تساؤلات الى بسيوي !؟؟؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • تساؤلات الى بسيوي !؟؟؟

      آتتني ذات ليله .. وهي بالكاد تخطو خطواتها .. في كل وهله ضضنت انه سيغشى عليها .. فأجلستها .. لم اكمل سؤالي .. ماذا بك ؟؟؟؟؟ حتى أجهشت في بكاء عميق.. كم رأيتها من قبل تبكي ولكني لم أر هذا الألم .. وهذه المرارة وهذا الحزن !!! كيف استطاعت أن تكتمه حتى عن اقرب الناس لها ؟؟؟
      أحسست بكل دمعه تذرفها أن قلبي يتمزق .. وأنا لا أستطيع فعل شي من اجلها ..
      سألتها مجددا ماذا بك ولما كل هذا الحزن ؟؟؟ أخبرتني زوجي .... ثم عادت إلى بكائها فأصبحت أفكاري تترامى في كل الاتجاهات لا اعلم عما تتكلم ..
      وماذا حدث له .. التزمت الصمت علها تهدأ ...
      ثم أكملت أنى أعيش عذاب لا يفهمه أحد ولا يحس به أحد ... إن قلبي يتمزق في الليلة آلاف المرات ....
      ما زلت لا افهم ماذا حدث سألتها ...
      قالت سأخبركي شيء لم اجرؤ على إخباره أحد إني اكره زوجي وهو يدعي انه يحبني !!!!!!! كيف ذلك وهو يتلذذ بتدميري.. يتلذذ بعذاباتي ؟؟؟..
      أي رجل هو زوجي .. اخبره اني لا احبه وان زواجنا لم يتم إلا لظروف قاهره وان الزمن لو يعود لرفضته ألف مرة بل ألف ألف مره وهو لا تحركه كرامة ولا رجولة ويقول بأني احبك ... أني لن أتركك حتى يوافقوا أهلي على ذلك ... فلترحمني يا رب .. أي رجل هذا .. اعلم انه خطئي عندما أعلنت موافقتي وها أنا اعترف بخطئي أمام الجميع .. أخبرته أمام الجميع إنني لا أوده وان قلبي اصبح مقفلا .. ماذا افعل ولمن الجاء هو عذاب يؤلمني في اللحظة ألف مرة وحزن لا يبقي على شي في قلبي .. انه العذاب والألم والحزن .. فليرحمني ربي من رجل كهذا ..
      لم استطع أن أتكلم فكيف مرة كل هذه الأيام دون أن الحظ كل هذا العذاب وهذا الألم .. كيف استطعت أن اصدق أنها سعيدة معه وهي اتعس من على وجه الأرض ..
      وددت لو أنني أعرفك شخصيا يا ( جـ ) ليس شرفا ولكن شغفا لمعرفة كيف تستطيع التواصل مع من لا يودك .. فهي اعترفت بذنبها .. واخبرتك أنها لا تحبك .. فلتحلل العقد بينكما ولتتركها ... أنت قد لا تحس ما احسته هي أو حتى ما حاولت أن احسه أنا .. وهي صادقه عندما قالت ( أنى أحس بعذابات لا يفهمها أحد )