدة فحملت الأمطار والعواصف الأموال والممتلكات ومن عاش فقيرا لا يجد مكانا يقطن فيه وقد اجتاحت هذه العقوبة عددا من بلدان الداخلية كالفيحاء في سمائل وكذلك بركا في الباطنة وما زالت كثير من الأموال لم يعثر على أصحابها فردت إلى بيت المال ولا يظلم ربك أحدا والجزاء من جنس العمل .

      نبوغ العلامة ابن النظر

      يروى من دلائل نبوغ العلامة ابن النظر انه كان أجود الناس حفظا وكان غاية حفظه انه تذكر حادثة وقعت له وهو لا يزال في المهد صبيا ويقال أن عمره كان آنئذ عشرين يوما .

      حفظ العلامة ابن النظر

      يروى عن العلامة ابن النظر من شدة حفظه حفظ معجم العين والبحر الزاخر وحفظ من أشعار العرب من الأبيات المفردة أربعين ألف بيت وأما القصائد الطوال فلا تحصى .


      حفظ الرحمن للإمام عزان بن قيس

      يروى عن الامام عزان بن قيس أنه بقي بعد أن قتل ثلاثة أيام لم يدفن وهو مع ذلك لم يتغير , يذكر أنه كشف عن وجهه فرؤى كأنه حي ولذلك يقول أحدهم في شأنه :
      وبقي ثلاثا لم يوارى في الثرى وجبينه كالبدر بل هو أشرق

      الامام محمد بن عبد الله الخليلي والطبيب تومس

      ابتلي الامام الخليلي بنقصان في بصره لكثرة صيامه وتقشفه في المعيشة بقي خمسة أشهر مكفوفا فاحتاج إلى علاج الدكتور فأرسل إلى تومس الأمريكي من مسقط فلبى دعوته فعالجه فأبصر من إحدى عينيه وفي أثناء قيام الدكتور مع الامام الخليلي طلب منه أن يأخذ صورة تذكارية فقال الامام هذا لا يجوز عندنا , فقال الطبيب : أنا أتحمل المسؤولية إن كان لا يجوز فأنا الذي افعل غير الجائز لا أنت , فقال الامام : لكننا لا نعينك على المعصية . فتربص الطبيب له في مكان مشرف على باب الجامع إذا خرج الامام من الجامع أخذ منه الصورة بلا علم فهيأ الآلة وقعد عليها وقتا طويلا ينتظر خروج الامام من الجامع فلما كان خروجه إذا برجل مريض كله قروح نائم في ذلك المكان الذي فيه الطبيب فقفز هذا المريض بكل جهده وقوته فقبض على رقبة الطبيب وألقاه مستلقيا على قفاه فتصارعا والطبيب مندهش من هذا الأمر فلما قام المريض عنه إذا بالفرصة فاتت عليه فقد خرج من الجامع إمام المسلمين فرجع الطبيب فارغ الحقيبة من أصله كرامة للإمام .

      الشيخ سعود بن عمير والحورية

      كان الشيخ سعود بن عمير مشهورا بالفضل والورع , وكان معاصرا للشيخ العلامة احمد بن سعيد الخليلي , يروى عنه انه رأى حوريه تطعمه من فاكهة الجنة في اليوم الذي مات فيه وقالت له ستكون الليلة معنا ففاضت روحه الطاهرة في نفس اليوم وقد ذكر الشيخ أبو سرور في قصيدته السمائلية ذلك حيث يقول :" أين من أطعمته الحور فاكهة "

      مصير الباغي

      رجل من أهل البغي حاول الانتقام من الشيخ العلامة البشير بن المنذر فصعد على سطح المسجد الذي يصلي فيه الشيخ بنية الاغتيال فسقط نتيجة دوار شديد من سطح المسجد ميتا .

      مصير المهاجرين للإمام عزان بن قيس

      جاهر قوم الامام عزان بن قيس ودفنوا له العداوة والحقد وهم من قومه فسلط الله العزيز عليهم سيف انتقامه فمنهم من سلط عليه الجدري وبعضهم مات فجأة ومن عاش منهم عاش مشردا في شر معيشة ثم سلط الله على ذراريهم فمنهم من انقرض نسله ولم يعقب عقبا ومنهم من سلب عزته ونعمته .

      تطبيق الولاية والبراءة عند الشيخ عمروس بن فتح

      لما حضرت الوفاة أم الشيخ عمروس بن فتح النفوسي الإباضي أوصت بوصايا وأشهدت عليها فقيل إلى من تفوضين تنفيذ هذه الوصايا؟ قالت إلى ذلك الذي في مهدي فأشارت إلى عمروس الرضيع فلما بلغ أشده شرع في تنفيذ الوصايا في وجوهها إلا وصيتها بالحج فقد توقف عنها ؟ لماذا ؟ لأنه لا يعرف منزلة انه من الولاية والبراءة وجعل يسال في جهات من نفوسة عن أحوالها فلم يجد من يعرف حالها وتولاها غير امرأة واحدة فتولاها لذلك وحج عنها .

      لص في بيت مالك بن دينار

      دخل لص دار مالك بن دينار في الليل فطاف بها فلم يجد شيئا فلما همّ بالخروج رفع مالك رأسه وقال : يا هذا طلبت الدنيا فما وجدتها عندنا فهل لك أن تقبل للآخرة , فقال اللص : نعم ثم تقدم إلى مالك فتاب على يديه فلما طلع الفجر أخذه مالك ومضى به إلى المسجد ولما رآه التلامذة قالوا للشيخ : من هذا الرجل فقال : هذا لص جاء ليصيدنا فصدناه . فصار ذلك اللص ببركة مالك من كبار الأولياء .

