العروض وموسيقى الشعر(1)

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • العروض وموسيقى الشعر(1)

      ما رايك في هذا الموضوع 2
      1.  
        ممتاز (10) 500%
      2.  
        جيد جدا (1) 50%
      3.  
        جيد ومقبول (0) 0%
      4.  
        ضعيف ودون المستوى (2) 100%
      بسم الله الرحمن الرحيم ..

      نزولا عند طلب الكثير من الاخوة والاخوات في الساحة .. والبعض ممن التقيتهم في الشات ..
      سنقوم بتناول موضوع العروض .. ومسيقى الشعر ..
      هاذي اختي العزيزة الفتون بتساعدنا .. حسب مقدرتها ..
      انا مع اني علمي التخصص .. سأحاول أن أقدم بعض المعلومات ..
      و سنتكلم في ..
      ( 1 ) واضع علم العروض ..
      ( 2 ) الباعث الى التفكير في علم العروض ..
      ( 3 ) مفهوم العروض ..
      ( 4 ) واهميته للشاعر ..
      ( 5 ) الصلة بين العروض والموسيقى..
      ( 6 ) الفرق بين الايقاع والوزن ..
      ثم نتطرق بعد ذلك .. للقصيدة .. ومفهومها .. وبيت الشعر وأركانه .. وأقسامه .. وأنواعه ..
      ثم ندخل في شرح الوزن والتقطيعة وبقية التفاصيل ..

      وأرجوا من المهتمين .. ومن المتابعين لهذه الامور .. والقادرين على افادتنا وتعليمنا ما نجهل .. بالتنبيه لاية أخطاء قد تحدث أثناء الشرح .. وكذلك المساعدة فيه .. وهاهي أختي الفتون ستمد يد العون إن شاء الله ..
      وسأجد من يساعدنا ايضا من خارج الساحة إن شاء الله ..
      وأرجوا من المهتمين والذين يرغبون بالمعرفة أن لا يترددوا في ابداء الأراء .. وقت يشاؤون ..
      فكلنا نحاول إفادة بعضنا ..
      أرجو من الجميع المشاركة في التصويت .. الذي في أعلى الموضوع لنعرف رايكم فيه وبكل صراحة
      واليساعدنا الله في تقديم الافادة للجميع .. ولانفسنا اولا ..
      وتقبلوا فائق التقدير والاحترام ..
    • علم العروض .. ( الــــبـــدايــــة والـتعريف ) - { 1 }

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      *** واضـــع عــلــم الــعــروض :
      هو الخليل بن أحمد الفراهيدي الازدي . أحد أئمة اللغة والادب في القرن الثاني الهجري . ولد في عُـــمـــان عام 100هـ / 718م , وتوفي بين عامي 170 - 175هـ ( 786 - 791م ) وهو أول من إستخرج العروض , وضبط اللغة , وحصر أشعار العرب , وإن معرفته بالايقاع , هي التي أحدثت له علم العروض .

      *** الباعث إلى التفكير في علم العروض :
      قيل : أن الخليل دعا بمكة أن يرزقه الله علما لم يسبقه إليه أحد ولا يؤخذ إلا عنه , فرجع من حجه ففتح الله علييه بعلم العروض .
      وقيل : أن الدافع هو إتجاه بعض معاصريه من الشعراء إلى نظم الشعر على أوزان لم يعرفها العرب من قبل , فحصر أوزان الشعر العربي لكي ينظم الشعراء على هدى منها .
      وقيل : أنه أثناء وجوده بمكة , وجد نفسه يعيش في بيئة يشيع فيها الغناء فدفعه ذلك إلى التفكير في الوزن الشعري , وما يخضع له من قواعد وأصول .
    • بسم الله الرحمن الرحيم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

      ثم اما بعد :
      أشكر جميع المشرفين بالساحة الادبية وخاص
      المشرف كونان على اهتمامهم بموضوع العروض وموسيقى الشعر
      وخاصة انه لم يمض على الطلب الا ايام قليله، ونزل الدرس الاول.
      فله مني خالص الشكر والتقدير والى الامام دوما ... والله اسأله
      لكم التوفيق وسداد لما فيه نفع الجميع.
      والله ولي المؤمنين.


      النهروان:) :)


    • قبل التحدث في علم العروض والتعريف به لابد لنا أن نعرف الشعر.فما هو الشعر ؟

      هو فرع من فروع الأدب صيغ بكلام جميل يخضع لإيقاع موسيقي وجرس ونغم ميعن عادة مايتفق مع التفعيلات العروضية وله تأثير واضح في النفس

      ويندرج تحت اربعة انماط من الكلام :المسموع والمقروء والمكتوب والمنقول

      وجميعها تمثل مايسمى بالبناء اللغوي للكلام المعين للغة من اللغات

      والكلام هو أصوات منظومة متتابعة يمكن تحليلها إلى وحدات صوتيه صغرى نسميها حروف ويفضل علماء اللغة المحدثون ان يطلقوا عليها ((علم الأصوات ))

      وللغة العربيه أصوات خاصه تميزها عن غيرها ..بأبجديتها التي تمثل شخصيتها الصوتية

      وأصوات اللغة علم يقوم عليه بناء اللغة حيث يحدد لكل صوت مفرد مخرجه وصوته..ألخ

      فن الكتابة :

      عملية تصوير للفظ الصوتي بحروف هجائية ينطق بها وذلك بأن يطابق المكتوب المنطوق به من الحروف أو هي رموز يرسمها الانسان ليقرأ بها الكلام بلغة من اللغات


      علم العروض ...هو البحث في كلام منظم أو هو فت وعلم معا الغاية منه تمييز الصحيح من الفاسد من أوزان الشعر العربية
      وتعود تسميته بالعروض إلى اسم مكة المكرمة قديما

      وواضعه الخليل بن احمد
      واقام العروض على اساس بسيط هو التمييز بين الحركة والسكون وهذا الاساس يصور النظام العروضي



      بالنبسة لأهميته للشاعر ..فعن طريق علم العروض ومعرفته بالاوزان يستطيع الشاعر ضبط ابياته وتقويمها ..التقوييم الصحيح ..

