لبيكَ .. إسلام البطولة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • لبيكَ .. إسلام البطولة

      يقول الله تعالى ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا .بل أحياء عند ربهم يرزقون ..)
      يظن الصهاينة أنهم باسلحة الدمار الشامل التي يوجهونها نحو الأبرياء الذين يدافعون عن الوطن أنهم بذلك الجرم سيسحقون المقاومة الجهادية ويقتلون الأمل ..
      لكنهم في الحقيقة ينهزمون في كل لحظة عندما يرون الهزيمة وقوة الإيمان ترتسم على وجوه أبناء فلسطين دون أن يخضعوا لجور الطغاة .. فالدماء الطاهرة التي سالت على أرض الوطن ستظل نوراً يضيء الدروب لأنها تسربت في أعماق تلك الديار الطيبة فأنبتت جيلاً أبياً صامدا ً لن يتسرب اليأس إلى قلبه ولو للحظة واحدة ويرفض التنازل عن أي شبر من فلسطين ، لأنه مؤمن بالله وقد رسخ الإسلام فيه حب الوطن ومعنى الجهاد الحقيقي .

      عندما يتساقط الشهداء وتتعالى صيحات ( الله أكبر) لتعمق الآمال بالنصر العظيم تكون الجنان قد ازدانت واستعدت للقاء الأبطال الذين ضحوا بأنفسهم من أجل القدس .
      ( السلام) كلمة جميلة يتمناها كل إنسان لأن بها سيحيا حياة طيبة يحفها الأمن والسكينة ..
      لكن ثمة أناس لا يحبون الجمال ولقد تخلوا من أجل مصالحهم عن كل صفات الإنسانية فأصبحوا عقبة تقف في طريق السلام .. يمارسون الإرهاب بشتى أنواعه .. عنصرية .. وتعصب .. ووحشية لم يشهد لها التاريخ مثيل .
      لكن مع كل ذلك تبقى المعاني الجميلة يسقيها دفء الأرض الحنون .. شهداء يتساقطون كل يوم ليعلموا العالم معنى الصمود في زمن التخاذل والهوان ..
      إن دفقَ الدماءِ عبر الجراحِ ..........يبعث النور في حبين الصباحِِ
      فأولئك الأبطال يسطرون بثباتهم رواية الحرية ..
      هم يعلمون أن القدس ولت حرة ولن تكون سوى كذلك ..
      يعانقون الأقصى بكل نبض فيهم ، ويرفعونه علماً شامخاً في وجه أولياء اليهود .
      ويعلنونها صرخة ليس لها حدود :
      لبيكَ إسلام البطولة ................كلنا نفدي الحمى
      لبيك واجعل من جماجمنا .........لعزك سلما
      لبيك إن عطش اللوا.................سكب الشباب له الدماء