      الامام سالم بن راشد الخروصي يطلب قتل شيخ المعاول

      يروى أن الامام راشد بن سالم الخروصي دبّر على قتل شيخ المعاول وكان يسمى محمد بن ناصر لأنه كان ظالما وغاشما وقبل قتله أرسل امرأة عجوزا تحمل مغزلا إلى بيت الشيخ فدخلت البيت وسألت أهل الشيخ عن المحل الذي ينام فيه الشيخ فأخبروها بالمحل الذي ينام فيه ولم يدروا قصدها . وأخذت خيطا من مغزلها وأخرجته من النافذة وقصدها بذلك تعيين المكان ولم ينتبه لها أحد فأرسل الامام بعض الناس وحملوا معهم سلّما وصعدوا به إلى نافذة الحجرة التي ينام فيها الشيخ وقتلوه .

      ورع زعيم أهل لاستقامة أبي بلال مرداس

      من شدة ورع الامام أبي بلال مرداس بن حدير انه نظر إلى امرأة خطا لا عمدا وكانت مكشوفة الرأس فصام سنه كفارة على ذلك.

      قضية وحكم الامام الخليلي والعلامة المالكي

      يروى إن الشيخ عامر بن خميس المالكي حكم في قضية بحكم ثم حكم إمام المسلمين محمد بن عبد الله الخليلي في نفس القضية بحكم مخالف فيه ما حكم به العلامة المالكي وكان الامام الخليلي (رضي الله عنه) لما يعلم إن تلك القضية حكم فيها العلامة المالكي ثم علم فبلغ الخبر الشيخ المالكي ماحكم به الامام الخليلي عن حكمه واقر ما حكم به العلامة المالكي (رحمه الله) .



      شجاعة الامام محمد بن إسماعيل

      يروى لما عقدت الإمامة لمحمد بن إسماعيل كان سبب ذلك أن سليمان بن سليمان النبهاني هجم على امرأة تغتسل من فلج الغنتق بسافل نزوى فخرجت من الفلج هاربة عارية فجعل يعدو في أثرها حتى وصل حارة الوادي فرآها محمد بن إسماعيل فخرج إليه وقبضه عنها وصرعه على الأرض حتى مضت المرأة ودخلت العقر وخلى سبيله فعند ذلك فرح المسلمون لما رأوا من قوته في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونصّبوه إماما .

      الامام ناصر بن مرشد والعدل

      يروى عن الامام ناصر بن مرشد أنه كتب إلى القاضي محمد بن عمر بن مداد ليجمع هو وإخوانه له شيئا من بيت مال المسلمين لبعض الأعياد مع عدد من الدراهم فبكى الشيخ القاضي محمد من حال الامام الرضي وقال : اللهم إن هذا هو العدل , اللهم إن هذا هو العدل .

      يا وارث قم بالحق في نزوى

      كان الامام وارث يسكن قرية هجار من وادي بني خروص وبينما كان يحرث يوما في زرعه إذ سمع صوتا يأمره بترك حرثه والسير إلى نزوى لإقامة الحق بها وتكرر الهاتف ثلاثا فقال ومن أنصاري ؟ وأنا رجل ضعيف ؟ فقيل له : أنصارك جنود الله فقال إن كان ذلك حقا فليمن مصاب مجزي هذا ينبت ويخضر من الشجر التي أصلها منه فغرسه في الأرض فنبتت شجرة لومي يقال انهل موجودة إلى الآن ثم سار إلى نزوى وتخلف عنه أخوه محمد وسموة خزيرا وقد منع أولاده من وقفه فلا يستطيعون الأخذ منه لتعجيل العقوبة . فلما وصلها وجد جندي السلطان يأكل خبز الخباز قهرا والخباز يستغيث بالمسلمين منه فزجره الوارث ثلاثا ولم ينته فقتله ثم مضى إلى مسجد النصر فلحقه رجال السلطان بقتله فإذا بالمسجد قد غص بالرجال المقاتلة فلم يصلوه ومن يومها اختاره المسلمون إماما .

      " إني آمنت بربكم فاسمعون "

      كان أحد الصالحين قد اعتاد أن يقرأ كل يوم عشرة أجزاء من القرآن الكريم وذات يوم كان يقرأ في سورة يس حتى إذا ما وصل إلى قوله تعالى : " إني إذا لفي ضلال مبين " ( يس : 24 ) صعدت روحه إلى السماء فتعجب أصحابه ومن حوله وقالوا كان هذا الرجل صالحا فكيف يختم له بهذه الآية " إني إذا لفي ضلال مبين " ( يس : 24 ) فرآه احد الصالحين في المنام بعد دفنه فقال له يا فلان انك قد ختم لك بقوله تعالى " إني إذا لفي ضلال مبين "( يس : 24) فكيف حالك اليوم مع الله ؟ فقاتل : لما دفنتموني وتركتموني جاءني الملكان وسألاني وقالا لي من ربك ؟ فأكملت لهم القراءة فقلت لهما " إني آمنت بربكم فاسمعون " ( يس : 25 ) .
    • روايات رائعة جداً

      ومعلومات جديدة علي خاصة

      إستفدت منها

      بالفعل الموضوع ثمين جداً

      شكراً لك أخي العزيز

      إبن حيان

      ننتظر بفارغ الصبر تواصلك مع هذه الروايات

      تقبل مني أرق تحية

      Ranamoon
    • يروى عن الامام عزان بن قيس أنه بقي بعد أن قتل ثلاثة أيام لم يدفن وهو مع ذلك لم يتغير , يذكر أنه كشف عن وجهه فرؤى كأنه حي ولذلك يقول أحدهم في شأنه :
      وبقي ثلاثا لم يوارى في الثرى وجبينه كالبدر بل هو أشرق


      سبحاااااااان الله,,,, وهذا كلة بسسب عدلة في حكمة

      ((ولا تحسبن اللذين قتلو في سبيل الله امواتا بل احيا عند ربهم يرزقون))


      روايااات من التاريخ العماني رائعة بحق

      ننتظر تواصلك

      اعطر التحايا لك
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن


    • اليقين

      في عهد الامام محمد بن عبد الله الخليلي كان رجل يمسك الحيّات في كفّه ولا يتعرض لأي أذى منها فقيل له : ما تقول يا رجل حين تمسكها " وهو أمّي " فقال : أقول خضها ولا تخف فلا أتعرض لأي أذى منها , فعلى الرغم أن الرجل يقرأ الآية على الخطأ إلا أن اليقين هو الذي أنقذه .

