الجليد

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • السلام عليكم ...


      شعرتُ بالبرد
      في هذا المساء
      أعضاءُ جسمي
      كلها تجمدت ..
      فأمسكتُ بالقلم لعلي .. أجدُ الدفء فيه ..
      فكتبت أول حرفٍ .. مع بداية أول سطر ..
      رأيتُ كومة ثلج على الورق ..!
      :
      أريدُ أن أدفئ نفسي
      وأذيب الثلج عن الورق
      سألتُ قلبي ..
      هل لديك إحساس ..؟
      لتدفئني وتدفء مساحةً من أوراقي ..
      قال :
      آه ..
      أنسيت أنني ..جليد منذ زمن بعيد
      أنا من يحتاج أكثر منك ..!
      الصمت
      كان جوا بي !!
      :
      أصبح المكان يزدادُ برودةً
      شيء فشيء ..
      وباتت الكلمات تخرج .. من قلب جليد
      متجمدة العواطف
      لا إحساس لديها ..
      :
      أبحثُ عن عودِ ثقاب
      يشعلني ويشعل أوراقي
      رأيتُ ضوءً في ظلام الليل
      شعرتُ بالدفء قليلاً
      فنظرتُ إلى مصدر تلك الدفء
      كانت شمعه تحترق ..!
      تحترقُ أمامي وأنا أنظر إليها
      تحترق لكي تدفأ من حولها
      من غير أن تنطق بالآه
      بكيت .. بكيت
      ولم أشعر بدموعي وهى تتساقط
      وتتكسر ..
      :
      تحرقُ نفسها من أجل ماذا ..؟!
      لكي تدفأ من حولها
      تحرق نفسها لماذا ..؟!
      لكي يلتف المحبين حولها
      تحرق لماذا ..؟!
      أي دفء سأنعم بهِ .. وهى تحترق ..
      سأبقي جليداً من أجل
      قلبٍ أراد أن يدفئني .. ويحرق نفسه
      :
      كنت جليدا وسأبقي جليداً ..
    • أيها الكبريت ...أيها القلب المتجمد...مأواكم هنا بين أحضان ها المنتدى
      ...بين دفأ الحنين ...ولا للتجمد ...ذوب أيها الجليد العذاب .
      .فأخي الكبريت بحاجة الى لمسة حب وحنان ..
      هلا أخي الكبريت ..
      رائعه هى كلماتك ...كلماتك تتم عن قلم واعد
      وجميل أن يقرأ الانسان لكي يتعلم
      وهذه الخطوة توحي للتقدم والرقي لانسان ذو أحاسيس دفاقة .
      تسلم الانامل الحلوه على ما خطت ..
      وسأنتظر منك الكثير وكل ما هو جديد..
      ,,,,,,
      طبعي الوفا
      وللاسف غيري يخون
      طبعي السكوت
      وغيري بالكلام يمون
      انا اموت
      بكل لحظه والله اموت
      $$A غضب الأمواج$$A
    • السلام عليكم

      أنا فتى الثلـــــج ..
      وبقيت من أمد بلا حراك ..
      لا أحرك إلا عيناي ..
      وأرا أهوالا من العتمة في الكون ..
      السكون يقتلني .. وتنتابني رعشات مفاجئة ..
      أحاول من خلاهله الحراك ..
      لكن هيهات فكلي مأسور ..
      ومقبوع في قمع صغير ..
      مليء بالثلج ..
      فمتى يذوب الثلج من حولي ..
      ومنى أصرخ بلساني ..
      الذي يعيقه الصقيع عن النطق ..
      متى يزيح ( البلدوزر ) عني الثلج ..
      متى أحس بها تلك الجوهرة الثمينة ..
      تداعبها شفتاي ..
      تل الغالية التي لا غنى عنها ..
      إنها الحرية


      تحياتي لك أخي العزيز كبريت .. واتمنى لك التوفيق في كتاباتك دائما ..
      وانت ايضا اخي غضب الامواج ..
      كل منكما بنهج رائع في التعبير ..
      فاستمرا في العطاء