ماذا فعلت بنا يا اسامة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ماذا فعلت بنا يا اسامة

      منقول من احد المواقع:



      ماذا فعلت بنا يا أسامه ... فالكل يرمي علينا سهامه

      وصرنا نلامُ ومهما فعلنا ... فـبأي عـذرٍ نردُ الملامه

      فأنتَ تُقاتلُ جيشَ الصليبِ ... ونحنُ نُهرولُ خلفَ الحَمامه

      ولمّا ارتضـينا بسـلم ٍمُذل ٍ ... بَغوا واستباحوا لديني حرامه

      وأنتَ تقـودُ أسـودُ الوَغى ... ونحنُ نُقـلـِدُ فعلُ النَعامه

      قعدنا لنبكيَ مثلُ النِساءِ ... على ما يدورُ بأرض ِالشهامه

      وبالأمسِ كنا نُعَـدُ رجالاً ... وكدنا نصدقُ تلكَ العلامه

      فنزهو بطول ِالشوارب منا ... وصوت غليظ ٌوعرضٌ وقامه

      حتى أتيت فصُغتَ المعاني ... فـبدّلَ كـلُ دَعيٌ كـلامه

      لأنَ الرجولةقولٌ وفعلٌ ... وأن الرجـولة تعني الكـرامه

      وأنَ الرجولة توحيدُ ربٍ ... بكـل العـبادةِ ثمَ اسـتقامه

      وأنَ الرجولة حبٌ لدين ٍ ... يكـون الجهاد بأعلى سنامه

      وأنَ الرجولةزُهدٌ وتركٌ ... لدُنيا وجَاهٍ رفيع مقامه

      وأنَ الرجولة عزمٌ وصبرٌ ... على النازلاتِ وعـسرُ الإقامه

      وأنَ الرجولة كرٌ وفرٌ ... ونـَصـرٌ منَ اللهِ يُـرجَى تمَامه

      وأن الرجولة ثوبٌ ولحيهْ ... ونورٌ يفوقُ بياضَ العُمامه

      فهل بعدَ تلك الفعالِ فعالٌ ... ومن ذا يطالك قدراً و هامه

      أعيدوا كتابة كلُ المعاجم ِ ... فإن الرجولة تعني أُسـامه
      $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f
    • السلام عليكم

      أهلا بك أخي العزيز فهد أحسنت بطرح هذه القصيدة الرائعة .......
      ولله در قائلها فقد صدق بكل ما قال ...

      ملاحظة
      هذه القصيدة طرحت من قبل في ساحتنا .. من قبل أختي العزيزة شوق .... لكن لجمال القصيدة .. ولان ماشاء الله أعضاء جدد كثيرين إنضموا إلينا .. نبقيها .. للاستفادة


      دمى قلبي على الإسلام حزنا = وهذي العين على فلسطين تبكي
      فشارون بها قد صار ذئبا = وكلام ياسر ابد ما عاد يجدي
      دماء الشهداء تسيل واد = لأرض المقدس دوما ستروي
      وهذي الأمهات تصيح ويلا = وطفل خائف قد صاح أمي
      دموع شيوخنا يا قوم سالت = وكل أخواتنا يصحن ويلي
      لماذا العيش في ذل مقيت = لماذا لا أكون طليق نفسي
      حكى أجدادنا بمجد عظيم = ونحن إذا كبرنا بماذا نحكي
      أنحكي بأننا كنا نيام = نفاوض ساعة وبإخرى نشكي
      أنحكي أننا خفنا عدوا = يخاف الظل حتى منه يهذي
      فأعداء لنا صاروا حماتا = ودنسوا عرضي وأنا بصمتي
      وفي سبيل الله دوما ننادي = كرامة الإسلام تعالي هلمي
      وكيف تأتينا ونحن كسالا = نخاف مسبقا مما سيأتي
      لماذا الخوف والله تعالى = دعانا للجهاد لبيك ربي
      فقوموا إخوتي نحمي بلادي = فكل أراضي المسلمين أرضي
      كونان$$A $$A
    • الاخ العزيز فهد
      اشكرك على مساهمتك واتمنى منك مزيدا من النواصل معنا
      ......اخي الغالي كونان لقد كنت بصدد الرد على اخي فهد وها انت تسبقني
      وفقنا الله جميعاً لما فيه الصلاح
      تحياتي لكم
      المياس
    • تسلم يمينك

      السلام عليكم


      تسلم يمينك يا فهد ، بس ما قلت لنا من الشاعر ،



      وبعدين أحس أن فيه خطأ نحوي ، مدري شو رايك؟ / ، في البيت:


      وأنتَ تقـودُ أسـودُ الوَغى ... ونحنُ نُقـلـِدُ فعلُ النَعامه


      أعتقد الصح/

      وأنتَ تقـودُ أسـودَ الوَغى ... ونحنُ نُقـلـِدُ فعلَ النَعامه



      لأن( أسود وفعل) تعرب مفعول به والمفعول به منصوب.


      ممكن نستفيد أكثر إذا في أحد عنده رأي ثاني.




      تحياتي/علي الحارثي
    • السلام عليكم

      تسلم أخي العزيز المياس .. يا أغلى الناس

      ======
      هذا الواجب أخي فــهــد .. وكلنا اخوه هنا ونعمل لمصلحة وحدة ..
      خدمة بعضنا البعض في الافادة .. والاستفادة

      ======
      أخي العزيز علي الحارثي ..
      كلامك صحيح .. البيت كان خطأ .. وتصحيحك له موفق في رأيي ..
      وشكرا لك أخي العزيز على التنوير .. والساحة تفخر بضمها لامثالك ..
      فتقبل تحياتي الحارة لك ..
    • قعدنا لنبكيَ مثلُ النِساءِ ... على ما يدورُ بأرض ِالشهامه

      وبالأمسِ كنا نُعَـدُ رجالاً ... وكدنا نصدقُ تلكَ العلامه

      فنزهو بطول ِالشوارب منا ... وصوت غليظ ٌوعرضٌ وقامه

      حتى أتيت فصُغتَ المعاني ... فـبدّلَ كـلُ دَعيٌ كـلامه



      نعم صدقت

      فان الرجولة تعني أسامة