      ابن اباض مع فتى مروان

      امتاز عبد الله بن اباض بحدة الذكاء وشدة الموقف وبعد النظر السياسي فقد استطاع القيام بعلاقات حسنة بينه وبين الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان وكان يرسل له النصح والإرشادات وعلى الرغم من قربه من عبد الملك لم يكن يعترف بالدولة الأموية وذلك لمخاطبته عبد الملك بن مروان باسمه فقط دون أن يقرن اسمه بلقب خليفة أو أمير المؤمنين .

      فراسة المؤمن

      كان الامام أحمد بن سعيد من أهالي أدم وكان الشيخ خلف بن سنان الغافري معروفا بالكشف زار أدم ولقي أحمد بن سعيد وتفرس في النجابة التي تؤهله لأن يكون ملك البلاد وسلطانها وكان آنذاك غلاما صغيرا تلقاه الشيخ بوقار ومسح على رأسه قائلا له : اتق الله في الرعية معربا عنه أنه سيملك أمر عمان .

      ناب الامام المهنا

      يروى عن الإمام المهنا بن جيفر اليحمدي أن له نابا يفتر به عن غضبه وفي يوم من الأيام غضب الامام على رجل فأخرج له نابه فسقط ميتا .

      دعوة الشيخ أبان النفوسي على الذئب

      يروى عن الشيخ أبان النفوسي الإباضي أنه أذاه ذئب في بستانه فدعا عليه فوجده من الغد منتفخا إكراما للشيخ .

      على الله رزقها

      روي أن رجلا جلس تحت أشجار من النخيل ثم استلقى على ظهره فإذا به يرى عصفورا بفمه ثمرة ينقلها من نخلة مثمرة إلى أخرى غير مثمرة ثم رأى هذا العمل يتكرر فعجب لذلك . وقال في نفسه لأصعدن هذه النخلة لأتبين الأمر فصعد فإذا به يرى داخل سعف النخلة حية عمياء فعجب من ذلك . وقال صدق الله العظيم حيث يقول : " وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها " ( هود الآية 6 ) .



      تواضع الشيخ أحمد بن سعيد الخليلي

      من تتبع فتواي الشيخ أحمد بن سعيد الخليلي ظهر له تواضعه فمن ذلك قوله عندما سأله سائل عن مسألة " الله أعلم وأخوك لما به من الحيرة وجمود البصيرة يخشى من البلوى لمثل هذه الفتوى المناقشة والندامة على أنه قصير الباع في العرفان وعديم المساعد من الإخوان فيما ترى من الزمان والله المستعان ولعلي أقول على إثر سؤالك على وجه الذاكرة " ثم أتى بعد ذلك بالجواب ( رضي الله عنه ) .

      الوشايات ضد العلاّمة محمد بن سالم الرقيشي

      لما كثرت الوشايات ضد العلامة محمد بن سالم الرقيشي وكان واليا على بلدة نخل من قبل الامام محمد بن عبد الله الخليلي وطلب من طلب عزله رد عليهم الامام بهذا البيت :
      فلم تك تصلح إلا له ولم يك يصلح إلا لها
      فهدأت الحركات .

      كرامة طالب الحق

      أمر نافع بن عطية بن عبد الملك أن يعطيه جثة عبد الله بن يحي " طالب الحق " ليصلبه على بابه ففعل وكان عطية جسيما وبينما هو خارج من بيته نظر إلى جثة طالب الحق مصلوبة فإذا عليها نور ساطع فلما عاين ذلك أنزله وكفّنه ودفنه .

      قوة المطالعة عند الشيخ سعيد بن ناصر السيفي

      كان الشيخ سعيد بن ناصر السيفي من المقربين لدى الامام الرضي محمد بن عبد الله الخليلي يذكر عن الشيخ السيفي أنه كان قوي المطالعة شديد الحنكة إذا جرت المباحثات في المسائل المشكلة بين العلماء توقفت مطالعتها عليه ولقد امتاز بذلك عند الامام الخليلي عن سائر أقرانه ( رضي الله عنه ) فكلما خفت مسألة عن العلماء قال الامام الخليلي أين الشيخ سعيد فيقصد المطلوب في أجزاءه وصفحته .

      عالم وعابد بجبل نفوسة

      كان بجبل نفوسة بجيطال المنطقة التي يقطنها أصحابنا امرأتين ولكل واحدة منهما ابن صغير فسألت كل واحدة منهما الأخرى ما ظنك بابنك وما ترين فيه ؟ فقالت أحداهما أراه أن يكون عالما وقال الأخرى أراه أن يكون عابدا فسألت كل واحدة منهما صاحبتها بماذا استدلت على قولها فقال أم العالم أرى ذلك لأني إذا شهدت مجالس الذكر والعلم سكن قلبه واطمئن لذلك وإذا كنت في غيره أكثر البكاء والتنغّص وقال الأخرى أرى ذلك لآني إذا كنت في الصلاة سكن وترك البكاء فإذا خرجت من الصلاة واشتغلت بغيرها أكثر البكاء فصدقت فراسة المرأتين فكان الأول عالما يقصده الناس من مشارق الأرض ومغاربها والآخر عابدا لا يفارق الصلاة التهجد .

      وفاة الشيخ سعيد بن ناصر السيفي

      لما اشتد المرض بالشيخ سعيد بن ناصر السيفي طلب من الامام غالب الهنائي أن يبعث أحد العسكر إلى الشيخ سليمان بن حمير يطلبه للوصول إليه ليدله على علاج فأرسل الامام غالب خيّالا وعندما وصل إلى الشيخ واخبره بدعوة الشيخ السيفي دخل الشيخ الحميري منزله وكشف في علم الرمل فوجد أن الشيخ السيفي خرج لوحة في لوح الممات فلم يحضر الشيخ الحميري في ذلك اليوم وجاء في اليوم الثاني وتوفي الشيخ السيفي رحمه الله تعالى في تلك الليلة التي أرسل فيها الرسول إلى الشيخ الحميري وعندما جاء الشيخ الحميري في اليوم الثاني اعتذر للشيخ القاضي أحمد بن ناصر السيفي وهو أخوه وأخبره بالقصة .

