ما رأيكم....الموسيقى أم القرآن

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ما رأيكم....الموسيقى أم القرآن

      بالطبع سوف تقولون القرآن

      انا أيضا أقول القرآن لا المسيقى إذا افتح واقرأ بنفسك.







      ما رأيكم....الموسيقى أم القرآن

      هذا ما وصلنى عبر بريدي الالكتروني:
      العلم الحديث يقول أن الصوت صورة من صور الطاقة..
      والصوت المسموع..يحمل معاني ومفاهيم..
      تؤثر على النفس..
      ويُقال أن هناك أثر للموسيقى في علاج أمراض القلب!!
      قد يكونُ ذلك صحيح توهماً..
      ولكن..أين الصواب؟؟
      قام فريق عمل طبي..بأبحاث في عيادات(أكبر)..
      بمدينة بنما بولاية فلوريدا..
      للتعرف على أثر القرآن في النفس البشرية ..
      استعانوا بأجهزة معقدة وكمبيوترات لقياس التغيرات الفسيولوجية..
      على عدد من المتطوعين....
      من هؤلاء المتطوعون..
      من هو مسلم وغير مسلم؟؟
      ومنهم من يتحدث بالعربية وغير متحدث بها؟؟
      تم تقسيمهم إلى مجموعات..
      مجموعة يُتلى عليها القرآن..
      ومجموعة يُتلى عليها قراءات عربية غير قرآنية ولكن بنفس المعاني..
      ومجموعة أخرى لا يُتلى عليها شئ..
      تم عمل هذه التجربة 85 مرة لكل مجموعة..
      في نفس المكان ونفس الظروف ونفس الجلسة المريحة..
      يجب أن نعرف..
      أن كل مجموعة بها مسلمين وغير مسلمين..
      وبها من يعرف اللغة العربية ومن لا يعرف؟؟؟؟؟
      كانت النتيجة مُذهلة ومُعجزة؟؟

      المجموعة التي تُليّ عليها أي كلام..
      والمجموعة التي لم يتلى عليها شئ..
      كانت بنفس المعدلات الفسيولوجية والعصبية!!!!!!!!!
      أما المجموعة التي كان يُتلى عليها القرآن..
      فقد لا حظوا عليها ما يلى:
      تغيرات في التيار الكهربائي بالعضلات؟؟
      تغيرات في قابلية الجلد للتوصيل الكهربائي؟؟
      تغيرات في الدورة الدموية؟؟
      تغيرات في ضربات القلب وحرارة الجلد؟؟
      كان هناك أثر فسيولوجي مُهدئ واضح بشكل عجيب!!
      والغريب..
      أن حتى أولئك الذين لا يفهموا لغة القرآن..
      أقول..الغريب أن حتى هؤلاء كان عليهم أثر إيجابي؟؟
      وبالمناسبة لم يكونوا يعلموا بأن ذلك هو كلمات من القرآن؟؟
      --------------------------------------------------------------------------------
      إخوانى..
      تلك التغيرات كانت في الجهاز العصبي التلقائي؟؟
      والذي بدوره يؤثر على أعضاء الجسم ووظائفها؟؟
      وهنا..
      من المعلوم طبيا أن التوتر يُنقص المناعة في الجسم!!
      إذاً..
      قولوا سبحانك يا الله..
      فالقرآن يعمل على تنشيط وظائف المناعة في الجسم..
      وبالتالي هذا الكتاب العظيم فيه شفاء!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
      وهنا نأتي للإعجاز فاقرئوا وتأملوا هذه الآية:
      ((((((( قل هو للذينَ آمنوا هدىً وشِفاء )))))))))....
      فبأية (ونُنزل من القرآن ما هو شفاءٌ ورحمةٌ
      للمؤمنين))))))).....
      وهذه((((((((( قد جاءتكم موعظةٌ من ربكم وشفاءٌ لما في الصدور))))))))
      فتعال انت يامن لا تؤمن بكتاب الله..
      هل كان لدى محمد تلك الأجهزة المُعقدة كي يأتي بما هو شفاءٌ للناس؟؟؟؟

      ما رأيكم..الموسيقى أم القرآن؟؟..
      المادة العلمية في هذا الموضوع مُثبتة ببحوث علمية ل:
      د.عبد الله أبو مسعود
      د.صادق الهلالي
    • شكرا لك أخي سالم العميري على هذه المعلومة الجميلة عن تلك الدراسة العلمية...
      وربما يمكننا توجيه أنفسنا وتوجيه غيرنا من الشباب...بأن الوسيلة العظيمة والصحيحة للإسترخاء
      هي ليست سماع موسيقى هادئة أو أغنية جميلة أو غيرها...
      انما هي في الإنصات لكلام الله والاستماع للقرىن الكريم بصوت جميل...

      شكرا لك..

      تحياتي
      بنت عمان$$f
    • لا تمييز بينهما

      أولا أخي العزيز سالم العميري شكرا لك على هذه المعلومة القيمه

      ثانيا ليس هناك تمييز بين القرآن و الموسيقى حتى و لو لم يثبته العلم الحديث أيهما الأفضل و لكن وقع ذلك و نحن قد نكون نأخذ ذلك بنية طيبه و في الحقيقة الذي يريده الغرب التنازل عن ما جاء في القرآن من أوامر و نواهي و أن نصرف عقولنا إلى الموسيقى و المرح و لكن لا يحيق المكر السيء إلا بأهله فسر نصر المسلمين هو الرجوع إلى القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة


      ثالثا شكــــــــــــــــرا لك ثانية رفيق الخاطرة :)