      الايقاع ..كما اشرت سابقا هو الصوت الموسيقي أو الجرس المنبعث من الحروف وترابطها

      اما الوزن فهو وزن هذه الكلمات ..من حيث كونها متحركه او ساكنه



      ..................الكتابة العادية ...........والكتابة العروضية

      ماهو الفرق بينهما .....؟؟؟؟؟؟؟؟

      في الكتابة العادية ..نقول :.....الشمس مشرقة هذا الصباح

      أما الكتابة العروضيه فنكتبها كالتالي
      اش شمس مشرقتن هاذصصباح

      لو نلاحظ الفرق بينهما لوجدنا

      بان الكتابة العروضية تكتب كل ما ننطقه ..وتحذف كل ما لاننطقه

      مثلا قلنا اش شمس ...فنحن لم نكتب الللام لكوننا لم ننطقها وكتبنا الشين مرتين لكونها مشدده وننطقا مرتين

      ..جربوا معي عملية النطق ..ستلاحظون ان الشين تنطق مرتين ولذلك وجب كتابتها مرتين

      وهكذا دواليك

      ..الكتابة العروضية ..تعتمد اساسا على ماينطق ..في الحروف مهما كانت طريقة كتابتها ..أي أننا نقرأ بيت شعري ونثبت منه الحروف التي ننطقها ونهمل الباقي لأن العبرة في الوزن بما ينطق لابما يكتب إذ ان العرب عروفوا الشعر قبل ان يعرفوا الكتابة



      .......نماذج

      ...عن المرء لاتسل وسل عن قرينه***فكل قرين بالمقارن يقتدي

      عنل مرء لاتسل وسل عن قرينهي **فكل ل قرينن بل مقارن يقتدي



      فما أكثر الإخوان حين تعدهم **ولكنهم في النائبات قليل

      فما أكثرل إخ وان حي نتعددهم**ولاكننهم فن ناإبات ق لي لو

      &&نبرات شري سطرت **لمداد حبري والقلم
      نبرات شع ري سططرت**لمدادحب ري ول قلم

      ........أساس العروض

      اساس العروض هو التفاعيل او الأجزاء

      وتتألف الواحده من مقاطع صوتيه يسمى الواحد منها سبباً

      1/ سبب خفيف :اذا وجدنا متحركا بعد ساكن مثل لَـَـمْ سميناه سببا خفيف ونرمز له هكذا المتحرك = ــــــ
      والساكن .. ا المجموع ...= ــــا أي اننا نلصق المتحرك بالساكن

      2/ سبب ثقيل :اذا وجدنا متحركين مثل أَرَ = ـــ ـــ

      3/ وتد مجموع :اذا وجدنا متحركين بعدهما ساكن ..مثل على = ــــ ــــا

      4/وتد مفروق :اذا وجدنا متحركين بينهما ساكن مثل ظَــهْـــرِ =ـــــاـــــ

      5/ الفاصلة الصغرى : اذا وجدنا ثلاثة متحركات بعدها ساكن مثل جَــبَــــلٍ = ـــ ـــ ــــا

      6/ الفاصلة الكبري :اذا وجدنا ارب حركات فساكن ...مثل سَـمَـكَةً = ــــ ـــــ ـــــ ـــــا

      وتجمع جميع هذه المقاطع في عبارة واحده وهي
      لم أر على ظهر جبل سمكة

      ـــا ــــ ـــ ــــ ــــا ــــا ــــ ــــ ـــ ــــا ــــ ـــــ ـــــ ـــــا


      تنبيه : البيت الشعري مكون من اسباب واوتاد يعتبر وحد كامله بحيث يمكن ان يكون بعض السبب او الوتد في كلمة وبعضه في الكلمة الموالية

      تمرين:

      تكون البحور الشعرية من التفعيلات التالية وهس بدورها مكونة من اسباب واوتاد

      فاذكر اسباب واوتاد هذه التفعيلات بعد ذكر كل تفعيله بطريقة الرموز

      1/ فعولن

      2/ مفاعيلُـن

      3/ فاعِـلاتن

      4/ فاعِـــلُــن


      5/ مستفعِـــــلن

      6/ مُــفاعَــلَتن


      7/ مفعولات


      8/ مُـتْـفاعلن


      نموذج ...1/ فعولن
      ـــ ــــا ـــــا

      (((وتد مجموع + سبب خفيف))



      ...وبالتوفيق ..ونلتقي عن قريب ..


      كونان العذر منك ..فقد تكلمت على خلاف ماحددت ..ولكن كان هدفي المساعدة والتدقيم في ابسط صورة والبداية من النقاط الاساسيه ......اتمنى ان اكون قد وفقت




    • السلام عليكم

      اهلا بك اخي العزيز النهروان ..
      اشكرك على الاطراء .. والعفو اخي العزيز ونحن هنا للمشاركة في التعلم .. ونحاول الاستفادة ..

      ======
      اختي العزيزة هوى ..
      أشكرك على التواجد الممتاز .. والمداخلة الرائعة .. اعطيتنا من كل بستان زهرة في الموضوع .. وأشكرك جزيل الشكر للمختصر المفيد الذي أظهرتي فيه ما نوده من هذا الموضوع .. انا احاول هنا ان امشي بهدوء ..
      لنلقى أكثر افادة ممكنه .. ارجوا ان تكوني معي .. لجواز أي هفوة مني .. وايضا تصحيح المسار في طرح الدروس ..
      وتقبلوا تحياتي وتقديري واحترامي للجميع
    • مفهوم العروض و أهميته بالنسبة للشاعر .. - { 2 }

      $$f مفهوم العروض :

      العروض في اللغة = هو الناحية أو الطريق في عرض الجبل , أو هو فحوى الكلام ومعناه .

      وقيل : إن معنى العروض " مكة " لاعتراضها وسط البلاد , ومن ثم أطلق الخليل على ميزان الشعر الذي إخترعه اسم المكان الذي ألهم فيه قواعده, وأصوله .
      وقيل : إنه سمي عروضا باسم " عُمان " التي كان يقيم فيها الخليل بن احمد .
      وقال : ابن منضور في كتابه " لسان العرب " : لقد سمي عروضا , لان الشعر يعرض ويوزن بواسطته .
      أما العروض في الاصطلاح : : فهو " علم به تعرف صحة أوزان الشعر العربي حين تعرض عليه , فيكشف مواطن الخلل فيها , فيتبين موزونها من مختلها "
      $$f أهمية العروض للشعراء :
      مهما كان الشاعر موهوبا .. يظل بحاجة إلى دراسة علم العروض والالمام باصوله , مهما كانت درجة رهافة أذنه الموسيقية وحساسيتها , وذلك للتمييز بين الاوزان المتقاربة , أو التمييز بين قافية سليمة , وأخرى معيبه , وإن جهل الشاعر - مهما كان موهوبا - بأوزان الشعر وبحوره المختلفة , قد يحصر شعره في بعض الاوزان , وبذلك يحرم نفسه من تنويع أنغام شعره وألحانه .
    • الصلة بين العروض والموسيقى و الفرق بين الايقاع والوزن - { 3 }

      $$f الصلة بين العروض والموسيقى :
      العروض علم موسيقى الشعر , وعلى ذلك , يكون هناك صلة تجمع بينه وبين موسيقى الشعر , وهذه الصلة تتمثل في الجانب الصوتي , فالموسيقى تقوم على تقسيم الجمل الى مقاطع صوتية , تختلف طولا وقصرا , أو الى وحدات صوتية معينه على نسق معين , وكذلك العروض , فإن البيت من الشعر يقسم الى وحدات صوتية معينه , او الى مقاطع صوتية تعرف بالتفاعيل , بغض النظر عن بداية الكلمات ونهايتها , فقد ينتهي المقطع الصوتي او التفعيلة في أخر الكلمة , وقد ينتهي في وسطها , وقد يبدأ من نهاية الكلمة , وبنتهي ببدأ الكلمة التي تليها .