      تواضع الامام غسان بن عبدالله اليحمدي

      أنكر بعض العلماء على الامام غسان بن عبدالله شيئا في صلاته فأمروه وأمروا من يصلي خلفه بالإعادة فأعادوها .

      لكل أجل كتاب

      يروى عن أحد الزاهدين أنه أراد السفر من بلاده فسمع عنه أحد الفاسقين فدبّروا له المكيدة لاغتيال الشيخ في حال سفره ورصدوه في منطقة بعيدة عن الأنظار بينما ركب السيخ بغلته وقبل أن يصل إلى مكان الغدر توقفت البغلة وامتنعت عن المشي فغضب عليها الشيخ فضربها فتولت وأعرضت هنا قرر الشيخ الرجوع وعدم السفر فلما رجع إلى أهله شعر بمكر أعداءه فحمد الله على الخلاص من ذلك .

      تهاجر الشيخين محمد بن محبوب ومحمد بن هاشل

      لما وقع الكلام في مسألة خلق القرآن بسبب تسربها من البصرة على يد أبي شاكر الديصاني اليهودي الذي تضاهر بالإسلام فأشاعها في الآفاق وكانت محنة المسلمين وبسببها تهاجر الشيخان محمد بن محبوب ومحمد بن هاشل ثم تواصلا واجتمع قولهم على أن الله خالق كل شيء وما سوى ذلك فهو مخلوق وأن القرآن كلام الله ووحيه وكتابه وتنزيله على محمد صلى الله عليه وسلم .

      الشيخ ابو زيد الريامي يصلح بين الجن

      خرج بعض الأشخاص ليلا لقضاء بعض الحاجات وفي أثناء سيره بالطريق سمع أصواتا ومنازعات وعرف من الأصوات صوت أبي زيد وكأنه يصلح بين فريقين وفي اليوم التالي لقي الشيخ الرجل فسأله : إلى أين كنت متجها الليلة ؟ فأخبره فقال الرجل الشيخ : سمعتك بهذه الليلة وأنت تتحدث مع أشخاص وكأن هناك منازعة فقال الشيخ : نعم كانت هناك منازعات بين الجن وصلحنا بينهم .


    • العلامة ابن بركة وطلب العلم

      كان العلامة ابن بركة شغوفا بطلب العلم ومحبا له ومكبا عليه ودفعه حبه للعلم أن يخرج في مقتبل عمره من بلدته بهلا بعد أن لم يجد فيها ما يشفي غليله إلى مدينة صحار حيث يقيم شيخه أبو مالك ولم يأنف كمن المعاملة التي قابله بها الشيخ أبو مالك في بداية الأمر من عدم الإقبال عليه والاكتراث به بل أبدى رغبة صادقة وحرصا بالغا في طلب العلم مما جعل شيخه أبا مالك يقبل عليه إقبالا لا مثيل له وخصه برعاية أكبر من بين سائر زملائه معه في أسفاره .

      عزة الإسلام عند العلامة محمد بن يوسف أطفيش

      يذكر أن وفدا فرنسيا زار العلامة أطفيش في الدار التي يدرس فيها وكان معه القائد العسكري العام الفرنسي في الجزائر ومجموعة من الولاة الفرنسيين والقساوسة فوجدوه جالسا على بساط في الأرض فصافحوه وهو جالس ووضعوا للقائد مقعدا فلما جلس قام القطب إلى درج أعلى من المقعد فسأل الجنرال القطب لماذا هذا التصرف ؟ فقال له : الإسلام يعلوا ولا يعلى عليه .

      الشيخ محمد بن ياسين وسر طعامه

      يروى عن الشيخ محمد بن ياسين أنه كان إذا مضى إلى غار يتعبد فيه يعد زادا قليلا فيلبث في الغار مدة طويلة حتى يفنى في بعضها أضعاف ما يحمله من زاد فكانت هذه حالته حين ساء ظن امرأته به وحسبت أنه قد تزوج غيرها وان التي تزوج بها هي التي تقوم بطعامه المدة التي ينتهي في ها زاده فتوجهت امرأته إلى الغار فدخلته في خفية على حين غفلة وكمنت بحيث لا يشعر بها بعلها وراقبت إلى وقت إفطاره فلما صلى ما شاء الله كما كان يصلي قبل تلك الليلة ثم عندما أراد أن يفطر سخر الله له شجرة أكل منها حتى اكتفى فلما وجدت المرأة الأمر على خلاف ما حسبت وعاينت خرجت إلى زوجها وقال لها : كلي يا أمة الله فأكلت طعاما نهاية في الحلاوة ثم حملت ما قدرت عليه من ذلك الطعام واتت به إلى البلد وأخبرت أهل البلد بما شاهدت وناولتهم وقال لهم كلوا فلما ذاقوه وجدوه مرا مضرا .

      الامام المسكين سالم بن راشد الخروصي

      أدركت فطرة الأبدان مرة الامام الرضي سالم بن راشد الخروصي بعد إمامته فلم يجد شيئا يملكه لأدائها إلا عباءته فباعها ( رضي الله عنه ) .

