^^:٠ ماذا يقول لنا الواتساب ٠:^^

    • ^^:٠ ماذا يقول لنا الواتساب ٠:^^

      السلام عليكم ورحمه الله وبركاته...
      ماذا يقول لنا الواتساب هو طرح يتدوال..
      أخبار وعلوم الواتساب ..
      أرتأيت أن نطرح المواضيع التي يتحدث ..
      عنها الناس في الواتساب وتفنيد ما هو ..
      صحيح أو غير صحيح والوقوف عليها ..
      وحتى بالإمكان مناقشتها إلى جانب ..
      طرح المفيد من المعلومات بشكلها العام ..
      أو الخاص فمن هنا أسأل وأقول ما الذي ..
      يتداول عندكم في الواتساب أرجو أن ...
      يكون الموضوع شيق وأن يلاقي أعجاب ..
      أعضاء الساحة العمانية ...
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • رسائل عبارة *"هلا بالخميس"* التي اجتهد كل العالم العربي في ترسخيها بالتصاميم وتصوير المقاطع ومونتاج الأفلام من قبل محترفين في البرامج التي لو استغلوا طاقاتهم وإمكانياتهم في بث رسالة إيجابية لاستطاعوا أن يكونوا قادة التغير للأفضل والأجمل، *"هلا بالخميس"* تصور لنا أن الموظف سيخرج من السجن إلى الحرية المطلقة التي تبيح له فعل كل شيء محرم وممنوع، وتصور لنا هذه الرسالة أن العمل قيد من فولاذ ينتظر الموظف كسره لأن يطلق العنان لرغباته وشهواته حتى وإن كان في حدود المسموح والحلال.


      من تلك الرسائل أيضا رسالة *"باكر دوام"* والتي تصور لنا أن الموظف كمن يقاد للذبح عندما يذهب لعمله، وتحمل تلك العبارة في المقاطع المصورة أن الذهاب للعمل أو الدراسة بكل مستوياتها هو ذل للشخص، وبدون إدراك ينسى مروجي هذه العبارة أن العمل عبادة قبل أن يكون مصدر رزق للشخص وأهله، وأن ما يقوم به هو واجب ديني ووطني يستلم مقابلة مبلغا ماديا.

      لقد أثبتت الدراسات الحديثة أن للرسائل السلبية الموجهة إلى العقل الباطن للإنسان تأثيراً فعالاً وخطيراً على أفكار الفرد ومعتقداته وبالتالي سلوكه وتصرفاته، فعندما يستقبل احدنا رسائل سلبية تقلل من قدره ومكانته أو من مواهبه وأفكاره، فقد يستسلم الفرد لهذه الرسائل ويصدقها فتدخل إلى العقل الباطن وترسخ فيه، ثم عند أي محاولة - بعد ذلك - للعمل والجد والانجاز والتميز ستظهر هذه الرسائل بشكل تلقائي، والعقل الباطن في الإنسان يعد الموجه الأول له لفعل الأشياء أو تركها، أما إذا لم تدرك هذه الحقيقة فسوف يُدار دماغ الشخص من قبل الأصدقاء والأهل والمجتمع المحيط والمؤثرات المحيطة به، وسيصبح إنسانا انفعاليا وغير قادر على التحكم بذاته أو عواطفه.

      فكن متفائلاً بقوة بأنك ستحقق النجاح والتوفيق، واحذر بشدة للرسائل السلبية التي يتلقاها عقلك الباطل، ولا تسمح لأي شخص أن يبرمج لك عقلك بتوقعات سلبية، وطور رسائلك.

      #منقول
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • (فلوس في أيدي السفهاء)

      هل هذا استخفاف بعقول البشر

      - كيلوجرام رطب بآلاف الريالات .
      - بعير يباع بعشرات الملايين.
      - وسيارات تباع بالمليون.
      - وتيس يباع بآلاف الآلاف.
      - ورقم لوحة بمئات الألوف.
      - ورقم هاتف بعشرات الألاف
      - وكرتونا تمر بسعر يفوق الخيال.
      - وآخر ينشر النقود على وجهه ويتمخط فيها متماريا بها.
      - ومعازيم يغسلون أياديهم بدهن عود بآلاف الريالات ، والمتكبرون والمتغطرسون والسفهاء يتفاخرون بذلك أمام أعين الملأ.

      إنه غلاء غير مبرر .. وأخشی أن يكون بداية البلاء .. قال تعالی :
      " وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا "

      إننا أمام سفالة فكر وسفاهة عقل وانفلات عبثي يُنبئ بخطر بطر النعمة ، فالخوف من نزول البلاء وجحيم العقوبة إن استمر هذا الوضع في مجتمعنا.
      بعض شبابنا يرمون الفلوس وعقود الذهب على صدور الراقصات والعاهرات ويستعرضون بسياراتهم الفارهة في أزقة لندن وباريس وجنيف وكأنهم هم الذين صنعوها والأوروبيون يتهكمون يضحكون بصنيعهم هذا.
      إن أجواء استعراض المال واعتبار الفقراء ملعبا للخبال هو نذير سوء ووبال ، ولنأخذ من التاريخ عبرة :

      * في الصومال كان أباطرته يذبحون الخرفان ليأكلوا أكبادها فقط ويرمون بباقيه في الزبالة والآن في مجاعة منذ عقود.

      * وفي العراق كانوا يقولون ﻻ فقر في حضور النفط والتمر والآن في فقر مع وجود النفط والتمر.

      * وفي لبنان كانوا يركلون الساندويتش كالكرة تحت الأقدام والآن في فقر وبطالة وغلاء وتهجير.

      * وفي أفغانستان كان ينتج من الفواكه الملونة ما لذ وطاب ومن النعيم الدائم حتى تغطرسوا ولم يشكروا الله على النعم فأصابهم الجفاف والحروب.

      اللهم ﻻ تؤاخذنا بما يفعل السفهاء ، وندعو إلى حملة إرشادية وعقلانية لكثير من المظاهر السلبية المسببة لسخط الله ومسببة للغلاء وحلول النقم.

      الأسعار تغلي في زمان الترف والمال ولا يرخص إلاّ سعر الإنسان وأخلاقه ، ففي السابق مائة ناقة تساوي دية رجل واليوم مائة رجل ديتهم ثمن ناقة.

      يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا.

      والله المستعان.

      منقول،،،،
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • يعتبر الواتس آب واحداً من أهمّ وسائل التواصل الاجتماعي المهمّة المنتشرة في عصرِنا الحديث؛ حيث أصبح الناس يتبادلون التهاني والتبريكات في جميع المناسبات الخاصة والعامّة وليس بالجديد علينا الواتساب بس كيف الواحد يتسخدمه في شي زين والشين يمكن نستخدم ف شي مفيد ويستفاد منه الاخرين لكن يجب التاكد من صحه الخبر قبل نشره واتمنى من الجميع وان يصل صوتنا الى العالم باسره عدم نشر الاشاعات والاشياء م لها معنى مجرد تضيع الوقت



      موضوعك رائع وجميل ويستحق النقاش


      دمت بود
      تقبل تحياتي
    • ليس بغريب عليك الإبداع بالأفكار أخي

      فكلنا نتعلم منك

      أنطلق ونحن خلفك بأنتظار جديك وجديد الواتس اب


      تقبل تحياتي أخي
    • الواتس اب صار شي اساسي بحياتنا نعرف اخبار بعض

      بس البعض الناس يستخدمونه كتسلية وضحك

      يسلموا ع الموضوع

      تقبل مروري
      يبه متضايقه وصوتي من الدمع مخنوق ما اعرف اعبر بس والله، أعاني ;(