      $$f الفرق بين الايقاع والوزن :
      الإيقاع : هو النغمة التي تتكرر خلال التقسيم في ابيات الشعر , أو سطور النثر , وهو يتكون من توالي الحركات والسكنات على نحو منتظم في فقرتين , أو أكثر من فقرات الكلام , او أبيات القصيدة .
      أما الوزن : فياتي بعد الإيقاع والقافية ودقة إختيار الكلمات , وجودة صياغتها , وهو قمة الأداء الموسيقي في الشعر , حيث تتوالى النغمات المتشابهة المنتظمة في الأبيات المتوالية , فتألف مع تلك العناصر معزوفه موسيقية تتألف من أبيات شعرية , إذا .....
      الوزن : هو تلك التفعيلات التي تتكرر أو تتردد خلال سطور القصيدة كلها .
    • مفهوم القصيدة العربية - { 4 }

      $$f مفهوم القصيدة العربية :
      ( 1 ) القصيدة : هي مجموعة من الابيات تلتزم وزنا شعريا واحداً , وقافية واحدة , أي تعتمد في نظمها على وحدتي :
      الوزن والقافية معا .
      ويقصد بوحدة الوزن : أن يكون عدد التفاعيل في كل بيت من ابياتها واحدا .
      ويقصد بوحدة القافية : التزام حرف واحد لـِ ( الرويّ ) في جميع أبيات القصيدة .
      وفي المتعارف , أن الحد الادنى للقصيدة سبعة أبيات , وليس لها حد أقصى , فإذا طالة كثيرا سميت " مطولة " وإذا نقصت عن سبعة أبيات , أطلق عليها ( مقطوعة / مقطّعة / قطعة ) وحين تتقلص الى بيتين أو ثلاثة تسمى ( نِــتــفًــة ) .
      ( 2 ) تعريف أخر للقصيدة : هي كل متكامل , تتألف من عناصر يربط بينها علاقات خفيّة , فتشكل نسيجا حيا متكاملا هو " القصيدة " وهذه العناصر هي :
      *** الموضوع : وهو المادة الخام التي تقدّمها القصيدة .
      *** الهيكل : وهو الاسلوب الذي يختاره الشاعر لعرض الموضوع .
      *** التفاصيل : وهي الاساليب التعبيرية التي يملا بها الشاعر الفجوات في الهيكل .
      *** الوزن : وهو الشكل الموسيقي الذذي يختاره الشاعر لعرض الهيكل .
      " إن بين هذه العناصر ترابطا خفيا لا يمكن فصله , وأن القصيدة ليست إلا هذه العناصر مجتمعة "
    • مــفــهــوم الـــهــيــكل - ( 5 )

      $$f مفهوم الهيكل :
      هو أهم عناصر القصيدة . فهو العمود الذي ترتكز عليه العناصر الأخرى , لانه الأسلوب الذي يختاره الشاعر لعرض الموضوع , ووظيفته الكبرى أن يوحد عناصر القصيدة ويلمها داخل حاشية متميزة , ولا بد لكل هيكل جيد من أن يمتلك أربع صفات عامة هي :
      التماسك : ويقصد به أن تكون النسب بين القيم العاطفية والفكرية متوازنة متناسقة .
      الصلابة : ويقصد بها أن يكون هيكل القصيدة العام مميزاً عن التفاصيل التي يستعملها الشاعر للتلوين العاطفي والتمثيل الفكري .
      والكفاءة : ويقصد بها أن يحتوي الهيكل على ما هو عليه ضروري من التفاصيل مما يساعد القارئ على الفهم , سواء كانت هذه التفاصيل عناصر لغوية تحتوي على كل ما يجعلها مفهومة , أو تشبيهات واستعارات وصورا يستعملها الشاعر في القصيدة يشترط لها أن تكون واضحة – أيضا – في حدود القصيدة .
      والتعادل : ويقصد به حصول التوازن بين مختلف جهات الهيكل , وقيام نسبة منطقية من النقط وقيام نسبة منطقية من النقط فيه والنقطة الختامية , وإنما يحصل التعادل على أساس خاتمة القصيدة , حيث يقوم توازن خفي بينها وبين سياق الجملة .
    • السلام عليكم

      أخي العزيز جيفر أشكرك جزيل الشكر على ,, التذكير بالنقطة المهمة التي فاتتني وهي
      ذكر مصادر المعلومات ..
      المصادر هي :
      ( 1 ) علم العروض التطبيقي , الطبعة الاولى . نايف معروف , وعمر الاسعد , دار النفائس
      , بيروت , 1987م .
      ( 2 ) الواضح في العروض وموسيقى الشعر , نايف سليمان , د.عادل جابر , الطبعة الاولى ,
      دار الفكر للنشر والتوزيع , عمان الاردن .
      ( 3 ) لسان العرب , لابن منظور .

      مع بعض التصرف من قبلي .... وإذا استجدت أي مصادر أخرى للموضوع سوف أذكرها .