      حصن جبرين يخرّج خمسون عالما بالرأي

      في عهد الامام بلعرب بن سلطان زار الشيخ عمر بن سعيد الجربي من اباضية تونس عمان فسر غاية السرور بما رآه من العدل ورأى قلة مجالس العلم مع صلاح الحال فكتب الى الامام نصيحة ليحث الرعية على طلب العلم وعمارة المدارس واخبره بما عندهم في جربة من كثرة مجالس العلم والمتعلمين فكانت هذه النصيحة خارجة من جنانه فدخلت جنان الامام فأثرت الأثر الجميل فشمر الامام لإنجازها وحثّ الرعية على طلب العلم في جميع ممالكه وفي حصنه بالأخص حتى انه كان يخدم المتعلمين بنفيه ويعطرهم ويتحرى لهم الأطعمة المقوّية للإفهام فيقال إن جملة العلماء الذين تخرجوا من حصن جبرين خمسون عالما كلهم من أهل الاجتهاد بالرأي .
    • بسم الله الرحمن الرحيم

      اشكر جميع الاخوة رواد الساحة العامة على قراءة الموضوع واخص بالذكر مشرفنا الاداري ابن الوقبة الذي كان له الفضل في نجاح هذا الموضوع بعد الله سبحانه وتعالى وكذلك مشرف الساحة العامة RaNaMoOn على متابعته للموضوع وان شاء الله سوف اواصل كتابة الروايات الاسبوع القادم نظراً لظروف الدراسة هذا ونسال الله العلي القدير ان يوفقنا لما يحب ويرضى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته0
    • ابن حيان كتب:

      بسم الله الرحمن الرحيم

      اشكر جميع الاخوة رواد الساحة العامة على قراءة الموضوع واخص بالذكر مشرفنا الاداري ابن الوقبة الذي كان له الفضل في نجاح هذا الموضوع بعد الله سبحانه وتعالى وكذلك مشرف الساحة العامة RaNaMoOn على متابعته للموضوع وان شاء الله سوف اواصل كتابة الروايات الاسبوع القادم نظراً لظروف الدراسة هذا ونسال الله العلي القدير ان يوفقنا لما يحب ويرضى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته0



      [grade='00008B FF6347 008000 4B0082']لا شكر على واجب اخي الكريم فموضوعك يستحق المتابعة رواايات ممتعة وممتازة جدا عن التاريخ العماني

      الكثير منا يجهل هذا التاريخ وما يحتوية من كنوز ومواقف تستحق الوقوف معها والتفكير فيها.

      ننتظر توااااااصلك معنا فلا تتركنا في الانتظااااار طويلا .

      خالص الود

      لا عدمنااااااااااااااك[/grade]
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن

    • بسم الله الرحمن الرحيم

      ارحب بالاخوة الاعزاء رواد الساحة العامة على تواصلهم الدائم واعذروني على التاخير0 فقط اردت ان اخبركم باني سوف اقتصر مشاركاتي في عطلة نهاية الاسبوع نظرا لظروف الدراسة وقلة وقت الفراغ لدي 0

      هناك ملاحظة حول الاخطاء الواردة في الموضوع وهي اخطاء في الطباعة بسبب السرعة في كتابة الموضوع وهي كالتالي :
      اولا : في رواية ( الشيخ محمد بن ياسين وسر طعامه ) في اخر سطر الصحيح ( وقالت لهم كلوا)
      وليس ( وقال لهم كلوا) 0
      ثانيا : في رواية ( حصن جبرين يخرج خمسون عالما بالراي) في السطر السادس الصحيح ( يخدم المتعلمين بنفسه ) وليس ( يخدم المتعلمين بنفيه)0
      ثالثا : في رواية ( الامام سالم بن راشد الخروصي يطلب قتل شيخ المعاول ) في السطر الاول
      الصحيح ( الامام سالم بن راشد ) وليس ( الامام راشد بن سالم )0

      وارجو ان تعذرونني مرة اخرى على الاخطاء وعلى التاخير في مواصلة الموضوع 0

      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,

    • بركة الامام سالم بن راشد الخروصي

      يروى عن الامام سالم بن رشد الخروصي أنه أعطى رجلا من أهل الرستاق بعض الأرز فبارك الله له فيه واستعمله مدة طويلة كلما أخذ منه وجده على حاله فأخبر بذلك بعض أصحابه ففرغ عليه .

      سلطان مكة يرى حكم الرسول صلى الله عليه وسلم للشيخ البشير بن المنذر النزوي

      يروى عن الشيخ النزوي البشير بن المنذر أنه خرج حاجا هو وأخوه منازل , فلما كانوا في طريق عقيل طلع عليهم غزو كبير فخافوا منه فنزل الشيخ حتى إذا صار بين الفريقين قال للقوم : أما تعرفون الله ؟ قال : ومن ذا الذي لا يعرف الله . قال: فمالكم تأخذون حجاج بيت الله الحرام , فألقى الله في قلوبهم الرعب فتركوهم حتى إذا كانوا بمكة المكرمة رأى سلطان مكة في منامه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له : إنك إذا أحببت أن ترى رجلا من أهل الجنة فأت الطواف وأسأل عن البشير بن المنذر العماني فإنه رجل من أهل الجنة فأصبح فلقي منازلا أولا فسأله : أنت البشير ؟ فقال : لا هو في الطواف , فأتاه وحدثه بما رأى فبكى البشير وقال : لكم ذلك .

      الامام محمد بن عبدالله الخليلي يعالج الناقة المريضة

      في عهد الامام محمد بن عبد الله الخليلي مرضت ناقة حتى أيس منها صاحبها فأعلم الامام بذلك فدعا بإناء فيه ماء فقرأ عليه فأمر برشه عليها وسقيها منه فبرأت بإذن الله تعالى .

      الامام سالم بن راشد الخروصي وحق الطريق

      يروى أن حمد بن خلفان الحوقاني مرّ على الامام سالم فقال له : مسّاك الله بالخير فرد عليه الامام مغضبا لا مساك الله بالخير بلغني عنك أنك أحدثت في الطريق حدثا أما بلغك أن من أحدث في الطريق حدثا لا يقبل الله منه صلاة ولا حجا ولا عمرة ولا جهادا .

