الدين لا قيمة له .. والأخلاق نسبية !!!

    • الدين لا قيمة له .. والأخلاق نسبية !!!

      الدين لا قيمة له أي كان وضعه لا فرق عندى بين الأديان السماوية وغيرها من الأديان الأخرى مهما اختلفت مسمياتها وتعددت مضامينها فكلها لا مكان لها معي بل ولا تصلح لعالمنا الحديث . !!!

      أما الأخلاق : فإني اعترف بوجودها وهي شئ نسبي يختلف باختلاف الفرد وهي غير ضرورية للناس خاصة في عالمنا اليوم الذي ملئ بما هو أهم منها !!!

      أعرف أنكم لا تطيقون سماع كلامي وتختلفون معي وهذا شأنكم ، أما أنا فالأمر عندى قناعة لا أحيد عنها قيد أنملة ... أنا رجل عربي وأفتخر بعروبتي ولا مجال للمساومة عليها .

      لكن فكري يختلف تمام الاختلاف عن الكثير من عامة الناس . ماذا أعطانا هذا الدين أو ذاك ؟؟
      كلها أمور لا تشفي غليلي . في نظري أنه لا دخل للدين في حياة الانسان كما قال بذلك غير واحد من مفكري العالم المتحضر والذين ندين بالفضل لهم .


      هناك ما هو اعلى شأنا من كل الاديان ... وما الاخلاق والقيم سوى ثقافات توارثتها الاجيال حتى غدت وكأنها أمر مقدس لكل البشر .


      ** يتبع **
    • الدين لا قيمة له أي كان وضعه لا فرق عندى بين الأديان السماوية وغيرها من الأديان الأخرى مهما اختلفت

      مسمياتها وتعددت مضامينها فكلها لا مكان لها معي بل ولا تصلح لعالمنا الحديث . !!!


      وما هو الذي يصلح لعالمنا الحديث

      مقال جميل,,,,,,قراة عدة مرات ولم افهم ما يعينة الكاتب

      ننتظر تواصلك

      لا عدمنااااااااااك
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • إبن الوقبه ، الشيادى ، صديق وفي أشكر لكم مروركم وأتمنى أن لا يسائ فهمي .

      " ...... ما أطمح اليه هو ما آمنت به عن قناعة لا شئ عندى مثل العلم إنه فوق كل اعتبار عقيدتي لا تؤمن باى دين مهما كان لكنى اقدس العلم كل شئ عندى يخضع للعلم والدليل بهذا ارتفع الغرب وعلا فوق الجميع .

      هل فيكم من ينكر هذا ؟؟؟ "

      هنا إنتهى كلام صاحبي الذي حاورته طويلا ونقلت لكم ما دار بيني وبينه من حوار على لسانه هو .

      إنه مع الاسف الشديد يحمل شهادة كبيرة تجعله بين صفوة المثقفين الذين يعج بهم عالمنا العربي ، لكنه فكره خاو ليس لديه شئ لإنه بكل بساطة يناقض الفطرة . أي علم هذا الذي يتحدث عنه واي دين ذاك الذي يرفضه وهل يوجد تضاد بين الدين الحق والعلم ؟ أم أنها أوهام لا أساس لها من الصحة .

      إنه مشهد يتكرر كثيرا مع أولئك العلمانيون الذين يدعون العلم ويعبدونه من دون الله والعلم منهم برئ .

      قلت لصاحبي في بداية حديث جمعني به القدر من حيث لا ادري وقد بدا يمدح العلم والمنهج العلمى وطرق الاستدلال والاستنباط وغيرها ... حتى خيل لي وللوهلة الأولى انه عالم زمانه .

      ما مقدار حبك للعلم ؟ قال : هو كل شئ في حياتي . والدين أين مكانته معك ؟ وهنا انتفض وأشاح بوجهه عني قائلا ك أي دين ياصاحبي . الدين لا قيمة له عندى والاخلاق نسبية تختلف من زمان لآخر .

      ** يتبع **