      شكرا لك مرة أخرى أخي العزيز .
    • بيت الشعر أركانه , وأقسامه - ( 6 )

      $$f مفهوم بيت الشعر : هو وحدة القصيدة العربية في مبناها , لا في معناها . فالقصيدة قد تدور كلها حول معنا واحد , كما هو الحال أكثر الشعر الحديث , أو تتناول موضوعات شتى , كما يظهر في أكثر الشعر الجاهلي .
      $$f ألاكانه وأقسامه :
      ينقسم بيت الشعر إلى قسمين متساويين , يسمى الشطر الأول منهما
      " صدراً " , ويسمى الشطر الثاني " عجزاً " , وقد يعرف كل منهما ( بالمصراع ) تشبيها بمصراعي الباب , والشطر الواحد يتألف من تفعيلة واحدة تتكرر , او من تفعيلتين تتعاقبان , وتسمى التفعيلة الأخيرة من صدر البيت : " العروض " , وتسمى التفعيلة الأخيرة من عجز البيت : "الضرب " , وتسمى بقية تفعيلات البيت
      " الحشو " .
      أنواع بيت الشعر على ضوء بنيته التركيبية :
      ( 1 ) البيت التام : هو ما كانت تفعيلاته تامة , وإن أصابها شيء من التحوير , نتيجة لاصابتها بزحاف أو علة من العلل .
      ( 2 ) البيت المجزوء : هو ما حذف التفعيلة الاخيرة من كلا صدره وعجزه , ويدخل الجزء جوازاً ثمانية أبحر , هي : البسيط , والوافر , والرجز , والرمل , والخفيف , والمتقارب , والمتدارك .
      ( 3 ) البيت المشطور : هو ما حذف شطره وبقي على واحد , وتكون التفعيله في أخر هذا الشطر , هي العروض والضرب معا ً .
      ( 4 ) البيت المنهوك : هو ما حذف ثلثا صدره , وثلثا عجزه , وتكون التفعيلة الأخيرة , هي العروض والضرب معاً .
      ( 5 ) البيت المدور : هو ما كان فيه كلمة مشتركة بين أخر صدره , وأول عجزه .
      ( 6 ) البيت المقفى : هو ما كان عروضه مشابها لضربه وزنا وقافية .
      ( 7 ) البيت المصرع : هو ما جانس فيه الشاعر بين شطري البيت الواحد في مطلع القصيدة , فيجعل العروض مشابها للضرب وزناً وقافية , كما هو الحال في " المقفى " إلا أن الموافقة هنا , تتم بتغيير في العروض , إما بزيادة , وإما بنقص .
    • نماذج لأنواع البيت الشعري

      البيت التام :

      ياليل الصب متى غده**** أقيام الساعة موعده


      البيت المجزوء:

      دار متى ما أضحكت **في نومها أبكت غدها


      البيت مجزوء المشطور :

      إنك لانجني من الشوك العنب



      البيت المنهوك :

      ظلام رهيب


      البيت المصرع :

      قفا نبك من ذكر حبيب وعرفان **وربع خلت آيته منذ زمان

      البيت المقفى:

      قفا نبك من ذكر حبيب ومنزل **بسقط اللوى بين الدخول فحومل


      البيت المدور :

      خفف الوطىء ما أظن اديم ال أرض إلى من هذه الأجساد


      البيت المصمت :

      وهو البيت الذي تختلف فيه العروضه عن الضرب في الروي ..ومثاله:


      عليك بالنفس فاستكمل فضائلها **فأنت بالنفس لابالجسم انسان




      ((ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي ____> الصدر


      *بصبح وما الإصباح منك بامثل))-------> العجز

      انجلي ------> العروضه

      بأمثل-->الضرب

      مابقي حشو ....




      -----------------------

      اما مراجعي ...فهي ما دونته في ايام الدراسه ..ومابقي في الذاكره من تلك الايام
    • السلام عليكم

      أشكرك أخي العزيز علي الحارثي على كلماتك الطيبة ..
      الله لا يحرمنا منكم جميعا إن شاء الله ..

      أختي العزيزة هوى أهلا بمساندتك الدائمة لي ولك مني التحية والتقدير


      وأتمنى للجميع الإفادة .
    • ( 7 ) - أنواع القوافي العروضية .. وحروفها

      $$f القافية :
      " هي المقاطع الصوتية التي تكون في أواخر القصيدة , ويلزم تكرارها في كل بيت من أبياتها " وذهب الخليل بن أحمد الفراهيدي إلى أن القافية " هي الحرفان الساكنان اللذان في أخر البيت , مع ما بينهما من الحروف المتحركة , ومع الحرف المتحرك الذي قبل الساكن الأول "
      $$f أنوا القافية :
      القافية العروضية نوعان : مقيدة ومطلقة .
      *** المقيدة : المقيدة : هي التي يكون رويها - ( الري : هو الحرف الصحيح أخر البيت , ساكنا كان أو متحركا ) – ساكنا فيتحرر الشاعر بذلك من حركات الاعراب في أخر القافية ,
      كقول الخليل بن أحمد :
      وقبلكَ داوَى الطبيبُ المريضَ *** فعاشَ المريضُ وماتَ الطبيبْ
      *** المطلقة : هي التي يكون رويها متحركاً ,
      كقول الشاعر :
      إلى الماءِ يَسْعَى مَنْ يَغُصُ بلقمةٍ *** إلى أيْنَ يَسْعَى مَنْ يَغُصُ بماءِ؟
      $$f حروف القوافي :
      ( 1 ) الري : هو الحرف الصحيح أخر البيت , ساكنا كان أو متحركا .
      ( 2 ) التأسيس : هو ألف بينه وبين الروي حرف صحيح , كالألف في ( مكاسبه ) ومنه كلمات مثل : حاجب , و راكب , و زائر .
      ( 3 ) الدخيل : هو حرف مد قبل الروي مباشرة , أو لين , مثل : جناب , و قلوب , و خطيب .
      ( 4 ) الردف : هو حرف العلة الواقع قبل الروي من غير فاصل بينهما , ويكون ألفاً , أو واواً , أو ياء . مثل : هوان , جفون , أمير .
      ( 5 ) الوصل : هو هاء ساكنة أو متحركة , أو حرف مد ينتج عن إشباع حركة الروي , كالهاء في ( مكاسبه ) والهاء في ( أحزانه ) , وكالألف والواو والياء في ( لطيفاً ) , و ( لا تغضبوا ) , و( دائم التحليق ) .
      ( 6 ) الخروج : هو حركة هاء الوصل , كحركة الهاء في ( مكاسبه ) .
    • (8) الحروف التي لا تصلح أن تكون رويا و حركات حروف القوافي

      عرفنا أن الروي هو : هو الحرف الصحيح أخر البيت , ساكنا كان أو متحركا .
      $$f لكن هناك حروف لا تصلح أن تكون روياً وهي :
      الألف : إذا كانت للتثنية , أو منقلبة عن نون التنوين , وفي نحو : أنا , ولنا , ويدها .
      الواو : إذا كانت للجماعة والمضموم ما قبلها .
      الياء : إذا كانت للمتكلم المكسور ما قبلها , أو للمخاطبة والمكسور ما قبلها .
      الهاء : إذا كانت ظميراً , أو منقلبة عن تاء التأنيث , على أن تقع بعد حرف متحرك .
      النون : إذا كانت مبدلة عن التنوين الذي يباشر القافية المتحركة .