      الشيخ أبو زيد الريامي يحرق الجني

      روي أن رجلا أصيب بعارض من الجن فأتي به إلى الشيخ أبي زيد الريامي وقبل وصوله إلى بهلا نطق ذلك العارض في الرجل قائلا ارجعوا وسوف لا يلقى مريضكم أذى مني ولا تصلوا إلى أبي زيد فأن وصولكم إليه سوف يحرقني بسره وما إن وصل الرجل ومن معه إلى أبي زيد ويرى أبو زيد الرجل إلا ويرى نوعا من الدخان يخرج من الرجل وشفي بقدرة الله .

      العلامة محمد بن يوسف أطفيـّش ونبوغه المبكر

      نبغ العلامة أطفيـّش في عدد من العلوم فكان لا يجاريه أحد في مسألة إلا أفحمه وأسكته ولا أدل على ذلك من نبوغه النحوي بحيث استطاع أن ينظم كتاب المغني لأبن هشام في خمسة آلاف بيت وعمره لا يزيد عن ستة عشر عاما وحينما بلغ العشرين من عمره أصبح من أكبر علماء وادي ميزاب .

      الامام نور الدين السالمي ورعايته للشيخ الأمير عيسى بن صالح

      كان للشيخ نور الدين السالمي دور في صقل شخصية الأمير عيسى بن صالح الحارثي إذ كان يعده للقيادة وكان الشيخ السالمي يوعز الى تلاميذه في حلقة العلم بأن لا يتركوا فرجة لجلوس الشيخ عيسى إذا تأخر فيضطر الى المسارعة قبل طلبة العلم الى الحلقة .

      قارورة الزهراء تصل الى الامام الصلت

      لما كتبت الزهراء السقطرية للإمام الصلت بن مالك رسالة بعدما فعل النصارى بالمسلمين غير الجميل ألقت الرسالة في البحر بعد أن وضعتها في قارورة فوصلت الرسالة الى الامام بفضل الله تعالى حيث وجدها أحد الجنود راسية على الشاطىء .

      التوسم عند الامام محمد بن عبد الله الخليلي

      أعطى الله تعالى الامام الخليلي سر التوسم فإذا دخل عليه الزائر وجه نحوه شعاعا قويا من عينيه فاستخرج بتوسمه ما أكنّه بين يديه فعبّر له عن فكره قبل أن يفوه بمراده بعبارة وجيزة لا يحسنها الزائر وأعرب له عن قصده الذي جاء إليه إن خيرا أو شرا فيتحقق بعد الفحص صدق حدسه حتى إن بعض الوفود يرتج عليه أن يفوه عنده بشيء .

      رجل على قبر الامام ناصر بن مرشد

      يذكر أن رجلا نام عند قبر الامام سلطان بن سيف ولعله وضع رأسه عند قبر الامام ناصر بن مرشد و نام على هذه الصفة فلما أخذه النوم أحس كأن أحدا أداره عن قبر الامام ناصر بن مرشد فأنتبه خائفا مرعوبا وقال في نفسه : لعل هذه أضغاث أحلام وكاذب نفسه في ذلك ثم نام ثانية ليستيقن ذلك لكي تزول الشبهة عن قلبه فلما أخذه النوم أحس ثانية كأن أحدا أدار رجليه وانتبه مرعوبا وفر من حينه خائفا .

      جناية شاة الامام سالم بن راشد الخروصي

      كانت للإمام سالم بن راشد شاة يعتاش على لبنها فرآها ذات يوم تحتك بجدار فقال : إنا لله وإنا إليه راجعون هذه الشاة تجني علي وأنا لا أعلم ذلك فأمر ببيعها .

      الشيخ حبيب بن سالم الامبوسعيدي وتأخر طلبه للعلم

      يروى عن الشيخ حبيب انه طلب العلم في كبره بعد إن سأم نفسه وعزم على الانتحار فأشارت إليه أمته أن يشغل نفسه بطلب العلم فعكف على ذلك سبع سنين حتى وصلت إليه رئاسة العلماء في عصر الامام بلعرب بن حمير .

      العلامة أبو زيد الريامي يراسل الجن

      يروى عن العلامة عبدالله بن محمد الريامي هذه القصة : توجد بحصن بهلاء بئر عميقة تسمى طوي الجحدري وقع بها شيء يحتاج الى نزعه من عمقها فبعث الشيخ الى احد الأهالي يطلب منه النزول لهذه الطوي فطلب الرجل من الشيخ رسالة بسبب المعهود بهذه الطوي بأن بها خيالات تحدث لكل من ينزل بها فأعطاه ورقة صغيرة لا يعلم ما كتب فيه وقال له : خذها واتركها هناك في جانب نزل الرجل وترك الورقة عندما أمره الشيخ ونزل لينزع من العمق ما هو مطلوب ولما صعد لم يجد الورقة وهي بمثابة رسالة من المرسل الى المرسل إليه .

      العدل عند الامام محمد بن عبد الله الخليلي

      تكررت عدة شكايات على أحد من عشيرة الامام التقي محمد بن عبدالله الخليلي يظن المشتكى منه أن الأمام سيتساهل في جانبه إلا أن الامام لم يكن يقرب لعشيرة قبل أمر الله فكتب الامام لواليه إذا وصلك فلان فأودعه القيد الثقيل والدهر الطويل ولا تغرنك حلاوة لسانه والسلام فأمتثل الوالي أمر الامام وعمل اللازم .

      الامام محمد بن عبدالله الخليلي من رجال الآخرة

      خرج الامام الخليلي يوما من " سناو " الى نزوى ومعه مائة (100) راكب فساروا الليل حتى وصلوا فرق فنزلوا بها فالجلد منهم من يحط الرحل عن ناقته من شدة التعب أما الامام فإنه نزل عن ناقته وتوضأ وقام يصلي حتى الصبح ثم ارتحل الى نزوى فلما أخبر الشيخ عيسى عن ذلك قال : هكذا تفعل رجال الآخرة وظل يرددها أياما .

