اعجاز القران في البحار

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • اعجاز القران في البحار

      إعجازات حديثة ( علمية ورقمية )

      في القرآن الكريم


      مـوضــوع اختلاف البحور بعضها عن بعض .. والحاجز المائي بينها

      في عام 1982 جاءت بعثة علمية أمريكية إلى جامعة الملك عبد العزيز السعودية فذكرت أن هذا الحاجز من مياه باب المندب ، قد صور من سفن الفضاء الأمريكية ، وظهر أن هذا الحاجز يتحرك بالمد والجزر والرياح ، أي ( مرج ) كما ذكر في القرآن ، وعمقه في البحر يقارب ألف متر تقريبا .

      فلننظر إذن في القرآن ، تقول الآية : مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ {19} بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لا يَبْغِيَانِ {20} فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ {21} يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ .

      مـوضوع التقاء الأنهار العـذبة بالمـياه المالحة
      يقول الله تعالى : وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا . فهذا البرزخ الفاصل بين مياه النهر ، ومياه البحر الذي يصب فيه ، صور بوضوح من سفن الفضاء ، وشكله مثلثي تقريبا ، قاعدته في البحر وذروته نهاية النهر .

      وثبت بالدراسات العلمية في أعماق هذا البرزخ من المياه ، أنه فعلا حجر محجور ، كما ذكره القرآن الكريم ، لا يستطيع السمك الوصول إليه سواء منها النهري أو البحري .

      مـوضوع الموج الموجود في عــمق البحر
      في عام 1900 اكتشفت البحارة الاسكندنافية منطقة في البحر بعمق 200 متر مائي أو أكثر فيها موجا داخليا . وتبين بعد دراسة المنطقة بأجهزة الغوص ، أنه يوجد تحت منطقة الموج ظلام دامس شديد ، أما فوق منطقة الموج فيخف الظلام تدريجيا حتى سطح البر ، ويمتد هذا الظلام الشديد إلى عمق ألف متر تقريبا . مع العلم أن الإنسان العادي بدون أجهزة ومعدات خاصة لا يستطيع الغوص أكثر من ثلاثين مترا . وقد وصف الله تعالى هذه المنطقة من البحر بقوله : أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ . فالموج الأول في الآية الكريمة الموج الداخلي العميق ، والموج الثاني هو الموجود على سطح البحار . وهذا أيضا من معجزات القرآن العلمية والتي لم يكتشفها العلم إلا عام 1900 بينما ذكر القرآن تفاصيل ذلك من قبل 1400 سنة .

      مـوضوع البراكــين الموجودة في عمق البـحار

      يقول الله تعالى : وَالطُّورِ {1} وَكِتَابٍ مَّسْطُورٍ {2} فِي رَقٍّ مَّنشُورٍ {3} وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ {4} وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ {5} وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ . من معاني كلمة المسجور : المسخن .

      ولقد ثبت علميا ، وجود براكين نارية تخرج من قاع البحر ، ولم يعرف ذلك إلا في النصف الثاني من القرن العشرين .


      إعجاز القرآن في الـبـحار :

      باقتباس من كتاب الدكتور رفيق أبو السعود
    • - بارك الله فيكم أخي سمسم ، العلماء الآن يكتشفون بعض إعجازات القرآن الكريم ، وأحب أن أزيد ما قاله اخي حول الآية وقد قرأته من موقع

      khayma.com/wahat/ejaz.htm


      قال تعالى: {وهو الَّذي مَرَجَ البحرين هذا عَذْبٌ فُراتٌ وهذا مِلْحٌ أُجَاجٌ وجعلَ بينَهُما بَرْزَخاً وحِجْراً مَحجوراً} (25 الفرقان آية 53)، وقال أيضاً {مَرَجَ البحرينِ يلتقيان * بينهما بَرْزَخٌ لا يبغيان} (55 الرحمن آية 19ـ20)، وقال أيضاً {..وجعلَ بين البحرين حاجِزاً أَإِلهٌ مع الله بلْ أكثَرُهُم لا يعلمون} (27 النمل آية 61)، وقال أيضاً {وما يستوي البحرانِ هذا عَذْبٌ فُرَاتٌ سائغٌ شرَابُهُ وهذا مِلْحٌ أُجاجٌ ومن كلٍّ تأكلونَ لحماً طريَّاً وتستخرجونَ حِليَةً تَلْبَسونَها وترى الفُلْكَ فيه مواخِرَ لتبتغوا من فضلهِ ولعلَّكم تشكرون} (35 فاطر آية 12).

      تتحدَّث الآيات الكريمة عن ظاهرة وجود بحرين أحدهما عذب فرات، وثانيهما ملح أجاج، أو كلاهما مالحان، فإنهما يتوازيان ويلتقيان، ولا يختلطان أو يمتزجان، إنما يكون بينهما برزخ وحاجز من قدرته تعالى، فلا يغلب أحدهما على الآخر وحيث يختلف كلُّ بحرٍ بحيواناته ومخلوقاته، ودرجة ملوحته عن غيره. وهذا ما توصل إلى اكتشافه العلماء خلال السنوات القليلة الماضية بعد اتباع الطرائق العلمية المسماة (الإستشعار عن بُعد).

      ولا يمنع الحديث عن البحار من الإشارة إلى مجاري الأنهار الَّتي غالباً ما تكون أعلى من سطح البحر، ومن ثمَّ فالنهر العذب هو الَّذي يصبُّ في البحر المالح دون أن يمتزج فيه، وبهذا التقدير الدقيق لا يطغى البحر، وهو أضخم وأغزر، على النهر الَّذي فيه الحياة للناس والأنعام والنبات.

      كذلك نشير إلى وجود البرازخ والحواجز المائية الَّتي أبدعها الخالق على حافَّتي التيارات البحرية المختلفة، حارَّة كانت أم باردة، صاعدة أم هابطة، شمالية أم جنوبية. كذلك إذا التقى نهران في مقرٍّ واحد تجد أن ماء أحدهما لا يمتزج بالآخر، ويمكن مشاهدة النهرين مستقلَّين كلِّ واحدٍ عن أخيه، وكأنَّ خيطاً يمرُّ بينهما، ويكوِّن حداً فاصلاً بينهما. وقد اكتشف العلماء قانون المطِّ السطحي منذ عشرات السنين، وهو قانون ضابط للأشياء السائلة، ويفصل بين سائلين، حيث أثبت أن تجاوب الجزئيات يختلف من سائل لآخر، لذلك يحتفظ كلُّ سائل باستقلاله في مجاله، وهذا ما أشارت إليه الآية الكريمة بكلمة برزخ؛ وفي هذا دليل على مزيد من المعجزات العلمية، كشفها القرآن الكريم بكلِّ بساطة، ممَّا يؤكد أنه من لدن عليم خبير.

      فسبحانه من خالق عظيم .. سبحان الله و بحمد سبحان الله العظيم