طقطقة المطر

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • طقطقة المطر

      $$f ( كتبت في رسالتها إليه : يا بحار الصمت وجنون الأمس تريث بقلبي وإحتضنه فقد بات يخشاك كوحش عتمة وأنا ألمحك في كل الإتجاهات .. من أين صاحبك الحنان لتكون أباً ترعاه الأحزان ، وكيف تمتلك مقدرة التسرب تحت جلدي كالـدم ؟ .. كيف يمكنك أن تستنشقني وأستنشقك كأفيون .. أخبرني عنهم .. أخبرهم عني .. قل إنني لا أستحق ما تفعله بي .. قل إن ذنبي أنني أحبتك وأنني مهما حاولت نسيانك أو عشق غيرك يأخذني وفائي وحبي إليك ..قل إنني أحمق عندما إخترتك .. قل إنك تكرهني كي أكرهك .
      رد عليها : إني أحببتك حد الهلاك فمن أين آتي بكره يأخذني عنك أو بذاكرة لا تحتويك ، وأنا قد إعتراني الإدمان حتى صار حبك هذيان وهلوسة ونبضاً يبقيني على قيد الحياة . إني أحبك . ) .

      جزء من مقالي ( طقطقة المطر )

      نشر بجريدة عمان بتاريخ 1/7/2000 السبت .
      $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f $$f
    • لا ... مجال

      وميض
      كيف لي أن أشكرك وكلماتك أحرقت كل الحروف حتى إبداعك في الرد كان عزف على وتر منفرد وكأنه صهيل خيل جموح في براري الحياة الفسيحة ، ولهذا حتى الوميض الذي يمكن أن أستهدي إليه لعله يصلني إلى مخرج الحروف أراه يبتعد كثيراً ولهذا أقول إنني أعتز بزيارتك كثيراً .
    • مطر وصباح

      فارس
      في هذا اليوم الماطر الذي ينثال المطر على نافذة غرفتي لمحت عصفور يحط على هذه النافذة وقد أحرق البرق جناحيه .. حاولت أن أهدهده وأطفئ البرق المتأجج بين ريشه لكنه غادرني وهو يزقزق بهدوء متجهاً إليك .. فقد فهمته وكأنه يقول فارس هو خير من يهدهد عصفوره . فإفتح له نافذتك إنه إليك قادم .
      الأقعوان /
      أخي
      بالتأكيد أنك تملك أجمل الكلمات وما أسطرك إلا وجه يتضح فيه ملامح الشاعر والحس الرهيف فلا تظلم نفسك وأنت ما شاء الله عليك خبير في صياغة الأحرف حتى الأحرف همست لي بأنها تعرفك عز المعرفة . بارك الله فيك على مداخلتك وأعتز بذلك كثيرا .