      $$f حركات حروف القوافي :
      ( 1 ) المجري : هو حركة الروي الطلق , وذلك كفتحة الميم في ( صمامَاً ) , وكسرة اللام في ( على الجبلِ ) .
      ( 2 ) النفاذ : هو حركة هاء الوصل , وذلك كفتحة الهاء في ( شعارهَا ) , وضمها في ( شعارهُ ) , وكسرها في ( شعارهِ )
      ( 3 ) الحذو : هو حركة الحرف الذي قبل الردف – ( الردف : هو حرف العلة الواقع قبل الروي من غير فاصل بينهما ) – وذلك كفتحة القاف في ( القَاضي ) , وضمة السين في ( رسُول ) , وكسرة الميم في ( جمِيل ) .
      ( 4 ) الإشباع : وهو حركة الدخيل – ( الدخيل : هو حرف مد قبل الروي مباشرة , أو لين ) – وذلك ككسرة القاف في ( يعاقِبه ) .
      ( 5 ) الدّس : هو حركة ما قبل التأسيس – ( التأسيس : هو ألف بينه وبين الروي حرف صحيح ) – وذلك كالفتحة في ( المعَبد ) .
      ( 6 ) التوجيه : هو حركة ما قبل الروي المقيد , وذلك كفتحة الراء في ( العرَب ) .
    • ( 9 ) عيوب القافية

      $$f عيوب القافية :
      عيوب القافية متنوعة ومن أشهرها :
      ( 1 ) التضمين :
      هو أن لا يستقل البيت في معناه , بل يكون المعنى مجزوءاً بين بيتين أو أكثر . مثل :
      أيُّ فــتـــاةٍ أو فـــتىً *** في ذلك الـمـــغــْنَى
      لا تُلْزِمُ العَنـادِلَ الصــــــــــــــّمْتَ إذا غَــــــنَّــــى
      ( 2 ) الإيطاء :
      هو إعادة كلمة الروي لفظا ومعنى بعد بيتين أو ثلاثة إلى سبعة أبيات : " وهذا دليل على ضعف إلمام الشاعر بمفردات اللغة " .
      ( 3 ) الإقراء :
      هو إختلاف المجرى , الذي هو حركة الروي المطلق , بكسر وضم : ومنه الإقواء في قول النابغة , قبل أن يفطن له , ويبادر إلى تصحيح موضعه :
      أمِنْ آل مَيَّةَ رائحٌ أمْ مُغْتدِي *** عَجْلانَ ذا زادٍ وغيرَ مُــزَوَّدِ
      عـَمَ البَوارِجُ رِحْـلــتـَنا غـَداً *** وبذاك حدثنا الغراب الأسْوَدُ
      ( 4 ) السّناد ( التابع ) :
      هو أن يوجد حرف التأسيس في أبيات القصيدة دون الأبيات الأخرى , أو حرف الردف كذلك , أو إختلاف الحركة التي قبل الروي , وما إلى ذلك .
      ( 5 ) لزوم ما يلزم :
      هو أن يكرر الشاعر في القافية أكبر عدد ممكن من الأحرف والحركات , دون أن يخل بالمعنى .
    • ( 10 ) الأوزان

      $$f أصول ومبادئ هامة في الأوزان
      ( الكتابة العروضية ) :
      العروض في حقيقة أمره ضرب من الموسيقى , اختصَّ بالشعر على أنه أحد مقوماته , وإذا كان للموسيقى عند كتابتها رموز خاصة يدل بها على الأنغام المختلفة فإن للعروض - كذلك – رموزاً خاصة به في الكتابة الإملائية التي تكون على التفاعيل التي هي بمثابة أنغام الموسيقى المختلفة .
      والكتابة العروضية تقوم على أمرين أساسيين هما :
      ( أ ) ما ينطق يكتب . ( ب ) وما لا ينطق لا يكتب .
      وتحقيق هذين الأمرين عند الكتابة العروضية يستلزم زيادة بعض الأحرف التي لا تكتب إملائياً , وحذف بعض الأحرف تكتب إملائياً . وفي ما يلي تفصيلٌ لذلك :
      ( أ ) الحروف التي تزاد في الكتابة العروضية :
      1 - فكّ الحرف المشدد وكتابته مرتين : مرة ساكنا ومرة متحركاً .
      مثلاً الكلمات التالية تكتب في الأصل هكذا ( رَقّ , وعْدّ , هَزّ ) فتكتب عروضياً هكذا ( رَقْقَ , عْدْدَ , هَزْزَ )
      2 - إذا كان الحرف منوناً كتب التنوين نوناً .
      مثلا الكلمات التالية تكتب في الأصل هكذا ( جَبَلٌ , شَجَرٌ , أَسَدٌ ) فتكتب عروضياً هكذا ( جَبَلُنْ , شَجَرُنْ , أَسَدُنْ ) سواء في تنوين الرفع أو تنوين النصب أو تنوين الجر .
      3 - زيادة ألف في بعض أسماء الإشارة .
      مثلاً الكلمات التالية تكتب في الأصل هكذا ( هذا , هذه , هذان , هذين و هؤلاء , ذلك ) فتكتب عروضياً هكذا ( هاذا , هاذه , هاذان , هاذين , هاؤلاء , ذالك ) .
      4 - زيادة " ألف " في لفظ الجلالة . وفي كلمة ( لكن ) المخففة والمشددة .
      مثلاً الكلمات تكتب في الأصل هكذا ( الله , لكنْ , لكنَّ ) فتكتب عروضياً هكذا ( اللاه , ولاكِنْ , ولاكِنْنَ )
      5 - تزاد " واو " في بعض الأسماء .
      مثلاً الأسماء التالية تكتب في الأصل هكذا ( داود , طاوس ) فتكتب عروضياً هكذا ( داوود , طاووس )
      6 - تكتب حركة حرف القافية حرفا مجانسا للحركة .
      فإذا كانت الحركة ضمة تكتب واواً , وإذا كانت فتحة تكتب ألفاً , وإذا كانت كسرة تكتب ياء.
      7 - إذا أشبعت هاء الضمير للمفرد المذكر الغائب , كتبت حرفا مجانسا للحركة .
      فإذا كانت الحركة ضمة تكتب واواً , وإذا كانت كسرة تكتب ياء.
      مثلاً الكلمات التالية تكتب في الأصل هكذا ( لَهُ , منْهُ , عنْهُ ) و ( بِهِ , إليهِ , فيهِ ) فتكتب عروضيا هكذا ( لهو , منهو , عنهو ) و ( بهي , إليهي , فيهي ) .
      أما كاف المخاطب أو المخاطبة فلا تشبع .
      مثلا الكلمات التالية تكتب في الأصل هكذا ( مِنْكَ , إليكَ , عَليكَ ) و ( مِنكِ , إليكِ , عليكِ ) فتكتب عروضيا كما هي دون تغيير .
    • ( 11 ) تابع الأوزان

