بن لادن اسطورة شعبيه

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • بن لادن اسطورة شعبيه

      *اكدت صحيفة صنداى تليجراف البريطانية ان اسامة بن لادن تحول الى اسطورة شعبية لدى الغرب عقب تفجيرات سبتمبر الاخيرة على نويورك وواشنطن واضافت الصحفية البريطانية جيني ماكارتني أن أسامة بن لادن يحظى بجاذبية لدى النساء الغربيات لأسلوبه الواثق من نفسه في الحديث وقدرته على التصدي للمواقف الصعبة . وأضافت أنه يمثل بالنسبة لهن ببشرته الداكنة ووجهه الشاحب ونظراته الثاقبة شخصية أسطورية.
      يذكر أن الصحفية البريطانية إيفون ريدلي التي كانت محتجزة لمدة أسبوعين لدى طالبان لدخولها أفغانستان متخفية في زي سيدة أفغانية وأطلقت طالبان سراحها قالت أن طالبان حركة محترمة تفي بوعدها.

      ==
      لم نتعجب حينما وضعت فتيات حواء صورة أسامة في تواقيعهن لكن عجبنا حينما علمنا أن الاعجاب وصل إلى فتيات الغرب ففتاة أمريكية معجبة بأسامة ، فقيل لها : لماذا أنت معجبة به ؟ قالت : لأنه رجل لا يخضع أي لا يقبل الخنوع والاستسلام.

      لله درك يا أسامة

      أسامة ... في جبين العز شامة




      نصراني يسمي مولوده أسامة بن لادن!

      نصراني يسمي مولوده أسامة بن لادن!
      جاكارتا – قاضي محمود – إسلام أون لاين.نت/6-10-2001
      بن لادن .. أثار إعجاب النصارى
      أطلق نصراني من الفليبين اسم "أسامة بن لادن" على مولوده الجديد!! قال "نيكولاس سيفليجو" والد الطفل: "زوجتي ميلي سفلجو" وضعت طفلنا في 24 سبتمبر الماضي بعد 13 يوما من الهجمات الإرهابية التي قتلت 7 آلاف ضحية في مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع الأمريكية". وأضاف: إنه سمى ابنه الأول بهذا الاسم حتى يقول للعالم: إن أمريكا لم تعد هي القوة التي لا تقهر.

      ويقول والد الطفل لصحيفة فليبينية: إنه معارض للسياسة الأمريكية، ويكره الإمبريالية، وأضاف أنه نصير بن لادن رقم واحد في الفليبين، وأن أمريكا هي المسئولة عن تربية العنف الإمبريالي عبر العالم، وساهمت في إنتاج أسوأ الإرهابيين الذين ينقلبون الآن ضد أمريكا بسبب كبتها للدول الضعيفة، وتسببها في معاناة مئات الملايين في العالم.

      الطريف.. أن جيرانه وأقاربه انتقدوه، ووصفوه بأنه لا يستطيع التحكم في غضبه تجاه أمريكا، ولكنه لم يتزحزح عن موقفه رغم انتقادات جيرانه وأسرته، وقال: "إن وسائل الإعلام التي تسيطر عليها أمريكا هي التي تصور أسامة بن لادن باعتباره الشر الأكبر".

      وقال أحد المعجبين بأسامة بن لادن: إنه حاول تسمية ابنه "أسامة بن لادن" الأسبوع الماضي، ولكن خاف تداعيات ذلك، وأضاف "أن اسم أسامة هو اسم لصحابي جليل هزم جيشا جرارا من أعداء المسلمين، وتولى القيادة وعمره 16 عاما".


      *