      هيبة الامام نور الدين السالمي

      كان الامام نور الدين السالمي عظيم الهيبة لا ينطق أحد في مجلسه إلا أن يكون سائلا أو متعلما أو ذا حاجة جدية ولقد رأى ذات مرة خصما يتعنت وقد قهره بفضول منطقه وكان الشيخ يحاول الصلح بينهما فلما رأى ذلك المتعنت زجرهما وقال لهما : هلما الى الحكم وضرب بعصاه أمامه وكانت سوداء فما أن ضرب الامام السالمي بعصاه أسلم ذلك المتعنت الأمر وصالح خصمه فعوتب في ذلك فقال إني خفت من ملك العصا السوداء .

      عقوبة المستهزأ بالإمام ناصر بن مرشد

      استهزأ مملوك بثياب الامام ناصر بن مرشد فمسها بظهره فمات من يبس ظهره .

      العلامة الجليل سعيد بن خلفان الخليلي ومملكة الجن

      في عهد العلامة سعيد بن خلفان الخليلي حدثت هذه القصة حيث كانت امرأة تذهب كل صباح لتحضر الماء من الفلج فيأتيها ثعبان يلتف حولها واستمرت أياما على هذه الحالة بعد ذلك أخبرت زوجها بذلك فقال لها لا عليك غدا سأكون معك لما شاهد الرجل الثعبان انقضّ عليه وقطّعه فلما مات اختفت زوجته فجزع لذلك وحزن حزنا شديدا , ذهب الرجل في نفس اليوم الى العلامة سعيد بن خلفان الخليلي فأخبره بما حصل فقال له الشيخ : ان ذلك الثعبان الذي قتلته إنما هو جان وهم الذين أخذوا زوجتك وهي الآن في ممالك الجن ولكن لا عليك سأعطيك كتابا وستنتقل بإذن الله الى المملكة التي فيها زوجتك وتناقش معهم حتى يردوا إليك زوجتك ولا تخف منهم فتشجع الرجل في سبيل زوجته فلما أخذ الكتاب من الشيخ اختفى الرجل . هنا يقول الرجل : انتقلت الى عالم الجن فرأيت زوجتي مشدودة في سارية من ذهب وسلاسلا من ذهب ورأيت الجن فتعجبت منهم ثم قلت لأحد منهم أين زعيمكم ؟ فأخبرني بذلك فذهبت إليه فقال : ما تريد ؟ فأعطاه رسالة الشيخ الخليلي فلما علم ما فيها استدعى جميع الشياطين والجن فقال : من أخذ زوجة هذا الرجل ؟ فقال أحد الشياطين : أنا أخذت زوجته . فقال له : لماذا ؟ فقال : انه قتل أخي عند الماء . هنا قال الزعيم للرجل : لماذا قتلت أخاه ؟ فقال له : كان يأتي كل يوم الى زوجتي في الماء فيلتف حولها كما أن الثعبان عندنا حشرة قاتلة فخشيت على زوجتي وأنا لا أعلم أن ذلك من الجن من هنا قال الزعيم : أطلق سراح زوجته فأخوك تسبب في قتل نفسه فأطلقها وعاد الى الشيخ وأخبره بما حدث .
    • حقا روايات رائعة
      ننتظر تواصلك الكريم

      لا عدمناااااااااااك
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • ابن حيان كتب:

      اخي مرسال الحب لا استطيع اخبارك بمصدر الروايات لانها من كتاب محظور التداول واذا كنت مصر ّ على معرفة اسم الكتاب فسأرسله لك في رسالة خاصة0




      أخي العزيز/ ابن حيان كأني أعرف الكتـــــــــــــاب

      وحظره كان فيما مضى أما الآن فهو متداول لدى الكثير كما علمت


      وهذه القصص توجد في الكثير من الكتب الغنية بهذا القصص


      وأذكر منها/ تحفة الأعيان في سيرة أهل عمان

      و الكـــــــــــــرامة لأهل الحق والإستقامة

      وكتاب النمير

      ........الخ
      بالإضافة إلى الكتاب الذي عنيته وعدة كتب أغنى منها ولكن لم اذكرها



      وعلى العموم تشكر على هذه البادرة التي بدأنا بمثلها في السبلة العمانية
      ((قصص من التراث العماني))


      وللأسف إنقطاع السبلة حال دون إكمال المهمة


      وأرجوا أن توافق بمشاركتنا مع شخصكم في سرد ما نستحضره من قصص



      ودمتم للخيــــــــــر




    • الوارث بن كعب ,,, جنود الله تحميه

      ابن حيان كتب:


      يا وارث قم بالحق في نزوى

      كان الامام وارث يسكن قرية هجار من وادي بني خروص وبينما كان يحرث يوما في زرعه إذ سمع صوتا يأمره بترك حرثه والسير إلى نزوى لإقامة الحق بها وتكرر الهاتف ثلاثا فقال ومن أنصاري ؟ وأنا رجل ضعيف ؟ فقيل له : أنصارك جنود الله فقال إن كان ذلك حقا فليمن مصاب مجزي هذا ينبت ويخضر من الشجر التي أصلها منه فغرسه في الأرض فنبتت شجرة لومي يقال انهل موجودة إلى الآن ثم سار إلى نزوى وتخلف عنه أخوه محمد وسموة خزيرا وقد منع أولاده من وقفه فلا يستطيعون الأخذ منه لتعجيل العقوبة . فلما وصلها وجد جندي السلطان يأكل خبز الخباز قهرا والخباز يستغيث بالمسلمين منه فزجره الوارث ثلاثا ولم ينته فقتله ثم مضى إلى مسجد النصر فلحقه رجال السلطان بقتله فإذا بالمسجد قد غص بالرجال المقاتلة فلم يصلوه ومن يومها اختاره المسلمون إماما .
      .






      جنــــــــــــود الله تحميه




      مضى الوارث ذات يوم إلى مدينة الرستاق, بعدما أظهر له الله برهان البشارة, وظهور شجرة الليمون من مصــــاب المجز.