      $$f الكتابة العروضية :
      ( ب ) الأحرف التي تحذف في الكتابة العروضية :
      1 - تحذف همزة الأصل إن كان قبلها متحرك :
      أ - ماضي الأفعال الخماسية والسداسية المبدوءة بالهمزة , وكذلك أمرها ومصدرها .
      مثلا الكلمات التالية تكتب في الأصل هكذا ( انْطَلَقَ , واسْتَغْفَرَ , وانْطِلاق , واسْتِغْفار ) فألف الوصل في هذه الكلمات وأمثالها تحذف إن كان قبلها متحرك , كحرف الفاء مثلا , فعندئذٍ تكون الكتابة العروضية لهذه الكلمات هذا ( فَنْطَلَقَ , فَسْتَغْفَرَ , فَنْطَلِقْ , فَسْتَغْفِرَ , فَنْطِلاق , فَسْتِغْفَار ) .
      ب - الأسماء العشرة المسموعة , وهي : ابن , ابنه , امرؤ , امرأة , اثنان , اثنتان , اثنين , اثنتين
      فمثلا : ( بِاسْمِكَ ) تكتب عروضيا هكذا ( بِسْمكَ ) , وأيضا مثل عبارة ( هذا أبٌ وابنٌ ) تكتب عروضيا هكذا ( هاذا أَبُنْ وبَنُنْ ) , وأيضاً مثل عبارة ( العامُ اثنا عشرَ شهراَ ) تكتب عروضيا هكذا ( العام ثْنا عشر شهرن ) .
      جـ - أمر الفعل المضارع الذي يكون مضارعه ثانيه ساكنا .
      مثلا الكلمات التالية تكتب في الأصل هكذا ( فَاسْمَعْ , وَاكْتُبْ , وَاقْرَأْ ) فتكتب عروضيا هكذا ( فَسْمَعْ , وَكْتُبْ , وَقَرَأْ ) .
      د - همزة الوصل من ( ال ) المعرِّفة .
      فإذا كانت ( ال ) قمرية كما في الكلمات ( القمر , الورد ) تكتب عروضياً إذا سبقت بمتحرك هكذا ( طلع لْقَمَر, تفتح لْوَرْد ) .
      أما إذا كانت ( ال ) شمسية , مثل ( الشّمس , النّهر ) , فإن في الكتابة العروضية تحذف ( ال ) بكاملها ويفك إدغام الحرف المشدد الداخلة عليه .
      فمثلا العبارات التالية تكتب في الأصل هكذا ( تشرقُ الشّمس , ويفيضُ النّهر ) فتكتب عروضيا هكذا ( تشرقُ شْشَمس , وَيَفِيضُ نْنَهْر ) .
      2 - تحذف واو ( عمرو ) في حالتي رفعها وجرها ( أي رفع وجر كلمة عمر ) .
      فنقول ( حَضَرَ عَمْرنْ , سلمتُ على عَمْرِنْ ) وأما في حالة النصب فلا يكتب في آخرها واو أصلاً .
      3 - يحذف حرف المد من أواخر حروف الجر : في , إلى , على , إذا كان الذي يليها ساكن .
      فمثلا العبارات التالية تكتب في الأصل هكذا ( في البيت , إلى الجامِعَة , على الجبل ) فتكتب عروضيا هكذا ( فِلْبَيْت , إلَلْجامِعْة , عَلَلْجَبَل ) .
      4 - تحذف ياء المنقوص , وألف المقصور غير المنونين عندما يليهما ساكن .
      مثلا العبارات التالية تكتب في الأصل هكذا ( المحامي القدير , والنادي الكبير , والفتى الغريب و والندى الرَّطب ) فتكتب عروضيا هكذا ( الْمحَامِلْقَدِيْر , وَنَاْدِلْكَبِيْر , وَلْفَتَلْغَرِيب , وَنْنَدْرَطْب ) .
    • ( 12 ) تابع الأوزان

      $$f أمثلة للكتابة العروضية
      المثال الأول :
      أولا نكتب الأبيات الشعرية التالية كتابة عادية :
      سَـلُـوا قَلْبِي غَــدَاةَ سَــلا وتــَابـَا *** لَـعَـلَّ عَـلَى الجَمـالِ لَهُ عِتَابَا
      وَيُسألُ في الحَوادِثِ ذُو صَوَابٍ *** فَهَلْ تَرَكَ الجَمَـالُ لَهُ صَوابـَا
      وكُـنْـتُ إذَا سَــألــتُ الْقَلْبَ يَوْمَاً *** تَوَلَى الدَّمْعُ عَنْ قَلْبِي الجَوابَا
      نكتبها الآن كتابة عروضية لنتعرف النغمة التي تتردد فيها :
      سلو قـلبي / غداة ســلا / وتـــابــــا *** لَـعَلْلَ عَلَلْ / جَمَال لَـهُـو / عِتــابَــا
      وَيُسالُ فِلْ / حَوادِثِ ذُو / صَــوَابِنْ *** فَهَلْ تَرَكَلْ / جَمَالُ لَـهُـو / صَوابَا
      وَكُـنْـتُ إذَا / سَألـْتَلْ قـَلْ / بَ يَوْمَنْ *** تُـوَلْـلَـــدْدَمْ / عُ عَنْ قَلْبِلْ / جَوَابـا

      المثال الثاني :
      أولا نكتب الأبيات الشعرية التالية كتابة عادية :
      سَلِ الرِّماحَ العَوالي عَـنْ معالينـا *** واسْتَشْهدِ البِيض هل خاب الرّجا فينا
      قومٌ إذا استخصموا كانوا فراعنةً *** يوماً وإنْ حُـكِّـمُـوا كـانـوا مـوازيـنـا
      بِيضٌ صَنائِـعُـنـا سُـودٌ وقـائـعـنـا *** خُضْـرُ مـَرابِعُـنـا حُـمْـرُ مَـواضِـيـنَـا
      نكتبها الآن كتابة عروضية :
      سَــلِــرْرِمـَا / حلْ عَوا / لي عَن مَعا / لِـيـنـا *** وسْـتَـشْـهِدِل / بِيضَ هَلْ / خابَرْرجـا / فـِيـنَـا
      قَوْمـُنْ إذَسْ / تُخْصِمُو / كَـانُـو فَــرَا / عِنَتَنْ *** يَـوْمَــنْ وَإنَ / حُـكْـكَـمُو / كانـو مَـوا / زِيـنَـا
      بِيضُنْ صَنا / إِعُـــنـــا / سُـودُنْ وَقـا / إعُنَـا *** خُضْرُنْ مَرَاْ / بِــعُـــنَـــا / حُمْرُنْ مَوا / ضِينَا

