لعبة مكشوفة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • لعبة مكشوفة

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

      كم هو حاصل جمع 1 + 1؟؟؟؟

      اتصل الآن وجاوب على السؤال .... فأنت الرابح بالتأكيد



      اتصل واربح 100 الف دولار
      اتصل واربج نصف مليون دولار
      اتصل واربح مليون دولار

      وربما يأتي اليوم الذي نربح فيه عشرة ملايين دولار!!!!

      منتهى السطحية والسذاجة، ولعب مكشوف على عقولنا، والهدف هو جمع الملايين!

      وطبعاً يجب أن تكون الحيلة سيدة الموقف، فكلما كان السؤال بسيطاً وسهلاً كلما ضمن أكبر عدد من المتصلين الذين يحلمون بالملايين، وكل هؤلاء يوفرون باتصالاتهم ملايين الملايين لمثل تلك الشركات، لذلك فإن المليون المخصص كجائزة مجرد نقطة في بحر، وليس من الصعب الاستغناء عنها، بل إن جائزة أقل من المليون الآن تعتبر بخلاً!!!!
      هذا طبعاً إذا كان هناك بالفعل من يفوز بها ... والله أعلم.

      وعلى الجانب الآخر انتشرت برامج المسابقات بشكل غريب، طبعاً الإفلاس الفكري والرغبة في التقليد لهما دور كبير هنا: من سيربح المليون، وزنك ذهب، الفخ، قاتل ومقتول، وطبعا لا يفوتنا ذكر البرنامج الفلتة (الحلقة الأضعف) لمقدمته الأخت عشماوي.

      ملايين توزع على أناس مهمتهم فقط الإجابة على أسئلة بعضها في منتهى السذاجة والسطحية، بل إن إجاباتهم في بعض الأحيان تأتي صحيحة بالصدفة وبالحظ وببركة دعاء الوالدين!

      والسؤال .. لماذا تبديد كل تلك الأموال؟؟؟؟
      أليس من الأجدى أن يتم توظيف هذا الكم الهائل من الملايين في أمور أكثر فائدة ونفعاً؟
      أليس من الأفضل أن توجه هذه الأموال لخدمة قضايا الشعوب الأخرى الأكثر حاجة، أو حتى توجيهها لخدمة البلدان التي تبث مثل تلك البرامج والتي أكلت الحرب أجزاءاً من بعضها، بدلا من إعطاء تلك الأموال لشخص يتشدق أمام التلفزيون متمنياً الفوز بالملايين حتى يتمكن من الزواج بأربع!!!!
    • السلام عليكم

      أختي العزيزة المهرة .. أشرك على طرح هذا الموضوع ..
      فعلا .. لا نعرف المستور .. والظاهر شيء جميل بالنسبة لنا كمشاهدين ..
      يتأمل الملايين من الناس الفوز بالمليون .. او حتى الالف .. وتضل العقول تحلم ..

      اختي العزيزة عبرتي عن مضمون الموضوع وبينت ما بالامور من إمكانية التلاعب بالعقول لربح المال ..
      لكن هذه هي التجارة اليوم .. التي صارة خذاع في خداع .. واستغلال كل شيء في كل شيء ..
      فها هي شهرة المقدم البارز ( جورج قرداحي ) تستغل في الاعلانات ..
      فهناك عطر GK ( جورج قرداحي ) .. وأيضا كتاب جديد وهو من سيربح المليون مع جورج قرداحي ..
      لا نستطيع قول هذا خطأ فهي من وسائل الربح الحديثة ..
      وتبقى الأمور بعيدة عن التفكير في الثقافة .. فماعادت الثقافة والافادة العلمية هي الهدف الاساسي لبرامج
      المسابقات الثقافية الحالية ..
      وهل كانت في يوم من الايام ياترا؟! لا ادري ..

      مع تحــــ كونان ــــياتي
      $$f $$f $$f $$f
    • فعلاً انهم يستخفون بعقولنا

      الاخت الفاضلة مهرة

      مرحباً بك في ساحة الاحبة

      ( الساحة العمانية ) ويا هلا فيك وفي اخوتنا الاعزاء في الامارات

      موضوع جميل تشكري عليه

      اختي كفيتي ووفيت

      ولا ازيد على كلامك سوى

      انهم يستخفون بعقولنا

      ولعلمك:)

      ربما البعض منا يتسأل

      ياترى هل من المعقول ان يتم صرف هذه المبالغ الطائلة بدون اي فائده

      لكنهم في الحقيقة يستخفون بعقولنا $$d

      لان الشركة التي تروج للبرنامج والتي يتم الاتصال من خلالها

      هي التي تحصل على الاجر ( اجر المكالمات التي تصل اليهم من جميع انحاء العالم )

      مناصفه مع التلفزيون الذي يقدم البرنامج

      وهذا ما صرح به ( جورج قرداحي حينما حدث جدال كبير حول برنامجه من سيربح المليون )

      يعني يكسبون من ظهور المتصلين .. وفي النهاية هنالك رابح واحد .. ورغم ذلك لا يحصل على المليون

      يعني يضحكون على عقولنا .. ويجذبون الناس اليهم بهذه الطريقة

      هنا اتفق معك فيما قلتي

      لما تبدد كل هذه الاموال

      اوليس من الاجدى ان يتم توظيف هذه الاموال في أمور أكثر فائدة ونفعاً؟

      هناك الكثير من شبابنا عاطلون عن العمل .. لما لا توظف هذه الاموال لخدمة الشعوب

      او لاقامة مشاريع تدر اموالاً على الدولة ..

      اخواننا في افغانستان وفي الشيشان يموتون جوعاً .. ونحن نتسابق للمشاركة لكي نربح الملايين

      يا اخوان $$d انها اوهام

      نعم اوهام :mad:

      افيقوا من سباتكم .. الى متى ستضلون هكذا ..

      رحمة الله علينا جميعاً $$A

      من اخوكم

      اللــــورد:(
    • سيدتى الكريمة لا اشتفاف ولا شى الول الان تقاس بتقدمها الاعلامى والبداية تكون من هنا شد الانسان العربى لالاعلام لانة لالاسف نحن لا نقدر الاعلام اى كان اما عن الملايين وصرفها كما تفضلتى فهناك الملايين صرفت فى اماكنها الخطا فالمشكلة ان نصرف الملايين على الاعلام ومحاولة الابتكار وقد يكون هناك شان اخر فى محاولة للتغيير الى الافضل الا ترين سيدتى الكريمة بانك كنتى قاسية نوعا ماعلى البرامج الاعلامية التى تشد المواطن العادى وبالنسبة لالاسئلة التافهة كما ذكرتى فهناك الكثير من الاسئلة الجيدة وليس كما قلتى بدعاء الامهات لا فالكثير منا يملك المعلومات الشخصية الجيدة فلا تكونى قاسية اختى وحاولتى ان تكونى اكثر نرجسية وشكرا