      فرأى رجلاً مصلوباً على جذع, فسأل بعض الناس عن جنايته, فقالوا:
      أراد منه السلطان كذا وكذا من الدراهم, فأبى أن يسلمها له, لعدم توفرها لديه.


      فمضى الوارث إلى السلطان وسأله عن جناية الرجل المصلوب, فقال له:
      اردت منه كذا وكذا من الدراهم
      (كما أخبره ذلك الرجل)


      فمضى إلى الرجل المصلوب, وسأله عن جنايته, فأخبره كما أخبره ذلك الرجل والسلطـــان, وقال الرجل: لو كان معي شيء من الدراهم لفديت نفسي من هذا الجبار.


      فما كان من الوارث إلا أن قطع عن الرجل الحبل, ومضى به إلى سفح الجبل المسمى/سهيـــلي الحصن, فلما أخبر السلطان بما حدث أرسل إليه بعض عسكره, فلمــا أقتربوا منهما رأوا معهما عســاكر كثيرة, فأتوا إلى السلطــان وأخبروه الخبر.


      فقال: ماهو إلا ساحر, خــلّوا سبيله.




    • ملائكة الرحمن تحرس الوارث بن كعب






      ملائكة الرحمن تحرسه


      لما أراد الوارث تنفيذ ما رآه من رؤيا وما حدث له من كرامة شجرة الليمون, سار إلى نزوى وهي في أيدي الجبـابرة –وقد ملؤها جوراً وظلماً- فلما وصل نزوى:



      وجداً خبازاً يخبز وجندياً من جنود السلطان يأكل الخبز, والخباز يستغيث بالله وبالمسلمين منه.

      ولما رأى الوارث الجندي على ذلك الحال, ذجره ثلاثاً فلم ينته, فما كان من الوارث إلا أن قتله, فمضى الوارث إلى مسجد قريب من الوادي –يسمى هذا المسجد الآن مسجد النصر- فأسرعة جنود السلطان إلى الوارث تريد قتله.




      فلمـــا وصلوا قريباً منه, رأوا المسجد وقد غص بالرجال المقاتلة, فما استطاعوا إليه سبيلا, وحماه الله منهم ومن كيدهم.




    • ذكر الشيخ/ هاشم بن عيسى الطائي يقول:



      أنه كان قاضياً في بركاء زمن السلطان سعيد بن تيمور, وكان الوالي فيها: سيء الخـــلق كبير النفس.

      وكان جبارا عنيدا, يضرب الناس ويقتلهـم ويغرمهم بأدنى سبب.

      وكان في مرة يضرب رجلاً والرجل يستغيث بالمسلمين, فذهبت لأغيثه.

      فلما رآني الوالي, أشرف علي من السطح.

      قال: ماتريـــد؟

      قلت: اشفع لهذا المستغيث.

      قال: كنت نويت أن ارفع عنه السوط, ولكني الآن اقتله لما جئت أنت.



      فقتــــــله




      قال: وكـــان ينكر البعث.

      فسألني يومــاً: أأنت ممن يقول بالبعث؟

      قلت: نعم وأومن به.

      قال بلهجتـــــه البذيئة:
      ((هذا رأيكن المطيوعات: من مات صالحاً, جعلت طينته في جحلة يترك فيها الماء, ومن مات في فاجراً جعلت طينته في برمة يطيخ فيها.


      قال الشيخ:قلت: إن (الصـــرُّوخ) أقرب دليل على البعث,وهو أن يموت في الشتاء ويُبعث
      في الصيف.

      قال: إن كان حقاً فجئني بصرُّوخ.

      قلت: لا أعرف أين هو.

      قال: إذاً لا أصدقك.

      قال الشيخ: سيحاسبك غيري.





      والصـــرُّوخ/ حشرة تُصَفر أو تصرخ فوق الأشجار حتى ينشق بطنها







      وبعــــــــــــدذلك:

      عزل عن الولايـــة, فضاق عليه الحال, فصار يبيع مدخراته

      ومن جملتها/ كتاب اللباب, في ثلاثة أجزاء.
      فنودي عليه في السوق
      فاستوجبه السيد أحمد بن إبراهيم.

      ولمــــا علم رده وأحــرقه بالنار.





      فأصبح في اليوم الثاني يصيح:
      أطفـــــئوا مني النار

      أطفـــــئوا مني النار

      وكـــأن جسده هو الذي يحترق ويشتعل نارا, ويهراق عليه المــاء ولا يطفئهـــا.

      حتى وصل المـــاء البحر.

      وأصبح في اليوم الثاني أعمى, ومات في اليوم الثالث أو الرابع.






    • أجرأ من سمع عنه



      أجـــرأ من سمع عنه:




      رجل من أعيان عمان, كان كثــير الجرأة على المعاصي.

      فخـُـــوِفَ بالنار.

      فقال: الأفضل إذا أتيت يوم القيامة أن يكون عن يميني سبعون وعن شمالي سبعون
      فيقال: من هذا؟

      فتقول الملائكة: هذا فلان بن فلان.
      يقال: إلى النـــــار, لا يؤتى أخطر مثل الحمــــامة إلى الجنة.





      هذه جرأة أم جهل عميق... نعوذ بالله من الشقاء.






    • عاش رجل شهومي يسكن الهجر من الظاهرة

      أدركته إمامة الإمام ناصر بن مرشد اليعربي1024هـ
      وأدركته إمــامةالإمام محمد بن عبدالله الخليلي1338هـ
      ومــات في الخمسينات.

      ويقال: أنه لم يفقد شيئاً من عقله وبصره وسمعه, وأن لحيته تبيض وتسود وتبيض وتسود مرتين أو ثلاثاً.



      يعني أنه عاش 314 سنــــة











    • من أغـــــرب الصدف


      أن اناس ركبوا البحــر: ليصطادوا, فلماكانوا في مزاولة عملهم؛ إذ بسمكــة صغيرة قفزت من البحر, فضربت واحدا منهم في رقبـــــته, فذبحته كما تذبح الغنمـــة فمات في حينـــه.