      المثال الثالث :
      أولا نكتب البيت الشعري التالي كتابة عادية :
      كُلُ ما في الأرضِ مِنْ فلسفةٍ *** لا يُـعَـزَّي فـاقـداً عَـمَـنْ فَـقَـدْ
      نكتبه الآن كتابه عروضية :
      كُلْلُ ما فِلْ / أرْضِ مِنْ فَلْ / سَـفَـتِـنْ *** لا يُعَزِزْي / فــاقِــدَنْ عَــمْ / مَنْ فَقَدْ
    • بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
      إلى أخي كونان أشكر على هذه المعلومات المفيد ، وعلى الاسلوب الجيد الذي تنتهجه
      في القاء الدروس.
      وأطلب زيادة ضرب في الأمثال ،وبالاخص الدرس الاخير.
      ولا أنسى أن أشكر المشرفة هوى على جميل إلقاءها وإختصارها .
      وفي الختام ........ والله اسأل المولى الجليل أن يوفقكم لما فيه الخير والصلاح
      ونفع بكم الأمة.

      أخوكم النهروان.;) ;) :D
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أخي العزيز النهروان ..
      اشكرك على المداخلة الطيبة والدعاء لنا بالتوفيق ,, جزاك الله عنا الف خير ..
      بالنسبة للأمثلة هذه كانت مجرد نبذه للكتابة العروضية ..
      سأذكر لاحقا .. إن شاء الله .. تفصيل في الشرح عن كل نوع من أنواع البحور الشعرية ..
      واسأل الله التوفيق في ذلك ..
      مع تقديري واحترامي للجميع .
    • ( 13 ) المقاطع العروضية :

      $$f يتألف المقطع العروضي من حرفين على الأقل , وقد يزيد إلى خمسة أحرف .
      وفيما يلي تفصيل هذه المقاطع :
      1 - السّبب الخفيف : ويتألف من حرفين , أولهما متحرك وثانيهما ساكن .
      مثل : لَمْ – عَنْ – قَدْ – بَلْ – كَمْ – إِنْ – هَلْ .
      2 - السبب الثقيل : ويتألف من حرفين متحركين .
      مثل : لَكَ – بِكَ – يَعِ .
      3 - الوتد المجموع : ويتألف من حروف ثلاثة , أولها وثانيها متحركان , والثالث ساكن .
      مثل : إِلَى – عَلَى – نَعَمْ – مَضَى .
      4 - الوتد المفروق : ويتألف من ثلاثة أحرف , أولها متحرك , وثانيها ساكن , وثالثا متحرك .
      مثل : أَيْنَ – قَاْمَ – لَيْسَ – سَوْفَ – حَيْثُ – بَيْنَ .
      5 - الفاصلة الصغرى : وتتألف من أربعة أحرف , الثلاثة الأولى منها متحركة , والرابع .
      مثل : لَعِبَتْ – فَرِحَتْ – ضَحِكَتْ – ذَهَبَا – رَجَعُوا .
      6 - الفاصلة الكبرى : وتتألف من خمسة أحرف , الأربعة الأولى منها متحركة , والخامس ساكن .
      مثل : غَمَرَنَا – شَجَرَةٌ – بَرَكَةٌ - حَرَكَةٌ .
    • ( 14 ) الــتــفــاعــيــل

      $$f تتألف تفاعيل العروض من مقاطع , وأقل مقاطع التفاعيل اثنان , وأكثرها ثلاثة .
      فمثلاً :
      # فَعُولُنْ : تتكون من مقطعين , أولهما وتدٌ مجموع ( فَعُو ) , وثانيهما سبب خفيف ( لُنْ ) .
      # مَفَاعِيلُنْ : تتكون من ثلاثة مقاطع , أولهما وتد مجموع ( مَفَا ) , وكل من الثاني والثالث سبب خفيف ( عِيْ ) ( لُنْ ) .
      - وبلغة الرموز فإن ( فَعُولُنْ ) تصبح : 51511
      - وبلغة الرموز فإن ( مَفَاعِيلُنْ ) تصبح : 5151511
      أي أننا نعبر عن الحرف المتحرك بالرمز : 1
      بـيـنمـا نعـبر عن الحرف السـاكـن بالرمز : 5

      $$f عدد التفاعيل الخليليَّة ( نسبة إلى الخليل بن أحمد ) عشر تفاعيل :
      منها اثنتان خماسيتا الاحرف , وهما :
      1 - فَاعِلُنْ : 51151 , وتتكون من سبب خفيف , ووتد مجموع .
      2 - فَعُولُنْ : 51511 , وتتكون من وتد مجموع وسبب خفيف .
      أما بقية التفاعيل فهي :
      3 - مَفَاعِيلُنْ : 5151511 , وتتكون من وتد مجموع وسبين خفيفين .
      4 - مُسْتَفْعِلُنْ : 5115151 , وتتكون من سبين خفيفين ووتد مجموع .
      5 - مُفَاعَلَتُنْ : 5111511 ، وتتكون من وتد مجموع وفاصلة كبرى .
      6 - مُتَفَاعِلُنْ : 5115111 , وتتكون من فاصلة صغرى ووتد مجموع .
      7 - مَفْعُولاتُ : 1515151 , وتتكون من سبين خفيفين ووتد مفروق .
      8 - فَا عِ لاتُنْ : 51151151 , وتتكون من وتد مفروق وسبين خفيفين .
      9 - مُسْتَفْعِ لُنْ : 5115151 , وتتكون من سبب خفيف , فوتد مفروق , فسبب خفيف .
      10- فَاعِلاتُنْ : 5151151 , وتتكون من سبب خفيف , فوتد مجموع , فسبب خفيف .
    • ( 15 ) الــتــقــطــيــع

