معلق القلب في المسجد يكون في ظل الله

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • معلق القلب في المسجد يكون في ظل الله

      مما يدل على فضل الصلاة في جماعة أن من كان شديد الحب للمساجد لأداء الصلاة مع الجماعة فيها فإن الله تبارك وتعالى سيظله في ظله يوم لا ظل إلا ظله . فقد روى الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال ( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله : الإمام العادل ، وشاب نشأ في عبادة ربه ، ورجل قلبه معلق في المساجد ، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، ورجل طلبته امرأة دات منصب وجمال فقال (اني أخاف الله ) ورجل تصدق أخفى حتى لا تعلم شماله ما أتنفق يمينه ، ورجل دكر الله خالياً ففاضت عيناه ))

      وفي رواية الأمام مالك (( ورجل قلبه متعلق بالمسجد إدا خرج منه حتى يعود إليه )
      ( معلق في المساجد ) أي – ظاهره أنه من التعليق كأنه شبهه بالشيء المعلق في المسجد كالقنديل مثلاً إشارة الى طول الملازمة بقلبه وإن كان جسده خارجاً عنه .
      وفي هدا فضيلة من يلازم المسجد للصلاة الجماعة لأن المسجد بيت الله ، وبيت كل تقي ، وحقيق على المزور أن يكرم زائه ، فكيف بأكرم الكرماء ؟)