امنحني هدية يا زوجي العزيز

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • امنحني هدية يا زوجي العزيز

      عنوان الرسالة : امنحني هدية يا زوجي العزيز

      آه .. دقات قلبي تزداد .. ها قد جئت ، أسمع وقع أقدامك ؟

      أتنهد ، وأخيرا جئتِ يا هدية .. تفتح الباب ، وتنفتح معه ابتسامتي المعتادة .. أستقبلك خير استقبال ..
      .. الشوق يدفعني إلى حديثك الودي الذي يسبق الهدية .. ؟

      هدية غالية كم تمنيت ان تحققها لي ..
      هديتي التي اطلبها من زوجي الحبيب ليست ساعة ! أو علبة عطر ! .. أو فستان ؟ .. كلا .
      انها صلاة الجماعة بالمسجد زوجي الحبيب .
      اعرف اخلاقك العالية ، وطيبة قلبك ، وخوفك من ربك .
      زوجي الحبيب :
      عرفتُ فيك الصلاح والخير، وعلمتني ان اكون مثلك في طيب الاخلاق ، وصلاح العمل .

      زوجي الحبيب :
      كم هي فرحتي عندما اعلم بأنك جئت من المسجد بعد ان أديت الصلاة في جماعة .

      زوجي الحبيب :
      ها هي الجنة تناديك ، وها هي الحور العين في اشد الشوق اليك ، ولكن بالصلاة في جماعة تنال الجنة، وبالتردد على المسجد ترزق الحور العين .





      زوجي الحبيب :
      هذه هي اعظم هدية انتظرها من زوجي الحبيب ، فهل يبخل بها عليّ ؟!

      أرجوك يا زوجي الحبيب اكرمني بهذه الهدية ، ولا تحرمني اياها ، فحبيبتك في اشد الشوق اليها ، لأنها سبيل إدخال السرور على قلبي ، أم أن قلبي رخيص عندك و لا يساوي شيئا ؟!

      زوجي الحبيب :
      لقد حاولت جاهدة بكل الوسائل ليكون زوجي في صف الملائكة مع المصلين ، وقد كتبت هذه الكلمات من اعماق قلبي ، فاقرأها بتأمل وتفكر، ملأتها بمحبتك ونصحك، فإن قبلتها كنتُ لك خير معين للايقاظ للصلاة، وان ابيت وما اظنك ترد طلبي ستجدني خير ناصح امين .

      انا في انتظار هديتك بفارغ الصبر :
      ( ص لا ة ال ج م ا ع ة )

      التوقيع :* زوجتــــــــــــــك المحـــــــــــبة *
    • بارك الله فيك أختاه ، مناهل الإسلام على مداخلتك الطيبة ...

      نعم كم هي نشوة الفرح التي تسري إلى نفس الزوجة حين ترى استقامة زوجها فيعينها وتعينه على ما فيه من صلاح ورشد في أمر الدنيا والآخرة .. فإن كلا منهما صاحب حق ومن الله عليه بالهداية فوجب عليهما أن يفتحا عيون الآخرين على ضوء هذا الحق وذاك السراج الذي ولج قلبهما الحاني ، وأن يرشدا الحائر والجاهل إلى الصواب ، وأن يجعل طريقهما في الحياة واضحا كشعاع الشمس ، شائعا كأمواج الهواء ، ينجذب إليه كل من يراه .

      فإن فتك الجهل بالناس ذريع ، وغلبة الأوهام على أفكارهم تذهب بهم بددا في كل فج ، وتخيل إليهم أنهم على صواب والواقع أنهم موغلون في الضلال .. يحتاج كل منهم إلى مرشد يبصره .

      والعالم بحاجة إلى ان ينشط أهل الإيمان الصحيح للكشف عن الجهل الفاضح الذي ينسج حول من اتسموا به غلالة قاتمة ، ويذرهم أشبه بقطعان الدواب في قصور الإدراك ، وعوج العمل ، وشدة الغفلة .

      أختي الحبيبة بارك الله فيك .. نلمس من خلال ما تسطره أناملك بأنك العقل النشط الذي ما فتئ جاهدا أن يقدم كل ما يعرف لعل كلمته تهدي حائرا وترشد ضالا .. فهنيئا لنا قلمك المتمكن ، جعله الله نورا يبدد كل ظلمة وجهل ، وزادك علما ومعرفة وأعانك على الاستفادة من كل ما يجعلك متقدة الفكر نيرة البصيرة ..

      بارك الله فيك .
      أختك في الله
      الحق
    • اللهم آآآمين

      - بارك المولى فيك أخيتي (وعذرا للإلتباس :) )

      نحن من بحاجة أخيتي الى أمثالكم فكلمة صادقة أخيتي تخرج من قلب صادق

      لا شك أنها تلاقي قلب يستجيب لذلك ، فكما قلت اخيتي لعل كلماتكم تهدي حائرا

      وترشد ضالا ، فلا تبخلي أخية علينا ،،،

      وفقك المولى وجعل ما نتذاكر به في موازين حسناتكم .