      يراد بالتقطيع في العروض وزن كلمات البيت من الشعر بما يقابلها من تفاعيل , وهذا يعيننا على معرفة البحر الذي ينتمي إليه البيت الذي نود معرفة وزنه .
      ويمكن الاهتداء إلى وزن البيت باتباع الخطوات التالية :
      أولا- كتابة البيت كتابة عروضية .
      ثانيا- وضع الحرف ( ب ) تحت كل حرف متحرك لا يليه ساكن .
      وضع خط صغير ( ــ ) تحت كل حرف متحرك تحته ساكن .
      ثالثا- بعد نقل لغة الألفاظ إلى لغة الرموز , يقسم البيت إلى تفاعيل لفظية , وذلك بالرجوع إلى تفاعيل العروض التالية ورموزها المدونة أمامها :
      1- فَعُولُنْ : ب ــ ــ , وقد تصير بالزحاف ( فَعول ) : ب ــ ب
      2- مَفَاعِيلُنْ : ب ــ ــ ــ , وقد تصير بالزحاف ( مَفَاعِلُنْ ) : ب ــ ب ــ
      3- مُفَاعَلَتُنْ : ب ــ ب ب ـــ , وقد تصير بالزحاف ( مُفَاعِلْتُنْ ) : ب ــ ــ ــ
      4- مُتَفَاعِلُنْ : ب ب ــ ب ــ , وقد تصير بالزحاف ( مُتْفَاعِلُنْ ) : ــ ــ ب ــ
      5- مُسْتَفْعِلُنْ : ــ ــ ب ــ , وقد تصير بالزحاف ( مُتَفْعِلُنْ ) : ب ــ ب ــ , أو تصير ( مَفْتَعِلُنْ )
      6- مُسْتَفْعِ لُنْ : ــ ــ ب ــ , وقد تصير بالزحاف ( مُتَفْعِ لُنْ ) : ب ــ ب ــ
      7- فَاعِلاتُنْ : ــ ب ــ ــ , وقد تصير بالزحاف ( فَعِلاتُنْ ) : ب ب ــ ــ
      8- فَا عِ لاتُـنْ : ــ ب ــ ــ
      9- مَفْعُولاتُ : ــ ــ ــ ب , وقد تصير بالزحاف ( مُفْعُلاتُ ) : ــ ب ــ ب
      10- فَاعِلُنْ : ــ ب ــ , وقد تصير بالزحاف ( فَالُنْ :( ــ ــ , أو تصير ( فَعْلُنْ ) ــ ــ , أو تصير ( فَاعِلْ )

      ( سنبين معنى الزحاف لاحقا إن شاء الله )

      رابعا- بذلك نعرف وزن البيت إذا تذكرنا التفاعيل التي يتألف منها وزن كل بيت , وإلا أمكننا الاستعانة بمفاتيحها التالية :
      1- بحر الطويل :
      طويلٌ لهُ دُونَ البُحورِ فضائلً *** فَعُولُنْ مَفَاعِيلُنْ فَعُولُنْ مَفَاعِيلُنْ
      2- بحر البسيط :
      إنّ البسيطَ لديْهِ يُبْسَطُ الأملُ *** مُسْتَفْعِلُنْ فَاعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ فَاعِلُنْ
      3- الوافر :
      بحورُ الشِّعرِ وافِرُها جميلُ *** مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ فَعُولُنْ
      4- بحر الكامل :
      كملَ الجمال مِنْ لبحورِ الكامل *** مُتَفَاعِلُنْ مُتَفَاعِلُنْ مُتَفَاعِلُنْ
      5- بحر الهزج :
      على الأهزاجِ تَسهيلُ *** مَفَاعِيلُنْ مَفَاعِيلُنْ مَفَاعِيلُنْ
      6- بحر الرَّجز:
      في أبْحُرِ الأرْجَازِ بَحْرٌ يَسهُلُ *** مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ
      7- بحر الرمل :
      رملُ الأبْحُرِ يرويه الثُّقاتُ *** فَاعِلاتُنْ فَاعِلاتُنْ فَاعِلاتُنْ
      8- بحر السَّريع :
      بَحْرٌ سَريعٌ ما لهُ ساحِلُ *** مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ فَاعِلُنْ
      9- بحر الخفيف :
      يا خَفِيفَاً خَفَّتْ به الحركاتُ *** فَاعِلاتُنْ مُسْتَفْعِ لُنْ فَاعِلاتُنْ
      10- بحر المتقارب :
      عَنِ المتقاربِ قالَ الخليلُ *** فَعُولُنْ فَعُولُنْ فَعُولُنْ فَعُولُنْ
      11- بحر المديد :
      لِمديدِ الشِّعرِ عندي صفات *** فَاعِلاتُنْ فَاعِلُنْ فَاعِلاتُنْ
      12- بحر المنسرح :
      مُنْسَرِحٌ فيهِ يُضْرَبُ المَثلُ *** مُسْتَفْعِلُنْ مَفْعُولاتُ مُتَفْعِلُنْ (مَفْتَعِلُنْ )
      13- بحر المضارع :
      تُعَدُّ المضارِعاتُ *** مَفَاعيِْلُ فَا عِ لاتُـنْ
      14- بحر المقتضب :
      اقْتَضِبْ كَمَا سَألوا *** مَفْعُولاتُ مُتَفْعِلُنْ (مَفْتَعِلُنْ )
      15- بحر المجتث :
      اجْتُثَّتِ الحَرَكلتُ *** مُسْتَفْعِ لُنْ فَاعِلاتُنْ
      16- بحر المتدارك : ويقال له ( الخبب ) و ( المحدث ) :
      حَرَكاتُ المُحْدَثِ تَنْتَقِلُ *** فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

      فإذا شأنا معرفة وزن البيت التالي :
      عَلَى قَدْرِ أهْلِ الْعَزْمِ تَأتي الْعَزائِمُ *** وَتَأتي عَلَى قَدْرِ الكِرامِ المكارِمُ
      نفعل ما يلي :
      2- نكتب البيت كتابة عروضية :
      عَلَى قَدْ / رِ أهْلِلْعَزْ / مِ تَأتِلْ / عَزائمُو *** وَتأتي / عَلَى قَدْرِلَ / كِرَاْمِلْ / مَكَارِمُو
      3- نكتب رموز التفاعيل اللفضية :
      نضع الحرف ( ب ) تحت كل حرف متحرك لا يليه ساكن .
      ونضع خط صغير ( ــ ) تحت كل حرف متحرك تحته ساكن .
      ب ــ ــ / ب ــ ــ ــ / ب ــ ــ / ب ــ ب ــ *** ب ــ ــ / ب ــ ــ ــ / ب ــ ــ / ب ــ ب ــ
      4- نكتب التفاعيل اللفظية بدلا من رموزها :
      فعولن / مفاعيلن / فعولن / مفاعلن *** فعولن / مفاعيلن / فعولن / مفاعلن
      ( وهذا مفتاح وزن بحر الطويل )
    • السلام عليكم

      أشكرك أختي العزيزة امرأة العذاب باسمي وباسم كل المشرفين ..


      وأرجوا العذر من الجميع .. لتأخري في طرح بقية الدروس ..
      وذلك لظروف الساحة .. وظروف العمل .. وظروف صحية

      وتقبلوا مني فائق الاحترام والتقدير ..


      وسأعود بطرح للدروس قريبا ان شاء الله